عناوين الصحف السياسية والمواقع الاكترونية الاثنين 29 نوفمبر 2021    حمدوك: يجب أن نشرع فورا في إجراء انتخابات المحليات    رئيس الوزراء يؤكد أهمية قوات الشرطة في إنجاح التحول المدني الديموقراطي    لماذا قررت الولايات المتحدة ترفيع التمثيل الدبلوماسي الأمريكي في السودان لدرجة سفير؟    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 29 نوفمبر 2021    إسحق فضل الله: وقهوة الشجرة    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 29 نوفمبر 2021    حمدوك يلتقي مبعوثة الاتحاد الأوروبي للقرن الافريقي    مُكافحة التهريب تضبط زئبقاً بقيمة 20 مليون جنيه    مجلس الوكيل بوزارة الشباب والرياضه يناقش خطة الربع الاخير واجازة موازنه قطاعي الشباب والرياضة    اجراء قرعة الموسم الجديد بالمناقل    الذرة يوالي الارتفاع بأسواق محاصيل القضارف    التربية بالجزيرة تتسلم (500) وحدة إجلاس لمدارس الأساس    ليس محمد صلاح.. كلوب يشيد ب"الصفقة المثالية"    شابة تركت رسالة لزوجها.. وقفزت من الطابق السادس    مصر.. القضاء يصدر قراره في دعوى منع محمد رمضان من التمثيل    منتخب السودان يتدرب بالدوحة ل"كأس العرب" والبطولة تنطلق الثلاثاء    اختيار سلمى السيد عضوا بلجنة التحكيم بالاتحاد الإفريقي للتايكوندو    "باج نيوز" ينفرد..طارق تفاحة نائبًا لرئيس القطاع الرياضي بالمريخ    خطوات سهلة لاستعادة الرسائل والدردشات المحذوفة في تطبيق "تيليغرام"    أسباب نفاذ بطارية الهاتف بسرعة.. منها التغطية السيئة    المريخ يتعاقد مع البرازيلي براغا لتدريب الفريق    السودان يحقق المركز الثالث في بطولة دولية للمصارعة الحرة    اناشد المغتربين اعانة اسرهم والبعد عن التراشق السياسي !!    "واتساب" يضيف 5 مزايا رائعة قريبًا.. تعرف عليها    مخاوف من إيقاف المساعدات وعودة السودان للعزلة الدولية    نادي الهلال يفنّد حقيقة" طرد الجهاز الفني من مقرّ الإقامة"    التمويل يتسبب في تأخر زراعة القمح    عمر احساس يقابل وزيرة الثقافة والاعلام بدولة جنوب السودان    رجل أعمال شهير يورط معلم في قضية تزوير شيك .. وبعد 7 سنوات حدثت المفاجأة!    سلالة أوميكرون من كورونا .. لماذا تصيب العلماء بالذعر؟    تقرير رصد إصابات كورونا اليوميّ حول العالم    تكنولوجيا جديدة تستخدم بطاريات السيارات الكهربائية لإنارة وتشغيل المنازل    فيروسات الإنفلونزا: تعرف على أنواعها الأربعة الرئيسية    فرح أمبدة يكتب : موتٌ بلا ثمن    رحيل الشاعر عمر بشير    بفيلم وثائقي عن مكافحة الكورونا التلفزيون يحرز الجائزة الأولى في المسابقة البرامجية للأسبو    بوادر أزمة دبلوماسية بين السودان وجنوب إفريقيا بعد إعفاء السفير نقد الله    بسبب المياه.. مواطنون غاضبون    بعد عودة كورونا مجددًا المدارس تلزم الطلاب بارتداء الكمامة    شركات: قِلّة في مخزون أدوية الطوارئ والمُسكِّنات    بسبب متحور كورونا .. السودان يمنع دخول القادمين من خمسة دول    في قضية المُحاولة الانقلابية تحديد جلسة لاستجواب الفريق الطيب المصباح وآخرين    اتّهام خفير في قضية حشيش ضُبط بمدرسة بالخرطوم    لحماية المنتج مطالب بتعديل الأسعار التأشيرية للصمغ    "لن نكون مثل الغرب المتوحش" أستراليا تطبق قوانين جديدة بشأن وسائل التواصل    ارتفاع معدل ضبطيات الذبيح الكيري بالاسواق الشعبية    