الناير يؤكد أهمية مؤتمر باريس للاقتصاد السوداني    اقتصادي : مؤتمر باريس سيدعم الاقتصاد السوداني    الفيفا يعلن عن برنامج تصفيات كأس العرب    البرهان: أسس الحرية والسلام والمساواة والعدالة. إن هذه الأسس لايمكن تحقيقها فى ظل مانعيشه من تشتت لقوى الثورة وتنامى وتصاعد الخطاب الجهوى ..    سعر الدولار في السودان اليوم الخميس 13 مايو 2021    الامارات تؤكد رغبتها بتوسيع إستثماراتها بمختلف المجالات في السودان    البرهان يهنئ عدداً من الملوك والأمراء والرؤساء بمناسبة عيد الفطر    حيدوب يكتسح منتخب جالية جنوب السودان بسداسية وسلام أزهري نجما للقاء    جديد اغتصاب فتاة النيل الذي هز السودان .. فيديو صادم لأبيها    من قلب القاهرة.. كيف يستعد الهلال والمريخ لديربي السودان؟    الأهلي مروي يُقيل المدير الفني فاروق جبرة ويُسمي جندي نميري مديراً فنياً    عمر الدقير يكتب: جاء العيد بثيابٍ مبقعةٍ بالدم    هل مكعبات مرقة الدجاج تسبب الإصابة بالسرطان؟    أخيرا.. عودة الجماهير إلى الدوري الإسباني    الأهلي مروي يواصل تدريباته بالسد    السيسي يهاتف البرهان    سيارة فيراري فجرت الأزمة.. لاعبو يوفنتوس غاضبون من رونالدو    إذا لم تكن الأدوية فعالة.. 5 طرق للتغلب على الأرق    من مصر.. تحركات سريعة لوقف إطلاق النار بين إسرائيل وقطاع غزة    مع تفاقم نقص الوقود بأميركا.. تحذير من "أكياس البنزين"    الكيزان يتربصون …فاحذروهم…    فيديو أغرب من الخيال لامرأة بعدما استيقظت من عملية جراحية    اليوم العالمي للتمريض: كيف نجا طاقم الرعاية الصحية من الوباء؟    فضيل: خالص التعازي للأُسر المكلومة بفقد فلذات أكبادها في ذكرى فض الإعتصام    آلاف الثوار يشيعون الشهيد عثمان بمقابر البكري    مجلس الوزراء السوداني يقرر إتخاذ إجراءات عاجلة    حاكم دارفور : يطالب بإنزال عقاب شديد على الجناة بجريمة الاغتصاب الجماعي التي هزت السودان    ضبط كميات من العملات الأجنبية بالسوق العربي    براءة أجنبي من تهمة خيانة الأمانة    من قاموس أغنية الحقيبة: الخُنتيلة اسم للمشية أم صفة للموصوف؟ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    حِلِيل الزمان، محمد أحمد الحِبَيِّب & معاوية المقل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    التسامح وتطهير الروح .. بقلم: أمل أحمد تبيدي    فى رحاب التصوف: الاستدلال على وجود الله .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه/باريس    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاربعاء 12 مايو 2021 في السوق السوداء    محلل اقتصادي يدعو لإعداد سجل جيد لأداء السياسات الاقتصادية المالية    تفاصيل جلسات مؤتمر باريس المرتقب لدعم السودان    "شروط واتس أب" الجديدة التي أثارت الجدل.. ماذا سيحدث إذا لم توافق عليها؟    خطر يهدد صحتك.. احذر تناول المشروبات المخزنة في علب الألمنيوم    الشعر والموسيقى على تلفزيون السودان اليوم    الخارجية تدعو لوقف التصعيد الإسرائيلي تجاه الشعب الفلسطيني    تغيير يفرح مستخدمي واتساب ويب    الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم وزوجته    لا تغفلي عنها.. نصائح تجنبك المشاكل الصحية في أول أيام العيد    مجلس الهلال ينفى حرمانه من التسجيلات    صندوق النقد الدولي يقرّ خطة تمويل لتخفيف ديون السودان    مرض "غريب" يطارد أثرياء العالم.. قائمة تضم 5 مليارديرات    في ذكرى فض الاعتصام ..    نتنياهو يتوعد الفصائل الفلسطينية بأن "تدفع ثمنا باهظا، وحماس "مستعدة" للتصعيد الإسرائيلي    مباحث شرطة ولاية الخرطوم توقف شبكة إجرامية تخصصت في السرقات و تسترد مسروقات قيمتها اكثر من 115مليارجنيه    شرطة ولاية الخرطوم تنهي مغامرات شبكتين لتزوير المستندات الرسمية والسرقات النهارية    محمد رمضان يرد بصورة على أنباء انفصاله عن زوجته    صور دعاء اليوم 30 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم الثلاثين من شهر رمضان    فنانة سعودية تعلق على مشهد مع زوجها في مسلسل"ممنوع التجول"..    حزب التحرير في ولاية السودان: تهنئة بحلول عيد الفطر المبارك    قصص قصيرة .. بقلم: حامد فضل الله /برلين    ختام فعاليات أسبوع المرور العربي بالنيل الأزرق    كورونا تؤخر وصول شركة تدوير النفايات الأمريكية للجزيرة    لنا آلهة كما لهم آلهة ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





