الملتقى التشاوري حول "إسكان واستثمارات المهاجرين" السبت    آيفون 13.. سعر ومواصفات هاتف أبل الجديد    الاستئنافات تعزز من صدارة الهلال للدوري    جناح سوداكال يمنح الشرطة مهلة 24 ساعة    تراجع وأكد الموافقة على السفر للأبيض بعثة الإكسبريس الأوغندي تصل الخرطوم وتثير أزمة    الكاف يوافق للمريخ بحضور جماهيري    قالت إن تجاوز الإمدادات في توزيع الدواء فاقم الأزمة. . حماية المستهلك تحذّر من آثار كارثية للمغالاة في رسوم المدارس    شعبة المخابز: نتوقع زيادة سعر الخبز المدعوم ل(10) جنيهات للقطعة    سدّ النهضة..ترحيب سوداني ببيان مجلس الأمن    وزير الطاقة: قانون الكهرباء يسمح للقطاع الخاص بالمشاركة في إنتاجها    والي الجزيرة : النظام البائد والفلول وراء المهددات الأمني    الأهلي مروي يُجري مرانه الرئيس لمباراة الإياب والإتحاد الأفريقي لم يقطع للجمهور فتح الأبواب    دبابيس ود الشريف    الإدارة العامة لتأمين التعدين تشن حملات واسعة على مخالفي القانون    وفاة نقيب شرطة بالمباحث عقب قبضه على المتهمين في جريمة قتيل بحري    الغالي شقيفات يكتب : حمدوك في الدعم السريع    الهلال يستأنف التدريبات ويعلن الطوارئ لفاسيل الإثيوبي    صغيرون: زيارة الوفد السعودي تهدف لطرح مشاريع بين جامعات البلدين    قطاع التّعدين.. خَللٌ مُتوارثٌ    إزالة التمكين بشمال دارفور : إعلان قرارات مهمة في الفترة المقبلة    مدير الجمارك: تكفّلنا برسوم وتخليص ماكينات غسيل الكُلى في كسلا    انخفاض ملحوظ في أسعار الذهب بالأسواق    صلاح الدين عووضة يكتب : أموت!!    مقتل وإصابة عدد من أفراد الشرطة في اقتحام للقسم بالنهود    ترك ل(السوداني): سنتراجع عن إغلاق الشرق إن كان للبرهان وحميدتي رؤية للحل    وساطة العقاريين ما بين سندان التغيير ومطرقة الفاشلين    يوسف السندي يكتب بلد بلا تكنولوجيا    مذكرة بين الأبحاث الجيولوجية واتحاد المُعدِّنين الصينيين    إخضاع الرئيس المعزول و(29) من قيادات النظام البائد لفحص "كورونا"    إنطلاق النفرة الرياضية لإقامة نهائي كأس السودان بسنار    وداعاً للغسيل الكلوي.. باحثون يبتكرون "كلية اصطناعية"    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الخميس الموافق 16 سبتمبر 2021م    (4.1) مليارات دولار واردات السودان خلال ستة أشهر    في قضية خط هيثرو: تفاصيل استجواب ال(5) ساعات لوزير المعادن في العهد البائد    هيئة الشرطة تناقش مشروع تعديل قانون الأسلحة والذخيرة والمُفرقعات    المرور تشن حملات للضبط المروري    الملهاة!!!    شاهد بالفيديو: مغني سوداني يشعل السوشيال ميديا بادائه الرائع لأغنية راب    والي شرق دارفور يتفقد مركز غسيل الكلى بمستشفى الضعين التعليمي    ما حكم التبول اللا إرادي في الصلاة؟ الإفتاء تجيب    ما حكم التبول اللا إرادي في الصلاة؟ الإفتاء تجيب    تاور:الطيب صالح إرث ومفخرة لكل السودانيبن    الثوم يقضي على الفيروسات والبكتيريا ويكافح السرطان    بايدن ينفي أنباء رفض الرئيس الصيني عقد قمة ثنائية معه    أفغانستان: عقدة مطار كابول تنتظر حلاً    الأسرى الفلسطينيون المعاد اعتقالهم يكشفون تفاصيل الهروب من سجن جلبوع الإسرائيلي    إنصاف مدني في تصريحات نارية على برنامج (اعترافات): نجومية ندى القلعة (سوشال ميديا) فقط .. وترباس لا يجامل إطلاقاً    على أثير (Pro fm 106.6) في أول موسم له (قهاوي الصناعية) يحشد شرائح مهمة في المجتمع    إدارة الثقافة بولاية سنار تعتزم إقامة مهرجان ثقافيّ للأطفال    شاهد بالفيديو: إنصاف مدني تكشف المثير في برنامج إعترافات " قلة غنائي عدم مروءة وترباس من أكثر الفنانين عاداداتهم غالية"    بهاءالدين قمرالدين يكتب.. احتكار المُعاناة لوعينا!    شاهد بالفيديو: خرج من الصالة حاملا المايك بيده.. صلاح ولي في مشهد غريب والجمهور يعلق    نفتالي بينيت بعد لقاء السيسي: "أنشأنا أساساً لعلاقة عميقة"    تويوتا كورولا كروس 2022 تكشف نفسها    بوتين يتحدث عن تفاصيل جديدة بعد دخوله العزل    ما رأي الشرع في إلزام الفتاة بالحجاب؟    أحمد يوسف التاي يكتب: أدركوا هيبة الدولة يا برهان    هل يمكن رؤية النبي صلى الله عليه وسلم في اليقظة؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مريم الصادق.. الصمت في حرم المعارضة
نشر في الانتباهة يوم 26 - 03 - 2012

قبل أن يحسم حزبها أمر العلاقة التي تربطه مع تحالف المعارضة «قوى الإجماع الوطني»، ظلت نجلة رئيس حزب الأمة القومي، عضو المكتب السياسي، مريم الصادق المهدي تدافع بشدة عن حوار حزبها مع المؤتمر الوطني بحكم التفويض الممنوح له من التحالف، ولكن موقف حزبها الأخير من «المعارضة» الذي فسرّه رئيس الحزب، الصادق المهدي، عقب استهجانه مرات عديدة تسمية الكيان المعارض بتحالف قوى الإجماع الوطني، ربما وضعه كثيرون في خانة الانزواء السياسي الذي تعيشه الطبيبة التي تخلّت عن مهنتها برضاها، وتدخل معترك السياسة الذي أتت رياحه حتى الآن بعكس ما تشتهي سفن مريم، والتي لم تكن العلاقة بينها وجميع مكونات المعارضة على نحو سيء يجعلها تفكِّر في الخروج عن حلقة العمل المعارض من داخل منظومة التحالف في الآونه الأخيرة، إلا أن الهمس الذي دار قبل وقت مضى حول مقاطعتها لاجتماعاته الدورية كاد يصبح جهرًا بعد أن تناقلت بعض وسائل الإعلام خروجها «عن طورها» بعد مشادات كلامية وملاسنات حادة خلال أحد اجتماعات التحالف أيام الحوار الذي لم يصل إلى غايته بين حزبها والمؤتمر الوطني، أجبر رئيس الهيئة الذي تفضِّل مناداته بالعم فاروق «فاروق أبو عيسى» على التدخل لاحتواء الموقف بعد أن منعها من الانسحاب من الاجتماع ونبهها لضرورة الحفاظ على وحدة المعارضة التي كادت تتفرّق بها السبل مع التمسك بنقل رأي التحالف إلى حزب الأمة القومي.
