العاملون بشركة "أويل إنرجي" يعلنون الدخول في إضراب شامل الأحد المقبل    الوفد السوداني لمفاوضات سد النهضة يصل أمريكا    الافراج عن أسرى العدل والمساواة    تنسيقية الحرية والتغيير/اللجنة القانونية: بيان حول اغتيال الطالب معتز محمد أحمد    الرئيس الألماني شتاينماير يتعهد بدعم بلاده لعملية الانتقال الديمقراطي في السودان    ثورة ديسمبر 2018والتحديات الإقتصادية الآنية الضاغطة .. بقلم : سعيد أبو كمبال    لا تعيدوا إخواننا من الصين .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد – جامعة نيالا – كلية التربية    نجل الفنان ....!    الشرق المُر والحنين الأمر .. بقلم: نورالدين مدني    زيارة الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير للسودان شرف عظيم .. بقلم: الطيب الزين    الحكومة توصى السودانيين بكوريا الجنوبية توخي الحذر من (كورونا)    المريخ يستعيد صدارة الممتاز بثلاثية نظيفة في شباك حي العرب    مصارف سودانية تحصل على تراخيص لبطاقة الدفع الائتماني (فيزا كارد)    بدء محاكمة عناصر "عصابة" ضبط " كوكايين" داخل أحشائهم    الجبير: لا يمكن أن يكون لإيران دور في اليمن    بومبيو يتهم خامنئي ب"الكذب"    إسرائيل تنصح رعاياها بتجنب السفر إلى الخارج خشية تفشي فيروس "كورونا"    دي دبليو الألمانية: ترشيح حركة "إعلان الحرية والتغيير السودانية " و"الكنداكة" آلاء صلاح " لنيل جائزة نوبل للسلام    تسجيل أول إصابة بفيروس "كورونا" في بغداد    السعودية تعلق الدخول إلى أراضيها لأغراض العمرة وزيارة المسجد النبوي    المريخ يهزم السوكرتا بثلاثة اهداف ويسترد صدارة الممتاز    تفاقم الخلافات بين التجارة والصناعة    البرنس الجديد يخطف الانظار ويحجز موقعه في تشكيلة الهلال    معاقون حركياً : انتخابات الجمعية العمومية للاتحاد مخالفة للقانون    قوات الدعم السريع تدون ثلاثة بلاغات في مواجهة صحيفة "الجريدة"    النيابة تنفي إطلاق سراح وداد بابكر وسوء معاملتها بالسجن    ذبح طالب بجامعة الجزيرة    ترحيب واسع للشارع السوداني بزيارة رئيس ألمانيا    توقيف شبكة متخصصة في تزييف العملة بالبحر الأحمر    مجلس الوزراء يقر زيادة السعر التركيزي للقمح الى 3000جنيه    البيئة ... أخطر الحركات المسلحة في السودان .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    المَلِكْ صَفَّار وعَدِيْلة البُكَار- أبْ لِحَايّة، قصصٌ مِنْ التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ الْسَّادِسَةُ والعُشْرُون .. جَمْعُ وإِعدَادُ/ عَادِل سِيد أَحمَد    وردي في ذكرى رحيله الثامنة .. بقلم: عبدالله علقم    رئيس الطوارئ: الموسم الشتوي بالجزيرة يحتضر    حكم قضائي بسجن وتغريم الناشط دسيس مان لهذا السبب – تفاصيل القضية    الهلال يتجاوز الفلاح عطبرة بثلاثية نظيفة ويصعد الى الصدارة مؤقتا    الحَوَاريون الواردة في القرآن الكريم .. سودانية مروية اماً واباً .. بقلم: د. مبارك مجذوب الشريف    المريخ مكتمل الصفوف أمام السوكرتا    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    (الصحة) تتقصى حول (8) أجانب مُشتبه بإصابتهم (بكورونا)    أمير تاج السر : من يمنح الجوائز الأدبية؟    ما بين الشيخ الاكبر والسلطان ... حكايات تتكرر بين بلة الغائب وآخرون .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





موازنة العام 2019 .. تحديات وتطلعات
نشر في النيلين يوم 26 - 09 - 2018

رغم تأخر الإعداد لموازنة العام الجديد 2019 نتيجة المتغيرات السياسية في البلاد والتعديل الوزاري الذي اطاح بوزير المالية السابق محمد الركابي وتعيين وزير جديد كان له الاثر البالغ في تأخير اصدار موجهات الموازنة. وبالامس اكد رئيس مجلس الوزراء وزير المالية والتخطيط الاقتصادي معتز موسى التزام الحكومة بتهيئة البنى التحتية وتقديم الخدمات الأساسية للمواطن والتركيز على اقتصاد يقوده الصادر بزيادة الاهتمام بالقطاع الزراعي بشقيه النباتي والحيواني وإضافة قيمة جديدة لمنتجاته بالتصنيع المحلي، وأكد الحرص على قيادة الإصلاح وابتدار مشروعاته ومتابعة إنفاذ قراراته وقال نبني على نجاحات الماضي لتطوير الأداء ونأخذ الدروس من الإخفاقات لمعالجتها، وتم التفاكر حول سياسات الوزارة ومواءمتها مع السياسات العامة للدولة ،ووجّه الوزير بإعداد موازنة العالم 2019 وفق البرامج والتنمية، مؤكداً الاهتمام بتوفير الموارد المطلوبة وتفعيل تطبيق القوانين في مجال منع التهريب وترشيد الإعفاءات واستكمال سلطات التنظيم وعلى رأسها تنظيم السلع، مشيراً لأهمية استكمال مشروعات الحوكمة الإلكترونية بالوزارة والوحدات الحكومية عموماً بما يعزز جهود تطوير أداء الاقتصاد.
