السجن المشدد 20 سنة عقوبة إجراء عملية ختان لأنثى في مصر    جدل في مصر بسبب ظهور ألوان علم "المثليين" على العملة البلاستيكية الجديدة    ركود في العقارات و(1200) دولار للمتر في الرياض    جنوب دارفور تعلن حل مشكلة المستشفى التخصصي بعد شهر    النائب الاول لمجلس السيادة يستقبل وفدا أمريكيا    (4) مواجهات في ختام الجولة (25) للممتاز اليوم هلال الساحل يتوعد صدارة الهلال .. ومواجهة مثيرة بين السوكرتا والتبلدي ملوك الشمال والامل وجهاً لوجه بالجوهرة.. وحي الوادي يستدرج الشرطة بشيخ الملاعب    الفرنسي غازيتو يتأهب لخوض التجربة الرابعة في الملاعب السودانية    "رحيل البساط" وثائقي فرقة فضيل عن الراحل "البلولة"    شمال دارفور تعلن نتيجة امتحانات شهادة الأساس    حزب الأمة: جهات تسعى لخلق صراعات واستبدال الحواضن السياسية    البانوفا تشرع في صادر اللحوم المبردة لدول الخليج    رحلة الولايات (عطبرة – بورتسودان)    السجن المؤبد لمروج مخدرات بمحلية شرق النيل    قرارات مهمة للجنة تنفيذ اتفاق جوبا    علاقة محرمة.. تفاصيل مرعبة عن جريمة مصرية قتلت أطفالها الثلاثة ب"سم كلاب"    ناهد قرناص تكتب: أشهد يا عبد الحميد    أوباما يضرب بالإجراءات عرض الحائط..عيد ميلاده ب500 ضيف!    اصابات وسط القوات العازلة بين حمر والمسيرية بغرب كردفان    السعودية.. جرعتا لقاح كورونا شرط العودة للمدارس    أزمة إثيوبيا: قتال محتدم في أمهرة المجاورة لتيغراي وحكومة آبي أحمد تدعو للتعبئة    ارتفاع حالات الاصابة بكورونا في الخرطوم    اليوم التالي: وزير المالية: يمكنّ النظر في طلبات المتضرّرين من إلغاء الدولار الجمركي    بثينة دينار: مؤتمر نظام الحكم في السودان استحقاق لكل الشعب السوداني    هاجر سليمان تكتب: النائب العام وملفات الشهداء    لماذا ترفض لاعبة بيلاروسية مشاركة في أولمبياد طوكيو العودة إلى بلادها؟    تطبيق زووم: الشركة توافق على تسوية بقيمة 86 مليون دولار ل"انتهاكها خصوصية المستخدمين"    مصالحة الشيطان (2)    الحرب في أفغانستان: "من مترجم أفغاني إلى مشرد أمريكي.. حتى تحقق الحلم"    وصول مدرب المريخ الفرنسي دييغو غارزيتو للخرطوم    سوداكال.. العمومية العادية تفرض سلطته وتؤكد قوته    إيقاف محاكمة وزير أسبق و(26) من الأمن الشعبي في قضية الخلية الإرهابية    .. واكتملت المؤامرة    إيقاف تسجيل الشركات    جلواك يعتذر عن توقف "درس عصر" ويوضح الأسباب    رزنامة الأسبوع: ثُعْبَانُ الحُلْم!    السياسات الاقتصادية بين الرفض والقبول    مقتل 15 جنديّاً إثر هجوم "إرهابي" في جنوب غرب النيجر    لماذا غادر كفاح صالح فريق المريخ الفاشر..إليكم التفاصيل    عندما تصبح القمامة جزءا من ثقافة المدينة ..    