(هيومن رايتس ووتش) تتخوف من ارتكاب القوات المشتركة انتهاكات    سد النهضة.. مندوب الجامعة العربية بالأمم المتحدة: نؤيد مطلب مصر والسودان بانعقاد مجلس الأمن    جامعة السودان العالمية توقع مذكرتي تفاهم مع جامعتين صوماليتين    توقعات بهطول أمطار متفرقة وارتفاع درجات الحرارة    السودان يلغي سعر الصرف الجمركي المستخدم في حساب رسوم الاستيراد    معاشيون : منحة العيد لا تساوي ( كراع خروف)    اقتصاديون: بورصة الذهب توقف التهريب    البنك الزراعي بالشمالية يستلم 290 ألف جوال قمح    فضيحة منتخب العواجيز    جريمة مروعة.. يقتل جميع عائلته ويدفنهم بالمنزل    انطلاق العمل لمسح الشمول المالي القومي بدنقلا    شعبة صادر الماشية : لابد من التزام البنوك التجارية بإعادة الحصائل    ضوابط لاستيراد السلع للأغراض التجارية والشخصية    صندوق النقد الدولي: تعهّدات تمويلية تسمح بتخفيف الديون على السودان    1.4 مليار دولار لتسوية ديون السودان    طالب بضم المعينين مجموعة سوداكال تشترط للجلوس مع اتحاد الكرة    اكد عدم ايفاء الرئيس الفخري بها سوداكال يعلن تسديد مستحقات البرازيلي    المريخ ينشد الفوز والصدارة أمام حي العرب بورتسودان    (نداء السودان) يجمد عضويته في قوى (الحرية والتغيير)    مصر.. الإعدام لعراقي استأجر عاطلا لاغتصاب زوجته.. فقتلها    الفنانة المخضرمة حنان النيل توضح أسباب اعتزالها الوسط الفني    خدعت العالم بإنجاب 10 توائم.. مفاجأة "غير متوقعة"    شطب الاتهام في منتحل صفة قوات الدفاع الشعبي المحلول    المباحث تسترد ماشية مسروقة    شنق لتاجر مخدرات بشارع النيل    وزير النقل ولوفتهانزا الإستشارية : ياللبؤس !!    طه مدثر يكتب: من إفادات زول سغيل!!    حمد كمال يتعاقد مع الشرطة القضارف    تباين الآراء داخل قحت بشأن مبادرة حمدوك    السوباط: تواصلت مع آل الشيخ واتفقنا على إنجاز الكثير من الملفات    "كاف" يمهل الاتحادات الوطنية ويمدد فترة القيد    ضبط شبكة تزوير لوحات المركبات بالقضارف    مدير وزارة الصحة بالجزيرةيقف على إحتياجات مركز الحاجة ثريا للكلي    داعش يتبنى الهجوم على منزل رئيس برلمان النيجر    الدفاع المدنى ينقذ الكلاكلة من كارثة محققة    "بعوض ملقح بالفياغرا تسرب من مختبر ووهان".. خبر ساخر يغزو مواقع التواصل    السودان يرسل وزير الدفاع لتسليم رسالة للرئيس الروسي    مع شرب كمية معينة يوميا.. دراسة ترصد "فائدة مذهلة" للقهوة    دراسة تكشف أسرار متلازمة "القلب المنكسر"    اكتشاف نشاط جيولوجي على الزهرة "يشبه سطح الأرض"    هدف مبكر يمنح إنجلترا الفوز وصدارة المجموعة الرابعة    لتخفي وجودك على الواتساب بدون حذف التطبيق..اتبع هذه الخطوات    رقص ساخن بين هدى عربي وأحد عازفيها    والدة شريف الفحيل تنتقد (لايفاته) وتفاصيل مثيرة في الفيديو الأخير    منتصر هلالية يكمل مراسم زفافه الثاني    رئيس آبل يكشف السبب في أن نظام آيفون أفضل من أندرويد    حملة إعلامية لتوعية الأطفال بمخاطر التقنية الحديثة    هل هاتفك يتنصت عليك حقا؟.. تجربة بسيطة يمكن تطبيقها للتأكد من ذلك!    القومي يستعد لإنتاج برامج العيد    طائرُ القَلقْ: عبد العزيز بركة ساكن ينعى ولده    تطوّر غير متوقع في قضية قتل شاب في فيلا نانسي عجرم    مُدير هيئة الطب العدلي ل(السوداني): لجنة جديدة لتشريح جُثث الأكاديمي    رئيس الفلبين يُخير الشعب بين التطعيم ضد كورونا أو السجن    جدلية العلاقة بين الجمهوريين والأنصار!    دعاء الرزق مستجاب بعد صلاة المغرب .. 3 أدعية تفتح أبواب الخيرات    السؤال: اكتشفت أن زوجي يتكلم مع نساء فماذا أفعل؟    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    المهدي المنتظر وما ليس الزاماً!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