ويرى خبراء اقتصاديون ان الاقتصاد السوداني يعيش ظروفاً حرجة ويحتاج الى هيكلة وجراحة ناجعة لحل مشكلاته والمواطن السوداني صابر وغالب تحديات كثيرة في معيشته، وطالبوا ان تحمل الموازنة القادمة الانقاذ الكامل لخطة الدولة الاقتصادية ومن ثم تلبي احتياجات المواطن الصابر الذي يئن من شظف العيش والغلاء المتزايد في كل يوم، الذي شمل جميع السلع الحياتية بل حتى الدواء المنقذ لحياة المواطن
واشاروا الى كثرة الحديث عن الاصلاح الاقتصادي ورفع المعاناة عن المواطن ويريد ان يرى اثراً واضحاً في الموازنة للمجهودات الاقتصادية الاصلاحية التي تتحدث عنها الدولة ودعوا ان تؤسس الموازنة لعملية الصادر بسلع انتاج زراعي وصناعي وتتجه لزيادة الانتاج والانتاجية وان لا تعول الدولة في الموازنة القادمة على الرسوم والجبايات التي فرضت في الفترة الماضية ولم تدخل معظمها ضمن ايرادات المالية، في ظل افتقار الاقتصاد الى المشروعات التنموية الحقيقية والبلاد تمتلك امكانيات وموارد غير مسبوقة لم تستغل بالصورة المطلوبة. خبير في المجال حجب اسمه طالب البرلمان باجازة موازنة استراتيجية تقلل من التضخم وتحسِّن من واقع الحال الاقتصادي وتحد من التدهور في السياسات المالية والنقدية وان يتخذ وزير المالية الجديد سياسة مختلفة عن سابقيه من الوزراء تنتهج منهج العلمية في التطبيق وتخفف من الغلاء والفقر وتحقق متطلبات الاقتصاد الحديث.
وطالب نائب برلماني اخر بموازنة تضع سياسات تخفض من الانفاق العام للدولة واحكام التشريعات للحد من الارتفاع العام في مستوى الاسعار وتكاليف المعيشة وتدابير لمساعدة المواطن في سداد التزاماته من الضرائب بطريقة عادلة وميسرة ولابد من استمرار الدولة في دعم البرامج الموجهة لشرائح المجتمع الضعيفة بصورة واضحة وان تخاطب الموازنة كل القضايا الجوهرية في اتجاه حياة المواطن.
رأي اقتصادي آخر طالب بالنظر الى الازمات المترتبة حال تمت اجازة الموازنة بمزيد من الضرائب والرسوم والتي تعمل على ارتفاع حاد للاسعار التي ارهقت كاهل المواطن الذي اصبح على شفا حفرة من السقوط في الهاوية والأسعار التي توصف حالياً بأنها مرتفعة ستصبح اكثر ارتفاعاً عقب اجازة الموازنة وزيادة الدولار الجمركي .
وعلى الدولة اتخاذ سياسات جديدة لتناسب دخول مواطنيها مع تكلفة المعيشة وحذر الخبراء من اكتمال سلسلة رفع الدعم التي تبقى منها الجازولين والخبز وفيما يختص الاجراءات التي تحدثت عنها الموازنة باعادة هيكلة الحكومة وانهاء الترهل الحالي في الخدمة المدنية وعلى المستوى السياسي (الدستوريين ) وايضاً هنالك حاجة الى انهاء الحرب، ودعوا الى ضرورة اتخاذ الحكومة خطوات ايجابية لصالح المواطن في مجال التعليم والصحة والمواصلات كل هذه القضايا الاساسية. واما تحفيز الاقتصاد يحتاج الى توسع في صناعة السكر والاكتفاء الذاتي من القمح ما يؤهل الاقتصاد ليحقق التوازن المطلوب في ظل ارتفاع حاد للاسعار التي ارهقت كاهل المواطن.
وقال خبير فضل حجب اسمه ان الموازنة السابقة كانت مثقلة بالضرائب والرسوم على كافة شرائح المجتمع ولم يسلم منها حتى اصحاب المهن الهامشية في الاسواق وخلت من دعم القضايا الاساسية في مجالات الصحة والتعليم والعلاج منحازة بنصيب كبير ومقدر من الموازنة للاجهزة الامنية والعدلية والشرطية، دون النظر الى المشروعات التنموية والمجتمعية ولم تراعِ مصلحة المواطن وحال تمت اجازة الموازنة القادمة بالصورة القديمة فهي قطعاً لن تكون في مصلحة المواطن .
رشا التوم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.