رئيس مجلس سيادة مدني .. هل حان الآوان!!    تأثر قرى ومساحات زراعية شاسعة بالفيضانات بمشروع الجزيرة    سعر الدولار التأشيري في بنك السودان المركزي اليوم الاربعاء 28 يوليو 2021    المانيا تقدم 115 مليون يورو منحة للسودان    الطاهر يونس: سنتصدى لأيّ تحرّكات لتأجيل القمّة ليكون التتويج في موعده    نجاة قطار من كارثة محققة بعد تخريب خطوط السكة الحديد    ناهد قرناص تكتب: طيري ..يا طيارة    بعد لقاء"مريم وولي العهد"..البحرين ترسل 10 أجهزة لتوليد غاز الأوكسجين للسودان    مجلس المريخ يكون لجنة تحقيق مع الجهاز الطبي    263.4 مليون جنيه جملة مساهمات إعمار مشروع الجزيرة    وزيرة الخارجية تلتقي بمدير منظمة الصحة العالمية    "الصحة" تستبعد دخول «دلتا» إلى البلاد    دبابيس ود الشريف    إجازة قانون نظام الحُكم الإقليمي لدارفور ومناوي يعتزم المُغادرة إلى الإقليم    رئيس مجلس الوزراء يحتسب بروفيسور شاكر زين العابدين    النقل: عمل تخريبي ونجاة قطار ركاب من كارثة محققة    الرابطة تكمل أضلاع مثلث أربجي بدوري الحصاحيصا    رئيس الهلال يهنئ الذئاب والرهيب بالانتصارات    استقطاب حاد داخل قوى «الحرية والتغيير» وخلاف حول المصالحة مع الإسلاميين    شاهد بالفيديو.. راقصة طمبور حسناء تقدم فاصل من الرقص الساحر وتشعل حفل الفنان جعفر السقيد..وجمهور مواقع التواصل: (دا الرقيص ولا بلاش)    معمار الرواية وبناؤها (3) مع الأديب عماد البليك    أدعية مستجابة لحل المشاكل وتهدئة الأمور.. رددها تسعد    (800) مليون دولار حصائل صادر الذهب خلال أشهر    آلاف اللاجئين الإثيوبيين يعبرون الحدود إلى السودان    طبيب البيت الأبيض السابق يتوقع استقالة بايدن لهذا السبب    حضور وتفاعل.. نجوم الفن على خشبات مسارح الخرطوم في العيد    شاهد بالفيديو: مطربة سودانية تظهر بأزياء (مقطعة) وعارية و محزقة وتثير جدلاً واسعاً بالسوشيال ميديا    الغالي شقيفات يكتب : كل عامٍ وأنتِ بخيرٍ يا أميرتي    معتصم محمود يكتب : البروف العالِم والإعلام الجاهل    السعودية.. هذه قائمة بالدول ال17 المحظور السفر إليها وعقوبة المُخالف    م. نصر رضوان يكتب: ماذا يحدث فى مياه بورسودان؟.. اين الحقيقة؟    وصول الدفعة الثانية من القمح الأمريكي    النائب العام يشكل لجنة للتحقيق حول تضارب تقارير تشريح (ودعكر)    محمد عبد الماجد يكتب: لطفي بريص (قبطي) مدينة شندي (الجعلي)    بعد اكتشاف "رمز النازية" داخل مصعد الوزارة.. بلينكن يعرب عن غضبه    العرب في اليوم الرابع للأولمبياد: الأردن ومصر في الطليعة    بابكر سلك يكتب: كلو واري اللو أتنين    البرهان يستقبل مستثمرين وشركات مساهمة عامة قطرية    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأربعاء" 28 يوليو 2021    الصيحة: والي البحر الأحمر: ظهور إصابات ب"كورونا" في حلايب    بالصور .. وزيرة الخارجية السودانية ونظيرها البحريني يفتتحان معرض التشكيلية "عايدة سيد أحمد" بالمنامة    عبدالوهاب وردي: مهرجان محمد وردي تحول إلى مشروع حكومي بصبغة سلطوية    أطباء يحذرون من تفشي الحصبة بدولة مجاورة للسودان    مصرع (6) أشخاص من أسرة واحدة