"مرحلة الفيضان".. توجيه بإزالة التعديات على مجرى النيل فوراً    واشنطن توفر (600) ألف جرعة من لقاح كوفيد 19 للسودان بصورة عاجلة    تاور يرأس إجتماع اللجنة العليا لقضايا البترول    رئيس شعبة مصدري الماشية : إرجاع باخرة بسبب الحمى القلاعيه شرط غير متفق عليه    الرعاية الإجتماعية: البنك الافريقي ينفذ مشروعات كبيرة بالسودان    مصر:بعد تصريح السيسي عن الخبز.. وزير التموين يكشف الخطوة القادمة    الهلال والمريخ يهيمنان على الدوري السوداني    جارزيتو يضع منهجه.. ويحذر لاعبي المريخ    المالية تتراجع عن إعفاء سلع من ضريبة القيمة المضافة .. إليك التفاصيل    وزارة الصحة: أدوية التخدير مُتوفِّرة بالإمدادات الطبية    أولمبياد طوكيو: أصداء يوم الثلاثاء.. فيديو    7 نصائح ذهبية للتحكم في حجم وجباتك الغذائية    موكب لأسر الشهداء يطالب باقالة النائب العام    البرهان يمنح سفير جيبوتي بالخرطوم وسام النيلين    انخفاض سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الثلاثاء 3 اغسطس 2021 في السوق السوداء    لجنة باني ولجنة عامر ودفر الكوامر    بعد الشكوى ضد المريخ..أهلي الخرطوم يرد بكلمة واحدة    تحديد موعد النطق بالحكم في قضية مقتل طلاب على يد قوات (الدعم السريع) بالأبيض    ضبط متهم ينشط بتجارة الأسلحة بولاية جنوب دارفور    القبض علي متهم وبحوزته ذهب مهرب بولاية نهر النيل    الدقير يطالب بتقييم شجاع لأداء الحكومة ويحذر مما لايحمد عقباه    محافظ بنك السودان يلتقي وفد رفيع المستوى من شركة فيزا    الصندوق القومي للإسكان والتعمير يبحث سبل التعاون مع البنك العقاري    كبير المفاوضين يكشف موقف السودان بعد الملء الثاني للسد    "كوفيد طويل المدى".. الصحة العالمية تحدّد الأعراض الثلاثة الأبرز    الأحمر يعلن تسديد مقدمات العقود تفاصيل أول لقاء بين سوداكال وغارزيتو وطاقمه المعاون    قبلها آبي أحمد.. مبادرة حمدوك في الأزمة الإثيوبية.. نقاط النجاح والفشل    بطلة رفع أثقال (حامل) في شهورها الاخيرة تشارك في سباق جري بعجمان    ودالحاج : كابلي وثق لأغنيات التراث    زادنا تكمل إستعداداتها لإفتتاح صوامع للغلال ببركات بالجزيرة    شركات العمرة بالسعودية تلجأ إلى القضاء لإلغاء غرامات ضخمة    أغنية (الخدير) تثير ضجة في كندا.. والفحيل يشارك العرسان الرقص    بيان من جمعية أصدقاء مصطفى سيد أحمد حول تأبين القدال    وكيل الثقافة يلتقي مُلاك دور السينما ويعد بتذليل العقبات    وزير الصحة يزور الشاعر إبراهيم ابنعوف ويتكفل بعلاجه    تراجع أسعار الذهب    البندول يقتحم تجربته في الحفلات العامة    مشروع علمي يسعى لإعادة إحياء الماموث المنقرض بهدف محاربة الاحتباس الحراري    صحة الخرطوم توقف دخول المرضى إلى العناية المكثفة والوسيطة بسبب انْعِدام الأدوية    أميمة الكحلاوي : بآيٍ من الذكر الحكيم حسم الكحلاوي النقاش داخل سرادق العزاء    النيابة العامة توضح أسباب تكدس الجثث بالمشارح    تورط نافذين في النظام البائد ببيع اراضي بمليارات الجنيهات بقرية الصفيراء    هددوها بالقتل.. قصة حسناء دفعت ثمن إخفاق منتخب إنجلترا    خامنئي ينصب إبراهيم رئيسي رئيساً لإيران    كورونا يعود إلى مهده.. فحص جميع سكان ووهان    "بيكسل 6".. بصمة جديدة ل "غوغل" في قطاع الهواتف الذكية    ضبط أسلحة تركية على الحدود مع إثيوبيا في طريقها للخرطوم    طالب طب يتفاجأ بجثة صاحبه في محاضرة التشريح    إنقاذ أكثر من 800 مهاجر في المتوسط خلال عطلة نهاية الأسبوع    بلا عنوان.. لكن (بالواضح)..!    "أمينة محمد".. قصة "إنقاذ" طفلة أميركية نشأت في ظل "داعش"    في المريخ اخوة..!!    بمناسبة مئوية الأغنية السودانية : الحاج سرور .. رائد فن الحقيبة وعميد الأغنية الحديثة    مصالحة الشيطان (2)    بداية العبور؟!!    علي جمعة: سوء الطعام سبب فساد الأخلاق بالمجتمعات    الكورونا … تحديات العصر    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مدير إدارة الدراما بالتلفزيون: لهذا السبب نبث دراما صينية وتركية في رمضان
