جدل الدولة العلمانية بين الوفد الحكومي والحركة الشعبية .. بقلم: شمس الدين ضوالبيت    وزير المالية ورفع الدعم !! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    حكاوي عبد الزمبار .. بقلم: عمر عبدالله محمد علي    على هامش الحدث (25) .. بقلم: عبدالله علقم    لغويات من وحي وباء كرونا: كحّة أم قُحّة؟! .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    قراءةٌ في تَقاطيع الحياة الخاصة .. بقلم: عبدالله الشقليني    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    وزير الصحة: كل حالات كرونا المؤكدة لقادمين من خارج السودان    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    انسياب صادر الماشية واللحوم إلى مصر    اللواء (م ) الطاهر عبدالله يؤدي القسم معتمدا لمحلية الخرطوم    إجلاء عدد من الرعايا الامريكيين والكنديين من السودان    الخرطوم: قرار بمنع بيع العبوات البلاستيكية أقل من (1) لتر    السودان يسجل الحالة السابعة للاصابة بكورونا .. الخرطوم تصدر قراراً بإغلاق الأسواق من الرابعة وتخفض ساعات الدوام اليومي    أزمة فايروس كورونا تؤثر على القيمة السوقية للأندية    تيتي : نيمار برشلونة أفضل من باريس سان جيرمان    الموندو : برشلونة يوفر 14 مليون يورو من رواتب لاعبيه    القبض على (12) تاجر عملة ب"مول" شهير بالخرطوم    العراق.. واشنطن تنشر صواريخ "باتريوت" في قاعدتي "عين الأسد" و"حرير"    بيونغ يانغ: سماع خطاب بومبيو السخيف جعلنا نفقد أي أمل    ترامب حول "ممارسة الصين التضليل" بشأن كورونا: كل بلد يفعل ذلك!    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الثلاثاء 31 مارس 2020م    انتحار فتاة بسبب رفض أسرتها لشاب تقدم للزواج منها    الجلد لشاب ضبط بحوزته سلاح أبيض (سكين)    غزة.. ارتفاع عدد الإصابات بكورونا إلى 10 حالات    مسؤول بمنظمة الصحة: وباء كورونا أبعد ما يكون عن الانتهاء في آسيا    وزارة الري: أبواب الوزارة مفتوحة ولا أحد فوق النقد    حمدوك" يهاتف وزير الخزانة ويبلغه تعاطف الشعب السوداني مع الشعب الامريكي    (مرتب يوم) من منسوبي القوات المسلحة لصندوق مُكافحة (كورونا)    الخرطوم تصدر قراراً بإغلاق الأسواق من الرابعة وتخفض ساعات الدوام اليومي    ﺍﻟﻔﺎﺗﺢ ﺍﻟﻨﻘﺮ : ﺗﻮﻋﻴﺔ ﺍﻟﻼﻋﺒﻴﻦ ﻟﻠﺠﻤﺎﻫﻴﺮ ﺑﺨﻄﻮﺭﺓ (ﻛﻮﺭﻭﻧﺎ ) ﺟﺰﺀ ﻣﻦ ﺩﻭﺭﻫﻢ    يجوا عايدين .. والاقحوانة مروة بابكر .. بقلم: عواطف عبداللطيف    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الاستخلاف العام الثانى للامه والظهور الاصغر لاشراط الساعه .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    ضبط شاحنة تُهرِّب (15) طناً من صخور الذهب والرصاص    عناية الريِّس البُرهان من غير رأفة!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    نهاية كورونا .. بقلم: د عبد الحكم عبد الهادي أحمد    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حفلات رأس السنة تضاعف (عدادات) الفنانين بصورة جنونية
نشر في النيلين يوم 10 - 11 - 2013

تعد حفلات رأس السنة فرصة لارتفاع عدادات الفنانين بأرقام فلكية قام منظمي الحفلات علي التنافس في التعاقد مع الفنانين الذين تميزوا بحفلات الشباك فيما يأتي في المرتبة الثانية فنانة (الدلوكة) إنصاف مدني وبقية الفنانين والفنانات الذين اشتهروا في بيوتات الأعراس. وكشف المتعهد الشهير إبراهيم يوسف أسماء الفنانين الأكثر طلباً في حفلات رأس السنة . وقال شلضم : من الصعب جدا أن تدخل مجال تنظيم الحفلات الجماهيرية التي تتطلب التصاديق من السلطات المختصة ثم تأتي مرحلة اختيار المكان المناسب لإقامة الحفل الذي تضبطه مواصفات محددة تشتمل علي الدعاية وقيمة التذكرة والخدمات. وعن ظهور أسم الفنان في أكثر من إعلان لحفل؟ قال : هذا يتوقف علي اتفاق الفنان مع كل جهة من الجهات المنظمة.وحول رأيه في الحفلات؟ قال : هي بصورة عامة متنفس للجماهير إلا أن الظروف الاقتصادية التي يمر بها العالم قاطبة أصبحت قاهرة ومعظم الذين يداومون علي الحفلات الجماهيرية هدفهم الترفيه وإعادة ذكرياتهم مع الزمن الجميل. هل هنالك فنانين شباك؟ قال : لا يوجد من بين الفنانين الذين يملئون الساحة في الوقت الحاضر فنان جماهيري سوي الفنان الموسيقار محمد الأمين وفرقة عقد الجلاد وابوعركي البخيت ولكن في رأس السنة أي فنان ينجح في الحفلات الجماهيرية ومن هنا تتم مضاعفة ( العداد ) ولكن مع هذا وذاك يلعب الموقع المحدد للحفلات دوراً أساسياً في استقطاب الجماهير فمثلا نادي الضباط ثابت بالنسبة للفنان محمد الأمين ونادي ودنوباوي لفرقة عقد الجلاد والمسرح القومي للفنان ابوعركي البخيت.