وإصابة (4) بشريان الشمال    محاكم فورية بالسجن ومصادرة مواتر تفعيلا للأوامر المؤقتة لولاية الخرطوم    شرطة ولاية الخرطوم تواصل حملاتها لمنع الجريمة بجميع المحليات    صندوق النقد الدولي يرفع توقعات نمو الاقتصاد العالمي في 2022 إلى 4.9%    الأجسام الطائرة بالفضاء.. عالم من هارفارد يطلق مبادرة لكشف المجهول    منها التوكن وروبوت الدردشة.. شرح بسيط لبعض المصطلحات التقنية المتخصصة    السعودية.. "النيابة العامة" تحقق مع أصحاب حسابات نشروا إعلانات زواج بطريقة تمس كرامة المرأة    الخريف يتسبب في ترد بيئي كبير بأسواق الخرطوم    عذبوه حتى الموت فاشتعلت شرارة الثورة في السودان..بدء محاكمة (11) متهماً من الأمن بقتل ناشط    حريق هائل غرب المجمع السكني بسوق بورتسودان    الدجل والشعوذة في كرة القدم السودانية    مُصلي ينجو من الموت بأعجوبة بسبب تحركه من كرسيّه لإحضار مصحف قُبيل إقامة الصلاة بأحد مساجد أمدرمان    الكلوب هاوس وبؤس المعرفة في السودان    أين اختفت كتيبة الإسناد السماوي!    تونس تفرض حجرا صحيا إجباريا على الوافدين وتواصل تعليق الدراسة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قيامك بهذا الأمر يزيد فعالية لقاح كورونا
نشر في النيلين يوم 01 - 05 - 2021


توصلت دراسة حديثة إلى شيء معين يؤدي فعله قبل تلقي لقاح فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) إلى زيادة فعالية التطعيم، فما هو؟ وما أحدث المعطيات حول سلالات فيروس كورونا المتحورة؟ وما مدى فعالية اللقاحات؟ الأجوبة في هذا التقرير. نبدأ مع مراجعة بحثية أجراها العالم سيباستيان تشاستين من جامعة غلاسكو كالدونيان وزملاؤه، وتوصلوا إلى أن النشاط البدني المنتظم يقوي جهاز المناعة البشري، ويقلل خطر الإصابة والوفاة من الأمراض المعدية بأكثر من الثلث، ويزيد بشكل كبير فعالية حملات التطعيم، ونشرت الدراسة في مجلة سبورتس ميديسين (Sports Medicine). وكتب العالم تشاستين في الإندبندنت (The Independent) "في دراستنا، قمنا بشكل منهجي بجمع ومراجعة جميع الأدلة المتاحة المتعلقة بتأثير النشاط البدني على خطر الإصابة بالمرض والوفاة من الأمراض المعدية مثل الالتهاب الرئوي (وهو سبب متكرر للوفاة من كوفيد-19) على أداء جهاز المناعة، وعلى نتيجة التطعيم. أجريت الدراسة في وقت مبكر جدا من الجائحة، بحيث لا تشمل البحث في كوفيد-19 نفسه، لكن النتائج وثيقة الصلة بالاستجابة الحالية للوباء". وأضاف "وجدنا أدلة متسقة ومقنعة عبر 6 دراسات شملت أكثر من نصف مليون مشارك بأن تلبية الإرشادات الموصى بها للنشاط البدني -30 دقيقة من النشاط، 5 أيام في الأسبوع- تقلل خطر الإصابة بالأمراض المعدية والموت بنسبة 37%". كما وجدوا أدلة على أن النشاط البدني المنتظم يقوي جهاز المناعة البشري، إذ أدى النشاط البدني المنتظم إلى مستويات مرتفعة من الغلوبولين المناعي للأجسام المضادة "آي جي إيه" (IgA). ويغطي هذا الجسم المضاد الغشاء المخاطي لرئتينا وأجزاء أخرى من أجسامنا، حيث يمكن أن تدخل الفيروسات والبكتيريا. كما يؤدي النشاط البدني المنتظم إلى زيادة عدد الخلايا المناعية التائية "سي دي 