إنتاج السودان الرسمي من الذهب يتضاعف مع كبح التهريب    خلف الله: الحكومة تهرب من مواجهة القوى الرأسمالية المؤثرة خلال 30 عاماً في عهد الإنقاذ    ما هو مرض "الهيموفيليا" وما أعراضه ومدى خطورته    تطوّرات مفاجئة بحالة دلال عبد العزيز    بالفيديو: صاحبة المقولة الشهيرة (ده لحمي وشحمي ربيتو عشان اتخج بيهو) تعود مجدداً وتقدم فاصل رقص مثير للجدل    عبد الفتاح الله جابو.. الكمان الذي يحفظ جميع تواريخ الغناء الجميل!!    جبريل ابراهيم: الناس حيريسوهم ويتيسوهم اذا مارتبنا الأمور بالطريقة الصحيحة    رئيس نادي سابق يترشح رسمياً لمجلس المريخ اليوم    شاهد بالصور: عائشة الجبل تقع في قبضة الجمهور وتعليقات ساخرة تنهال عليها من قبل الناشطين بعد النيولوك الجديد    من هو فهد الأزرق؟    إذا كنت فاقداً للبصر ..هكذا يبدو تصفح إنستغرام!    الإعلانات تمطر مليارات الدولارات على عمالقة التكنولوجيا    طريقة تحول القهوة لمشروب حارق للدهون ومسطح للبطن    السعودية تعلن إجراءات جديدة للتعامل مع الموظفين غير الملقحين    بداية العبور؟!!    علي جمعة: سوء الطعام سبب فساد الأخلاق بالمجتمعات    توقيف شبكة إجرامية تنتحل صفة القوات النظامية بالخرطوم    الكورونا … تحديات العصر    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مريم الصادق.. الصمت في حرم المعارضة
نشر في النيلين يوم 26 - 03 - 2012

قبل أن يحسم حزبها أمر العلاقة التي تربطه مع تحالف المعارضة «قوى الإجماع الوطني»، ظلت نجلة رئيس حزب الأمة القومي، عضو المكتب السياسي، مريم الصادق المهدي تدافع بشدة عن حوار حزبها مع المؤتمر الوطني بحكم التفويض الممنوح له من التحالف، ولكن موقف حزبها الأخير من «المعارضة» الذي فسرّه رئيس الحزب، الصادق المهدي، عقب استهجانه مرات عديدة تسمية الكيان المعارض بتحالف قوى الإجماع الوطني، ربما وضعه كثيرون في خانة الانزواء السياسي الذي تعيشه الطبيبة التي تخلّت عن مهنتها برضاها، وتدخل معترك السياسة الذي أتت رياحه حتى الآن بعكس ما تشتهي سفن مريم، والتي لم تكن العلاقة بينها وجميع مكونات المعارضة على نحو سيء يجعلها تفكِّر في الخروج عن حلقة العمل المعارض من داخل منظومة التحالف في الآونه الأخيرة، إلا أن الهمس الذي دار قبل وقت مضى حول مقاطعتها لاجتماعاته الدورية كاد يصبح جهرًا بعد أن تناقلت بعض وسائل الإعلام خروجها «عن طورها» بعد مشادات كلامية وملاسنات حادة خلال أحد اجتماعات التحالف أيام الحوار الذي لم يصل إلى غايته بين حزبها والمؤتمر الوطني، أجبر رئيس الهيئة الذي تفضِّل مناداته بالعم فاروق «فاروق أبو عيسى» على التدخل لاحتواء الموقف بعد أن منعها من الانسحاب من الاجتماع ونبهها لضرورة الحفاظ على وحدة المعارضة التي كادت تتفرّق بها السبل مع التمسك بنقل رأي التحالف إلى حزب الأمة القومي.
