مريخ (عجب).. وهلال (موتا).. لكل فريق من اسمه نصيب    انطلاقة امتحانات شهادة الأساس بشمال كردفان غداً    الشرطة الأميركية تضبط مخدرات "تكفي لقتل 12 مليون شخص"    السلطات الصحية في السودان تترقّب نتائج عينات بشأن" جدري القرود"    الميناء الجديد.. جدوى اقتصادية أم مؤامرة تستهدف بورتسودان؟    انخفاض مفاجئ في بحيرة خزان سنار يهدد المشاريع الزراعية    منتخب الشباب يستهل انتصاراته بالوادي نيالا    السودان..ضبط شبكة إجرامية تعمل على قليّ وسحن نواة البلح    وزيرة: الأزمة الاقتصادية وراء انتشار المخدرات بنهر النيل    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    دفع مُقدَّم.. (مواسير) الخرطوم تواصل (الشخير)!!    إثيوبيا والبنك الدولي يوقعان اتفاقية تمويل بقيمة 715 مليون دولار    سفيرخادم الحرمين الشريفين يستقبل قيادات قوي الحريةوالتغيير-الميثاق الوطني    حماية الشهود في قضايا الشهداء.. تعقيدات ومخاطر    وزير الري يطمئن على تشغيل خزان خشم القربة    شاهد بالفيديو: فنانة شهيرة تعترف على الهواء وتثير الجدل بعد تصريحها"ماعندي وقت للصلاة ولا أعرف الشيخ السديس"    إيلا يؤجل عودته للبلاد ويكشف الأسباب    مسلحون يقتلون مزارعين بقريضة    القبض على العشرات في حملات للشرطة بأجزاء واسعة بالبلاد    الموبايل مقابل الحياة    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    المجلس الاعلى لنظارات البجا: جهات نافذة مارست علينا ضغوط لقبول المسار    الدفاع المدني يسيطر علي حريق اندلع بعمارة البرير بسوق امدرمان    الخارجية الأمريكية تتأسف لزيارة حميدتي إلى روسيا وتقول: «قرار حميدتي كان ضعيفاً جداً وسيئاً».. وتحذر السودانيين من (فاغنر)    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"السبت" 25 يونيو 2022    الغرايري..تونسي آخر يدخل قلوب جمهور الاحمر    شاهد بالفيديو.. "الشيخ الحكيم" يعرّض نفسه إلى لسعات النحل (بغرض العلاج)    تويوتا تعيد تدوير بطاريات السيارات الكهربائية    لا يمكنك خداع إنستغرام عن عمرك.. طريقة ذكية تكشف    شاهد بالفيديو.. الفنانة مروة الدولية تغني لعطبرة وتحظي باشادات كبيرة وثوار عطبرة يخاطبونها (حرم تبشري بالخير)    مصر تعلن حضور جماهيري كامل لمباريات أمم أفريقيا لليد    إليك تشكيلة المريخ لمواجهة الهلال    الصندوق الدولي للتنمية الزراعية يدعو لإكمال مسار الثروة الحيوانية بسنار    سيدة سودانية تنسجل اعترافات خطيرة (أنا متزوجة وتعرفت على فنان سوداني شهير وطلب مني الزواج وانا على عصمة زوجي فماذا أفعل)    يلتقيان مساء اليوم بشيخ الاستادات في الجولة 21 .. المريخ يتحدى الظروف أمام الهلال    هل تأتي القمة على مستوى الطموح ؟؟!!    رؤى مُبشِّرة وتنبيهات إيجابية    دفاع توباك: تأجيل جلسات المحاكمة إلى أجل غير مسمى    بالصور .. هبة المهندس تظهر بعد غيبة في عصر القوة الرقمية بالخرطوم    الفنان كمال ترباس يقاضي قناة العربية.. و(فتاة الأستوب) تتساءل: لماذا تريدون إفساد فرحتنا!؟    نصائح ذهبية لحذف الصور والمعلومات المسيئة من الويب    مديرة (سودانير) بالقاهرة تزور الجزلي وتكرمه بالورد وتذاكر من الدرجة الأولى    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    تأبين الراحل إبراهيم دقش بمنتدى اولاد امدرمان    اليوم العالمي لمرض البهاق بجامعة العلوم والتقانة السبت القادم    وضع الخبز في الثلاجة يسبب السرطان.. تحذيرات تشعل زوبعة!    