4" (CD4)، المسؤولة عن تنبيه الجهاز المناعي للهجوم وتنظيم استجابته. وقال العالم وفق الجزيرة نت "أخيرا، تبدو اللقاحات أكثر فعالية إذا تم إعطاؤها بعد برنامج للنشاط البدني، ويكون الشخص النشط أكثر عرضة بنسبة 50% لأن يكون لديه عدد أكبر من الأجسام المضادة بعد اللقاح مقارنة بشخص غير نشط". وقال تشاستين "يمكن أن يكون هذا وسيلة فعالة من حيث التكلفة وسهلة لتعزيز حملات التطعيم. بالنظر إلى الصعوبات في سلاسل التوريد، قد تكون هذه خطوة حكيمة لجعل كل جرعة تحتسب. من المرجح أن يكون لدى الأشخاص الذين يتمتعون بلياقة بدنية عدد أكبر من الأجسام المضادة بعد أخذ اللقاح". كم عدد متحورات (سلالات) فيروس كورونا؟ في هذه المرحلة، تعد 3 من المتحورات "مثيرة للقلق" على المستوى العالمي، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، وهي تلك التي اكتُشفت لأول مرة في إنجلترا وجنوب أفريقيا وفي اليابان (ولكن لدى مسافرين قادمين من البرازيل، ومن هنا عرفت باسم "المتحورة البرازيلية")، وذلك وفقا لتقرير لوكالة الصحافة الفرنسية. بتاريخ 27 أبريل الجاري، كانت هذه المتحورات منتشرة على التوالي في 139 و87 و54 دولة على الأقل، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية. وهي تنتمي إلى هذه الفئة وفق تعريف منظمة الصحة العالمية نظرًا لزيادة قابليتها للانتقال من شخص لآخر مما يؤدي إلى تفاقم الوباء ويزيد صعوبة السيطرة عليه. قد يختلف عدد المتحورات "المثيرة للقلق" في كل بلد، اعتمادًا على الوضع المحلي. على سبيل المثال، تحصي الولايات المتحدة 5 منها وفقًا لتصنيف المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، وهي الثلاث المنتشرة في جميع أنحاء العالم، بالإضافة إلى اثنتين رصدتا في البداية في كاليفورنيا. الفئة التي تليها هي فئة "المتحورات المثيرة للاهتمام"، والتي يفترض أن تخضع للمراقبة نظرًا لخصائصها الجينية التي قد تطرح إشكالية. في الوقت الحالي، تصنف منظمة الصحة العالمية 7 منها على المستوى العالمي، في حين كان عددها 3 في نهاية مارس الماضي. آخر من انضم إلى هذه الفئة الثلاثاء المتحورة التي رُصدت في البداية بالهند، وهي تثير مخاوف بسبب التدهور السريع للوضع الصحي في هذا البلد. واكتُشفت "المتحورات المثيرة للاهتمام" الأخرى في البدء في أسكتلندا والولايات المتحدة والبرازيل وفرنسا (في منطقة بريتاني) أو الفلبين. وبالإضافة إلى هاتين الفئتين الرئيسيتين، ينتشر العديد من المتحورات الأخرى التي يسعى المجتمع العلمي إلى رصدها وتقييمها. ويوضح إتيان سيمون لوريار رئيس وحدة الجينوميات التطورية للفيروسات التقهقرية في معهد باستور بباريس أن "الأسابيع والأشهر القادمة ستخبرنا إذا كانت تندرج في فئة المتحورات المثيرة للقلق الشديد والتي تنتشر بسرعة كبيرة، أم أنها ستظل متحورات تنتشر دون أن تثير الكثير من الضوضاء". ومهما كان وضعها، تصنف كل هذه المتحورات حسب الأسرة أو "السلالة". واعتمادًا على الطفرات التي حصلت فيها، فهي تحتل مكانًا محددًا في شجرة عائلة فيروس كورونا المستجد -واسمه العلمي سارس كوف 2- الأصلي. لماذا تظهر سلالات فيروس كورونا الجديدة؟ إن ظهور المتحورات ليس مفاجئًا بحد ذاته، فهذه عملية طبيعية؛ إذ يكتسب الفيروس طفرات بمرور الوقت لضمان بقائه وتؤكد منظمة الصحة العالمية أن "جميع الفيروسات -بما في ذلك سارس كوف 2- تتغير بمرور الوقت، وهذا يؤدي إلى ظهور متحورات جديدة معظمها ليس له تأثير من ناحية الصحة العامة". كل شيء يتوقف على الطفرات التي تحملها. ومن ثم فإن طفرة تُسمى "إن501واي" (N501Y) وهي شائعة في المتحورات الإنجليزية والجنوب أفريقية والبرازيلية؛ يُشتبه في أنها تجعل الفيروس أكثر قابلية للانتقال. وتحمل المتحورتان الجنوب أفريقية والبرازيلية طفرة أخرى تُسمى "إي484كي" (E484K) يشتبه في أنها تقلل المناعة المكتسبة، إما عن طريق عدوى سابقة (مع زيادة احتمال الإصابة مرة أخرى)، أو عن طريق اللقاحات. ويثير الأمر إرباكًا لدى الناس العاديين خاصة، وأن هذه المتحورات تحمل أسماء متخصصة للغاية، عدا عن غياب التنسيق الدولي. فعلى سبيل المثال، تُسمى المتحورة الإنجليزية "501 واي.في1" (501Y.V1)، أو "في أو سي202012/01" (VOC202012/01) وتنتمي إلى السلالة "بي.1.1.7" (B.1.1.7). ولذلك فإن مسميات المتحورات الإنجليزية أو الجنوب أفريقية أو البرازيلية أو الهندية مفهومة أكبر لغير المتخصصين، لكن العلماء لا يحبذونها، لأنهم يعتبرون أنها تترك وصمة على البلدان التي تنسب إليها. هل سلالات فيروس كورونا الجديدة أشد عدوى؟ هناك إجماع على هذه النقطة فيما يتعلق "بالمتحورات الثلاث المثيرة للقلق"، لكن هذا لا يعتمد في الوقت الحالي سوى على البيانات الوبائية؛ حيث يراقب الباحثون مدى سرعة انتشار هذه المتحورات ويستنتجون مدى كونها معدية. ومن ثم لا يسمح لنا هذا بالحصول على رقم قاطع، لأن النتائج قد تختلف اعتمادًا على القيود المفروضة في المناطق المعنية. بناءً على الدراسات المختلفة، تقدر منظمة الصحة العالمية أن المتحورة الإنجليزية أشد عدوى بنسبة 36% إلى 75%. وفي تقرير نُشر في نهاية مارس الماضي، استشهدت المنظمة أيضًا بدراسة أجريت في البرازيل خلصت إلى أن المتحورة البرازيلية يمكن أن تكون أكثر قابلية للانتقال بمرتين ونصف المرة. وتحوم شكوك مماثلة حول المتحورة الهندية، وهذه المرة بسبب "مزيج من طفرتين معروفتين بالفعل، ولكن لم يتم الربط بينهما من قبل"، وفق المجلس العلمي الذي يسدي المشورة للحكومة الفرنسية. هذه الخاصية يمكن أن تعطيها "قابلية أكبر للانتقال، ولكن ما زال يتعين إثبات ذلك على المستوى الوبائي"، وفق ما أكده المجلس في تقرير نُشر الاثنين. ويمكن أخذ عوامل أخرى في الاعتبار في التدهور الملحوظ حاليًا في الهند. ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية، يمكن تفسير ذلك جزئيًا من خلال "تجمع أعداد كبيرة من الناس أثناء المهرجانات الثقافية والدينية أو الانتخابات"، مع عدم احترام التعليمات الصحية، وذلك وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية. وتعمل عدة فرق من الباحثين حول العالم على تحليل الخصائص البيولوجية للمتحورات الرئيسية، أملًا في معرفة السبب الذي يجعلها أشد عدوى. يقول أوليفييه شوارتز، رئيس وحدة الفيروسات والمناعة في معهد باستور ورئيس إحدى هذه الفرق -لوكالة لصحافة الفرنسية- إن "هناك فرضيات يجب دراستها: ربما يكون الحمل الفيروسي أعلى، أو أن المتحورة يمكن أن تدخل الخلايا بسهولة أكبر أو أنها تتكاثر بسرعة أكبر". لكن مثل هذه الأبحاث تستغرق وقتًا، وقد لا تكون الإجابات النهائية وشيكة. هل سلالات فيروس كورونا الجديدة أكثر خطورة؟ لا توجد أيضًا إجابة قاطعة عن هذا السؤال. النسخة الإنجليزية هي التي شملتها معظم الأبحاث التي تحرت هذه النقطة؛ فقد خلصت دراسة نُشرت في العاشر من مارس الماضي إلى أنها أكثر فتكًا بنسبة 64% من فيروس كورونا الكلاسيكي، مؤكدة الملاحظات الأولية التي سجلتها السلطات البريطانية في نهاية يناير الماضي. لكن في منتصف أبريل الجاري، أدت أعمال أخرى إلى نتائج مختلفة تظهر أن هذه المتحورة لم تتسبب في أشكال أكثر خطورة من كوفيد-19، مع أن إحدى هذه الدراسات ركزت على المرضى الذين أدخلوا المستشفى. ومن ثم، فهي لا تسمح لنا بمعرفة إذا كانت المتحورة تتسبب في دخول عدد أكبر من المرضى إلى المستشفى من بين جميع المصابين. ما مدى فعالية اللقاحات ضد سلالات فيروس كورونا الجديدة؟ وفقًا للعديد من الدراسات المختبرية ونتائج الملاحظات الواقعية، لا تؤدي المتحورة الإنجليزية إلى التقليل من فعالية اللقاح بشكل كبير. من ناحية أخرى، تظهر دراسات في المختبر أن فعالية اللقاح يمكن أن تتأثر بفعل المتحورتين الجنوب أفريقية والبرازيلية، بسبب الطفرة "إي484كي" (E484K) الشهيرة عليهما. تثير المتحورة الهندية مخاوف مماثلة بسبب طفرة قريبة "إي484كيو" (E484Q)، حتى وإن كانت البيانات المتاحة حاليًا ما زالت قليلة، فقد خلصت دراسة أولية نُشرت في 23 أبريل/نيسان الجاري إلى أن لقاح كوفاكسين (covaxin) الذي طوره مختبر بهارات بايوتك الهندي أقل فعالية ضد هذه المتحورة منه ضد الفيروس الكلاسيكي، من حيث إنتاج الأجسام المضادة، لكنه يوفر مع ذلك حماية. ويجدر هنا التنويه إلى أن هذا الأمر ينطبق على المتحورات الأخرى؛ حتى وإن كانت تجعل اللقاحات أقل فعالية، فهذا لا يعني أن التحصين لا يعود فعالاً على الإطلاق. وما يجدر ذكره أن هذه الدراسات التي تجرى في المختبر تركز على استجابة واحدة من الجسم، وهي إنتاج الأجسام المضادة، ولكنها لا تقيِّم الجزء الآخر من الاستجابة المناعية التي تُسمى "المناعة الخلوية" (وتأتي من الخلايا الليمفاوية التائية والبائية). ولكن دراسة أميركية نُشرت في 30 مارس/آذار الماضي تقدم إجابات أولية مطمئنة. وكتبت المعاهد الوطنية الأميركية للصحة على موقعها على الإنترنت أنه "رغم الحاجة إلى دراسات أوسع، تقترح هذه النتائج أن عمل الخلايا الليمفاوية التائية (...) لا يتأثر إلى حد كبير بالطفرات الموجودة في المتحورات الثلاث (الإنجليزية والجنوب أفريقية والبرازيلية)، ويجب أن يوفر الحماية ضد المتحورات الناشئة". وبغض النظر، يعمل المصنعون على إصدارات جديدة من لقاحاتهم مصممة خصيصًا للتكيف مع المتحورات. وهذا التكيف أساسي، لأنه "يحتمل أن تستمر متحورات في الظهور ويمكن أن تكون اللقاحات الحالية أقل فعالية ضدها"، كما يشير المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومكافحتها.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.