الأجسام الطائرة بالفضاء.. عالم من هارفارد يطلق مبادرة لكشف المجهول    خليلوزيتش يبدأ الاستعداد لمواجهة السودان    ابراهومه يبدي رضاءه عن المستوى الفني في لقاء الكأس    موجة جديدة من اللاجئين الاثيوبين تعبر الى السودان    منها التوكن وروبوت الدردشة.. شرح بسيط لبعض المصطلحات التقنية المتخصصة    قاضي محكمة انقلاب الثلاثين من يونيو يدفع بطلب لرئيس القضاء لتنحيته عن القضية    السودان: استقرار أسعار الدولار في السوق الموازي    يديعوت: انسحاب اللاعب السوداني من مواجهة اللاعب الإسرائيلي "إفلاس"    جريمة "راقصة التجمع" بمصر.. كاميرات المراقبة تحل اللغز    الصحة :الوضع ضد كورونا سيكون أفضل نهاية العام وبداية العام المقبل    "نيتفلكس" تنتج مسلسلا تلفزيونيا حيا عن "بوكيمون"    إعلان قائمة صقور الجديان    ضمن مبادرة نلتقي لنرتقي بالرياضة اصداء حول زيارة ثنائي المريخ العجب وسفاري لولاية كسلا ..    مصادر : امرأة تقترب من تولي منصب النائب العام    مصر.. تفاصيل جديدة ومثيرة في قضية الطبيب المتهم بقتل زوجته    فاطمة الصادق تشيد بالملك جمال فرفور    الدفعة الثانية من قمح المعونة الأمريكية تصل غدا    اتحاد علماء المسلمين يصدر "فتوى" حول قرار الرئيس التونسي    السحوبات تتسبب في سرعة نفاد السيولة بالصرافات    شرطة الخرطوم تواصل جهود منع وتجفيف الجريمة    الخريف يتسبب في ترد بيئي كبير بأسواق الخرطوم    حكم قضائي ضد مستخدمي خلاطات الثيوريا الممنوعة في التعدين    مصر.. العثور على جثة طفلة مقتولة.. والتحريات تكشف لغزًا ومفاجأة    جامعة السودان تطور الصناعات الجلدية بالاستفادة من الأضاحي    بسبب الأمطار الفنانة ميادة قمرالدين تعلن الغاء حفلها مع الدولي    السعودية.. "النيابة العامة" تحقق مع أصحاب حسابات نشروا إعلانات زواج بطريقة تمس كرامة المرأة    متحدث "الحج والعمرة" يوضح شروط وإجراءات أداء العمرة للقادمين من خارج المملكة    الهلال يفاوض ثنائي الدوري التركي بعد فشل صفقة لويس    الفنانة وفاء عامر تكشف حقيقة دهسها شخصاً بسيارتها    الشاعر مدني النخلي يرثي القدال بقصيدة مؤثرة    سلطنة عُمان..جهود مُتواصلةومُستمرّةلمجابهة لمجابهة لمجابهة لمجابهة لمجابهة جائحة كورونا    ظهور "40" حالة اصابة بحميات غامضة في محلية حلايب بولاية البحر الاحمر    الكشف عن تكلفة إقامة الفنانة دلال عبدالعزيز في المستشفى    ثلاث مواجهات في الدوري الوسيط    البنك المركزي يعلن عن مزاد ثامن للنقد بقيمة (50) مليون دولار    مصدر مسؤول ل (السوداني): إثيوبيا عجزت عن الملء الثاني لسد النهضة    تزايد حالات التهاب الكبد الوبائي بمخيمات لاجئي التيغراي في السودان    وزير المالية يطالب الجمارك بتسريع إجراءات تفريغ البواخر    عذبوه حتى الموت فاشتعلت شرارة الثورة في السودان..بدء محاكمة (11) متهماً من الأمن بقتل ناشط    آفرو الظريف.!    