ما زال الحل ممكناً    واشنطن بوست: البرهان، الذي يحظى بدعم ضمني من عدد من الدول العربية في وضع قوي    مجهولون يغتالون ضابطاً بالرصاص بحي العمارات بالخرطوم    وزارة الثقافة والاعلام تنفي صلتها بالتصريحات المنسوبة اليها في الفترة السابقة    الممثل الخاص للأمين العام يحث البرهان على فتح الحوار مع رئيس الوزراء وأصحاب المصلحة    داليا الياس: أنا لا مرشحة لى وزارة ولا سفارة ولا ده طموحى ولا عندى مؤهلات    بسبب توقف المصارف والصرافات.. انخفاض أسعار العملات الأجنبية    صحف أوروبية: على الغرب أن يرد على "الثورة المضادة" في السودان    دعوات ل"مليونية" في السودان.. و7 جثث دخلت المشارح    ماذا يعني تعليق مشاركة السودان بالاتحاد الإفريقي؟    حالة ركود حالة و نقص في السلع الضرورية بأسواق الخرطوم    إثيوبيا تستغل تعليق الاتحاد الأفريقي لعضوية السودان    سعر الدولار اليوم في السودان الخميس 28 أكتوبر 2021    واتساب يختفي من هذه الهواتف للأبد.. باق 48 ساعة    إغلاق (سونا).. لأول مرة في تاريخ السودان    البنك الدولي يوقف صرف أي مبالغ في عملياته في السودان    صندوق النقد الدولي : من السابق لأوانه التعليق على الأحداث الأخيرة في السودان    تباين تصريحات قيادات نظارات البجا حول فتح بورتسودان    سعر الدولار اليوم في السودان الأربعاء27 أكتوبر 2021    رسالة الثورة السودانية إلى المعارضة السورية    كواليس اليوم الاول للإنقلاب    منتخب سيدات الجزائر عالق في السودان    تأجيل إجتماع مجلس إدارة الاتحاد    تواصل التسجيلات الشتوية بالقضارف وسط اقبال كبير من الاندية    مايكل أوين: محمد صلاح أفضل لاعب في العالم حاليا ويستحق الكرة الذهبية    محمد سعد يعرض مسرحية عن الجاهلية في السعودية    ميسي الجديد".. برشلونة يفكر في ضم محمد صلاح.. وجوارديولا يتدخل    مخطط الملايش    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 25 أكتوبر 2021    بالفيديو: مطربة سودانية تهاجم عائشة الجبل وتتحدث بلهجة مستفذة .. شاهد ماذا قالت عنها    اكتمال ترتيبات افتتاح مُستشفى الخرطوم    مُدير هيئة الطب العدلي : العيار الناري وقع على بُعد بوصات من مجلسنا    أخطاء في الطهي تؤذي صحتك    أنجلينا جولي تنشر صورًا حديثة عن الأهرامات بتعليق مفاجأة    كشف عن تزايُد مُخيف في الإصابات بالمِلاريا وأكثر من 75 ألف حالة خلال الأشهُر المَاضية    شاهد بالصورة والفيديو.. راقصة أنيقة تشعل حفل طمبور سوداني وتصيب الجمهور والمتابعين بالذهول برقصاتها الرائعة وتحركاتها المبهرة    أطلق عليها (مواكب الحب) النصري خلال حفله الجماهيري الاخير يبعث رسالة لجمهوره ورفيقه الراحل ابوهريرة حسين    سباق هجن عصر اليوم ضمن فعاليات مهرجان عرس الزين    (زولو) الى القاهرة للمشاركة في مهرجان الجاز    سادوا ثم بادوا فنانون في المشهد السوداني.. أين هم الآن؟    رددوا (يا كوز اطلع برا) طرد مذيع من المنصة أثناء تقديمه حفل النصري    بسبب الوضع الاقتصادي المتردي.. عودة الحمير في لبنان كوسيلة نقل رخيصة الثمن    إغلاق الطرق يؤجل محاكمة زوجة الرئيس المخلوع    صالات الأفراح … وبدع الأعراس الإنسان خُلق بطبعه كائن اجتماعي    شرطة جبل أولياء تضبط عقاقير طبية متداولة خارج المجال الطبي    موظف سابق في فيسبوك يبدأ الحديث عن المسكوت عنه    السعودية لإعادة التدوير للعربية: التحول عن المرادم سيوفر 120 مليار ريال    دار الإفتاء في مصر: لا يجوز للمرأة ارتداء البنطال في 3 حالات    كوبي الايطالية تحتفل باليوم الدولي لغسل الأيدي بشمال دارفور    