ما زال البعثي فيصل محمد صالح -يكذب ويتحرى الكذب .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    الحركة الشعبية لتحرير السودان: الموقف من مشروع لائحة مجلس شركاء الفترة الإنتقالية    مذكرات الفريق أول ركن صالح صائب الجبوري العراقي وحكاية " ما كو أوامر!" .. بقلم: الدكتور الخضر هارون    التاريخ والسرد واللاوعي السياسي.. أو ماذا فعل الطيب صالح بالمحمودين؟ .. بقلم: أحمد حسب الله الحاج    لا لن نحيد .. بقلم: ياسر فضل المولى    الحكومة هى عرقوب هذه الأمة!! .. بقلم: طه عبدالمولى    حركة/ جيش تحرير السودان تنعي الأستاذ/ محمد بركة المحامي    الذكرى السادسة لرحيل الاستاذ حسن بابكر عازف الكمان و مبدع اجمل الالحان !! .. بقلم: أمير شاهين    ما رأيكم؟! .. بقلم: كمال الهِدي    الدولة كمزرعة خاصة .. بقلم: الحاج ورّاق    دار الريح .. الزراعة هي المخرج ولكن! (2) .. بقلم: محمد التجاني عمر قش    نحو مذهب استخلافى في الترقي الروحي .. بقلم: د.صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلامية فى جامعة الخرطوم    يا حمدوك والحلو الودران خليتوهو وراكم في أمدرمان: حرية العقيدة في أصول القرآن أكثر كفاءة من العلمانية!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    (213) حالة اصابة جديدة بفايروس كورونا و(4) حالات وفاة .. وزارة الصحة تنعي (7) اطباء توفوا نتيجة اصابتهم بفايروس كورونا    السودان: وزارة الصحة تعلن وفاة (7) أطباء في أسبوع    ترمب وديمقراطية سرجي مرجي!. بقلم: عمر عبد الله محمد علي    السودان والموارد الناضبة (2) .. بقلم: د. نازك حامد الهاشمي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    النصري في زمن الكورونا .. بقلم: كمال الهِدي    طريق السالكين للمحبة والسلام .. بقلم: نورالدين مدني    لابد من إجراءات قبل الإغلاق الكلي .. بقلم: د. النور حمد    ترامب يستثمر عيوب المسلمين .. بقلم سعيد محمد عدنان/لندن، المملكة المتحدة    وفاة(4) مواطنين إثر حادث مروري بحلفا    بيان لوزارة الداخلية حول ملابسات حادث محلية كرري    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عبدالرحيم:الحل الجذري للمشكلة الفلسطينية تكمن في الخطة التي استخدمها الفاتح صلاح الدين الأيوبي
نشر في النيلين يوم 13 - 08 - 2013

الفلسطينيون والعرب الذين يعولوا علي مارتن أندك المبعوث الأمريكي الخاص للشرق الأوسط ، ويروا فيه المنقذ والمسيح المنتظر لعملية السلام مع الجانب الإسرائيلي ، هم متفائلون ومثاليون في اعتبارهم الأخلاقي الذي يعتمد علي السلام كوسيلة مفضية للغاية من التحرير ! وكان الأجدر بهم يقروا وقائع التاريخ ، فالأمريكان ومنذ أول مؤتمر للمصالحة عقد في مدريد في العام 1991م وتم التحضير له بعد حرب الخليج الأولي ودعوا فيه ألي مفاوضات سلام ثنائية بين إسرائيل وكل من سوريا ولبنان والأردن ومنظمة التحرير الفلسطينية ، استطاعوا أن يغرروا بالعرب حيث ضغطوا الجميع علي الاعتراف بالقرار 242 الصادر من مجلس الأمن الذي يحض علي اعتبار إسرائيل واحدة من الدول الواجب الاعتراف بها كدولة لها حق العضوية بالجمعية العامة للأمم المتحدة ، وحتى فكرة المفاوضات ومسرحية السلام ما كانت سوف تتأتي لولا المخاوف الأمريكية من تصريحات الرئيس العراقي صدام حسين الذي وعد الفلسطينيين بالتحرر التام من تبعية الاحتلال الإسرائيلي الغاشم ، لذلك أول ما خبئ بريق التهديد العراقي فشلت المفاوضات ! وتم استئنافها بعد عامين في مدينة واشنطن بالولايات المتحدة الأمريكية فيما بات يعرف باتفاق أوسلو وكان الغرض من الاتفاق التأمين المنطقي ضد مستقبل المخاطر العربية في التضامن ضد إسرائيل وثانيا : تحيد العاطفة العربية من التفاعل مع البطولة العراقية ألتي ضربت النموذج في التحدي والصمود ضد العدوان الأمريكي الذي بات حينها يعرف بالعدوان الثلاثيني ، ففي أوسلو مورست ضد الفلسطينيين أقسي شدائد الظلم فقد نص الاتفاق علي إقامة سلطة حكومة ذاتية انتقالية فلسطينية (أصبحت تعرف فيما بعد بالسلطة الوطنية الفلسطينية)، ومجلس