الرئيس "المخلوع" أمام النيابة في أول ظهور له منذ عزله    مستشفى العيون يباشر عمله عقب الدمار الذي طاله    اقتصادي يدعو إلى معالجة قضايا البطالة والفقر    إستهداف زراعة (5) مليون فدان للعروة الصيفية بجنوب كردفان    تحديث جديد ل"فيسبوك"يستهدف "التعليقات"    السراج يطرح مبادرة للخروج من الأزمة الليبية    قوات بريطانية تتجه إلى الخليج لحماية سفنها    ضلوع عدد من الضباط في فض اعتصام القيادة    مقتل (16) في تفجيرين لحركة الشباب بكينيا والصومال    الحرية والتغيير: العسكري تراجع عن الاتفاق    حميدتي يهاجم بعض السفراء ويطالب بمجلس وزراء تكنوقراط لادارة البلاد    مضى كشهاب.. إلى الأبد    دقلو: الاتفاق لن يكون جزئياً و”العسكري” لا يريد السلطة    نساء السودان يأسرن الإعلام الغربي    قطوعات الكهرباء تؤدي لانحسار زراعة الفول بالرهد    ولاية الجزيرة :هياكل وظيفية لفك الاختناقات    مبادرة جامعة الخرطوم تدعو لنهج إصلاحي للاستثمار    من الجزائر والسودان إلى هونغ كونغ وتيانانمين .. بقلم: مالك التريكي/كاتب تونسي    عصيان وشهداء في الخرطوم وأم درمان .. بقلم: مصطفى منيغ/الخرطوم    عازة .. بقلم: سابل سلاطين – واشنطون    عشرة سنين مضت .. بقلم: جعفر فضل - لندن    خرج ولم يعد وأوصافه كالآتي! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    وفاة (3) أشخاص دهساً في حادث بمدينة أم درمان    تجديد عقد شراكة لاستغلال فائض كهرباء شركة سكر النيل الأبيض    النفط يصعد بسبب المخاوف حول إمدادات الشرق الأوسط    أساطير البرازيل يرفعون الحصانة عن نيمار    تحديد موعد إنطلاق الدوري الإنجليزي    اختراق علمي: تحويل جميع فصائل الدم إلى فصيلة واحدة    وفاة 5 أشخاص من أسرة واحدة في حادث مرور بكوبري حنتوب    ارتفاع الدهون الثلاثية يهدد بأزمة قلبية    البرتغال في القمة.. أول منتخب يحرز لقب دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم    بلنجه عطبرة: أنا وأنفاري مضربين: في تحية العصيان في يوم غد .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    وداعاً عصمت العالم .. بقلم: عبدالله الشقليني    الصحة: 61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    61 قتيل الحصيلة الرسمية لضحايا فض الاعتصام والنيابة تبدأ التحقيق    رأي الدين في شماتة عبد الحي يوسف في الاعتصام .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ليه مالُم؟ ما شعب وقاعد.. حارس الثورة! .. بقلم: احمد ابنعوف    عيدية حميدتي وبرهان لشعب السودان .. بقلم: الطيب محمد جاده    الصحة :61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    الثورة مقاسا مفصل... جبة ومركوب... ما بوت .. بقلم: احمد ابنعوف    القبض على المتهميْن بسرقة صيدلية "الثورة"    دا الزيت فيما يختص بحميدتي .. بقلم: عبد العزيز بركة ساكن    الصادق المهدي والفريق عبدالخالق في فضائية "الشروق" في أيام العيد    الأبعاد المعرفية لمفهوم الاستخلاف والتأسيس لتيار فكرى اسلامى إنساني روحي مستنير .. بقلم: د.