البرهان : دمج الدعم السريع في الجيش سيتم بإجراء منفصل    أنصار البشير يمارسون الضربات القاسية للإطاحة بالحكومة السودانية |    تصاعد الاقتتال القبلي بجنوب كردفان وتحذيرات من تفاقم الأوضاع    الشيوعي : لا عودة للوراء وخيارنا الاسقاط الكامل للحكومة    المؤتمر السوداني يصدر بيان حول قرار تحرير أسعار الجازولين والبنزين    السودان يتعاقد مع شركة المانية كبري لتطوير ميناء بورتسودان    شاكر رابح يكتب : "المتغطي بالبنك الدولي عريان"    النيابة ترفض الإفراج عن رئيس الهلال السوداني    فيروسات جديدة ل"كورونا" سريعة الانتشار    حشود عسكرية متبادلة بين السودان وإثيوبيا في "الفشقة" الحدودية    صعود طفيف.. سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 12 يونيو 2021 في السوق السوداء    لهجة جبريل وتيه المناصب    أوكتاف".. د. عبد الله شمو    ميتة وخراب ديار    الصقور.. شوط الإبداع المتناهي    الشرطة القضارف يرفض آداء مباراة الأهلى شندي ويشترط    طالب بالالتفاف حول الكيان .. السوباط يكتب لجماهير الهلال ويعتذر للجميع    الهلال يرفع من نسق تدريباته بالجوهرة الزرقاء    اتحاد الكرة يجدد التزامه بتأهيل الملاعب    في ورشة تراخيص الأندية .. (الكاف) يؤكد مساعدة الأندية لمزيد من التطور    (5) فصائل بالجيش الشعبي تُعلن دعمها لخميس جلاب    مع غيابها الكامل .. المواطن يتساءل أين الشرطة ؟    سلبٌ ونهبٌ بالأبيض واستغاثة بحكومة شمال كردفان    التجمع الاتحادي يواصل حراكه بالولايات استعدادا للمؤتمر العام    قالت بأنها تنقل التراث كما هو الفنانة شادن: أنا متمسكة جداً بالشكل الاستعراضي!!    الملحن أحمد المك لبعض الرحيق: أستحي أن أقدم ألحاني للفنانين الكبار!!    الحرية والتغيير تؤكد اختصاصها بترشيحات رئيس القضاء    السودان يوقع على مذكرة لتعزيز التعاون مع مصر    استيراد السيارات.. من يضبط القيادة؟    جريمة هزت الشارع المصري … اغتصاب سيدة عمرها 90 عاماً مصابة بالزهايمر    ما العلاقة بين فيروس كورونا ومرض السكري؟    ظهور عصابات مسلحة ولجان المقاومة تتبرأ منها    9800 وظيفة تنتظر السعوديين.. بدء توطين مهن المحاسبة    ضبط عقاقير واجهزة طبية خاصة بوزارة الصحة تباع بمواقع التواصل    الحداثة: تقرير لخبراء سودانيين يرسم صورة قاتمة لصناعة النفط في البلاد    «الصحة»: السمنة تؤدي لمضاعفات شديدة عند الإصابة بكورونا    شاعر الأفراح الوردية..كان يكتب الشعر ويحتفظ به لنفسه    حول تجربة تقديمها برنامج "بيوت أشباح".. نسرين سوركتي: أُصبت بدهشة وانكسار    د. برقو: مباراتا زامبيا إعداد جيد لمواجهة ليبيا    أين هم الآن.. أين هم الآن؟    محمد عبد الله موسى يجهز "الضحية"    من طيب الطيب صالح ذكرى ميلاد مجيدة    بسبب سوء النتائج .. الشرطة القضارف يقيل كفاح صالح ويكلف زهير للمهام الفنية    مفاكهات    الاقتصاد العالمي يمضي على المسار الصحيح نحو نمو قوي متفاوت    الصين تترك "بصمتها" وترفع علمها على المريخ    مسؤولون بإدارة ترامب "حصلوا على بيانات آبل الخاصة بنواب ديمقراطيين    رصد نجم عملاق "بسلوك غامض" يبعد عنا آلاف السنين    اختراق ضخم يطال ملايين المستخدمين حول العالم.. وهكذا تعرف إن كنت منهم    زيارة علمية لما يدور في الوسائط    الشرطة تكشف ضبط شبكة تدير محطة وقود عشوائية بالصالحة    السجن لمواطنين وأجانب يديرون منظمة إجرام واحتيال    بايدن: ما زلت أنسى أنني رئيس    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    عنك يا رسول الله ..    أخي مات بكورونا في الثلث الأخير من رمضان.. فهل هو شهيد؟    فاطمة جعفر محمد حامد تكتب: مشروعية الإعلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إدراج جزيرة مروي ضمن التراث العالمي لليونسكو انصاف للحضارة السودانية
