مدير التعليم الخاص : تأخير نتيجة تلميذات مدرسة المواهب لأسباب تقنية    نمر يلتقي وفد اللجنة العسكرية العليا المشتركة للترتيبات الأمنية    تحذيرات من مياه الخرطوم ل(المواطنين)    ساهرون تخصص مساحة للتوعية بالمواصفات والمقايس    أربعة أجهزة منتظرة في حدث إطلاق شاومي المقبل    مجلس بري منتخب ام تسير . واستقالة رئيس النادي ؟!    فالفيردي منتقدا محمد صلاح: تصريحاته قلة احترام لريال مدريد ولاعبيه    بتهمة "الاتجار بالبشر".. السجن 3 أعوام لرجل الأعمال المصري محمد الأمين    المعسكر في جياد والتمارين في كوبر!    السودان..اللجنة المركزية للشيوعي تصدر بيانًا    شاهد بالفيديو.. المطربة "ندى القلعة" ترقص حافية بنيروبي على إيقاع إثيوبي    خبر صادم لمستخدمي واتسآب.. على هذه الهواتف    المأوى في السودان .. بين شقاء المُواطن و(سادية) الدولة!!    نهب واعتداء على ركاب سبعة لواري تجارية بولاية شمال دارفور    سعر الدرهم الاماراتي في البنوك ليوم الإثنين 23-5-2022 أمام الجنيه السوداني    إسماعيل حسن يكتب: هل من مجيب؟    شراكة بين اتحاد الغرف التجارية والأسواق الحرة    المالية تعدّل سعر الدولار الجمركي    رويترز: مقتل رجل بسفارة قطر في باريس    افتتاح مستشفى أبوبكر الرازي بالخرطوم    توقيع عقد لاستكمال مشروع مجمع مكة لطب العيون بأمدرمان    المسجل التجاري للولايات الوسطى يعلن عن تنفيذ برنامج الدفع الإلكتروني    السكة حديد تكشف عن حل لسرقة وتفكيك معدات الخطوط    زيادات غير معلنة في تعرفة المواصلات ببعض الخطوط    والي نهر النيل يشيد بشرطة الولاية ويصفها بالأنموذج    قيادي بالتغيير: حظوظ حمدوك في العودة أصبحت ضعيفة    شاهد.. الشاعرة "نضال الحاج" تنشر صورة لها ب "روب الأطباء" وتكتب (يوميات شاعرة قامت اتشوبرت قرت طب)    شاهد بالفيديو: فنانة شهيرة تغادر السودان وتعلن عدم رجوعها والجمهور يغازلها "اها يارشدي الجلابي "    (4) طرق للتخلص من المشاعر السلبية كل صباح    انتبه الوقوف أمام جهاز الميكروويف خطير.. وإليك الحل!    عبد الله مسار يكتب : الحرب البيولوجية في مجلس الأمن    شاهد بالفيديو: ماذا قالت رشا الرشيد عن تسابيح مبارك    الدفع بمقترح للسيادي لتكوين مجلس شورى من الشيوخ والعلماء    الجزيرة:إنهاء تكليف مدير عام ديوان الحكم المحلي ومديرين تنفيذيين آخرين    صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: المصريون دخلوا سوق ام درمان ... الحقوا القمح    شاهد بالفيديو: صلاح ولي يشعل حفلاً ويراقص حسناء فاقعة الصفار في افخم نادي بالسودان    الصحة الاتحادية: نقص المغذيات الدقيقة أكبر مهدد لأطفال السودان    تيك توك ستتيح لمستخدميها ممارسة الألعاب عبر التطبيق .. اعرف التفاصيل    الداعية مبروك عطية: «الفيسبوك» مذكور في القرآن    شاهد بالفيديو: هدف اللاعب سكسك في مبارة السودان ضد فريق ليفربول بحضور الرئيس نميري    هذه الأطعمة يمكن أن تؤدي إلى "العمى التام" .. فاحذروها    تمديد فترة تخفيض رسوم المعاملات المرورية لمدة أسبوع    الضو قدم الخير : الأولاد قدموا مباراة كبيرة وأعادوا لسيد الأتيام هيبته من جديد    سلوك رائع لطفلة سودانية أثناء انتظار بص المدرسة يثير الإعجاب على منصات التواصل    ضبط (11) شاحنة مُحمّلة بالوقود و(القوقو)    نمر يشهد بالفاشر ختام فعاليات أسبوع المرور العربي    الغرايري يعد بتحقيق أهداف وطموحات المريخ وجماهيره    لقمان أحمد يودع جيرازيلدا الطيب    أسامة الشيخ في ذكرى نادر خضر ..    