صبري محمد خليل    تعميم من المكتب الصحفي للشرطة    الشرطة تقر بمقتل مواطن على يد أحد ضباطها    معلومات خطيرة لكتائب"ظل" بالكهرباء    مجلس الاتحاد يحسم تعديلات الممتاز السبت    السودان يطلب مهلة لتسمية ممثليه في "سيكافا"        "الشروق" تكمل بث حلقات يوميات "فضيل"        نقل عدوى الأيدز لحوالى 700 مريض أغلبهم أطفال بباكستان    فنان ملخبط ...!    العلمانية والأسئلة البسيطة    أشكال فنية و"نحوت" تجسد وحدة وتماسك المعتصمين    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    أمير تاج السر: الكذب الإبداعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حفلات رأس السنة تضاعف (عدادات) الفنانين بصورة جنونية
نشر في النيلين يوم 10 - 11 - 2013

تعد حفلات رأس السنة فرصة لارتفاع عدادات الفنانين بأرقام فلكية قام منظمي الحفلات علي التنافس في التعاقد مع الفنانين الذين تميزوا بحفلات الشباك فيما يأتي في المرتبة الثانية فنانة (الدلوكة) إنصاف مدني وبقية الفنانين والفنانات الذين اشتهروا في بيوتات الأعراس. وكشف المتعهد الشهير إبراهيم يوسف أسماء الفنانين الأكثر طلباً في حفلات رأس السنة . وقال شلضم : من الصعب جدا أن تدخل مجال تنظيم الحفلات الجماهيرية التي تتطلب التصاديق من السلطات المختصة ثم تأتي مرحلة اختيار المكان المناسب لإقامة الحفل الذي تضبطه مواصفات محددة تشتمل علي الدعاية وقيمة التذكرة والخدمات. وعن ظهور أسم الفنان في أكثر من إعلان لحفل؟ قال : هذا يتوقف علي اتفاق الفنان مع كل جهة من الجهات المنظمة.وحول رأيه في الحفلات؟ قال : هي بصورة عامة متنفس للجماهير إلا أن الظروف الاقتصادية التي يمر بها العالم قاطبة أصبحت قاهرة ومعظم الذين يداومون علي الحفلات الجماهيرية هدفهم الترفيه وإعادة ذكرياتهم مع الزمن الجميل. هل هنالك فنانين شباك؟ قال : لا يوجد من بين الفنانين الذين يملئون الساحة في الوقت الحاضر فنان جماهيري سوي الفنان الموسيقار محمد الأمين وفرقة عقد الجلاد وابوعركي البخيت ولكن في رأس السنة أي فنان ينجح في الحفلات الجماهيرية ومن هنا تتم مضاعفة ( العداد ) ولكن مع هذا وذاك يلعب الموقع المحدد للحفلات دوراً أساسياً في استقطاب الجماهير فمثلا نادي الضباط ثابت بالنسبة للفنان محمد الأمين ونادي ودنوباوي لفرقة عقد الجلاد والمسرح القومي للفنان ابوعركي البخيت.
وماذا عن الفنانين الشباب بعد رحيل الفنان محمود عبدالعزيز؟ قال : هنالك احمد وحسين الصادق اللذين يعدا نجوم الشباب اللذين سيغنيان رأس السنة في نادي الضباط وما تبقي من الفنانين الشباب فهم ( تمومة جرتق ). وفيما يخص المنظمين الجدد لحفلات رأس السنة ومدي نجاحهم من فشله؟ قال : هؤلاء لن ينجحوا نهائيا لأن التكلفة أصبحت عالية جدا بالإضافة إلي افتقارهم للخبرة وأي منهم تجرأ ونظم حفلاً من هذا القبيل فشل ، فالحفلات الجماهيرية ( مخالطها شيطان ) لأن مقومات النجاح غير موجودة لديهم وهي تتمثل في اختيار الفنان والدعاية علما بأن فناني الشباك ثلاثة فقط محمد الأمين وعقد الجلاد وابوعركي. وأين البلابل من هذا الثالوث؟ قال : البلابل لم يعودوا كما كانوا في وقت سابق حيث أن أسهمهم نزلت نسبة إلي أنهم لم يستطيعوا أن يلامسوا الجماهير فيما يبحثون عنه ثانيا عدم تواصلهن مع الأجيال بالانقطاع عنهم بالسفر المتكرر لفترات زمنية طويلة وبالتالي نجد ابوالامين وعقد الجلاد وابوعركي متواصلين مع الأجيال المتعاقبة التي تبدو ظاهرة في حفلاتهم الجماهيرية. هل هنالك ثبات في دخل حفلات فناني الشبك؟ قال : فرقة عقد الجلاد دخلها ثابت رغما عن أنها تنظم في الشهر الواحد ثلاثة حفلات. ما هو الحل في الحاضر والمستقبل إلا يمكن أن نصنع فناني شباك؟ قال : لا يوجد حل لهذه المعضلة الحقيقية التي تمر بها الحركة الفنية والسبب هو أن الأشخاص المعنيين بالوسط الفني انزوا بعيداً عما يدور في الحراك الفني في البلاد أما جيل الفنانين الجدد فقد استمرأ التغني بأغاني الكبار ولم يؤسس لنفسه مدرسة تميزه عن الآخرين بانجرافهم وراء هذا التيار الذي حقق لهم نجاح مادي ولم يحقق النجاح الفني الذي يضاف الي سجل الأغنية السودانية. فنانون شباب تتوقع لهم أن يصبحوا نجوم شباك؟ قال : الفنان الشاب الوحيد الذي تنطبق عليه مواصفات فنان الشباك هو طه سليمان ولكنه لا يولي الحفلات الجماهيرية اعتبارا بنفس القدر الذي يركز فيه علي إحياء مناسبات الزفاف وأنا اقترح عليه أن ينظم كل شهر أو شهرين حفلا جماهيرياً من أجل أن يقيس به أين يقف هو وأين جمهوره لأن حفلات الأعراس ليست بالمقياس فالحضور محكوم في هذه المناسبات بذوق العروس أو العريس أو الأهل من الطرفين. ماذا عن الأصوات النسائية في الحفلات الجماهيرية؟ قال : الفنانة إنصاف مدني من الفنانات المتمكنات في هذا الاتجاه الذي جمعت في إطاره بين الفن والذوق وبين التراث والغناء ب(الدلوكة) وقد نظمت لها حفلا جماهيراً مع الفنان صلاح بن البادية وحقق نجاح منقطع النظير والذي غنت فيه بالدلوكة فقط.
أليس هنالك أصوات آخري يمكن أن تحقق النجاح جماهيراً كما حققته الفنانة حنان بلوبلو طوال السنوات الماضية؟ قال : ليس هنالك أي صوت نسائي يمكن أن نعول عليه آنيا أو مستقبليا أما حينما نتحدث عن الفنانة حنان بلوبلو فاجزم لك أنها حققت أرقاماً لم يتجاوزها حتى الآن أي فنان في الماضي أو في الحاضرواستطيع أن أقول إن ما وصلت إليه بلوبلو من دخل في الحفلات الجماهيرية لن يصله أي فنان أو فنانة ولو بعد مائة عام فهي أشبه بالثريا. كيف كانت في ظل وجود عمالقة الأغنية السودانية؟ قال : كانت نجمة متلألة في سماء السودان وكانت حفلاتها مضمونة وشيك معتمد في جيبي يصرف متى ما شئت فهي لم تكن لديها حفلا يخسر مهما كانت الظروف المحيطة به فهي فنانة محبوبة ولديها قبول لم أشهده عند أي فنان أو فنانة والنجاح الذي حققته لن يحدث له مثيل في الفنانين والفنانات الذين مضوا أو القادمين. وعن حفلاته مع الفنان الراحل محمود عبدالعزيز؟ قال : الحوت كان فنانا لا يشق له غبار في الحفلات الجماهيرية التي خط في إطارها اسمه بأحرف من نور رغما عن أن حفلاته تتأثر بالظروف المحيطة به فهي تتحكم في ارتفاع الدخل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.