زراعة القمح.. تحديات ماثلة

رغم اعلان وزارة الزراعة والغابات عن السياسات التشجيعية لزراعة وانتاج القمح والمحاصيل الشتوية الاخرى للموسم الجديد 2008-2009م مبكراً هذا الموسم (قبل اكثر من شهرين) بالتركيز على زيادة المساحات المزروعة من (756) الف فدان قمح خلال الموسم الماضى الى ( 1.13) مليون فدان خلال الموسم الشتوى الجديد بزيادة تقدر بنحو(50%) لتحقيق حجم انتاج يقدر بنحو (1.16) مليون طن بزيادة قدرها (548) الف طن عن انتاج الموسم الماضى الذى بلغ (615) الف طن أي بزيادة فى الانتاج تقارب ال (90%)، حيث يتوقع ان ترتفع نسبة الاكتفاء الذاتي الى حوالى (58%) ويقدر الاستهلاك بنحو(2) مليون طن هذا العام..إلا ان زراعة محصول القمح تواجه صعوبات عديدة أهمها عدم توافر تقاوٍ كافية لزراعة المساحات المستهدفة وارتفاع اسعار السماد مقارنة بتراجع اسعاره عالمياً، وعدم توافرالتمويل والجازولين، وقطوعات الكهرباء خاصة بالمشاريع المروية الولائية التى تعتمد على الري بالطلمبات الى جانب انخفاض اسعار القمح فى الاسواق العالمية بنسبة تصل الى (40%) الامر الذى ينعكس سلباً على اقبال المزارعين لزراعة القمح خاصة وان ارتفاع الاسعار شجع المزارعين الموسم الماضى على التوسع فى المساحات المزروعة والى وقت قريب كان هو ايضاً حافزاً لهم على التوسع فى المساحات المزروعة هذا الموسم لتفوق المليون فدان.
ونصت السياسات الجديدة للموسم الشتوى على تخفيض تكلفة التمويل التشغيلي بنسبة (70%) تتحملها وزارة المالية، بينما يتحمل المزارع ال (30%) فقط، والاستمرار فى تخفيض تكلفة التمويل الرأسمالي بنسبة (50%) تتحملها وزارة المالية، ودعم جوال السماد بمبلغ (20) جنيهاً بزيادة (100%) عن العام السابق ويتم توفيرالسماد بواسطة البنك الزراعى، تبلغ كمية سماد اليوريا (90) الف طن وسماد السيوبر فوسفيت (45) الف طن، ودعم الجازولين بمبلغ واحد جنيه للجالون كما فى العام السابق بجانب استمرار البنك الزراعى بتمويل المساحة المقترحة لانتاج التقاوى لموسم 2009م-2010م والبالغة (88) ألف فدان بمبلغ (8) ملايين جنيه، علماً بأن المساحة المقترحة لزراعة القمح تبلغ (1.3) ملايين فدان، ولكن ارتفاع اسعار السماد من البنوك للمزارعين مقارنة بأسعاره العالمية دفع المزارعين الى التلويح بالتوقف عن الزراعة الأمر الذى ادى الى تدخل الحكومة بخفض اسعار السماد من (177) جنيهاً الى (90) جنيهاً للجوال بغرض تشجيع المزارعين على الاقبال لزراعة القمح، الا انه ما زالت هنالك بعض الصعوبات التى تواجه زراعة القمح من بينها عدم توافر تقاوٍ كافية لزراعة المساحات المستهدفة، وعدم توافر التمويل والجازولين، وقطوعات الكهرباء خاصة بالمشاريع المروية الولائية التى تعتمد على الري بالطلمبات الى جانب انخفاض اسعارالقمح فى الاسواق العالمية بنسبة تصل الى (40%).
ويؤكد المهندس عبدالرحيم علي حمد وزير الدولة بوزارة الزراعة والغابات انه تم توفير التمويل العيني للتقاوى المحسنة عبر البنك الزراعى لهذا الموسم التى تبلغ (40) الف طن تكفى لزراعة (800) الف فدان أي حوالى (70%) من المساحة المستهدفة للموسم الشتوى الجديد بينما لم تتجاوز ال (10%) فى الموسم السابق، كما يتولى البنك الزراعى توفير تمويل المبيدات وخاصة للحشائش بالتعاون مع الاجهزة المختصة.
