رسالة إلى الأستاذ/ فيصل محمد صالح وزير الثقافة والإعلام المحترم: تأهيل تلفزيون السودان القومي .. بقلم: عبدالعزيز خطاب    حركة مشار تشدد على حل القضايا العالقة قبل تشكيل حكومة الوحدة    الأسر تقاطع الحليب وأصحاب المزارع يكشفون أسباب الزيادة    استئناف الدراسة بجامعة القرآن الكريم والعلوم الإسلامية    السودان: إثيوبيا وافقت على تزويدنا ب300 ميغاواط من الكهرباء    تجار ملاحم : إيقاف صادر الضأن يخفض أسعار اللحوم داخلياً    اتجاه لتأجيل مفاوضات جوبا لإسبوعين بطلب من الجبهة الثورية    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    إيقاف (15) مسؤولاً بالبحر الأحمر متهمين بالفساد عن العمل    البنتاغون: الحزب الشيوعي الصيني حطم آمال الولايات المتحدة    مصر تعرب عن "ارتياحها وترحيبها" بفرض ترامب عقوبات على تركيا    بومبيو إلى تل أبيب للقاء نتنياهو بشأن "نبع السلام" التركية في سوريا    مصادر: توقف بث قناة (الشروق) على نايل سات    خبراء أمريكيون يقفون على تجربة صندوق الإمدادات الطبية    "قوى التغيير" تقود تحركات لتسريع إنفاذ البرنامج الإقتصادي الإسعافي        انتصار وزير الصحة    وفاة 21 شخصاً وجرح 29 في حادث مروري جنوب الأبيض    خبراء : 46% من البيانات المهمة لا تتوفر للجهاز المركزي للاحصاء    وفاة وإصابة (50) في حادث مروري جنوب الأبيض    موجة تهريب الذهب تجتاح السودان وقلق من فقدان مليارات الدولارات    المريخ وهلال الفاشر يتعدلان في مواجهة نارية    هلال كادوقلي يواصل عروضه القوية ويعود بنقطة من عطبرة    المريخ يدخل في مفاوضات مع شيبوب    حسابات مصرفية لدبلوماسيين أميركيين في السودان.. لأول مرة    الخرطوم تعفي "معاشييها" من "العوائد" السكنية    وزير الثروة الحيوانية يشكل لجنة تحقيق في ظهور وبائيات    بوادر بانتهاء أزمة السيولة النقدية في البلاد    تركيا: استهدفنا في سوريا التنظيم الإرهابي وليس ضرب الدولة    أميركا أرض الأحلام هل يحولها ترمب إلي أرض الأحقاد؟ .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    جَبَلُ مَرَّة .. شِعْر: د. خالد عثمان يوسف    العقاد: شذى زهرٍ ولا زهرُ .. بقلم: عبدالله الشقليني    العضوية تنتظركم يا أهلة .. بقلم: كمال الِهدي    حجي جابر يفوز بجائزة كتارا للرواية    هروب القيادي بحزب المخلوع حامد ممتاز ومصادر تكشف مفاجأة حول فراره عبر مطار الخرطوم    ترامب يوفد بنس وبومبيو إلى أنقرة لوقف الغزو فوراً    إصابات ب"حمى الوادي المتصدع"في نهر النيل    لجان مقاومة: وفاة 8 أشخاص بحمى الشيكونغونيا بكسلا    بيان هام من قوات الدعم السريع يوضح أسباب ودواعى تواجدها في الولايات والخرطوم حتى الان    جماعة الحوثي تكشف ماذا حل بلواء عسكري سوداني مشارك في حرب اليمن    مؤشرات الفساد من تجاربي في السودان .