إلا أن مهاجمة حزب الأمة لرئيس هيئة التحالف أبوعيسى واتهامه صراحة بالحسد والكيد السياسي للأمة القومي، ربما فرض واقعاً جديدًا في العلاقة السياسية لمريم ليس برئيس المعارضة المواجه بانتقادات حادة فحسب، وإنما بمكونات الأحزاب الأخرى المنضوية تحت لواء حلف المعارضة، ولعل ارتباط اسمها بكثير من حوادث الاعتقالات السياسية التي تعرّض لها منسوبو حزبها أيام الحملة الشرسة التي شنّها الحزب في مواجهة النظام قبل الانتخابات الماضية وبعدها، له بالغ الأثر في وضعها بخانة أكثر الشخصيات بالحزب قبولاً من قبل رموز المعارضة والأكثر مشاركة في المناسبات والندوات السياسية، فضلاً عن إمساكها بملفات الاتصالات الخارجية للحزب، ولكنَّ اختفاءها هذه الأيام عن ساحة الفعل السياسي بمنظومة المعارضة التي تحاول ترتيب ملفاتها قبل موعد اجتماع رؤساء الأحزاب المحدد له الثلاثين من الشهر الجاري، فتح العديد من التكهنات حول مستقبل علاقة مريم بالمعارضة، تلك العلاقة التي تحوم حولها كثير من الشبهات لجهة أن الحبل الذي تمتنت به تم استيراده من «دكان» ياسر عرمان السياسي، وكثيرون يشيرون إلى علاقة وثيقة تربط عرمان ومريم، وهو الأمر الذي ظل مرفوضاً من قيادات متوازنة بحزب الأمة ومن أنصار متشددين حتى أن البعض يرى أن انزواء مريم كونها تعيش حالة من الإحباط السياسي لاغتراب المقرّب إليها ياسر عرمان.
كما أن واحداً من أسباب خفوت صوت مريم أن كثيرين يؤكدون أنه ليس لديها ما تقوله بعد أن تنعَّم شقيقها عبد الرحمن بالسلطة، بل أن مصادرَ تقول إن مريم وأهل بيتها باتوا يولون عبد الرحمن اهتمامهم وباتوا كمستشارين له وهي نظرة براغماتية في الأسرة المهدوية بدءًا من الصادق نفسه الذي يبرر مشاركة نجليه في الحكومة دون أن يقنع أحداً بحسب شباب بالحزب .
إلا أن مسؤولاً رفيعاً بالحزب فضّل حجب اسمه برّر غيابها بانشغال الحزب في ترتيب أوضاعه الحالية، ومحاولة إصلاح جدار الحزب عقب التشققات التي أحدثتها نتائج المؤتمر العام السابع للحزب، وعدد من القضايا الأخرى أهمها انعقاد اجتماع الهيئة المركزية، وعودة التيار العام وإصلاح العلاقة مع القيادي البارز بالحزب مبارك الفاضل ومجموعته، فيما أشار إلى الخطوات السريعة في اتجاه لمِّ الشمل.
وقبل أن يقول حزب الأمة القومي كلمته الأخيرة في تحديد العلاقة بين مريم والمعارضة التي أصبحت قاب قوسين أو أدنى من «المفارقة» التي وضع خطوطها الرئيسية رئيس الحزب نفسه الإمام الصادق المهدي على «مانشيتات» الصحف بعد هجومه الأخير على المعارضة الأيام الماضية، تكون مساعد الأمين العام للحزب لشؤون الاتصال والتنسيق قد ألقت حجرًا في بركة الانزواء عن الأنظار المعارضة بعد ظهورها بثوب الحداد على رحيل زعيم الشيوعيين محمد إبراهيم نقد في موكب وداعه الأخير بمقابر فاروق أمس، وبالرغم من أن الصحيفة لم يتسنَ لها الحديث مع الدكتورة مريم، إلا أنها استطاعت أن تلتقط ارتياحها لشعارات «الثورة الشعبية» على النظام وإسقاطه التي ظل يرددها شباب الحزب الشيوعي أثناء وبعد اكتمال مراسم التشييع، فيما غابت عن الأنظار بعد الحديث الذي ألقاه رئيس الحزب الصادق المهدي بعد مواراة «نقد» الثرى، وعدّد فيه مآثر الفقيد إجمالاً وتفصيلاً. ومع تشييع أحد رموز المعارضة الداعين لإسقاط الحكومة خلافاً لما تشتهيه سفن حزبها المشرعة في بحر السياسة الناعمة، تظل «بت الإمام» ترقب بحذر ما يمكن أن يتخذه حزبها في مواجهة القرارات التي قد تجمع عليها «أطياف» التحالف ولا تمر عبر بوابته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.