اتحاد العمال المحلول يطرح مبادرة لحل الأزمة وتحسين معاش الناس    والي الجزيرة يبحث مع مدير التأمين الصحي تحديات عمل الصندوق    وفرة واستقرار في السكر المستورد بالأسواق    مكاسب مفاجئة.. ثروات "أغنى 10 رجال أعمال بالعالم" تتضاعف في الجائحة!    المركزي يخصص أكثر من (11) مليون دولار لشراء السلع    وزارة الإعلام: قرار سحب ترخيص قناة الجزيرة لنشرها محتوىً مخالفًا للقيم وأخلاقيات الشعب السوداني    أكد تقديم شكوى عاجلة لمحكمة (كاس) .. هلال الأبيض يرفض قرارات الاتحاد العام للكرة ويُناهضها    سكرتير الأولمبية يثمن دور اتحاد التايكوندو لاهتمامه بقطاع المراحل السنية    تسوية مع مهربي ذهب بنهر النيل وتحصيل نصيب الدولة    اتهام وزير المالية بالتسبب في ارتفاع الدولار ب"الموازي"    انطلاقة حملة مكافحة العنتد بمحليات شمال كردفان    معتصم محمود يكتب : من الدقيقة "اتنين" منتخبنا راح في ستين!!    حيدر الصافي: فصلي من (الجمهوري) تضليل وأسماء مشروعها عاطفي    الشرطة تتحرى مع نظاميين يواجهون تهمة النهب    شمال كردفان:ضبط كوابل نحاسية مسروقة خاصة بشركات البترول    ستظل ذكراه كنار المجوس متقدة لا تعرف الخفوت .. محمود عبد العزيز .. حضور لا يعرف الغياب!!    سراج الدين مصطفى يكتب : نقر الأصابع    برهان تيه في (مأزق) أمام المنتخب المصري    آمال عباس تكتب : وقفاتٌ مُهمّةٌ ..صرير الأقلام.. ودوِّي المدافع (3)    وزارة المالية ترفع يدها من السعر التركيزي للقمح    اتحاد الكرة يعلن فتح نافذة استثنائية للتسجيلات    لتجميل وجه الخرطوم.. (هيا) للنظافة تعيد شعار (خليك دسيس وأجدع في الكيس)    حيدر المكاشفي يكتب: ومن يقدم قتلة الشهداء للعدالة    مشروع الجزيرة .. فشل المُوسم الشتوي!!    أسرار بابكر تعود للسودان والغناء    تزامن مع الذكرى 9 لرحيل (الحوت).. المبدعون مسجونين بأمر السياسة    موكب الجيش الأبيض ..
 (كان تابى كان ترضى .. حنعالج الثوار يا برهان)    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الإثنين الموافق 17 يناير 2022م    عضو بالسيادي يقدم مقترحات لحل أزمة أساتذة الجامعات السوداني    السيادي يكشف عن خيار بشأن تشكيل الحكومة    الشرطة تكتسح الأهلي القضارف برباعية إعدادياً    الحوامل ولقاح كورونا.. دراسة طبية تكشف المخاطر والفوائد    ديربي استثنائي بين الهلال والمريخ في كأس السودان في تندلتي    الورش النجاح الباهي    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 17 يناير 2022    إحباط تهريب أكثر من (3) كيلو ذهب    بدء محاكمة المتهمين في بلاغ خلية شرق النيل الإرهابية    الخارجية تدين استهداف سفينة إماراتية وتتقدم بطلب للمجتمع الدولي    سناء حمد: اللهم نسألك الجنة مع ابي ..فنحن لم نشبع منه    شاهد بالفيديو: خلاعة وسفور وملابس محذقة و عارية .. حسناء فائقة الجمال تشعل السوشيال ميديا وتصدم المشاهدين بردها    ميزة انتظرها الملايين.. واتساب يعمل دون إنترنت    نجاة ركاب بص سفري من الموت المحقق    الكورونا تحتضر، إن شاء الله، ‹وسنعبر وسننتصر›..    بفضل "إنسان نياندرتال".. "اكتشاف فريد" يحمي من كورونا    إحباط محاولة تهريب (56) شخصاً من دولة مجاورة    5 عادات سحرية في الصباح تجعل يومك أفضل    الذكرى التاسعة لمحمود عبد العزيز    أغلاها "ساندبوكس".. يدفع المستثمرون الملايين مقابل أراض افتراضية في الميتافيرس    أدب الخمريات .. للسودان نصيب    أبرز تعامل فني بينهما(مصابك سميرك، الشمس غابت) محمود تاور ينعى رفيقه الشاعر جلال حمدون    عبد الله مسار يكتب : من وحي القرآن الكريم (كهيعص عند المحبين)    توقعات وكالة الطاقة الدولية لأسعار النفط الخام لعامي 2022 و2023    نجاح أول زراعة قلب خنزير معدل وراثيا في جسم إنسان    مصمم ألعاب حاسوب عراقي يطور لعبة تحاكي شعور "الهاربين من أوطانهم"    تجريد أندرو من ألقابه العسكرية    اشعر بكرب شديد بعدما التزمت بقراءة سورة البقرة والصلاة على النبى ؟    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الصينيون يطلبونها بالتلفون...شية قندهار .. سر شفرة الجزائر لكأس العالم
نشر في النيلين يوم 21 - 06 - 2010

بأى حال لا يستطيع الداخل لسوق اللحوم بقندهار ان يقاوم رائحة الشواء المنبعثة من الصاجات . وهى رائحة مقدر لها ألا تزكم الأنوف بقدرما تحرضها الى التهام اللحمة وقرقشة عظامها تلبية لنداء البطون التى (صوصوت) فى جوع تشهد عليه العيون الحائرة (2)
هو حال سوق الناقة باطراف امدرمان الذى جازت تسميته بى (قندهار) بعد ترحيله من موقعه الأول بسوق ليبيا قبل عدة سنوات.