اجتماع مُغلق بين الحلو وعبد الواحد نور في كاودا    انخفاض التضخم.. الحقيقة الغائبة    الموارد المعدنية تدعم مشروعات خدمات صحية بالولايات    الأحوال الجوية تعمق العلاقات بين مطاري أديس أبابا والخرطوم    السودان والبحرين يتّفقان على تنمية العلاقات الاقتصادية والاستثمارية    حريق هائل غرب المجمع السكني بسوق بورتسودان    الخارجية الأمريكية تدعو الرئيس التونسي إلى الالتزام بمبادئ الديمقراطية    "أم تسد جوع ابنتها بإصبعها".. كتاب جديد يوثق أوجاع أطفال سوريا    برنامج تدريبي حافل لمدمرات أميركية جديدة في 2022    شاهد بالفيديو: مياه النيل تبتلع مطعما "عائما" في لحظات    شاهد بالفيديو: قصة الأغنية التي كتبت في (دجاجة) وهزت عرش الإنقاذ    وردي..فنان السودان والدول المجاورة    كنداكة للإتصالات حتى ولو    الدجل والشعوذة في كرة القدم السودانية    مُصلي ينجو من الموت بأعجوبة بسبب تحركه من كرسيّه لإحضار مصحف قُبيل إقامة الصلاة بأحد مساجد أمدرمان    الكلوب هاوس وبؤس المعرفة في السودان    أين اختفت كتيبة الإسناد السماوي!    حينما تقودنا الغريزة لا العقل: تُعمينا الكراهية عن رؤية الطريق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مبدعون أهملهم التاريخ (2)


الطيب سمسم.. الفنان المنسي جداً
يقف فى المقدمة بين المشهورين والمغمورين فى عالم الغناء السوداني وهو ينتمى الى منطقة الجزيرة التي قدمت للفن السوداني عدداً كبيراً من المبدعين في الغناء والتلحين والشعر وأصوات الغناء الشعبي، بدا شهرته بمنطقة المسلمية ثم إلى قلب الجزيرة وأرض المحنة عاصمة الأراضي المروية ود مدني، ومنها انتقل في منتصف الخمسينات واستمع الناس إلى صوته فى أواخر الخمسينات من خلال برنامج الربوع وهو يشدو
يا سمسم القضارف والزول صغير ما عارف
قليب الريد كل ما هديتك شارد
كان نجاح الطيب في أداء هذه الأغنية سبباً في أن يطلق عليه أهل الفن، الطيب سمسم، وفى مطلع الستينات أصبح واحدًا من نجوم الحفلات الغنائية الخاصة والعامة، نال إعجاب الشاعر المرحوم عبد الرحمن الريح واختار أن يجرب صوته فى أغنية ذات طابع خاص وهي الأغنية التي كتبها تحية لرواد حقيبة الفن وجعل عنوانها، يا حقيبة الفن الأصيلة، وكانت هذه الأغنية هي الأولى كإنتاج خاص به يقدمها من الإذاعة، وبما أن الأغنية مرتبطة بمناسبة محددة لم تجد شهرة جماهيرية.
وفي عيد الاستقلال 1959م قدم نشيداً وطنياً هو أنوار الحرية للشاعر المرحوم صاوي عبد الكافي الخطاط. وعرف جمهور الغناء السوداني الشاعر صاوي عندما قدم له وردي، ما في داعي، وقدم لعبد الرحمن الريح القمر المسحور، وليالي، برع في أداء أغاني حقيبة الفن خاصة ألحان كرومة.
رغم ما حققه الطيب إبراهيم من نجاح، فإنه بعد رحلته مع الغناء الحديث والغناء الشعبي وحقيبة الفن فإنه خرج من عالم الفن وكان من أوائل أهل الفن الذين هاجروا للبحث عن عالم جديد، لكن تاريخ الغناء السوداني سيذكر بلا شك اسم الطيب أبراهيم "سمسم".
الخير عثمان.. حنتوب الجميلة!!
