زادنا تكمل الاستعدادات لافتتاح صوامع الغلال ب "بركات"    منتخب السيدات يواصل تحضيراته للبطولة العربية    وزارة الصحة: أدوية التخدير مُتوفِّرة بالإمدادات الطبية    الولايات المتحدة تعلن تقديم مساعدات إضافية للسودان    إصدار منشور من النيابة لحماية الشهود    حمدوك: التعاون مع (فيزا) خطوة عملية للاستفادة من الإنفتاح والتكامل الاقتصادي مع العالم    الجنة العليا للحد من مخاطر السيول والفيضانات بالخرطوم تكثف اعمالها    وفاة أحمد السقا تتصدر تريند "جوجل".. وهذه هي الحقيقة    الرعاية الإجتماعية: البنك الافريقي ينفذ مشروعات كبيرة بالسودان    تاور يرأس إجتماع اللجنة العليا لقضايا البترول    الهلال والمريخ يهيمنان على الدوري السوداني    جارزيتو يضع منهجه.. ويحذر لاعبي المريخ    رئيس شعبة مصدري الماشية : إرجاع باخرة بسبب الحمى القلاعيه شرط غير متفق عليه    المالية تتراجع عن إعفاء سلع من ضريبة القيمة المضافة .. إليك التفاصيل    السيسي للمصريين: حصتنا من مياه النيل لن تقل... حافظوا على ما تبقى من الأراضي الزراعية    أولمبياد طوكيو: أصداء يوم الثلاثاء.. فيديو    7 نصائح ذهبية للتحكم في حجم وجباتك الغذائية    الدقير يطالب بتقييم شجاع لأداء الحكومة ويحذر مما لايحمد عقباه    بعد الشكوى ضد المريخ..أهلي الخرطوم يرد بكلمة واحدة    تحديد موعد النطق بالحكم في قضية مقتل طلاب على يد قوات (الدعم السريع) بالأبيض    ضبط متهم ينشط بتجارة الأسلحة بولاية جنوب دارفور    القبض علي متهم وبحوزته ذهب مهرب بولاية نهر النيل    انخفاض سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الثلاثاء 3 اغسطس 2021 في السوق السوداء    البرهان يمنح سفير جيبوتي بالخرطوم وسام النيلين    الصندوق القومي للإسكان والتعمير يبحث سبل التعاون مع البنك العقاري    السودان.. نهر النيل يصل لمنسوب الفيضان في الخرطوم    "كوفيد طويل المدى".. الصحة العالمية تحدّد الأعراض الثلاثة الأبرز    قبلها آبي أحمد.. مبادرة حمدوك في الأزمة الإثيوبية.. نقاط النجاح والفشل    الأحمر يعلن تسديد مقدمات العقود تفاصيل أول لقاء بين سوداكال وغارزيتو وطاقمه المعاون    ودالحاج : كابلي وثق لأغنيات التراث    شركات العمرة بالسعودية تلجأ إلى القضاء لإلغاء غرامات ضخمة    بطلة رفع أثقال (حامل) في شهورها الاخيرة تشارك في سباق جري بعجمان    أغنية (الخدير) تثير ضجة في كندا.. والفحيل يشارك العرسان الرقص    بيان من جمعية أصدقاء مصطفى سيد أحمد حول تأبين القدال    وكيل الثقافة يلتقي مُلاك دور السينما ويعد بتذليل العقبات    وزير الصحة يزور الشاعر إبراهيم ابنعوف ويتكفل بعلاجه    تراجع أسعار الذهب    البندول يقتحم تجربته في الحفلات العامة    مشروع علمي يسعى لإعادة إحياء الماموث المنقرض بهدف محاربة الاحتباس الحراري    صحة الخرطوم توقف دخول المرضى إلى العناية المكثفة والوسيطة بسبب انْعِدام الأدوية    أميمة الكحلاوي : بآيٍ من الذكر الحكيم حسم الكحلاوي النقاش داخل سرادق العزاء    تورط نافذين في النظام البائد ببيع اراضي بمليارات الجنيهات بقرية الصفيراء    هددوها بالقتل.. قصة حسناء دفعت ثمن إخفاق منتخب إنجلترا    خامنئي ينصب إبراهيم رئيسي رئيساً لإيران    النيابة العامة توضح أسباب تكدس الجثث بالمشارح    كورونا يعود إلى مهده.. فحص جميع سكان ووهان    "بيكسل 6".. بصمة جديدة ل "غوغل" في قطاع الهواتف الذكية    طالب طب يتفاجأ بجثة صاحبه في محاضرة التشريح    ضبط أسلحة تركية على الحدود مع إثيوبيا في طريقها للخرطوم    إنقاذ أكثر من 800 مهاجر في المتوسط خلال عطلة نهاية الأسبوع    بلا عنوان.. لكن (بالواضح)..!    