مصر.. العثور على عروس مقتولة بعد 72 ساعة من زفافها .. والزوج يوجه "اتهامات" للجن    مدير مستشفى البان جديد : المعدات الطبية فقدت صلاحيتها    في وداع حسن حنفي    وجهان للجهاد أوليفر روى (أوليفييه Olivier Roy)    اليوم التالي: رفض واسع لقرار إغلاق سوق السمك المركزي بالخرطوم    مصرع نازحة بطلق ناري في محلية قريضة بجنوب دارفور    قال إنه محمي من العساكر .. مناع: مدير الجمارك لديه بلاغين تزوير بالنيابة و لم تتحرك الإجراءات    مولد خير البرية سيدنا محمد ابن عبد الله (صلوات الله عليه وسلم)    عثمان جلال يكتب: في ذكرى مولده(ص ) وفي التاريخ فكرة وثورة ومنهاج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



العربية تكشف هوية زعيمي تمرد بدارفور متهمين بمذبحة حسكنيتا
نشر في النيلين يوم 31 - 01 - 2010

كشفت "العربية"، لأول مرة، هوية اثنين من قادة المتمردين الدارفوريين، اللذان تتفاوض معهما المحكمة الجنائية الدولية، منذ أشهر، للمثول طوعا أمامها في لاهاي، للإجابة عن أسئلة تتعلق بالهجوم على قوات الاتحاد الأفريقي في حسكنيتا الذي وقع في سبتمبر 2007، وفق ما أفادت مصادر مطلعة في الأمم المتحدة تحدثت إلى "العربية"، السبت 30-1-2010، بشرط عدم الكشف عن هويتها.
والمتمردان هما الزعيمين عبد الله بندا، وجيريو جاموس. وقد أصدر قضاة المحكمة مذكرتين سريتين باستدعائهما للمثول أمامهم والإجابة على أسئلة تتعلق بإتهام المدعي العام لهم بالمسؤولية عن مذبحة حسكنيتا التى راح ضحيتها 12 جنديا من الاتحاد الأفريقي، وأكثر من مئة دارفوري مع جرح مئات آخرين.
المحكمة أبقت على هوية هذين المتمردين الدارفوريين طي السرية، علماً أن المدعي العام لوي مورينو اوكامبو، يتهمهما، مع الزعيم المتمرد بحر إدريس أبو قردة، بالمسؤولية عن هذه المذبحة التي أدت أيضا إلى تشريد أكثر من 15 ألف دافوري، أبقت عليها في طي السرية.
وكان عبد الله بندا قائداً عسكرياً في واحدة من أكبر مجموعات التمرد في دارفور، وهي "حركة العدل والمساواة" التي يقودها خليل إبراهيم. ولكن في يوليو عام 2007 اختلف معه خليل إبراهيم وأقاله عن منصبه.
شمل الخلاف بين إبراهيم وبندا، أيضا، بحر إدريس أبو قردة، وكان ضمن نفس الحركة. حينها قرر بندا تشكيل مجموعة منشقة عن الحركة الأم، أطلق عليها اسم "حركة العدل والمساواة- القيادة المشتركة".
أما أبو قردة فترأس "الجبهة المتحدة للمقاومة" التي تضم عددا من المجموعات المتمردة الصغيرة ومن بينها "حركة العدل والمساواة - القيادة المشتركة".
أما المطلوب الثاني جيربو جاموس فلا يعرف عنه الكثير. فهو ينتمي إلى حركة "جيش تحرير السودان- فرع الوحدة"، ويعنقد أنه هو الذي شن الهجوم على قوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي في حسكنيتا، بالاشتراك مع مقاتلين من الحركتين اللتين يقودهما عبد الله بندا وبحر إدريس أبو قردة.
وذهب أبو قردة إلى لاهاي للإجابة عن أسئلة قضاة المحكمة الجنائية الدولية في جلستين اجرائيتين في شهري مايو وأكتوبر من عام 2009، وجادل ببراءته من هذه التهم الموجهة إليه، داخل قاعة المحكمة، وبعد ذلك خارجها من خلال مقابلة حصرية مع العربية في مايو 2009. أبو قردة أكد للعربية أنه مستعد للدفاع عن نفسه أمام المحكمة الجنائية إذا ما قرر قضاتها محاكمته بهذه التهم.
"العربية" كشفت عن هوية بحر إدريس أبو قردة قبل وصوله إلى لاهاي في مايو 2009، وأصر في مقابلته معنا على أن العدالة أمام القضاء الدولي أو المحلي النزيه، هي مسألة أساسية ومبدئية له ولجبهة المقاومة المتحدة التي يتزعمها، ومدرجة في بيانها السياسي.