قندهار علم لا تخطئه عيون المتذوقين للحوم بأنواعها حيث يتوافد اليه الناس فى جماعات ينعمون بدفء الرواكيب وتذوق لحوم وكبدة الابل والضأن السمين والشواء أمام العين وحسب ما تريد.
(3)
بيئة المكان خليط ما بين التقليدية والحداثة حيث ان تنافس الشواء بين النساء على أشده باستخدام المهارة واجتذاب الزبون بالخدمات الملازمة بشكل من الابهار .
(4)
اللافتات التى تزين الأمكنة وجدت لها سوقاً للدعاية ولفت الانظار تجعلك فاغراً فمك من الدهشة من تسمية المحلات، هنا تجد (نجاة غرزتين) وهناك (فاطمة امدرق) (وبت كوستى) وأخرى (بت الأبيض) والقائمة تطول .
(5)
ونحن نحملق فى اللافتات توقفنا عند لافتة (ركن النجوم) الذى يقصده نجوم المجتمع والشركات والجنسيات الأخرى من العرب والأجانب .
فضيلة حسن سليمان او (فضيلة الحمرية ) كما تعرف تعتبر من المؤسسين لسوق قندهار بعد الترحيل .
تقول الحمرية: كنا اربع ترابيز فقط نقوم بتوضيب شواء اللحوم للزبائن سواء أكانت لحمة ابل او ضأن .
وتضيف: لاتكتمل الصينية الا باضافة السلطات بأنواعها المختلفة مع البصل والشطة ب (الأتي) التي (تمطق) اللسان وتسيل اللعاب (6)
تضيف: السوق يعمل طوال اليوم من الصباح حتى المساء ولا وقت لاجازة . بل بالعكس ان ايام الجمعة والسبت تشهد اقبالا كبيرا .
مضيفة ان الحركة فى السوق لا تهدأ، ناس الشركات والجنسيات الاخرى خاصة ( الصينيين والماليزيين والاتراك).
وأبانت ان الصينيين مرات بيطلبوا بالتلفون اربعة عجول صغيرة مرة واحدة ويتلذذون بمذاقها فى اشتهاء غريب .
(7)
فضيلة قالت: ان وجبة اللحمة يليها شراب يسمى (الابيض ضميرك) وهو خليط (سفن أب وزبادى) يساعد على هضم الشواء .
واضافت ان نساء السوق اخذن شهرة كبيرة منهن فاطمة عبدالرسول المعروفة ب (فاطمة ام درق) وكان يقصدها لاعبو الفريق الجزائرى والجماهير، وكذلك لاعبو وجماهير الفريق المصرى ابان مباراتهم المؤهلة لكأس العالم . حيث يعتقد ان شواء قندهار كان شفرة الجزائر لكأس العالم وذلك ما أكده لاعبو الجزائر عندما عادوا لتناول اللحوم بالسوق عشية ليلة مباراتهم التى انتصروا فيها على الفريق المصرى .
(8)
تشتكي الحمرية من ارتفاع سعر اللحوم خلال شهر يونيو وتعزى ذلك للتكلفة العالية فى ترحيل الماشية خلال فترة الخريف لذلك السوق نائم حسب قولها .
(9)
بعد أن تنتهي من تناول اللحمة والتمتع بمذاقها، قبل الرحيل لابد ان تختم يومك بشاى بلالة (البعدل) المزاج ..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.