نشر في النيلين يوم 01 - 07 - 2011

يشكل التاريخ الحضاري للسودان مجموعة من الثقافات لاتحدد بمرحلة حضارة واحدة ، فبدء من العصر الحجري الحديث ومرورا بحضارات كرمة ، نبتة ، مروي ، نوباديا المقرة ، علوة ، سلطنة الفونج السنارية ، تقلي ، المسبعات وانتهاءا بالدولة المهدية ينحدر الينا تراث صخم لم يلق الاهتمام الجدير به الا في العقود الآخيرة عقب الاستقلال وعند الشروع في انشاء السد العالي عام 1960م وما تطلبه من تضافر الجهود للقيام بأكبر عملية انقاذ للآثار في تاريخ الإنسانية بالمنطقة الممتدة من الشلال الاول وحتي كوش جنوبا والتي تم خلالها انقاذ اثنين وعشرين موقعاً اثرياً ، تعد هذه المرحلة البداية المعرفية للتاريخ القديم لحضارة السودان إعتمدت خلالها لجنة اليونسكو ضمن قائمة التراث العالمي جبل البركل واهرامات نوري والكرو وصنم ابو دوم بالولاية الشمالية
وتواصلت جهود البحث الآثاري من قبل العلماء والدارسين للآثار والتاريخ والانثربولوجيا ليكلل نجاحها باعتماد لجنة اليونكسو في يونيو الماضي جزيرة مروي عاصمة مملكة كوش ضمن قائمة التراث العالمي انصافا للحضارة السودانية والنوبية اقدم الحضارات في الوجود
و قد تقدم باقتراح ادراج جزيرة مروي ضمن قائمة التراث العالمي جمهورية مصر العربية وتم تعزيز الاقتراح من دول البرازيل واثيوبيا والصين والبحرين ومالي والامارات كما وجد الاقتراح مساندة سويسرا والسويد
ويؤكد مندوب السودان باليونسكو السفير عبدالحفيظ العوض ان فوز الاقتراح بالاجماع جاء لوقوف هذه الدول مع السودان بلا تحفظ خاصة في المسائل الثقافية مشيرا الي ان خطوات ادراج جزيرة مروي بدأت في العام 2004م عند زيارة مدير عام اليونسكو للمنطقة
ويقول محجوب محمد عثمان عضو وفد السودان ان اعتماد جزيرة مروي ضمن قائمة التراث العالمي لليونسكو تم بالاجماع رغم اعتراض احدي لجان التقييم علي ادراج جزيرة مروي بحجة اختراق طريق التحدي لهذه المنطقة ووجود خطوط الكهرباء الناقلة بالاضافة الي احتياج المنطقة للمعايير الخاصة للصيانة والسلامة مشيرا الي تقديم وفد السودان حججا قوية اسفرت عن الاجماع حول القرار
يذكر ان جزيرة مروي بولاية نهر النيل تتكون من مدافن ملوك مملكة كوش في البجراوية والنقعة والمصورات والمدينة الملكية وقد اكتشف علماء الأثار العديد من التفاصيل المثيرة عن الحضارة المروية إلا ان اللغة المروية وقفت امام اكتشاف المزيد عنها حيث ظلت نصوص اللغة المروية طلاسم لم تفك شفرتها حتي اللحظة ويرجح الآثاريون بدء كتابة اللغة المروية منذ سنة 750ق.م
اما الديانة المروية فقد توصل علماء الآثار عبر واقع السلوك الثقافي الي ان المرويون كانوا شديدو الاهتمام بحياة ما بعد الممات يظهر ذلك فيما خلفوه من مدافن ومن الأدب الجنائزي واغراض ضمتها قبورهم واحتواء معابدهم الملحقة بالاهرامات علي نقوش بارزة تمثل الحياة الابدية وحسب معتقداتهم المقدرة علي الصعود الي السماء


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.