فاطمه جعفر تكتب: حول فلسفة القانون    السعودية تعد المصريين بمفاجآت سارة اليوم    التحريات تكشف مقتل شاب بواسطة أحد أفراد (النيقرز) بالرياض    ياسمين عبدالعزيز في أول ظهور بعد التعافي: جَهزوا لي القبر وشفت معدتي برة جسمي    بالفيديو: المطربة منال البدري تثير غضب الاسافير بعد ظهورها في حفل … شاهد ماذا كانت ترتدي وماهي ردود أفعال جمهورها بعد رؤيتها    شاهد بالفيديو: فنان صعيدي يغني لحميدتي وكباشي ويدهش رواد مواقع التواصل بكلمات الأغنية    شاهد: صورة متداولة لشاب يزين أظافره بالوان علم السودان تثير ضجة بمنصات التواصل    التحالف يستهدف مواقع للحوثيين في صنعاء    الأسرة الرياضية بام روابة تشيع الكابتن محمد نور محمد الرضي وتودعه بالدموع    لافتة لمتظاهر في احتجاجات الخرطوم تشعل غضباً عارماً في أوساط رواد التواصل    هل عدم استجابة الدعاء دليل عدم رضا الله؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



وفاة شاب بعد عام من إطلاق النار عليه بسبب قضاء الحاجة بأمدرمان
نشر في النيلين يوم 11 - 12 - 2012

كابوس مرعب وعجيب لم تستفيق منه الحكامة مريم أحمد معلى والدة محمد يعقوب محمد زين إلا بمستشفي امدرمان التعليمي بتاريخ 11/7/2012م وهي تشاهد ابنها ممدداً علي نقالة قسم الحوادث والطوارئ ليتوفي بعد مرور عام على إصابته بعيار ناري من الخلف مخترقاً جسده النحيل من الأمام مما قاد إلي سقوطه علي الأرض وذلك بسوق امدرمان وتأتي هذه التطورات على خلفية إشكالية دارت بينه ونظامي في قضاء حاجته بالقرب من السيارة التي يستقلها الأخير مما أدى إلى الاشتباك بالأيدي فما كان من النظامي إلا واستخرج مسدسه مصوباً به الطلقات النارية الواحدة تلو الأخرى إلى أن سقط الشاب سالف الذكر على الأرض متأثراً بما تعرض له ليتم أخذه في بادي الأمر إلى قسم شرطة سوق امدرمان ومن ثم إلى المستشفي مكبلاً بالأصفاد بحسب ما قالت أسرته في روايتها للقصة الكاملة التي أشار فيها الطبيب المعالج للحالة المعروضة أمامه بتاريخ 6/7 / 2011 م الساعة الثانية عشر وخمس وخمسين دقيقة من ظهر ذلك اليوم.
وفي ذات السياق قالت مريم والدة المتوفى محمد البالغ من العمر (24 ربيعاً ) والمقيم بمرزوق الحارة 60 فوجئت بالاعتداء على ابني بهذه الصورة الوحشية التي ضرب في إطارها ضربات قوية علي جسده فلم يشعر بنفسه بعدها ليسقط على الأرض فاقدا الوعي مغشياً عليه وبعد فترة من الزمن استيقظ من غيبوبته إلا أنه مازال يعاني من الجراح الغائرة .. ومن هنا بدأت أشعر بخطر حقيقي يهدد حياة أبني (محمد ) الذي لم يكن يخطر ببالي أنه سيكون ضحية لسبب بسيط لا يستحق معه استخدام السلاح الناري.
أسرة القتيل
وزادت : الأيام تمر دون إلقاء القبض على النظامي الذي بدلاً من ان يوضع في الحراسة قام بفتح بلاغات في مواجهة محمد متهماً إياه بمحاولة السرقة في حين أننا اتخذنا الإجراءات القانونية الحافظة لحقوقنا بقسم شرطة سوق امدرمان وتولي فيها التحري المحقق يسرى الذي جاء إلينا في مشرحة الطب الشرعي التابعة لمستشفي امدرمان التعليمي والقي نظرة على الجثمان متأكداً من انتقاله إلى الرفيق الأعلى وعلى ضوء ذلك وعدنا بإلقاء القبض على النظامي الذي أوضح في خصوصه الطبيب الشرعي أن أسباب الوفاة ناجمة مما تعرض له من طلق ناري في وقت سابق .. الشيء الذي جعل أبني يتألم من ذلك عام كامل من تاريخه.