وماذا عن الفنانين الشباب بعد رحيل الفنان محمود عبدالعزيز؟ قال : هنالك احمد وحسين الصادق اللذين يعدا نجوم الشباب اللذين سيغنيان رأس السنة في نادي الضباط وما تبقي من الفنانين الشباب فهم ( تمومة جرتق ). وفيما يخص المنظمين الجدد لحفلات رأس السنة ومدي نجاحهم من فشله؟ قال : هؤلاء لن ينجحوا نهائيا لأن التكلفة أصبحت عالية جدا بالإضافة إلي افتقارهم للخبرة وأي منهم تجرأ ونظم حفلاً من هذا القبيل فشل ، فالحفلات الجماهيرية ( مخالطها شيطان ) لأن مقومات النجاح غير موجودة لديهم وهي تتمثل في اختيار الفنان والدعاية علما بأن فناني الشباك ثلاثة فقط محمد الأمين وعقد الجلاد وابوعركي. وأين البلابل من هذا الثالوث؟ قال : البلابل لم يعودوا كما كانوا في وقت سابق حيث أن أسهمهم نزلت نسبة إلي أنهم لم يستطيعوا أن يلامسوا الجماهير فيما يبحثون عنه ثانيا عدم تواصلهن مع الأجيال بالانقطاع عنهم بالسفر المتكرر لفترات زمنية طويلة وبالتالي نجد ابوالامين وعقد الجلاد وابوعركي متواصلين مع الأجيال المتعاقبة التي تبدو ظاهرة في حفلاتهم الجماهيرية. هل هنالك ثبات في دخل حفلات فناني الشبك؟ قال : فرقة عقد الجلاد دخلها ثابت رغما عن أنها تنظم في الشهر الواحد ثلاثة حفلات. ما هو الحل في الحاضر والمستقبل إلا يمكن أن نصنع فناني شباك؟ قال : لا يوجد حل لهذه المعضلة الحقيقية التي تمر بها الحركة الفنية والسبب هو أن الأشخاص المعنيين بالوسط الفني انزوا بعيداً عما يدور في الحراك الفني في البلاد أما جيل الفنانين الجدد فقد استمرأ التغني بأغاني الكبار ولم يؤسس لنفسه مدرسة تميزه عن الآخرين بانجرافهم وراء هذا التيار الذي حقق لهم نجاح مادي ولم يحقق النجاح الفني الذي يضاف الي سجل الأغنية السودانية. فنانون شباب تتوقع لهم أن يصبحوا نجوم شباك؟ قال : الفنان الشاب الوحيد الذي تنطبق عليه مواصفات فنان الشباك هو طه سليمان ولكنه لا يولي الحفلات الجماهيرية اعتبارا بنفس القدر الذي يركز فيه علي إحياء مناسبات الزفاف وأنا اقترح عليه أن ينظم كل شهر أو شهرين حفلا جماهيرياً من أجل أن يقيس به أين يقف هو وأين جمهوره لأن حفلات الأعراس ليست بالمقياس فالحضور محكوم في هذه المناسبات بذوق العروس أو العريس أو الأهل من الطرفين. ماذا عن الأصوات النسائية في الحفلات الجماهيرية؟ قال : الفنانة إنصاف مدني من الفنانات المتمكنات في هذا الاتجاه الذي جمعت في إطاره بين الفن والذوق وبين التراث والغناء ب(الدلوكة) وقد نظمت لها حفلا جماهيراً مع الفنان صلاح بن البادية وحقق نجاح منقطع النظير والذي غنت فيه بالدلوكة فقط.
أليس هنالك أصوات آخري يمكن أن تحقق النجاح جماهيراً كما حققته الفنانة حنان بلوبلو طوال السنوات الماضية؟ قال : ليس هنالك أي صوت نسائي يمكن أن نعول عليه آنيا أو مستقبليا أما حينما نتحدث عن الفنانة حنان بلوبلو فاجزم لك أنها حققت أرقاماً لم يتجاوزها حتى الآن أي فنان في الماضي أو في الحاضرواستطيع أن أقول إن ما وصلت إليه بلوبلو من دخل في الحفلات الجماهيرية لن يصله أي فنان أو فنانة ولو بعد مائة عام فهي أشبه بالثريا. كيف كانت في ظل وجود عمالقة الأغنية السودانية؟ قال : كانت نجمة متلألة في سماء السودان وكانت حفلاتها مضمونة وشيك معتمد في جيبي يصرف متى ما شئت فهي لم تكن لديها حفلا يخسر مهما كانت الظروف المحيطة به فهي فنانة محبوبة ولديها قبول لم أشهده عند أي فنان أو فنانة والنجاح الذي حققته لن يحدث له مثيل في الفنانين والفنانات الذين مضوا أو القادمين. وعن حفلاته مع الفنان الراحل محمود عبدالعزيز؟ قال : الحوت كان فنانا لا يشق له غبار في الحفلات الجماهيرية التي خط في إطارها اسمه بأحرف من نور رغما عن أن حفلاته تتأثر بالظروف المحيطة به فهي تتحكم في ارتفاع الدخل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.