وينتظر قرار قضاة المحكمة بشأن قضية أبو قردة، إذا وجد لدى المدعي العام أدلة كافية لتقديمه للمحاكمة بشأن المسؤولية عن مذبحة حسكنيتا، في شباط (فبراير) 2010، ما لم يقرر القضاة تمديد فترة دراستهم للأدلة المطروحة أمامهم لأكثر من مهلة الستين يوما الأصلية.
ومن الجدير بالذكر أن مكتب المدعي العام وعد أبو قردة، قبل قدومه إلى لاهاي، بحرية السفر ومغادرة هولندا بعد جلستي مايو وأكتوبر من العام الماضي.
لكن إذا جاء قرار القضاة هذه المرة بوجوب اعتقاله ومحاكمته، فستتغير قواعد اللعبة بأكملها. فكثيرون يشككون فيما إذا كان أبو قردة سيأتي طوعا إلى لاهاي، إذا ما جاء قرار القضاة هذه المرة على غير ما يهواه.
"العربية" علمت أيضا أن القضاة منحوا مكتب المدعي العام حتى الأربعاء المقبل، الثالث من شباط (فبراير)، لضمان مثول المتمردين بندا وجاموس طوعا أمامهم في لاهاي. مصادرنا أكدت لنا أن الرجلين سيغادران دارفور بحلول (اليوم) السبت 30 كانون الثاني (يناير).
الأربعاء المقبل سيكون يوما هاما أيضا لمحكمة الاستئناف التابعة للمحكمة الجنائية الدولية، إذ أعلنت أنها ستبت في الثالث من فبراير في استئناف المدعي العام اوكامبو لقرارها في الرابع من مارس 2009 بصرف النظر عن التهم الثلاث التي وجهها اوكامبو إلى الرئيس عمر البشير بالإبادة الجماعية.
ويأمل أن يتوجه جاموس إلى العاصمة التشادية انجامينا، بينما يتوجه بندا إلى نيروبي، وبعدها يتوجه الرجلان جوا إلى لاهاي.
وأفادت المصادر ل "العربية" أن الأمم المتحدة تلعب دورا في نقل أحد الرجلين أو كليهما من دارفور باستخدام طائرة هليكوبتر تابعة للأمم المتحدة.
ومن المعروف أن المدعي العام لوي مورينو أوكامبو قدم في نوفمبر 2008 طلبا إلى قضاة المحكمة بإصدار مذكرات إلقاء قبض بحق ثلاثة من المتمردين مع الإبقاء على سرية هويتهم. رد القضاة على طلبه كان توجيه مذكرات استدعاء للرجال الثلاثة للمثول طوعا أمامها ومواجهة التهم التي يكيلها لهم المدعي العام.
وكان مجلس الأمن قد رفع ملف دارفور بأكمله إلى المحكمة الجنائية الدولية عام 2005، ومنذ ذلك التاريخ طلب المدعي العام أوكامبو إصدار ست مذكرات إلقاء قبض. قضاة المحكمة أصدروا بالفعل ثلاث منها ضد الوزير السوداني أحمد هارون، وعلى قشيب الذي يصفونه بأنه أحد قادة الجنجويد. أما مذكرة الاعتقال الثالثة فأصدرتها المحكمة في مارس 2009 ضد الرئيس السوداني نفسه عمر البشير، وهي أول مرة تصدر مذكرة اعتقال من المحكمة الجنائية ضد رئيس في سدة الحكم.
وواجه اوكامبو انتقادات شديدة لتركيز جهوده على الحكومة السودانية وإهمال جرائم المتمردين، مما اضطره للتركيز على زعماء المتمردين الثلاثة. هويتا المتمردين بندا وجاموس ظلتا طي السرية والتكتم بسبب رغبة اوكامبو التركيز على قضية أبو قردة أولا.
والآن وباقتراب إنتهاء مهلة القضاة لمكتب المدعي العام بضمان مثول بندا وجاموس أمامهم بحلول الثالث من فبراير، تتكثف جهود مكتب المدعي العام لتحقيق ذلك، وإلا اضطر القضاة إلى أحد أمرين، إما تمديد هذه المهلة وهو أمر نستبعده وذلك لأن العربية علمت من مصادرها أن القضاة مددوا هذه المهلة خلال العام الماضي وربما أكثر من مرة، وهذا يترك الخيار الثاني وهو إصدار مذكرتي اعتقال بحق بندا وجاموس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.