يظل الفنان الخير عثمان واحداً من الرموز الإبداعية التي وجدت التجاهل التام رغم أنه كان يشكل حضوراً صاخباً في الوسط الغنائي، فهو رغم أنه كان موجوداً بمدينة ود مدني، لكنه كان صوتاً عابراً لكل حدود الجغرافيا وانتشرت أغنياته حتى وهو بعيد عن مركز الأضواء الإعلامية بالخرطوم.. وذلك يؤكد على موهبة غنائية فارعة..
ومن المهم القول إن الفنان الخير عثمان ولد في عام 1928م بحي الدباغة بود مدني.. وقد ظهرت موهبة " الخير عثمان" الغنائية في وقت مُبكر.. فكان يغني في الحفلات الخاصة والأعراس.. إلى أن هيأت له الأقدار لقاءً بالشاعر المبدع الأستاذ "مبارك المغربي".. وكانت نتيجة هذا اللقاء الأغنية الرائعة "سحرتني الجزيرة".. والتي فتحت له أبواب الشهرة.. وتعرف الناس من خلالها على جمال صوته.. ثم كانت رائعة "عبد المنعم عبد الحي" أغنية " أهوى الدنيا".. وهي من ألحان الموسيقار "برعي محمد دفع الله".. وقد أضافت له هذه الأغنية الكثير.
وبحسب ما ذكر مدون من مدينة ود مدني.. أن الخير عثمان كان صاحب صوت رخيم يمتلك كل مقومات الجمال والرقة والعذوبة.. ثم إنه كان يحسن اختيار كلمات أغانيه.. ساعده على ذلك علاقة حميمة ربطته ببعض كبار الشعراء أمثال مبارك المغربي وعبد المنعم عبد الحي.. إضافة لاستعانته بفرقة موسيقية تستخدم الآلات الموسيقية الحديثة.. على عكس ما كان سائداً في تلك الفترة من الغناء باستخدام الرق والطبل فقط..
يعتبر "الخير عثمان" من الرواد في هذا المجال.. والذي كان يُعرف ب "المدرسة الوترية".. وعندما انتشر صيته في خمسينيات القرن الماضي.. ُلقّب ب "فنان الجزيرة".. وصار القاصي والداني يعرف "الخير عثمان".. وكان وقتها لم يتجاوز العشرين من عمره.. ومع صغر سنه إلاَّ أنه يعتبر من أوائل الفنانين السودانيين الذين غنوا بعد: (الحاج محمد أحمد سرور.. والكاشف.. وحسن عطية.. وأحمد المصطفى.. وعائشة الفلاتية).
قدم "الخير عثمان": "عيوني وعيونك أسباب لوعتي" كلمات وألحان "أحمد إبراهيم فلاح".. وهذه الأغنية غناها "الخير عثمان" قبل أن يشدو بها الفنان "إبراهيم الكاشف".. وأغنية "أمل" التي مطلعها "عايز أنسى آلامي وأحقق أحلامي ونسعد هوانا"، وهي من كلمات الشاعر "إسماعيل خورشيد".. وألحان "التجاني السيوفي".. كما تغنى للشاعر "محمد عوض الكريم القرشي" بأغنية " حنتوب الجميلة" التي جعلته من فناني الصف الأول.. وكان ذلك في عام 1945م.. وقتها كان شاعرنا المجيد "ود القرشي" يتردد على مدينة ود مدني بحكم عمله تاجر مواشي.
كان فناننا المبدع "الخير عثمان" يقصد الإذاعة السودانية بأم درمان للغناء لتلبية طلبات المستمعين.. فقد كان له حضور قوي خصوصاً في برنامج ما يطلبه المستمعون فالناس قد أحبوه وأحبوا صوته الذي يفيض رقة وعذوبة.. كما سجل للإذاعة السودانية العديد من الأغنيات.
سراج الدين مصطفي
صحيفة الصيحة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.