اجتماع لتأمين الحدود بين السودان وليبيا والنيجر وتشاد الأربعاء    شركة تركية تبني أحد أكبر مطارات أفريقيا في السودان    تعنت شداد.. التركي ولا المتورك    الاتحاد ينهي الجدل ويؤكد صحة انتقال جمال سالم للهلال    نائبة رئيس البرلمان الفرنسي تؤكد زيارة رئيس المخابرات السوداني إلى باريس    وزير النفط: تحديد رسوم عبور “معالجة الخام” حافزاً للشركات    الأردن ينهي التعامل بملحقي الباقورة والغمر من اتفاقية السلام مع إسرائيل    ورحل “سوار الدهب” الرجل الذهب    مذكرة تفاهم بين "الزكاة السوداني" وبيت الزكاة اليوغندي    الملوك يكسبون توقيع نجم الوطني والكوماندوز يصعد الثنائي    للمرة الثانية الاستئناف يؤيد إعدام (3) أشقاء بقتل رجل ضرباً بشرق النيل    (أظلاف) بقرة مسروقة تقود للقبض على لص أثناء بيعه لحومها ب”أم درمان”    العثور على جثة سيدة طافية في النيل قبالة شواطئ النيل الأزرق    فضيحة : طلاب جامعيون لا يعرفون مؤلف (نشيد العلم)    افتتاح مهرجان الخرطوم للفيلم العربي بحضور “حميدة” و”الفيشاوي”    سافر “جوبا ” (2- 2)    بحر أبيض تستقبل مساعد رئيس الجمهورية    أكثر من مليار دولار عائد بعض المحصولات    الموسيقار “عربي” يذرف الدموع والفنانون يتجلون    السفير السعودي: (12) مليار دولار استثمارات المملكة بالسودان    محكمة تُغرّم قسيساً إفريقياً احتجز سيدات بمنزله بالخرطوم    الفنانة "منى مجدي" تمثل أمام المحكمة اليوم بتهمة الزي الفاضح    السعودية تعترف بمقتل "خاشقجي" وتقيل القحطاني وعسيري    اغتيال مواطن داخل سوق محلي بولاية جنوب دارفور    (أس أم سي) يحتفل بتخريج الدارسين في دورة “الرسومات الصحفية والكاريكاتير”    مبعوث قطري ينقل للبشير تعازي تميم في سوار الدهب    توقيف عِرَاقي نفذ أخطر جرائم بالخرطوم    الجامعة العربية ترحب بالتحقيق في وفاة "خاشقجي"    السجن (15) عاماً والغرامة (100) ألف لتاجر بشر    الكشف عن تفاصيل وفاة "خاشقجي" داخل القنصلية السعودية    دعوا السودان يتفتح: تضامناً مع المطربة البديعة منى مجدي .. بقلم: حسن الجزولي    عقم الرجال.. جراحة جديدة تبشر ب"تحقيق الحلم"    لأول مرة "الكلاسيكو" بدون ميسي ورونالدو    الأزرق يترقب وصول الأجانب للبلاد    الآلية: 47 جنيهاً سعر صرف الدولار الأحد    أزمة السيولة تدفع بسماسرة العقارات للتكافل لتشييد الشقق وبيعها    توقيف لص متهم بطعن مواطن بأم درمان    حِدَاداً على المشير سوار الذهب.. اتحاد الفنانين يُؤجِّل ليلة ختام الأسبوع الثقافي الأول..    قطعت برمجتها فور إعلان الخبر إشادات بالنيل الأزرق لتغطيتها المُتميِّزة لرحيل سوار الذهب..    ضمن البرامج المُصاحبة للمعرض..