إلا أن مهاجمة حزب الأمة لرئيس هيئة التحالف أبوعيسى واتهامه صراحة بالحسد والكيد السياسي للأمة القومي، ربما فرض واقعاً جديدًا في العلاقة السياسية لمريم ليس برئيس المعارضة المواجه بانتقادات حادة فحسب، وإنما بمكونات الأحزاب الأخرى المنضوية تحت لواء حلف المعارضة، ولعل ارتباط اسمها بكثير من حوادث الاعتقالات السياسية التي تعرّض لها منسوبو حزبها أيام الحملة الشرسة التي شنّها الحزب في مواجهة النظام قبل الانتخابات الماضية وبعدها، له بالغ الأثر في وضعها بخانة أكثر الشخصيات بالحزب قبولاً من قبل رموز المعارضة والأكثر مشاركة في المناسبات والندوات السياسية، فضلاً عن إمساكها بملفات الاتصالات الخارجية للحزب، ولكنَّ اختفاءها هذه الأيام عن ساحة الفعل السياسي بمنظومة المعارضة التي تحاول ترتيب ملفاتها قبل موعد اجتماع رؤساء الأحزاب المحدد له الثلاثين من الشهر الجاري، فتح العديد من التكهنات حول مستقبل علاقة مريم بالمعارضة، تلك العلاقة التي تحوم حولها كثير من الشبهات لجهة أن الحبل الذي تمتنت به تم استيراده من «دكان» ياسر عرمان السياسي، وكثيرون يشيرون إلى علاقة وثيقة تربط عرمان ومريم، وهو الأمر الذي ظل مرفوضاً من قيادات متوازنة بحزب الأمة ومن أنصار متشددين حتى أن البعض يرى أن انزواء مريم كونها تعيش حالة من الإحباط السياسي لاغتراب المقرّب إليها ياسر عرمان.
كما أن واحداً من أسباب خفوت صوت مريم أن كثيرين يؤكدون أنه ليس لديها ما تقوله بعد أن تنعَّم شقيقها عبد الرحمن بالسلطة، بل أن مصادرَ تقول إن مريم وأهل بيتها باتوا يولون عبد الرحمن اهتمامهم وباتوا كمستشارين له وهي نظرة براغماتية في الأسرة المهدوية بدءًا من الصادق نفسه الذي يبرر مشاركة نجليه في الحكومة دون أن يقنع أحداً بحسب شباب بالحزب .
إلا أن مسؤولاً رفيعاً بالحزب فضّل حجب اسمه برّر غيابها بانشغال الحزب في ترتيب أوضاعه الحالية، ومحاولة إصلاح جدار الحزب عقب التشققات التي أحدثتها نتائج المؤتمر العام السابع للحزب، وعدد من القضايا الأخرى أهمها انعقاد اجتماع الهيئة المركزية، وعودة التيار العام وإصلاح العلاقة مع القيادي البارز بالحزب مبارك الفاضل ومجموعته، فيما أشار إلى الخطوات السريعة في اتجاه لمِّ الشمل.
وقبل أن يقول حزب الأمة القومي كلمته الأخيرة في تحديد العلاقة بين مريم والمعارضة التي أصبحت قاب قوسين أو أدنى من «المفارقة» التي وضع خطوطها الرئيسية رئيس الحزب نفسه الإمام الصادق المهدي على «مانشيتات» الصحف بعد هجومه الأخير على المعارضة الأيام الماضية، تكون مساعد الأمين العام للحزب لشؤون الاتصال والتنسيق قد ألقت حجرًا في بركة الانزواء عن الأنظار المعارضة بعد ظهورها بثوب الحداد على رحيل زعيم الشيوعيين محمد إبراهيم نقد في موكب وداعه الأخير بمقابر فاروق أمس، وبالرغم من أن الصحيفة لم يتسنَ لها الحديث مع الدكتورة مريم، إلا أنها استطاعت أن تلتقط ارتياحها لشعارات «الثورة الشعبية» على النظام وإسقاطه التي ظل يرددها شباب الحزب الشيوعي أثناء وبعد اكتمال مراسم التشييع، فيما غابت عن الأنظار بعد الحديث الذي ألقاه رئيس الحزب الصادق المهدي بعد مواراة «نقد» الثرى، وعدّد فيه مآثر الفقيد إجمالاً وتفصيلاً. ومع تشييع أحد رموز المعارضة الداعين لإسقاط الحكومة خلافاً لما تشتهيه سفن حزبها المشرعة في بحر السياسة الناعمة، تظل «بت الإمام» ترقب بحذر ما يمكن أن يتخذه حزبها في مواجهة القرارات التي قد تجمع عليها «أطياف» التحالف ولا تمر عبر بوابته.
تقرير: سيف الدين أحمد


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.