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    سقوط مشروع الاسلاميين في السودان: دلالات السقوط وأثر ثقافة عصور الانحطاط .. بقلم: أحمد محمود أحمد    افتتاح معرض الخرطوم الدولي للكتاب بالخميس    أبناء السودان البررة قُتلوا أمام القيادة .. بقلم: كمال الهِدي    القيادة: والله جد: كتبها مسهد باعتصام القيادة فات عليّ تدوين اسمه .. بقلم: د. عبدالله علي إبراهيم    ايقاف المذيعة...!        استهداف 80 ألفاً بالتحصين ضد الكوليرا بالنيل الأزرق    شرطة المباحث ب"قسم التكامل" تضبط مسروقات متعددة    حملة للتطعيم ضد الحمى الصفراء بالشمالية بالثلاثاء    متضررو حريق سوق أمدرمان يقاضون الكهرباء    تذمر بودمدني بسبب استمرار أزمة الخبز    الطريقة القادرية البودشيشية ومؤسسة "الملتقى" تبحثان الدور التنموي للتصوف في الملتقى العالمي 14 للتصوف بالمغرب    ضبط عمليات صيد جائر بالبحر الأحمر    فتح الباب لجائزة معرض الخرطوم الدولي للكتاب    افتتاح معرض الخرطوم الدولي للكتاب الخميس المقبل    صورة (3)    عبد الحي يوسف يشن هجوماً على عائشة موسى ووزير العدل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حفلات رأس السنة تضاعف (عدادات) الفنانين بصورة جنونية
نشر في النيلين يوم 10 - 11 - 2013

تعد حفلات رأس السنة فرصة لارتفاع عدادات الفنانين بأرقام فلكية قام منظمي الحفلات علي التنافس في التعاقد مع الفنانين الذين تميزوا بحفلات الشباك فيما يأتي في المرتبة الثانية فنانة (الدلوكة) إنصاف مدني وبقية الفنانين والفنانات الذين اشتهروا في بيوتات الأعراس. وكشف المتعهد الشهير إبراهيم يوسف أسماء الفنانين الأكثر طلباً في حفلات رأس السنة . وقال شلضم : من الصعب جدا أن تدخل مجال تنظيم الحفلات الجماهيرية التي تتطلب التصاديق من السلطات المختصة ثم تأتي مرحلة اختيار المكان المناسب لإقامة الحفل الذي تضبطه مواصفات محددة تشتمل علي الدعاية وقيمة التذكرة والخدمات. وعن ظهور أسم الفنان في أكثر من إعلان لحفل؟ قال : هذا يتوقف علي اتفاق الفنان مع كل جهة من الجهات المنظمة.وحول رأيه في الحفلات؟ قال : هي بصورة عامة متنفس للجماهير إلا أن الظروف الاقتصادية التي يمر بها العالم قاطبة أصبحت قاهرة ومعظم الذين يداومون علي الحفلات الجماهيرية هدفهم الترفيه وإعادة ذكرياتهم مع الزمن الجميل. هل هنالك فنانين شباك؟ قال : لا يوجد من بين الفنانين الذين يملئون الساحة في الوقت الحاضر فنان جماهيري سوي الفنان الموسيقار محمد الأمين وفرقة عقد الجلاد وابوعركي البخيت ولكن في رأس السنة أي فنان ينجح في الحفلات الجماهيرية ومن هنا تتم مضاعفة ( العداد ) ولكن مع هذا وذاك يلعب الموقع المحدد للحفلات دوراً أساسياً في استقطاب الجماهير فمثلا نادي الضباط ثابت بالنسبة للفنان محمد الأمين ونادي ودنوباوي لفرقة عقد الجلاد والمسرح القومي للفنان ابوعركي البخيت.