 ندوة آفاق الكتابة عند العلامة عبد الله الطيب..    الفلسفة الشعبية السودانية: مظاهر التفكير الفلسفي في الحكم الشعبية السودانية .. بقلم: د. صبري محمد خليل    ضبط كميات من الحشيش بالنيل الأبيض    مانشستر سيتي يكتسح بيرنلي بخماسية    ريال مدريد يواصل السقوط بخسارة جديدة أمام ليفانتي    يوفنتوس يسقط في فخ التعادل أمام جنوى    حزب الرئيس التركي: الكشف عن ملابسات مقتل خاشقجي دين في أعناقنا    ترامب: واشنطن ستنسحب من المعاهدة الموقعة مع موسكو بشأن الصواريخ القصيرة والمتوسطة المدى    ترامب: لست راضيا عن أسلوب تعامل السعودية بشأن مقتل خاشقجي    النائب الأول يشارك في أعياد الحصاد بسنار    السعودية تعترف بمقتل خاشقجي وترمب يصف تفسيراتها ب(المعقولة)    حزب التحرير: لا يهمنا اعتقالٌ ولا تخيفنا مقاصلُ في سبيل الله    5 خطوات تخفف معاناة النساء في سن اليأس!    طريقة جديدة لعلاج ارتفاع ضغط الدم    استغفروا الله يغفر لكم    كسلا.. شموخ التاكا يهزم وباء “الشيكونغونيا”    الرجل الذى هزم الكنكشه .. بقلم: سعيد عبدالله سعيد شاهين    عن الحياة والموت.. والآخرة..!!    كسلا : القضاء على حمى (الشيكونغونيا)، خلال أسبوعين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سمير خفاجي .. صانع النجوم ومكتشف “المشاغبين”
نشر في النيلين يوم 22 - 09 - 2018

تودع مصر، السبت، الفنان سمير خفاجي الذى توفي، الجمعة، عن عمر ناهز 88 عاما، بعد بصمة واضحة على ساحة الفنون المصرية والعربية، جعلته سببا في اكتشاف ونجاح كوكبة من النجوم.
وخفاجي هو منتج ومؤلف مسرحي، ساهم منذ ستينات القرن العشرين في تأسيس العديد من الفرق المسرحية، كما شارك مع بهجت قمر في كتابة بعض من أنجح مسرحيات الثنائي فؤاد المهندس وشويكار مثل (أنا فين وأنت فين) 1965 و(سيدتي الجميلة) عام 1969.
وكان وراء تكوين فرقة الفنانين المتحدين التي قدمت الكثير من الوجوه الفنية، وساهمت في ظهور جيل كامل من الفنانين، أبرزهم عادل إمام، وأحمد زكي، وسعيد صالح، ويونس شلبي.
وفي عام 1973، قدم خفاجي هؤلاء النجوم في “مدرسة المشاغبين” أحد أشهر المسرحيات المصرية والعربية، التي حققت نجاحا باهرا.
وأصبح أبطال “مدرسة المشاغبين” نجوما في عالم المسرح والسينما، بعدما قدمهم في أول بطولات جماعية مطلقة لهم.
وقبل “مدرسة المشاغبين” ساهم خفاجي في تقديم جيل آخر من الفنانين، عبر فرقة “ساعة لقلبك”، فقدم أمين الهنيدي والدكتور شديد، ونبيلة السيد، وبليغ حمدي.
وقدم خفاجي مسرحيات ناجحة منها تلك التي مثلت علامة فارقة في الحياة الفنية “للزعيم” عادل إمام (شاهد ماشفش حاجة) عام 1976، وفي عام 1979 قدم (إنها حقا عائلة محترمة) و(العيال كبرت)، و(ريا وسكينة) 1983، و(شارع محمد علي) 1991.
وكان إيمان خفاجي بضرورة أن تمزج مسرحياته بين الكوميديا والمضمون القوي أبرز عوامل نجاحه وتصدره الإنتاج والتأليف الفني.
ففي حوار لصحيفة “الأهرام المسائي” عام 2014 يقول: “عندما قدمت مدرسة المشاغبين كنت أرى أن الشباب المشاركين سيكونون بمثابة عنصر جذب، وبالفعل نجحت نجاحا كبيرا، وأعتقد أن السبب في نجاحها هو أن المتفرج وجد نفسه فيها‏، عبرت عن الجمهور فحققت النجاح‏”.
وعن مسرحية (العيال كبرت) التي حققت نجاحا كبيرا أيضا، قال: “حدث نفس الشيء، وفي إحدى المرات أوقفني متفرج وقال لي أشكرك لأنني كنت علي وشك الوقوع في نفس الغلطة المسرحية، فجعلته يفكر في أولاده قبل أن يترك المنزل”.
وكانت مسرحية (بودي غارد) لبطلها عادل إمام آخر أعمال فرقة الفنانين المتحدين عام 1999.
وتلفزيونيا، قام خفاجي بتأليف مسلسل (عباس الأبيض في اليوم الأسود) لبطله يحيي الفخراني، وقبله (كبرياء الحب) من بطولة الثنائي فؤاد المهندس وشويكار.
وسينمائيا، أنتج خفاجي عام 1964 فيلم (أنا وهو وهي)، و(المليونير المزيف) عام 1968، وفي 1982 (غريب في بيتي) و(عصابة حمادة وتوتو)، و(حب في الزنزانة) عام 1983.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.