(الغاء تجارة الحدود).. تضارب المصالح ومخاوف التهريب
نشر في النيلين يوم 29 - 07 - 2009

فجر قرار القطاع الاقتصادي الصادر أخيراً حول الغاء التعامل بتجارة الحدود بين الولايات الحدودية ودول الجوار أزمة حقيقية وخلافاً حاداً بين وزارتي المالية الاتحادية والتجارة الخارجية والولايات من مؤيدي ورافضي القرار. ففي الوقت الذي ايدت فيه وزارة المالية والقطاع الخاص وبعض الجهات الاخرى القرار، أكدت وزارة التجارة الخارجية وبعض الجهات التجارية المتعاملة بتجارة الحدود في الولايات، رفضها للقرار بجانب حرصها على بذل كافة الجهود لدحض القرار.
وقال الفريق صلاح أحمد الشيخ المدير العام السابق للجمارك ان الغاء العمل بتجارة الحدود يؤثر سلباً على هيبة الدولة ويقود لخلق نوع من عدم التواصل مع بعض الدول المجاورة التي تربطها بالدولة بروتوكولات واتفاقيات في هذا الشأن.
واضاف الشيخ في حديثه ل «الرأي العام» ان تجارة الحدود تسهم بصورة كبيرة في تقليل التهريب بين الولايات والدول المختلفة مشيراً الى ان الغاءها يسهم لحد كبير في زيادة التهريب لان العمل التجاري خاصة في الحدود السودانية لا يمكن التحكم فيه لانفتاح الحدود وعدم وجود اي اسوار او حواجز بين السودان ودول الجوار خاصة وان كثيراً من الولايات يوجد فيها تهريب اصلاً.
ووصف الشيخ قرار الغاء تجارة الحدود بأنه مسوغ قانوني واخلاقي لممارسة «التهريب عبر الحدود».
ودعا صلاح الجهات التي اتخذت القرار بأن تضع دراسة شاملة ووافية قبل التحفيز الفعلي لتحديد الربح والخسارة من العمل بالتجارة الحدودية.
وانتقد القرار بأن يتم التعامل وفقاً للتجارة الحرة وعبر البنوك باعتبار ان معظم الولايات الحدودية او الطرفية لا توجد بها افرع لتسهيل العمل.
وقال مصدر مسؤول بادارة تجارة الحدود بولاية النيل الازرق ان قرار الالغاء جاء ظالماً ومجحفاً لكثير من الولايات الحدودية التي تعتمد عليها في عائد الايرادات فضلاً عن مساهمتها في خلق علاقات اقتصادية وتبادل للسلع والاحتياجات بأسعار مناسبة.
واضاف المصدر في حديثه ل «الرأي العام»ان الغاء التعامل بتجارة الحدود اذا لم يتم التراجع عنه سيخلق ازمة سياسية جديدة مع بعض الدول خاصة اثيوبيا التي تتعامل مع اقليم التقراي فيها بصورة كبيرة وتعتمد على البروتوكولات الموقع معها في التجارة الحدودية ووزارة التجارة الخارجية في جميع نشاطنا الاقتصادي، وقال مصدر مسؤول بادارة تجارة الحدود بولاية البحر الأحمر ان وزارة المالية او القطاع الاقتصادي ليس من حقهما اصدار قرار الالغاء لان تكوين التجارة الحدودية تم باصدار مرسوم جمهوري ولا يمكن ان يتم الغاؤه الا بقرار او مرسوم جمهوري آخر بالاضافة الى ان التجارة الحدودية تم الموافقة على الاستمرار فيها وفقاً لبنود اتفاقية السلام «نيفاشا» في العام 2005م في الدستور الانتقالي.
