السودان يعلن بدء خطوات إقامة علاقات مع إسرائيل    حمدوك يتلقى اتصالاً هاتفياً من قادة الامارات    وزارة الصحة تعتمد معملي الشهيد عبد المعز عطايا بجبرة والرخاء بأمبدة لفحص الكورونا للمسافرين    صافرة التنمية تنطلق من كوستي .. بقلم: عواطف عبداللطيف    الحكومة تتسلم منطقة جبل عامر من شركة الجنيد    احلام المدعو زلوط .. بقلم: د. طيفور البيلي    سودانيو رواق السنارية حببوا العربية لمحمود محمد شاكر فحبب المتنبي لمعجبي شعره .. بقلم: أ.د. أحمد عبدالرحمن _ جامعة الخرطوم والكويت سابقا    لم يشهد السودان مثل فسادهم أبداً ولا رأت البلاد مثيلا ... بقلم: د. عبدالحليم السلاوي    الآن فقط خرجوا يتحدثون عن (عروبتنا) .. بقلم: محمد عبدالماجد    التطبيع مع اسرائيل علي ظلال تجادبات وتقاطعات لاءات الخرطوم .. بقلم: شريف يسن/ القيادي في البعث السوداني    وفاة وإصابة (10) من أسرة واحدة في حادث بالمتمة    الشرطة توقف متهماً دهس مواطنة ولاذ بالفرار    توجيه اتهام بالقتل العمد لجندي بالدعم السريع دهس متظاهراً    السودان وإسرائيل: الجزء الثانى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    كم كنت مظلوما ومحروما ومحجوبا عن العالم...يا وطني! .. بقلم: د.فراج الشيخ الفزاري    مؤتمر المائدة المستديرة للحريات الدينية العالمي .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    الوالد في المقعد الساخن .. بقلم: تاج السر الملك    المريخ يهزم الهلال بصاروخ السماني ويحتفظ بلقب الدوري الممتاز    مفارقات غزوة كورونا للبيت الأبيض!! .. بقلم: فيصل الدابي    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفضائيات: عاصم يعزف في عود أفضل منه عود طلح يدخن الأستوديو
نشر في النيلين يوم 19 - 07 - 2013

كما توقعنا فإن برنامج أغاني وأغاني للشاعر السر قدور لم يقدم جديداً وكونه برنامج محضور هذا لا يعني أنه جيد وجوغة الفنانين والفنانات، يحسون بأنهم نجوم المجتمع الغنائي(super stars) ولاحظنا قدور بقدرة قادر ومن خلال قدرة فوله يحاول أن يصنع من العصيدة فراخ لكنه لم يستطع طالما ان المغنيين أغلبهم في طور اليرقة الغنائي..مصطفى السني أفضلهم بعد فرفور طبعاً وطه سليمان أخرج صوته الحقيقي عندما غنى لمحمود عبدالعزيز مع إبنه مصعب..في حلقة محمود عبدالعزيز فرفور ما خلى دمعة ومانزلها والبنات والاولاد الما بعرفوا محمود مثلوا البكائية بالشاشة وحتى سيد الإسم لم تكن مميزة كما توقع البعض، وفاطنة السمحة تاني ما غنت الحاصل شنو المشكلة عندما صدح معتز صباحي برائعة الحلنقي ( البلوم في فرعو غنا طرانة يا حبان أهلنا) معتز ذاتو طار مع البلوم. والحمدلله فرفور لحقو ونزلو وصلح ليه الأغنية والسلم الذي طار مع البلوم..معقولة يا صباحي تغني للجابري صاحب الصوت الصداح..والله بالغت!!!!! وبالغ صاحب القدرة القدورية
أولاد البنا في القومي:
الزميلة الرائعة جداً والمعتقة إيمان أحمد دفع الله بت الفقراء اللاحقين الصالحين في مدني السني قدمت أولاد البنا في لقاء مهم بعد الإفطار مباشرة ظهر فيه أحمد الفرجوني، الأمين البنا، عاصم البنا ، سعد البينا، ومبارك البنا المهم ما خلت ليها بنا حايم كلهم لقطتهم ما شاء الله، لكن ماذا قدموا للمشاهد المسكين الكان صايم وفطر بالسرعة المطلوبة ليشاهد حلقة عصيدة وحلومر وجبنة يعني كلاسيكية للحد البعيد .عاصم يعزف في عود أفضل منه عود طلح يدخن الأستوديو وسعد يغني بصوت لا علاقة له بالغناء ومبارك (مترة) غنى دويتو مع عاصم ولم نسمع ماذا يقولون والفرجوني كان أفضل يدوبي ويتخيل أنه وراء قنيص والأمين يا هو الامين والحمد لله ما جابوا لينا أحمد تراكتور..كان من الأفضل ان تكون معهم أوركسترا لأن الأصوات النشاذ لا تظهر معها..الحكاية شنو يا إيمان دفع الله منتظر منك الجميل ولسه ما شفنا ورمضان قطع ربعو.
إختلاف الراي لا يفسد للود قضية:
هذا مضمون السهرة الموضوعية التي يتناوب في تقديمها النجم الكبير سعد الدين حسن والمذيع المتطور محمد عثمان وهي من ضمن سهرة يومية بالنيل الأزرق، وبالرغم من أن الإختيار يتم بالعلاقات الشخصية إلا أن السهرة مميزة إعداداً وتقديماً وفكرة..إستضافت السهرة عدد من الدراميين على رأسهم الأستاذ عادل حربي ود. فيصل عبدالقادر والناقدة هبة حسن صالح( جميلة ولم نسمع بها من قبل) ود. عبدالحكيم الطاهر وقد حاكموا مجموعة النكتاتية فخري وود الجاك وجنكيز والأصلع طارق الأمين..فكرة السهرة هل النكتة فن درامي وهل قدمت ما يملأ الفراغ الذي تركته الدراما في غيابها بعد رحيل الفاضل سعيد ونوم المسرح القومي..كل المتحدثون أكدوا أن النكتاتية لم يقدموا شيئاً خلاف التكرار لنكات مبتذلة أشاعت الفوضة والفتنة وكادت ان تقطع النسيج الإجتماعي بإساءة القبائل والمعاقين..طبعاً النكتاتية دافعوا عن فنهم بإعتبار أنهم مرغوبين في السوق العام ونقول لهم الغناء الهابط هو الآخر مطلوب في السوق..شيلا أبوغرة دافع دفالع المستميت عن (النكتاتية والنكتزم ) وطبعاً شيلا منهم وفيهم ولن يقول خلاف ما قال.
عمك الجقر في أنغام:
من بدري والجقر رابط حبلو في مغنيات الدلوكة الجميلات وصاحبات الثياب الفاخرة وجدان آدم (بحري) ودرية بت الشرق وعوضية عذاب شديد وإنضمت للمجموعة زهرة مدني بعد الرحيل والإستقرار في بحري الواحة وهي فنانة جيدة بمقاييس الصوت والأداء وعموماً كل المجموعة الجقرية جيدة من حيث خامات الصوت وهن يغنين غناء البنات الجميل.
المشكلة طريقة تقديم الجقر للفقرات طريقة بايخة جداً وباردة للغاية وغير جاذبة للمشاهد الذي أصبح يتفرج في ثياب وحنة الفنانات والجقر ذاتو بتفرج مع المشاهدين..الحكاية شنو!!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.