والتقطت منها قفاز الحديث ابنتها سمية قائلة: الحكاية بدأت بمشاجرة بين أخي والنظامي في سوق امدرمان فما كان من الأخير إلا وأخرج مسدسه مصوبة ناحيته ثم أطلق عليه الأعيرة النارية وعندما سألت (محمد) عن الأسباب التي استدعت إلى تطور الخلاف على هذا النحو ؟ قال : أنا في الأساس جلست بالقرب من عربة أمجاد بغرض قضاء الحاجة إلى هنا كان الأمر يمضي بشكل طبيعي إلى أن جاء نحوي النظامي المشار إليه مسبقاًَ فقال لي :" أنت مارست هذا الفعل على الإطار فقلت له : لم أفعل على الإطار إنما على الأرض والعربة كانت بالنسبة لي ستاراً من المارة في سوق أمدرمان فقال النظامي : لا أنت أتيت لسرقة العربة .. هكذا أصبحنا في نزاع وصفه عليه بلفظ يعف عليه الزمن ولم يعد له أساس في الوقت الحاضر لأنه كان يطلق في الحقب الجاهلية.
وأضافت : وما ذهبت إليه دخل أخي (محمد) في شجاره مع النظامي الذي استخرج مسدسه ما حدا بأخي مغادرة المكان جرياً إلا أن النظامي هرول خلفه مسافة وعندما لم يستطيع اللحاق به أطلق عليه رصاصة لم تصيبه إلا أنه لم يكتف مطلقاً الرصاصة الثانية وهي أيضاً تجاوزته وبما أنه كان مصراً على إصابته أطلق العيار الناري الثالث الذي به استطاع أن يصيبه به من الخلف إلى أن خرجت الرصاصة من الأمام ما نتج عن ذلك سقوطه على الأرض ليتم نقله إلى قسم الشرطة ومن ثم أسعف باورنيك (8) إلى مستشفي امدرمان التعليمي الذي طلب فيه الطبيب المعالج لحالته فك الأصفاد المقيد بها في تلك الأثناء وكان ان استجابوا لرغبته ليبقي في المستشفي عشرة أيام كتب له بعدها الخروج إلى المنزل.
واستطردت: بالرغم من كل التداعيات التي ذكرتها إلا انه مازال يعاني من الإصابة إذ انه كان يتألم ألما شديدا لم يدعه يتذوق طعم النوم نهائيا حتى عبر المسكنات التي كانت تعطي له في تلك اللحظات القاسية جدا علينا حتى أنني بسبب ذلك تعلمت كيف اطعن الحقن لطول المدة التي بقي فيها محمد طريح الفراش يتغلب على الألم الذي لم يبرح مكانه قيد أنملة رغما عن حقني له بأربعة حقن يوميا إلي ان اضطررنا إعادته إلى الطبيب مرة أخري حيث اتضح انه لديه شريان أصبح خفيفاً من الإصابة ما أدي إلى انتفاخه وبالتالي نتج عن ذلك كيس دموي ليقرر الأطباء إجراء عملية جراحية بمستشفي رويال كير بالخرطوم بتكلفة مالية 29 ألف جنيه قادت والدتي إلى بيع منزلها الذي لم يكف لذلك لجأنا لديوان الزكاة الذي أعطانا 3 ألف جنيه بالإضافة إلى وزارة المالية والاقتصاد الوطني 7 ألف جنيه وكان ان أجريت له العملية الجراحية إلا أنها باءت بالفشل الذريع فقالوا: إن الجسم لم يستجيب لذلك تم أخراجه من غرفة العمليات الجراحية وعندما تعب تعباً شديداً ذهبنا به إلى مستشفي امدرمان التعليمي الذي قرر فيه الطبيب أبو قرجة عمل إجراءات سفره إلى خارج البلاد لتلقي العلاج اللازم في مصر.
واسترسلت: وبما ان الأمور مضت على غير ما نهوي بدأنا في عمل ترتيبات السفر إلى القاهرة وكان يفترض يوم الأحد الماضي ان نستلم الأوراق مكتملة إلا ان الشريان انفجر فتوفي أخي (محمد) ليتم نقل جثمانه إلى مشرحة الطب الشرعي التابعة إلى مستشفي امدرمان التعليمي وجاء قرار الطبيب المختص ان الوفاة ناتجة عن التأثر بالطلق الناري الذي صوبه عليه النظامي حتى أننا لم نكن نلم بأن الكبد أيضا أصيبت في تلك الأثناء وكان ان أشارت علينا الشرطة الامدرمانية بأنها ستلقي القبض على النظامي إلا انه لم يحدث ذلك حتى الآن.
وعرجت إلى الإجراءات القانونية المتخذة من قبلهم ضد النظامي سالف الذكر قائلة: فتحنا البلاغ الجنائي بقسم شرطة سوق امدرمان بالرقم 2738 تحت المادة 20/ 130 من القانون الجنائي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.