في المريخ اخوة..!!    "أمينة محمد".. قصة "إنقاذ" طفلة أميركية نشأت في ظل "داعش"    مصالحة الشيطان (2)    بداية العبور؟!!    علي جمعة: سوء الطعام سبب فساد الأخلاق بالمجتمعات    الكورونا … تحديات العصر    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



دور قوش في التغيير .. حضور في المشهد رغم الغياب؟
نشر في النيلين يوم 20 - 07 - 2019

صلاح عبدالله قوش مدير جهاز الأمن السابق إبان عهد الرئيس المخلوع عمرالبشير، شهدت فترة توليه المنصب اعتقالات وكبت للحريات وتصفية للناشطين.. فيما ركز آخرون على ما وصفوه بالدور الكبير الذي لعبه في نجاح ثورة ديسمبر المجيدة، معتبرين أن ذلك كفيل بأن يغفر له ماضيه.
الحديث عن هذا الدور لم يكن مرة أو مرتين بل تكرر وتعدد، فقال به رئيس حزب الأمة القومي الصادق المهدي، والقيادي بقوى الحرية والتغيير محمد وداعة وكذلك الجبهة الثورية التي أكدت أكثر من مرة أن قوش لعب دوراً مفصلياً في تفكيك النظام البائد وإسقاطه ونجاح الثورة.
تنويهات أخرى
القيادي بالحزب الاتحاد الديمقراطي والناطق باسم الجبهة الثورية بالداخل محمد سيد أحمد سر الختم، أكد أن قوش رفض فض الاعتصام بالقوة، وهو من سهل للمعتصمين الذهاب للقيادة، وقال ولو أراد غير ذلك لفعل، ولم يستبعد أن يدفع المجلس العسكري بقوش في المجلس السيادي أو غير ذلك.
صلاح قوش المؤكد أنه خارج السودان وتعددت الروايات حول مكان إقامته، لكن كيف غادر؟ حتى رئيس المجلس العسكري لم تتوفر لديه الإجابة، الرجل رغم غيابه ظلت سيرته حاضرة لماذا؟ .
جلاد النظام
محللون اعتبروا أن قوش كان مصدر قلق للرئيس المخلوع خاصة بعد أن وجد نفسه أمام ضغوط من أعضاء حزبه بضرورة عدم الترشيح لانتخابات 2020م، فكانوا يعتبرون أن قوش هو رجل المرحلة خاصة وأنه مسنود من دول عظمى.
القيادي بقوى إعلان الحرية والتغيير محمد ضياء الدين قطع في حديثه ل(السوداني) أمس، بأنه لا يعرف أي دور إيجابي لمدير الأمن والمخابرات في عهد الرئيس المخلوع، وأضاف: شهد عهده الاعتقالات والتسلط والطغيان.
ضياء الدين قال لم يلعب قوش دوراً في ثورة ديسمبر المجيدة، واعتبره جلاد النظام حتى 11 إبريل وأحد رموزه ويجب أن تتم محاكمته في الفترة القادمة. وأضاف: كان يقتل ويعتقل النساء والأطفال والشباب ولا يمكن التعامل مع هذه الشخصية، وقال قوش ليس لديه صورة أصلاً حتى نقول إنه تم تحسينها بانحيازه للثورة.
رئيس السودان
الخبير الأمني عبدالله حنفي ذهب في حديثه ل(السوداني) أمس، إلى أن قوش لعب الدور الأساسي والمفصلي في الحراك الذي تم لإيمانه بضرورة التغيير، وقال لم يفعل ذلك انتقاماً أو تشفياً من الرئيس المخلوع الذي اتهمه بالمحاولة الانقلابية أو للاعتقالات التي تعرض لها، مؤكداً أن انحيازه للثورة جعل بعض الإسلاميين يتهمونه بالخيانة.