وماذا عن الفنانين الشباب بعد رحيل الفنان محمود عبدالعزيز؟ قال : هنالك احمد وحسين الصادق اللذين يعدا نجوم الشباب اللذين سيغنيان رأس السنة في نادي الضباط وما تبقي من الفنانين الشباب فهم ( تمومة جرتق ). وفيما يخص المنظمين الجدد لحفلات رأس السنة ومدي نجاحهم من فشله؟ قال : هؤلاء لن ينجحوا نهائيا لأن التكلفة أصبحت عالية جدا بالإضافة إلي افتقارهم للخبرة وأي منهم تجرأ ونظم حفلاً من هذا القبيل فشل ، فالحفلات الجماهيرية ( مخالطها شيطان ) لأن مقومات النجاح غير موجودة لديهم وهي تتمثل في اختيار الفنان والدعاية علما بأن فناني الشباك ثلاثة فقط محمد الأمين وعقد الجلاد وابوعركي. وأين البلابل من هذا الثالوث؟ قال : البلابل لم يعودوا كما كانوا في وقت سابق حيث أن أسهمهم نزلت نسبة إلي أنهم لم يستطيعوا أن يلامسوا الجماهير فيما يبحثون عنه ثانيا عدم تواصلهن مع الأجيال بالانقطاع عنهم بالسفر المتكرر لفترات زمنية طويلة وبالتالي نجد ابوالامين وعقد الجلاد وابوعركي متواصلين مع الأجيال المتعاقبة التي تبدو ظاهرة في حفلاتهم الجماهيرية. هل هنالك ثبات في دخل حفلات فناني الشبك؟ قال : فرقة عقد الجلاد دخلها ثابت رغما عن أنها تنظم في الشهر الواحد ثلاثة حفلات. ما هو الحل في الحاضر والمستقبل إلا يمكن أن نصنع فناني شباك؟ قال : لا يوجد حل لهذه المعضلة الحقيقية التي تمر بها الحركة الفنية والسبب هو أن الأشخاص المعنيين بالوسط الفني انزوا بعيداً عما يدور في الحراك الفني في البلاد أما جيل الفنانين الجدد فقد استمرأ التغني بأغاني الكبار ولم يؤسس لنفسه مدرسة تميزه عن الآخرين بانجرافهم وراء هذا التيار الذي حقق لهم نجاح مادي ولم يحقق النجاح الفني الذي يضاف الي سجل الأغنية السودانية. فنانون شباب تتوقع لهم أن يصبحوا نجوم شباك؟ قال : الفنان الشاب الوحيد الذي تنطبق عليه مواصفات فنان الشباك هو طه سليمان ولكنه لا يولي الحفلات الجماهيرية اعتبارا بنفس القدر الذي يركز فيه علي إحياء مناسبات الزفاف وأنا اقترح عليه أن ينظم كل شهر أو شهرين حفلا جماهيرياً من أجل أن يقيس به أين يقف هو وأين جمهوره لأن حفلات الأعراس ليست بالمقياس فالحضور محكوم في هذه المناسبات بذوق العروس أو العريس أو الأهل من الطرفين. ماذا عن الأصوات النسائية في الحفلات الجماهيرية؟ قال : الفنانة إنصاف مدني من الفنانات المتمكنات في هذا الاتجاه الذي جمعت في إطاره بين الفن والذوق وبين التراث والغناء ب(الدلوكة) وقد نظمت لها حفلا جماهيراً مع الفنان صلاح بن البادية وحقق نجاح منقطع النظير والذي غنت فيه بالدلوكة فقط.
أليس هنالك أصوات آخري يمكن أن تحقق النجاح جماهيراً كما حققته الفنانة حنان بلوبلو طوال السنوات الماضية؟ قال : ليس هنالك أي صوت نسائي يمكن أن نعول عليه آنيا أو مستقبليا أما حينما نتحدث عن الفنانة حنان بلوبلو فاجزم لك أنها حققت أرقاماً لم يتجاوزها حتى الآن أي فنان في الماضي أو في الحاضرواستطيع أن أقول إن ما وصلت إليه بلوبلو من دخل في الحفلات الجماهيرية لن يصله أي فنان أو فنانة ولو بعد مائة عام فهي أشبه بالثريا. كيف كانت في ظل وجود عمالقة الأغنية السودانية؟ قال : كانت نجمة متلألة في سماء السودان وكانت حفلاتها مضمونة وشيك معتمد في جيبي يصرف متى ما شئت فهي لم تكن لديها حفلا يخسر مهما كانت الظروف المحيطة به فهي فنانة محبوبة ولديها قبول لم أشهده عند أي فنان أو فنانة والنجاح الذي حققته لن يحدث له مثيل في الفنانين والفنانات الذين مضوا أو القادمين. وعن حفلاته مع الفنان الراحل محمود عبدالعزيز؟ قال : الحوت كان فنانا لا يشق له غبار في الحفلات الجماهيرية التي خط في إطارها اسمه بأحرف من نور رغما عن أن حفلاته تتأثر بالظروف المحيطة به فهي تتحكم في ارتفاع الدخل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.