85) متهماً تضبطهم الشرطة في حملاتها المنعية لمحاربة الجريمة ومطاردة عصابات 9 طويلة    والي الجزيرة يعلن تمديد فترة تخفيض رسوم المعاملات المرورية    ماسك يلمّح لمخاطر تحدق به.. "سأتلقى مزيداً من التهديدات"    امرأة من أصول عربية وزيرة للثقافة في فرنسا.. فمن هي؟    "أتحدى هذه الكاذبة".. إيلون ماسك ينفي تحرشه بمضيفة طيران    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    ماذا يقول ملك الموت للميت وأهله عند قبض الروح وبعد الغسل؟    الأمم المتّحدة تحذّر من خطر تجاوز الاحترار عتبة 1.5 درجة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مصر حضارات مثقلة بأعباء تاريخية (1/ 3 )
نشر في النيلين يوم 03 - 09 - 2013

مصر من أكثر دول العالم التي تناسلت فيها الحضارات الإنسانية بل واكثرها تفاعلا وخصوصية وذلك بسبب موقعها الجغرافي المميز فهي دولة تقع علي قارعة الطريق أناخت معظم الحضارات رحلها بكنانتها منذ القدم وتركت اثاراها وبصماتها علي أرضها تتفاعل وتتطور لتكسبها ناتجا حضاريا هجينا جمع في أحشائها ثقافات متنوعة وقيم متناقضة فيما بينها منذ قبل الميلاد وبعد عهد الفراعنة الذي أسس نظاما للحكم تشايعت فيه الأسر الفرعونية عبر القرون حتي انتهت بسقوط الفسطاط وظهور الإسلام الذي تشظي الي دويلات وامصار في عهد مابعد الخلفاء الراشدين وقد كان لها نصيب كبير من هذا التشظي الذي أصبح من المتلازمات التاريخية للفكر السياسي المصري علي مر العصور فتعاقبت علي مقاليد مصر مجموعات مختلفة ومتنوعة وبعضها أجنبية من خارج التراب المصري كان آخرها المماليك وبأشوات مصر القادمين من أوربا الذين تهاوت عروشهم بعد قيام ثورة الظباط الاحرار بقيادة البك باشا جمال عبد الناصر الذي اجتهد في نقل نظام الحكم الإقطاعي في مصر الي نظام جمهوري ديمقراطي يؤسس لشراكة حقيقية بين مكونات المجتمع المصري المختلفة لكنه ولظروف تاريخية استعاض نظام الإقطاع ببديل أسواء منه تمثل في العسكارتية التي تحكمت في مفاصل الدولة المصرية وحولتها الي نظام نخبوي محروس بالبندقية دعمته الأوضاع السياسية في المحيط الإقليمي بسبب ظهور الكيان اليهودي الذي تمدد في العمق العربي وادي الي احتلال جزء من التراب المصري ليجد عبد الناصر ونظام حكمة في خط المواجه العسكرية مع إسرائيل والتي حشدت له مصر طاقاتها السياسية والعسكرية واعلن ناصر حملته التعبوية من المحيط الي الخليج وأسكت كل صوت غير صوت البندقية لتوحيد طاقات الامه لمواجة الخطر اليهودي الذي وفر لعبد الناصر غطاء جيدا ومناسبا لتمرير وتبرير أجندته الانقلابية فأسكت أصوات المصريين المنادين ببسط الديمقراطية والتداول السلمي للسلطة بل وصل به الأمر الي محاكمة أي شخص يتحدث عن قضايا الحقوق والحريات واعدم العشرات من دعاتها وارهب خصومه السياسيين بتهم التامر والخذلان ولسان حالة لهم يلهج المثل السوداني (الناس في شنو والحسانية في شنو ) واستمرت الحالة علي هذا المنوال حتي بعد هزيمة حزيران