واضاف معاوية ل «الرأي العام» انه في حال الموافقة على الالغاء رغماً عن المطالبة بضرورة بطلان القرار، ستترتب عليها سلبيات واضحة وخلل في علاقات البلاد التجارية مع دول الجوار وتابع: (موقفنا سيكون محرجاً للغاية مع مصر وليبيا واثيوبيا وغيرها التي وقعنا معها بعض الاتفاقيات في الفترة الماضية لاستيراد او تصدير سلع).
وقال مصدر مسؤول بحكومة الولاية الشمالية انهم يسعون الى اقناع وزارة المالية بالتراجع عن القرار واصدار قرار آخر يؤكد الاستمرار في العمل بالتجارة الحدودية نسبة للعائد الذي ينتج عنها بجانب دورها الكبير في الحد من مكافحة التهريب للبضائع والسلع المختلفة.
واضاف المصدر ل «الرأي العام» ان الجهات المعنية بالولاية رفعت مذكرة عاجلة للمالية الاتحادية للتراجع عن هذا القرار الظالم.
لكن القطاع الخاص وصف القرار بأنه انجاز حقيقي باعتبار ان التجارة الحدودية غير متكافئة في تبادل السلع بين البلاد ودول الجوار.
وقال قنديل ابراهيم امين عام الاتفاقيات الدولية باتحاد اصحاب العمل ان القرار يعتبر إيجابياً ويسهم في تطوير حركة التجارة وإلغاء اي قيود تواجهها.
وذكر قنديل ل «الرأي العام» ان تجارة الحدود حرمت الدولة من مورد عملة صعبة بجانب انها تسهم في خفض اسعار الصادر مشيراً الى انها اصلاً تجارة او بضاعة مقابل بضاعة مساوية إلاّ ان الذي يتم حالياً في البلاد هو اننا نصدر سلعاً دولارية ونستورد مقابلها سلعاً هامشية «من الدرجة الثانية أو الرابعة».
وقال إن القرار اتاح الفرصة للتبادل التجاري الحر بطريقة قانونية رسمية وفقاً للمواصفات.
وفي السياق أكد د. عبد الحميد موسى كاشا رئيس لجنة الصناعة والتجارة والاستثمار بالمجلس الوطني أن قرار إلغاء التجارة الحدودية بين دول الجوار له آثار سلبية وإيجابية.
وقال كاشا في حديثه ل «الرأي العام» إن القرار سيؤثر سلباً على علاقات السودان السياسية والدبلوماسية خاصة مع دول الجوار التي تربطها علاقات تجارية وتبادل كبير بجانب أنها ستضعف دخل بعض المناطق الحدودية عبر تقليص فرص العمل وتقليل الوظائف بالإضافة لضعف وتدني عائدات التجارة والإيرادات الولائية.
وأضاف كاشا: الجوانب الإيجابية لإلغاء التجارة الحدودية تتمثل في ضبط ومتابعة السلع والبضائع التي يتم تصديرها واستيرادها عبر دول الجوار وعدم استغلال دخول السلع عبر التهريب.
ووصف القرار بأنه راعى بعض التجاوزات السالبة التي كانت تواجه هذا النوع من التجارة. وأردف قائلاً «كان يجب أن يحظر القرار التبادل مع دول الجوار لبعض السلع الدولارية خاصة الذرة والسمسم والإبل وغيرها لأنه يتم تبادلها مع سلع هامشية في الصادر لأن تجارة الحدود أصلاً تهدف لتبادل سلع بكميات محدودة أو سلع ليس لها تأثير كبير على الميزان التجاري بدلاً عن إلغاء تجارة الحدود بجانب دورها في انتعاش حركة التبادل التجاري مع دول الجوار».
إحسان الشايقي :الراي العام


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.