نشر في النيلين يوم 20 - 07 - 2013

منذ بدايات التلفزيون القومي الاولى مطلع الستينات من القرن الماضي ظلت الدراما السودانية حاضرة على الشاشة وقدم التلفزيون القومي خلال مسيرته التي وصلت الى الخمسين عاما تجربة سودانية متميزة في مجال الدراما التلفزيونية شكلت وجدان ابناء السودان ولمع عبر الشاشة نجوم متميزون من الرواد الاوائل قدموا مسلسلات وافلاما وبرامج وسهرات درامية مباشرة ومسجلة متميزة نالت الرضا والقبول والاستحسان وحققت للدراميين شهرة واسعة ولمع نجم عدد كبير من الكتاب والممثلين والمخرجين وصار للدراما السودانية عشاق كثر داخل وخارج السودان ينتظرونها بشوق ويتسمرون امام الشاشة لمتابعة نجومها ويحفظون ادوارهم البطولية ويستمتعون بعروض مكي سنادة وفائزة عمسيب وسمية عبد اللطيف وتحية زروق وذلك قبل ظهور المسلسلات التركية ومهند ونور وسنوات الضياع والمسلسلات الهندية والملكة جانسي ونالت مسلسلات كثيرة خلال السنوات الاخيرة شهرة واسعة منها «اللواء الابيض» و«الدهباية» و«دكين» و«السيف والنهار» و«سكة الخطر» و«الشاهد والضحية» و«اقمار الضواحي» وتم عرض بعضها في فضائيات عربية وافريقية لكن ظهرت في الفترة الاخيرة مشكلات كثيرة ادت الى توقف انتاج الدراما السودانية المحلية بالتلفزيون القومي تم حل جزء منها وعادت الدراما من جديد في شهر رمضان الماضي وعادت اكثر قوة هذا العام بانتاج مسلسلات درامية وبرامج وسهرات كوميدية جديدة، للحديث عنها التقينا بالاستاذ عبد القادر يوسف مدير ادارة الدراما بالادارة العامة للانتاج المتخصص بالتلفزيون القومي وسألناه عن الجديد في دراما التلفزيون في رمضان هذا العام .
* لماذا اصبح اهتمام التلفزيون بالدراما ضعيفا؟
التلفزيون دائما يهتم بالدراما المحلية والاجنبية ولم يتوقف عن بثها ابدا وظل يخصص لها مساحة واسعة ودائمة في الخارطة البرامجية في رمضان وبقية ايام السنة ويهتم ايضا بالدراميين ويجلس معهم دائما في نقاش مستمر لتطوير الدراما السودانية .
* ولماذا توقف التلفزيون عن انتاج الدراما السودانية؟
حالت الظروف الاقتصادية التي تمر بها البلاد عن انتاج دراما محلية في مواسم معينة والدراما السودانية مكلفة جدا وتحتاج لاموال طائلة والحلقة الواحدة تكلف الاف الجنيهات.
* وكيف كان الانتاج هذا العام؟
في موسم رمضان 2013 انتج التلفزيون مجموعة مسلسلات درامية وبرامج وسهرات جديدة تعرض الان على الشاشة.
* بتكلفة اقل؟
لا بتكلفة عالية جدا وصرف التلفزيون في دراما رمضان هذا العام مبالغ كثيرة وصلت الى حوالي 450 الف جنيه .
* ماذا انتج بهذه الاموال؟
انتجنا سلسلة «كدي وكدي» الكوميدية وهو من ثلاثين حلقة وصلت تكلفة انتاجها الى «150 الف جنيه» وهي تسعي الى طرح الصراع الدائم داخل افراد الاسرة السودانية حول قيم وموروثات الكبار وطموحات واحلام الشباب الجدد وتقوم بمعالجتها في قالب كوميدي فكاهي ضاحك وتناقش التغييرات السلبية والايجابية في مجتمع الريف والمدينة وتقف على اختلاف الاراء حول عمل المرأة وتوليها المناصب القيادية وحصر الانشطة الاجتماعية على الرجال فقط وتقدم السلسلة نماذج مختلفة للشخصيات السودانية الريفية البسيطة التي تنتقل الى التطور المدني وتناقش طرائف العلاقات الاسرية والخلافات الزوجية وهموم آدم وحواء وهي من اخراج زهير حسن احمد وصلاح محمد نور ويساعد في الاخراج انس محمد علي ويقوم بادوار البطولة ابراهيم كوميك وذاكر سعيد وعائدة احمد وابوبكر فيصل ومناهل محمد وبدر الدين يوسف وبدر الدين بوساطي .
* وغير «كدي وكدي»؟
انتجنا سهرات درامية متعددة ومنوعة منها سهرة تم بثها بعنوان «جات تتفولح» اضافة لبرنامج «شبابيك» للممثل جمال حسن سعيد وانتج التلفزيون سلسلة «زاوية مشاترة» الكوميدية الضاحكة.
