الوساطة تحدد موعدًا لتوقيع اتفاق اطاري أو رفع جولة التفاوض    اللجنة القومية للوضع النهائي بمنطقة ابيي تواصل اعمالها    البرهان يوجه بالعمل على رتق النسيج الاجتماعي بولاية جنوب دارفور    قبول استقالة عضوة مجلس السيادة عائشة موسى    ستة أشهر بدون حصار.. لماذا انحدرت الأوضاع "للأسوأ"    وزراء القطاع الاقتصادي يبحثون زيادة الانتاج النفطي بالبلاد    مصر.. حكم نهائي بإعدام 12 من قيادات "الإخوان"    قاتل البطاريات.. تعرف على تكنولوجيا "دراكولا" مصاصة الطاقة    بعد شد وجذب.. اتحاد الكرة يحسم جدل الأزمة الإدارية بالمريخ    ضبط مسروقات من مستشفى القضارف    سياسة التحرير تفاقم أزمة الشراكة    أردوغان يلتقي في بروكسل برئيس الحكومة البريطانية وبالمستشارة الألمانية    الهلال يكسب تجربة ودنوباوي بأربعة أهداف    محكمة ألمانية تحاكم سيدة بتهمة قتل أطفالها الخمسة خنقا    الاتحاد السوداني يقرر تمديد الموسم الكروي    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    الأرصاد: توقعات بانخفاض درجات الحرارة بشقيها العظمى والصغرى    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    الرصاصات النحاسية تثأر صقور الجديان تخسر أمام زامبيا بهدف    أب يضرب ابنه في أحد (المتاريس) والحجارة تنهال عليه    فرفور : أنا مستهدف من أقرب الناس    معتصم محمود يكتب : تجميد اتحاد الخرطوم    إيلاف عبد العزيز: سأتزوج وأعتزل الغناء    ضابط برتبة عقيد ينتقد أداء الحكومة ويطلق ألفاظا غير لائقة    منظمة صدقات الخيرية تحتفل باليوم العالمي للمتبرع بالدم    الكشف عن علاقة فيروس كورونا بضعف الإدراك شبيه الزهايمر    بالفيديو.. آلاف الإسرائيليين يحتفلون في تل أبيب والقدس بعد الإطاحة ببنيامين نتانياهو    الحوثيون يعرضون صفقة للافراج عن أسرى من القوات السودانية    صحفية سودانية معروفة تثير ضجة لا مثيل لها بتحريض النساء على الزنا: (ممكن تستعيني بصديق يوم ان يذهب زوجك الى زوجته الجديدة لأن فكرة التعدد لا يداويها سوى فكرة الاستعانة بصديق)    ماذا لو أضربت الشرطة    6 مليون دولار مشت وين ؟!    رياضيين فى ساحة المحاكم    "واتساب" تطلق حملة إعلانية لتشفير "دردشتها"    تغيير العملة .. هل يحل أزمة الاقتصاد؟    (15) مستنداً مترجماً تسلمها النيابة للمحكمة في قضية مصنع سكر مشكور    تسجيل 167 إصابة جديدة بفيروس كورونا و10 وفيات    زيادة جديدة في تذاكر البصات السفرية    لكنه آثر الصمت ..    إضافة ثرة للمكتبة السودانية ..    (المركزي) ينظم مزاده الخامس للعملات الأجنبية ب(50) مليون دولار    مدير المؤسسة التعاونية الوطنية: أسواق البيع المخفض قللت أسعار السلع بين 30 – 50%    برقو اجتمع مع لاعبي المنتخب الوطني الأول .. ويعد بحافز كبير حال تجاوز الليبي في التصفيات العربية للأمم    مذكرة إلى حمدوك بشأن إنقاذ الموسم الصيفي بمشروع الجزيرة    (500) مليون جنيه شهرياً لتشغيل المستشفيات الحكومية بالخرطوم    المحكمة تقرر الفصل في طلب شطب الدعوى في مواجهة (طه) الأسبوع المقبل    السجن مع وقف التنفيذ لطالب جامعي حاول تهريب ذهب عبر المطار    العثور على الطفل حديث الولادة المختطف من داخل مستشفي شهير في أمدرمان ملقيآ بالشارع العام    بدء محاكمة ثلاثة أجانب بتهمة الإتجار في أخطر أنواع المخدرات    كلام في الفن    لماذا يعترض مسؤول كبير في وكالة الأدوية الأوروبية على استخدام لقاح أسترازينيكا؟    عاطف خيري.. غياب صوت شعري مثقف!!!    قصائده مملوءة بالحنين إلى ديار حبه وطفولته (22)    تقرير: اضطهاد الصين للأويغور يدخل مرحلة جديدة    هلال الأبيض يتدرب بملعب شباب ناصر    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تراجع شعبية اردوغان في الشارع العربي بعد احتجاجات تقسيم
نشر في النيلين يوم 13 - 06 - 2013

قبل عامين احتشد الناس في عواصم عربية لاستقبال رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان انطلاقا من دعمه لانتفاضات الربيع العربي وكانت تركيا وقتها تبدو عازمة على توسيع تجارتها ونفوذها في أنحاء المنطقة.