تشريعي منتخب للشعب الفلسطيني، في الضفة الغربية وقطاع غزة، لفترة انتقالية لا تتجاوز الخمس سنوات، مقابل اعتراف منظمة التحرير بإسرائيل ومن المفترض، وفقا للاتفاقية، أن تشهد السنوات الانتقالية الخمس، مفاوضات بين الجانبين، بهدف التوصل لتسوية دائمة على أساس قراري مجلس الأمن 242 و338. ونصت الاتفاقية أيضا، على أن هذه المفاوضات سوف تغطي القضايا المتبقية، بما فيها القدس، اللاجئون، المستوطنات، الترتيبات الأمنية، الحدود، العلاقات والتعاون مع جيران آخرين. إلا أن المتابعين لهذه الاتفاقية يرون أنها قد تسببت في تقويض الموقف الفلسطيني، حيث عارضها الكثير من قيادة منظمة التحرير، لاسيما أن كثير من بنودها لم تطبق على الأرض فقد كانت مجرد فخ بموجبه سارعت السلطة الفلسطينية بقيادة الرئيس السابق ياسر عرفات بمراجعة ميثاقها السياسي وقامت بحذف الجمل والعبارات التي تدعوا للقضاء علي دولة إسرائيل وتعهد عرفات بمحاربة الإرهاب. حيث تم رسميا في 14 ديسمبر 1998م، شطب 12 بند من أصل 30 وتغيير جزئي في 16 بند، في تصويت المجلس الوطني الفلسطيني بأغلبية ثلثي المقاعد في الجلسة التي حضرها الرئيس الأمريكي آنذاك بيل كلينتون في غزة ! حدث كل هذا فهل توصل الفلسطينيون للسلام الذي ينشدوه عبر التفاوض ؟ الجواب بالتأكيد لا ، بل تعطلت مسارات السلام المفتري عليه ، وتنصل الأمريكان لعدم كفاية المناسبة ، فكانت مبادرة السلام العربية التي أطلقها الملك عبد الله بن عبد العزيز العاهل السعودي وكان هدفها إنشاء دولة فلسطينية معترف بها دولياً على حدود 1967 وعودة اللاجئين وانسحاب من هضبة الجولان المحتلة مقابل اعتراف وتطبيع العلاقات بين البلدان العربية مع إسرائيل وكانت في عام 2002 في القمة العربية في بيروت. وقد نالت هذه المبادرة تأييدا عربياً وكانت بمثابة لغز كبير لمعظم الشعوب المسلمة ! فلم يتكلف اليهود عناء الاعتراف بها فظلت حبيسة علي مراجل الصدور العربية ! حتى ولادة ما يسمي بخارطة الطريق التي أعدت خطتها ما يعرف باللجنة الرباعية الدولية التي تضم الأمم المتحدة والاتحاد الأوربي وروسيا وكان من أهم بنودها دعوة الطرفين إلى البدء في محادثات للتوصل لتسوية سلمية نهائية -على ثلاث مراحل- من خلال إقامة دولة فلسطينية بحلول عام 2005 تضع خريطة الطريق تصورا لإقامة دولة فلسطينية ذات حدود مؤقتة بنهاية العام 2004، بعد الالتزام باتفاق لوقف إطلاق النيران، سيتعين على الفلسطينيين العمل من أجل قمع "المتشددين". أما إسرائيل سيتعين عليها الانسحاب من المدن الفلسطينية وتجميد بناء المستوطنات في الأراضي المحتلة ، هذه هي مهزلة خارطة الطريق !! لكن الأهم منذ قرة 2005م تعطل النصب والابتزاز علي الفلسطينيين والعرب تحت ساتر مفاوضات السلام ومرد ذلك يرجع ألي الهدوء الشامل الذي ساد الشرق الأوسط بعد احتلال العراق وانشغال العرب بالمساهمة في الحرب علي الإرهاب في أفغانستان ، فاليهود وأمريكا لن يعيروا بالا لمعاناة الفلسطينيين إلا إذا استشعروا بقيمة خطر ما يحدق باستقرار الدولة الإسرائيلية ، والمبعوث مارتن أندك الذي تم إيفاده من قبل الرئيس باراك أوباما هو لن يحمل الجديد بخصوص جلاء اليهود عن الدولة الفلسطينية ، بل في أحسن الأحوال يكرس لمفهوم الاحتلال وفق النظرية التي تتحدث عن الشرق الأوسط الجديد !
لأن القيمة الفعلية والحل الجذري للمشكلة الفلسطينية تكمن في الخطة التي استخدمها الفاتح صلاح الدين الأيوبي عندما فتح القدس من أيدي الصليبين ، فهو آمن بالسيف كحكم عادل يفصل بالحق بين الخصوم ، لم يركن لدعاوي الباطل التي ترهبه بقوة الصليبيين ، كان يثق في دينه و نفسه وفي قواته وفي الوعد الرباني ( أن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم ) لذلك زحف بجيشه بعد صلاة الجمعة يوم 12 رجب سنة 583 هجرية وأمر جنده بمحاصرة المدينة في هيئة دائرة وقاتل الصليبيين حتى دخل القدس في ليلة المعراج 27رجب ، والفلسطينيون والعرب إذا ما أرادوا الحياة ليس هناك من سبيل الا بالكفاح المسلح .

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.