واشار الوزير الى انه ستتم زراعة نحو (300) الف فدان قمح بالولاية الشمالية، و(150) الف فدان بنهر النيل، و(90) ألف فدان بالنيل الابيض، (450) ألف فدان بمشروع الجزيرة ، و(10) الآف فدان بمشروع حلفا الزراعي و(4) الآف فدان قمح بمشروع السوكى الزراعى، و(20) الف فدان بمشروع الرهد الزراعى، و(100) الف فدان بولاية الخرطوم، و(8) الآف فدان بمشروع جبل مرة الزراعى، لتبلغ المساحات المستهدف زراعتها نحو (1.13) مليون فدان قمح.
ونوه الوزير الى انه تم وضع الترتيبات اللازمة لتأمين احتياجات الموسم الشتوي القادم من مدخلات الانتاج من السماد، ودعم الجازولين بمبلغ واحد جنيه للجالون حيث تقدر الكمية المطلوبة من الجازولين ب (17.9) ملايين جالون جازولين الى جانب توفير(38755) بالة خيش لحصاد محصول القمح ووضع الترتيبات اللازمة لتوفير الاحتياجات المطلوبة من الآليات والمعدات الزراعية لمساحة القمح المستهدفة من جرارات ومحاريث ودساكٍ وبذور وتقاوٍ محسنة.
وتوقع الوزير ان يسهم قرار تخفيض اسعارالقمح فى تشجيع المزارعين للإقبال على زراعة محصول القمح وانجاح الموسم الشتوي مبيناً فى هذا الصدد ان استخدام السماد يزيد الانتاجية بنسبة (30%) وعدمه يخفض الانتاجية بنسبة (40%) لذلك نتوقع ان يقبل المزارعون على زراعة القمح.
واشار الوزير الى بدء زراعة القمح فى مشاريع الجزيرة وحلفا والرهد ونهر النيل والشمالية الامر الذى يعزز من التوقعات بزراعة المساحات المستهدفة التى تفوق المليون فدان.
لكن غريق كمبال نائب رئيس اتحاد مزارعي السودان أكد اكتمال تحضيرات (600) ألف فدان قمح حتى الآن، متوقعاً ان يشجع خفض اسعار السماد المزارعين على زراعة القمح خاصة وان السماد يزيد الانتاجة ويخفض التكلفة .
وأضاف فى حديثه ل (الرأي العام): اذا لم تزرع المساحات المستهدفة بالقمح فان ال (600) الف فدان التى تم تحضيرها ستزرع.
وقلل غريق من تأثير انخفاض أسعار القمح فى الاسواق العالمية على الاستعدادات للموسم الشتوى والتوسع فى زراعة القمح واصفاً انخفاض اسعار القمح بأنه غير مبرر خاصة وان الانتاج الجديد لم يدخل حتى الآن متوقعاً ان ترتفع الاسعار مع بداية الحصاد فى مارس من العام القادم.
وعضد احمد البدوى وزير الزراعة بالولاية الشمالية من القول بأن انخفاض اسعار القمح عالمياً لن يؤثر الاقبال على زراعته واصفاً الانخفاض فى الاسعار بأنه غير مبرر ومحاولة لهزيمة المزارعين والتأثير عليهم، وتابع: السعر من الناحية الاقتصادية مجزٍ تماماً للمزارعين السودانيين حتى اذا انخفضت الاسعار الى (100) للجوال مقارنة ب (120) جنيهاً العام الماضى.
ونفى البدوى فى حديثه ل (الرأي العام ) وجود صعوبات تواجه زراعة القمح بالشمالية هذا الموسم سواء توفير المدخلات او التقاوى او الجازولين، لكنه عاد وقال ان وزارته وفرت تقاوٍ تعادل (50%) من المساحة المستهدفة والبالغة (300) الف فدان قمح، بينما سيوفر المزارعون التقاوى لبقية المساحة مبيناً انه سيتم توزيع الجازولين على ثلاث جرعات للمزارعين بداية بالجرعة الاولى التى تقدرب (8) جوالين للفدان تكفي لريه مرتين، بينما ستقوم لجنة فنية باجراء مسح للمساحات المزروعة للتأكد من ان المزارعين الذين تسلموا الجازولين قاموا بتوظيفه فى الزراعة ولم يتم تسريبه للسوق تمهيداً للبدء فى صرف الجرعات المتبقية من الجازولين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.