لكن قمعه لاحتجاجات في الداخل أثارت استياء بعض من كانوا يؤيدونه كمحرر قادم من أراضي الدولة العثمانية السابقة وأصبحوا الآن لا يقدرونه ولا يرون فيه اختلافا عن الحكام المستبدين الذين أطاحوا بهم في دول عربية.
لكن ما زال اردوغان يحظى بإعجاب كثير من العرب وان تفتت شعبيته تماما مثل التحالفات السياسية التي أطاحت بالحكام في كل من مصر وتونس وليبيا وانقسمت الى معسكرات متناحرة.
وفي ظل وجود إسلاميين في السلطة في دول عربية ما زال بإمكان الزعيم التركي أن يحظى باستقبال حار حتى إذا توقف كتاب الصحف في الشرق الأوسط عن الحديث عنه "كنجم للروك" أو "ملك العرب".
ففي تونس مهد انتفاضات الربيع العربي استقبلت حكومتها الإسلامية اردوغان الأسبوع الماضي بينما كانت شرطة تركيا تخوض معارك مع المحتجين في شوارع اسطنبول. لكن لم يكن هناك الكثير من الحماس لدى التونسيين الذين استقبلوه عام 2011 باعتباره نموذجا للإسلام والديمقراطية والرخاء معا في سلة واحدة.
وقال هيكل الجبالي وهو سائق عربة مترو في العاصمة التونسية "أردوغان مجرد ظاهرة عابرة.. بعد أن تحدث كثيرا عن حقوق الإنسان فإن احداث تقسيم كشفت وجهه الحقيقي.. إنه منافق. لن يكون نموذجا لنا أبدا."
وفي القاهرة حيث يخشى ليبراليون من أن يفرض الرئيس الاسلامي محمد مرسي الشريعة قال الناشط السياسي خالد داود إن معاداة اردوغان للعلمانيين في تركيا واستخدامه للقوة في الشوارع جعل الكثير من المصريين يغيرون رأيهم بعد أن كانوا يعتبرونه بطلا في ميدان التحرير عام 2011 عندما كان واحدا من أول زعماء العالم الإسلامي الذين طالبوا الرئيس السابق حسني مبارك بالتنحي.
وقال داود الذي شارك في احتجاجات هذا الأسبوع ضد سيطرة إسلاميين على وزارة الثقافة "لم نعد نعتبره الإسلامي المعتدل الذي يريد الاستمرار في نموذج الديمقراطية الحالي... الناس تعتبر اردوغان حاليا داعما للاخوان المسلمين."
ومضى يقول "هناك شعور بأننا نواجه محاولات مماثلة لإعادة النظام الاستبدادي باسم الدين سواء في مصر أو تونس وبالطبع يمكن أن نرى هذا في تركيا."
وبالنسبة لحمة الهمامي القيادي في الجبهة الشعبية وهو حزب علماني في تونس "اردوغان هو دكتاتور مثل (الرئيس السابق زين العابدين) بن علي.. هو لا يختلف كثيرا عن حكام تونس ومصر."
وقبل تسعة أشهر أظهر استطلاع من مؤسسة بيو أن اردوغان هو الزعيم الأكثر شعبية في العالم العربي متفوقا على العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز. وما زال الكثير من العرب يوقرونه.
وفي بنغازي مهد الانتفاضة التي أطاحت بالزعيم الليبي الراحل معمر القذافي قال الطالب علي محمد (25 عاما) "من حق اردوغان أن يحاول وقف المظاهرات."
مضيفا "اقتصاد تركيا يتضرر.. السياحة تتأثر.. لذلك إذا شعرت الحكومة أنها في خطر فهذا من حقها."