امرأة تنجب أربعة توائم بالفاشر    حريق بمنطقة الكرو بمحلية ابوحمد خلٌف خسائر فادحة    حكم قضائي باسترداد مبلغ (10) آلاف دولار لشيخ الطريقة التجانية    رويترز: مقتل 20 مدنيًا في مدينة غاو    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    الناتو يحذر من أن الحرب الروسية الاوكرانية "قد تستمر لسنوات"    خاصية جديدة من «تيك توك» لمساعدة مدمني الفيديوهات    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    وفاة الممثل الفرنسي جان لوي ترينتينيان    الخارجية ترحب بإعلان الهدنة بين الأطراف اليمنية    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ارتفاع الأسعار.. هل يتسبب في انهيار سوق (قندهار) الشهير؟

ربما بُعد المسافة، والمعاناة كانا سببين أساسيين جعلا الخيال الشعبي يُطلق على امتداد سوق الناقة الأم درماني الشهير اسم (قندهار)، لكن لم يكن أكثر المتشائمين (ضراوة) يتوقع أن (ينيخ) سوق الشواء الأشهر في السودان و(يبرك) على ركبتيه، وتنحسر أعداد زبائنه بهذا الصورة الكبيرة، في أعقاب الارتفاع الكبير والمضطرد في أسعار اللحوم.
فالنسوة اللاتي كن آمنات ومطمئنات خلف (صيجانهن)، يشوين لحم الضأن والإبل بلا كلل أو ملل، يقدمنه شهياً وحاذقاً للزبائن الذين يتكبدون مشقة الطريق وزحمته طلباً لشواء طازج أو ل(ضرب) أكباد الإبل النيئة، غدا الآن ساكناً بعد أن كان يعج بالضجيج.
انحسار السوق أنهى الصراع
يُقال أن امرأة تُدعى "حواء" هي أول سيدة ابتدرت العمل ك( شاوية) للحوم في سوق الناقة، وهو سوق ينشط في تجارة الجمال (الإبل)، وعندما حقق نشاطها رواجاً تبعتها نسوة أخريات، فتوسع العمل في هذا المجال واحتدمت المنافسة، وتطورت (المطاعم) من البيع في الهواء الطلق إلى (رواكيب) من القش، ثم (الزنك)، ولما ارتفع الطلب على (الشواء القندهاري)، وأضحى السوق مقصداً للكثيرين دون تجار الإبل وسماسرتها، انقلبت الأوضاع رأساً على عقب، وحدث تطور هائل في طريقة تقديم الخدمة، وخلق السوق قطاعاً موازياً للعمل، فهناك أطفال يضطلعون بغسيل الأواني، وتنظيف المكان، وعاملات لتحضير السلطات وتقديم الطعام وصنع الشاي، وجزارون وصبيتهم، وظل كل هذا القطاع الخدمي يعمل في تناغم وانسجام تام في مجال صنع (الشواء)، كما ظل (سوق قندهار) عبر سنوات مصدراً (جبائي) مهم للمحلية، ولشرائح أخرى من أصحاب العطاءات، وهنا لا بد من الإشارة إلى ما عُرفت حينها بمعركة (العناقريب) بين صاحبات (الشوايات) والمحلية، وكان نائب رئيس شعبة سوق السلام (قندهار) حينها السيد (إبراهيم فرحنا) قال لي في إفادة سابقة (2008م) إن ناس المحلية طرحوا عطاء دون الإعلان عنه، وفرضوه على الناس فرضاً، وأضاف: إذا كان عندك كراسٍ وسراير يصادرونها منك ويفرضون عليك أمران: إما ترحيلها إلى منزلك، أو بيعها لصاحب العطاء، ثُم استئجارها منه بواقع (50) قرشاً للعنقريب الواحد في اليوم.
انحسار طلبات الشواء
كان حينها (سوق الشواء) في أوج نشاطه، وكانت المنافسة حامية الوطيس، كل يريد موطئ قدم ومصدر دخل فيه، أما الآن ونحن في خواتيم (2012م) أُصيب كل ذلك النشاط بكساد كبير، وهربت أعداد كبيرة من الزبائن سواء المقيمين من مختلف الطبقات أو المغتربين، وخرج عن السوق عدد ماثل من ناشطاته وناشطيه جراء ارتفاع أسعار الماشية (الخراف خاصة)، وبالتالي ارتفاع أسعار الطلبات، ولم تعد أشهر ال(شوايات) تعمل بذات الكفاءة والنجاعة السابقتين.