التي كشفت ظهر المقاومة العربية وزيفها حتي قضي الله أمرا كان مفعولا ومات جمال وظهر ما يعرف بعروش العسكر فقد خلفه السادات وجاء من بعده مبارك الذي انتهي عهده بثورة الخامس من يناير التي أرست لبنات الديمقراطية الأولي في تاريخ مصر حيث جرت فيها اول انتخابات تمخضت عن اختيار اول حاكم مدني جاء من خارج المؤسسة العسكرية لكنه سلكا طرقا معوجة أوردته منابع الذين سبقوه ولم يبقي بينه وحفرة سعيد الذي استغاث سعيد لنجاته غير اقل من فرسخ او يزيد قليلا فخابت آمال الثوار الذين استبشروا خيرا بقدومه وتبخرت أحلامهم وانكشفت محاولاته الفاضحة من خلال ممارسته الباطشة لسياسة الابدال والاحلال التي انتهجها في مجال الخدمة العامة والتوظيف ظنا منه انها اصل موطن الدولة العميقة التي ظلت هاجسا وكابوسا له منذ دخوله الي قصر الرءياسة المصرية دون مراعاة للظروف التاريخية التي احاطت بتكوين الدولة المصرية الحديثة وبديهيا معروف ان الديمقراطية لاتعني اقصاء الاخر حتي وان اتت بك محمولا عبر صندوق الاغلبية مما ادي الي خروج تلك الحشود التي ذاقت الامرين في عهد مبارك للمناداة بوضع حد لتردي الاوضاع في كافة مناحي الحياة واستقوت بالموقاولين من داخل الموسسة العسكرية هي الاخري شعرت بدونها من اصابع الرءيس المدني المنتخب ولكن العسكر وكعادتهم تنقصهم الخبرة السياسية والممارسة الرشيدة والعقلانية في قضايا الحكم والدولة فتم هذا الاخراج السيء الذي انتج ازمة اشد كارثية من سابقتها بطريقة ادهشت المراقبين للشان المصري فانجب الفريق السيسي مولودا مشوها تقززت منه امه وصارت تبحث عن تطبيبه وتحسين تشوهاته وانقسم الشارع المصري علي ذاته ودخلوا
حرب الشوارع التي نراها الآن الجيش المصري تدخل لصالح وجوده الذي اصبح مهددا بسبب التمدد الإخواني علي مفاصل الدولة وهياكلها مالم يقله الفريق السيسي في بيانه هو رغبة الجيش في الحصول علي حصة مستقلة من السلطة السياسية صحيح ان الجيش المصري يستطيع أن يسيطر بسهولة علي مقاليد الحكم في أي وقت يريد ولكنة لن يستطيع أن يؤسس لثقافة ديمقراطية ويبني مجتمعا مدنيا له قابلية التداول السلمي للسطة فقط يريد من هذا الانقلاب أن يحافظ علي مكتسباته التاريخية ليس إلا! الفريق السيسي ملأت صوره صفحات الصحف العالمية وقدمته وسائل الإعلام كانه بطل أسطوري وصل الي درجة التأليه والتقديس ظهرت شعبيته والتف حوله المؤيدين ليس حبا فيه ولكن نكاية في نظام مرسي الذي اذاقهم الأمرين ولكن سرعان ما اكتشف الثوار ومعهم محركوا دولاب السياسة الدولية أن الرجل ضعيف الإمكانات ومتواضع في مقدراتة وتحولت بياناته الي صالح محمد مرسي الذي يزوره كل من أناخ رحله بأرض الكنانة وهو ما يقلق ثوار الثلاثين من يوليوا وأصبحوا يحبسون أنفاسهم من كل زائر أو قادم الي مصر عزل السيسي محمد مرسي بشرعية ثورية لكنه تراجع واعترف أن مصر تعيش في أزمة يستوجب علي العقلاء حلها وكثرت توسلاته ورجاءاتة ونادي باعلي صوته الحقونا الحقونا ! ان حال الفريق السيسي هي نفس الحالة التي اصابت هتلر الذي حرق العالم ثم انتحر الم يعلم الفريق مقدار ظله كعسكري؟ اليس هذا مدعاة للتهكم والسخرية ؟ ماذا كان يتوقع من جماعة الإخوان المسلمين بعد أن عزل مرسي ؟ الم يكن يعلم أن إخراجه السيء وتدبيره الغير محكم هو الذي قاد الشارع المصري الي هذه الورطة ؟ الم تكن الربعنة اسواء بكثير من الاخونة ؟ ماذا يتوقع من تشكيل حكومة غير متجانسة ومتسقة مع الشارع المصري المغلوب علي أمره ! كل أفراد الطاقم الرئاسي الذي اختارهم للفترة الانتقالية من كوادر وشخصيات غير محترمة في الشارع المصري وجلهم من الحرس القديم حتي رءيس الدولة الموقت ظل معزولا عن الحراك والإنتاج السياسي لااحد يعرفه ولا يذكرونه إلا في ذيل الأخبار الفريق السيسي اصبح بلا نصير لا احد حولة يحرر له الأفكار ليعبر عن نواياه من سوء حظه وقع فريسة في فك محمد البرادعي الذي يحاول أن يسوقه كرجل دولة غير مقنع لاحد عاطل الموهبة لايجذب بحديثة احد اللهم إلا بزته العسكرية المحذقة التي تدل انه ما زال شابا يمكن أن يعطي ويختلس النظر الي مشاهديه من خلال نظارته السوداء التي تذكر المصرين بنظارات مبارك وصديقة المرحوم عمر سليمان فيرسل للفلول إشارات وايمات باقتراب عودة مبارك وحرسه القديم والذي أطلت بوادرة بإطلاق سراح احمد عز رءيس حزب مبارك المتنفذ
الفريق السيسي يناور حول الدور الأمريكي في الانقلاب ويرسل تلغرافات مزعجة حول تخلي النظام الأمريكي عنه اختزل مصر بكل تاريخها في شخصه وقال في مقابلة له انه منذ أن قام بتنفيذ عملية عزل مرسي لم يتصل به اوباما ولو مرة واحدة ويتحسر علي هذه الجفوة واللامبالاة للازمة ولكن الذي لم يقله السيسي هو كم مرة اتصل به أوباما قبل عزل مرسي ؟! مالم يقله هذا الجنرال انه اتفق معهم علي كل شيء لكنه فشل في أداء المهمة ونفذها بطريقة الكومبارس الأمريكية فكان إخراجه السيء هو الذي جعل المشهد السياسي المصري بهذه الطريقة المعقدة التي ارعبت العالم كله .واطاحت بأحلام الملايين الذين ازروه وايدوة هو يريد أن يقول لجماهير الثلاثين من يوليوا أن الأمريكان خذلونا ووقفوا ضد ثورتكم وذهب الي ابعد من ذلك حيث طلب من الإدارة الأمريكية الضغط علي الإخوان المسلمين للاستجابة للحوار ! لماذا لانه نفذ كل ما طلب منه وعلي أمريكا أن تنفذ له ما يريد وذلك علي غرار نظرية قدم السبت لتلقي الأحد .صحيح أن أمريكا تريد الحفاظ علي مصالحها ومكاسبها الاستراتيجية لكنها ليست لديها استعداد للاحتفاظ بالفاشلين أمثاله فقد مرغ سمعتها ومصداقيتها واحرجها أمام العالم وصدق احد الدبلوماسيين الأوربيين الذي علق علي الراهن المصري وتداعياته حيث قال أن الفريق السيسي قفز بالدوبلوماسية الأمريكية من الشيخوخة الي ارذل العمر من يحث يدري ولا يدري ! والآن هل الي خروج من سبيل وسط هذا الاحتقان والتداعيات المحمومة بين المجتمع المصري الذي يتكون من قطبا رحي متنافرتين ! اليسار المصري بكل مكوناته من لبرالين وعلمانيين وفلول وإسلاميين خرجوا من كهفهم بعد ثمانين عاما انضم اليهم سلفيون وظلاميون إقصاء يون يحاولون إنتاج القيم المذهبية القديمة لقد أعاد هذا الخلاف بين هذين القطبين عقرب الساعة المصرية الي عهد القرون الوسطي وايام البطالسة واكد أن المصريين مازالوا بعيدين عن المشتركات الديموقراطية واكد استحالة ترسيخ وتوطين الديمقراطية في مفاصل المجتمع المصري الذي تحول الي مجتمع جراحة مثخنة ومثقل بأعباء تاريخية مزقته الأيدلوجيات المناقضة . وتواصل


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.