بينما قال عادل الدريسي (27 عاما) وهو يعمل محاسبا "هذا خطأ" فهو يرى ان الاحتجاجات يمكن أن تكون إيذانا بنهاية حكم اردوغان. بينما تحدث المهندس أحمد موسى (31 عاما) عن إعجاب الليبيين بقصة النجاح الاقتصادي لتركيا في عهده.
وقال "حقق اردوغان الكثير لتركيا ومن يطالبونه بالتنحي مجانين.. لماذا يريدون هذا؟"
وفي تونس أشاد منعم العيوني وهو ملتح بالطريقة التي خرج بها اردوغان عن التحالف التقليدي بين تركيا وإسرائيل قائلا "اردوغان هو نموذج.. لقد جعل من بلده نموذجا للديمقراطية والإسلام."
وما زال اردوغان كذلك يحظى بشعبية بين المعارضة السورية التي تحاول الإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد الذي عارضه رئيس الوزراء التركي بشدة بسبب قمعه للانتفاضة السورية.
أبدت لينا الشامي وهي ناشطة بارزة فرت من دمشق إلى اسطنبول قبل عدة أسابيع فقط اعتراضها على مقارنة الليبراليين في تركيا بين احتجاجاتهم في ميدان تقسيم وبين العرب الذين عانوا من الاستبداد.
وقالت "لم اتمالك نفسي وابتسمت حين رأيت الشرطة وهي تطلق مدافع المياه على المتظاهرين في تقسيم وكان ذلك إنعاشا لهم من حرارة الصيف ورأيتهم يحتفلون ليلا.. لو كان هذا نظام الأسد لقتلت قواته المئات إن لم يكن الآلاف في تقسيم."
وهي تشعر بالقلق في حالة إجبار اردوغان على التنحي لأنه فتح الباب امام اللاجئين السوريين وتخشى أن يحدث عكس ذلك في حالة الإطاحة به.
وتابعت "بدأنا نخاف أن يحدث رد فعل عكسي تجاه اللاجئين السوريين في حالة إجبار اردوغان على التنحي."
وقال خالد الدخيل وهو استاذ سعودي لعلم الاجتماع السياسي ودرس استراتيجية تركيا الاقليمية إن الاضطرابات في الداخل قد تعيق أمل اردوغان في القيام بدور رئيسي في سوريا ما بعد الأسد وقال إن مثل هذه الآمال تقلصت بالفعل بسبب عزوف قوى عربية وغربية عن دعم مقاتلي المعارضة بشكل كامل.
لكن في حين أن اردوغان يبدو مرتبكا ولم يعد محصنا من انتقادات المعارضة يرى الدخيل إن من غير المرجح أن تكلفه الاحتجاجات السلطة.
وبأي حال ليس هناك كثير من الأدلة على أن الاضطرابات في الداخل أو استياء الليبراليين في دول عربية من اردوغان سيردع أنقرة عن توسيع وجودها الاقتصادي والدبلوماسي في الدول التي كانت من قبل جزءا من الإمبراطورية العثمانية في خطوة حدث معها بالتوازي فتور إزاء سعي انقرة للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.
وفي تونس حيث اتفق اردوغان وعشرات من رجال الأعمال على مجموعة من صفقات الاستثمار في الأسبوع الماضي قالت امال بلحاج المعلقة الصحفية "زيارة اردوغان لتونس والبهرج الذي كان عليه أظهرته وكأنه السلطان سليمان وهو يريد استعمار بلد جديد."
لكن الخطر الذي يواجه استراتيجية اردوغان لكسب النفوذ في الأنظمة العربية الجديدة قد يتحقق في حالة انتكاسة حلفائه الإسلاميين في دول عربية.
وقال حسن نافعة استاذ العلوم السياسية في جامعة القاهرة وهو من منتقدي جماعة الاخوان المسلمين إن قمع المعارضة في تركيا جعل الكثير من المصريين من ذوي اتجاهات غير إسلامية ينقلبون على اردوغان مما يجعل نجاح السياسة الحالية لأنقرة تجاه مصر تعتمد على نجاح الاخوان في مصر.
ومضى يقول "إذا تمكن...الاخوان المسلمون من اقامة نظام متماسك وتحقيق الاستقرار فقد يدعم هذا طموحات الحكومة التركية... لكن إذا انهزم الاخوان المسلمون فسوف يخسرون هم أيضا


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.