وحين زرت (قندهار) بالأمس، تحسرت على (مطاعم) كانت تجعلك تنظر ساعات لتحظى بطبق شواء جراء (الزحمة)، وها هي الآن شبه خالية من الزبائن، فلم تعد (شوايات) (سلوى إبراهيم، منى غرزتين، أم سلمة إبراهيم، نورا عبد الله، وحنان كردفان) وما يقارب ال( 100) شواية أخرى، تعمل (بربع) طاقتها السابقة.
إغلاق البيوت
تقول الشاوية في السوق "حنان زكريا" إن العمل لم يعد مغرياً، وأنها ظلت ولأربع سنوات متواصلة تقوم بمساعدة صاحبات المحلات في النظافة وتقطيع اللحم وتقديم (الشية) للضيوف وغسل الأواني، وفي نهاية اليوم أحصل على ما بين (25 – 35) جنيهاً، دا غير الوجبات، والبشيلو لأولادي، أما الآن فأحياناً أعود و(حق المواصلات ما عندي)، وطالبت "حنان" الجهات المسؤولة بتذليل الصعاب وضبط سوق الماشية، لا نو – بحسب قولها – كل ما رخص الأكل كل ما زاد عدد الزبائن، وبالتالي زاد دخلنا وحفظنا كرامة أسرنا، لكن بالطريقة دي بيوت كتيرة ح تقفل.
تهديد السياحة والترفيه!!
وفي سياق متصل، قال أحد الزبائن، أنه وأصدقاءه كانوا يتجمعون كل (جمعة) هنا في (قندهار)، ويستمتعون بالشواء، وأنه أحياناً كثيرة كان يحضر أسرته معه، إلاّ أنه بعد الارتفاع الكبير في أسعار اللحوم صار لا يزور هذا السوق إلاّ مرة بعد عدة أشهر (شهرين تلاته)، بحسب تعبيره، وأضاف " موسى الأمين" تاجر أحذية، أن زبائن كثيرين خرجوا عن السوق، وأنه ما عاد جاذباً كما كان من قبل، ودعا "الأمين" السلطات المسؤولة للحفاظ على هذا السوق الذي أضحى أبرز معالم العاصمة والسودان قاطبة، ومقصداً للمغتربين والسياح الأجانب، لذلك صار جزءاً من وجدان الناس وتراثهم، وأن الحفاظ عليه ليس من أجل الأسر التي تعتمد على العمل فيه كمصدر دخل وحيد لها، ولا لأنه مصدر دخل كبير للمحلية فقط، بل لأنه سوق مختلف وجاذب حتى أنه أضحى محلاً لتجمع الأصدقاء وزملاء العمل، والسياسيين والرياضيين والإعلاميين والتجار، وصار منبراً مفتوحاً للعلاقات الاجتماعية والتعارف بين الناس، وأهم مصادر الترفيه للمواطنين.
أنقذوا قندهار
وأنا أغادر (قندهار) وانهي زيارتي الخاطفة إليه، طرأت عليّ وطافت عدة أفكار، أولها لماذا لا تطرح محلية (أم بدة) خرافاً بأسعار تفضيلية خاصة بسوق (قندهار)، حتى تضمن لنفسها أولاً مزيداً من الدخل، إلى جانب الحفاظ وتوسيع فرص العمل المتاحة لقطاعات واسعة من الأرامل والفقراء والطلاب في هذا السوق، الذي لو أغلق أبوابة لانفتحت أبواب الجحيم على أسرة كثيرة، وبالتالي على المجتمع والدولة، لماذا لا نسهل للناس عملهم وندعمه حتى نحافظ على تماسك أسرنا ومجتمعاتنا، وها نحن نرمي بكرتنا إلى المحلية، ووزارة الرعاية الاجتماعية، واتحاد المرأة ومنظمات المجتمع المدني، صائحين بأعلى صوتنا: أنقذوا (قندهار) من الانهيار؟!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.