* لماذا لم يبث التلفزيون مسلسلا مصريا او سوريا وبث مسلسلا تركيا في رمضان هذا الشهر الفضيل والدراما التركية عرفت بالمشاهد الفاضحة؟
مثلما عرضنا التجربة السورية والمصرية والسورية السودانية المشتركة لجأنا هذا العام لعرض التجربة التركية وعرضنا قبلها التجربة الكورية عبر مسلسل «جوهرة القصر» او «جانقوما» ومن المؤكد ان المسلسل التركي الجديد تمت مشاهدته قبل بثه واكد مختصون ان المسلسل يحمل قيما اسلامية كثيرة ويؤكد ان الدراما التركية مثلما تحتوي على مشاهد لا تليق بنا ومن المستحيل ان نبثها فهي ايضا بها مسلسلات تتوافق مع عاداتنا وتقالدينا السمحة بل وتحمل مشاهد اسلامية مؤثرة بل في بعض مشاهد المسلسل التركي يتم تعليم القرآن الكريم للاطفال والمسلسل التركي يحمل اسم «محور العدالة» وتم شراؤه بسعر اقل من السعر الذي تبيع به تركيا مسلسلاتها الى دول الخريج العربي والدول العربية الاخرى وهو مسلسل ممتاز مدبلج باللهجة السورية من 82 حلقة وسعر الحلقة لا يتجاوز 300 دولار وهو مبلغ زهيد مقارنة بتكلفة انتاج حلقة مسلسل سوداني او شراء مسلسل عربي جديد.
* وماذا عن المسلسل الصيني؟
المسلسل الصيني اسمه «الحب الخاطئ» وهو مسلسل مترجم وصلنا في شكل هدية من تلفزيون دولة الصين الشقيقة في اطار العلاقات السودانية الصينية وهدفنا عبره ايضا الى التعرف على ثقافات الاخر والوقوف على التجربة الصينية في مجال الدراما والمسلسل وتبادل الخبرات وبالمسلسلات لبس محتشم والفتيات يرتدين الحجاب.
* ولماذا يعيد التلفزيون المسلسلات القديمة التي تم بثها من قبل في رمضان؟
الاعادة جاءت بسبب الظروف الاقتصادية التي تمر بها البلاد فتكلفة انتاج مسلسل محلي مكون من ثلاثين حلقة تساوي ميزانية شراء ثلاثة مسلسلات من اي دولة وجاءت اعادة المسلسلات ايضا تلبية لطلبات المشاهدين من داخل وخارج البلاد التي تصل عبر الموقع الالكتروني للتلفزيون وعبر موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك بل واستجابة لطلبات بعض الدراميين الذين يهتمون بتقييم ما عرض من قبل للانطلاقة من حيث تم التوقف ووجدنا اشادة كبيرة بسبب اعادة مسلسل «السيف والنهار» التاريخي الذي يعرض وجه الحياة السودانية من ايام الاستعمار ويستمر الى عهود الديمقراطيه ومسلسل «نمر من ورق» وهو من جزئين ومسلسل «سكة الخطر» الذي اخرجه المخرج الراحل فاروق سليمان شيخ المخرجين واخرج في بداياته تمثيلية أهل الكهف واخرج مسلسل المرابي وصار مشرفا على تدريب المخرجين الدراميين بالتلفزيون عام 1974م واخرج اروع المسلسلات منها مسلسل «الدهباية» و«حصاد الزمن» الذي عرضته تلفزيونات عربية ومسلسل «الشاهد والضحية» و«المال والحب» وسكة الخطر بطولة حاكم سلمان ويشارك عبره سيد صوصل.
* لماذا لا تقومون بتسويق المسلسلات الى تلفزيونات الدول المجاورة؟
بدأنا في تنفيذ خطة لنشر الدراما السودانية في عدد من الدول القريبة منها تشاد واثيوبيا وارتريا وافريقيا الوسطى وعدد من دول غرب افريقيا وذلك بعد ان لاحظنا اهتمام سكان تلك الدول بالدراما السودانية حيث عرضت تلفزيونات تشاد وغيرها من الدول الافريقية عددا من المسلسلات السودانية ووجدت قبولا كبيرا ونسبة مشاهدة عالية.
* ماذا عن اللهجة المحلية؟
اللهجة لن تقف حاجزا وسنقوم قريبا بترجمة بعض المسلسلات الى اللغات الانجليزية والفرنسية وتقديمها باللهجات السواحلية ان امكن وهناك مساع ايضا لدبلجة الاعمال الاجنبية التي سيتم بثها عبر شاشة تلفزيون السودان الى اللغة العربية او باللهجة السودانية.
* هل من خطة لانتاج مسلسل سوداني كامل قريبا؟
نسعى في رمضان 2014 لانتاج مسلسل بانتاج ضخم وضعنا له الخطط ورصدنا ليه الميزانية وهو مسلسل من 30 حلقة يشارك فيها اكثر من 60 ممثلا سودانيا من الرواد والجدد وهي اول تجربة انتاج كاملة لادارة الدراما نتمني ان تجد النجاح.
صحيفة الصحافة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.