حنفي قال إن قوش كان يخطط في عدم تمكين الرئيس المخلوع الوصول إلى انتخابات 2020م، وأضاف: عندما كان قوش مديراً لجهاز الأمن والمخابرات تأكد له أن الدولة لا تسير في الاتجاه الصحيح، وكثرت ملفات الفساد من أقرباء المخلوع، وكان قوش يرسلها إليه في القصر ومعها المستندات التي تثبت فسادهم، إلا أن الرئيس يتركها في درج المكتب ولم يحرك ساكناً، مشيراً إلى أنه انتقد الفساد الذي تم في القطاع المصرفي لكن تم تعطيل عمليات التقصي، لافتاً إلى أن قوش قدم مستندات للرئيس المخلوع حول ملفات فساد (وسمسرة) في قوت المواطن تقوم بها قيادات في الدولة إلا أنه لم ينظر إليها.
الخبير الأمني حنفي عبدالله قال إن زيارة قوش إلى الصادق المهدي كانت ترتيباً لانطلاق الثورة الحقيقية، رغم أن الرئيس المخلوع أصر بأن يذهب معه أحمد هارون الذي أكد أنه سيتم فض اعتصام القيادة وهذا الأمر رفضه قوش صراحة، وقال (لن نواجه الثوار المسالمين بالرصاص)، مشيراً إلى أن استقالته من المجلس العسكري من أجل استمرار الثورة.
وحول ما يذهب إليه البعض بأن الغرض من إبراز دور قوش في الثورة هو (التلميع) قال حنفي "قوش كانت لديه الفرصة أن يقود الثورة ويصبح رئيساً للسودان إذا أراد، فهو يتمتع بكاريزما وله ثقل في المحيط الدولي والإقليمي وتناصره القوات المسلحة والدعم السريع، لكن منعاً لسفك الدماء والانقلاب رفض ذلك).
وحول ما يذهب إليه الرئيس المخلوع أثناء التحقيقات في قتل المتظاهرين بأن هذا الموضوع يجب أن يُسأل منه قوش، رد حنفي بأنه يريد أن يُلبس الآخرين ما كان ينوي القيام به، وأضاف: قوش هو من كان يصر على عدم مواجهة الثوار والمتظاهرين .
لا يحتاج تلميعاً
(معاي لغم) هذا ما قاله مدير جهاز الأمن والمخابرات في عهد النظام البائد صلاح عبدالله قوش للقيادي بقوى الحرية والتغيير محمد وداعة، حيث كان الأخير يلعب دور الوسيط في لقاء قوش بالصادق المهدي ويحيى حسن وصديق يوسف، وقال عبارته تلك عبر تطبيق واتساب قبل أن يلتقيا وجهاً لوجه بمنزل الصادق المهدي لمناقشة تطورات ميدان الاعتصام أمام القيادة العامة.
قوش كان يريد تضليل البشير بأنه يريد أن يجتمع بهؤلاء لإقناعهم بالانسحاب من القيادة، إلا أن المخلوع لم يثق فيه، وابتعث مع قوش أحمد هارون الذي أكد أنه سيتم فض الاعتصام بالقوة، لكن قوش همس في أذن وداعة بأن اللجنة الأمنية ستجبر المخلوع على التنحي.
المحلل السياسي حسن الساعوري أكد في حديثه ل(السوداني) أن ما يتردد عن أن صلاح قوش لعب دوراً إيجابياً في ثورة ديسمبر المجيدة يظل (كلاماً) ولا يمكن أن ينفيه أو يثبته إلا قوش نفسه، واستدرك: لكن يمكن أن نصدق انحيازه للثوار لأن بعض الذين التقاهم قوش أخرجوا هذه المعلومات للرأي العام مثل الصادق المهدي وغيره.
الساعوري قال قد يعود قوش للواجهة مع النظام الجديد بحكم الدور الذي لعبه في التغيير، مشيراً للزيارات التي قام بها لأمريكا ودول الخليج لإقناعهم بالنظام الجديد، مؤكداً أنه شخصية مهمة، لافتاً إلى أنه استقال من المجلس العسكري استجابة لرغبة الثوار وحفاظاً على استمرار الثورة.
الخرطوم: وجدان طلحة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.