الذين يحكمون بالأكاذيب!! .. بقلم: طه مدثر    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    لوحة لا توصف تدفق منها الوفاء لإنسان عشق تراب بلاده حتي الرمق الأخير وكان التشييع المهيب خير شاهد .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    الشفافية والحسم لاسكتمال أهداف الثورة الشعبية .. بقلم: نورالدين مدني    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    مخطئ من يظن بأن ثورة ديسمبر سوف تفشل كأكتوبر وأبريل .. بقلم: طاهر عمر    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    المريخ يتعادل مع أوتوهو الكونغولي    المريخ يسعى لبداية قوية في دوري الأبطال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    سفيرة السلام والتعايش المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    القتل بالإهمال .. بقلم: كمال الهِدي    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    ما شفت عوض ؟ .. بقلم: البدوي يوسف    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    الكسرة والملاح في معرض الشارقة الدولي .. بقلم: نورالدين مدني    بنك الخرطوم والتعامل بازدواجية المعايير مع العملاء .. بقلم: موسى بشرى محمود على    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الطب الشرعى:إعترافات المتهم بقتل \"هبة\" و\"نادين\" لاتتفق مع تقرير الجريمة ولا الأدوات المستخدمة
نشر في النيلين يوم 20 - 01 - 2009

تنشر شبكة الاخبار العربية "محيط" أقوال الطب الشرعى فى قضية مقتل الطالبة هبة العقاد ابنة المطربة المغربية ليلى غفران وصديقتها نادين جمال الدين فى شهر نوفمبر الماضى بحي الندى في مدينة الشيخ زايد بمحافظة 6 اكتوبر المصرية، وفيما يلى نص أقوال طبيب من مصلحة الطب الشرعي المصري والذي قام بتشرَّيح جثتي الضحيتين .
فتح المحضر يوم 20 - 12 - 2008 بسراي النيابة العامة بمحافظة الجيزة وتم استدعاء الطبيب الشرعي أيمن حسن قمر "40 سنة" طبيب شرعى بمصلحة الطب الشرعى وشرعت النيابة فى سؤاله بالآتي .
* ما رقم تقرير الطب الشرعي؟
هو التقرير رقم 334-335 لسنة 2008 طب شرعي جيزة، الخاص بتشريح جثتي المجني عليهما، نادين خالد محمد جمال وهبة ابراهيم العقاد، وكذا قمت باعداد التقرير رقم 341 تبع 334+335-2008 وده الخاص بتوقيع الكشف الطبي على المتهم محمود عبدالحفيظ عيساوي لبيان ما به من اصابات وسببها وتأثيرها وكيفية حدوثها.
*وبشأن التقريرين سالفي الذكر، ما الطلبات التي قمت بتنفيذها كما جاء في قرار النيابة العامة؟
بشأن التقرير رقم 334+335 لسنة 2008 طب شرعي جيزة الخاص بتشريح جثتي المجني عليهما، نادين خالد محمد وهبة ابراهيم العقاد، واجراء الصفة التشريحية لهما، وبيان ما سببها من اصابات، وتاريخ وكيفية حدوثها، وكذا الأداة المستخدمة في احداثها، وكذا بيان اذا كانتا بكراً من عدمه، وكذا فحص حرزي السلاح المرسلين وبيان عما اذا كان أياً منهما هو المستخدم في الواقعة ومقارنة آثار الدماء الموجودة عليهما بدماء المجني عليهما، أما بشأن التقرير رقم 341 يتبع 334+335 لسنة 2008 طب شرعي جيزة، فهو خاص بتوقيع الكشف الطب الشرعي على المتهم محمود سيد عبدالحفيظ عيساوي لبيان ما به من اصابات وسببها وتاريخ وكيفية حدوثها والأداة المستخدمة في الأحداث، وعما اذا كانت الاصابة التي في يده اليمنى تتزامن مع الحادث من عدمه، وعما اذا كانت تحدث من جراء استعماله للسكين المضبوط في الاعتداء على المجني عليهما من عدمه، ومرفق طيه تقرير طبي خاص بالعمل الطبي مقيد تحت رقم 1603 ب + 1647 ب - 2559 أ يتبع 1604 - 2008 + 1672 الى 2681 أ لسنة 2008، ومحرز بمعرفته لها من هبة جبالي محمد ولمياء حسين لبيب، وده خاص بالنتائج المعملية للأحراز ومقارنة البصمة الوراثية للتلوثات المعثور على كل منها.
*ماذا بشأن قيامك بتوقيع الكشف الطبي الظاهري والصفة التشريحية لجثة المجني عليها نادين خالد محمد جمال؟
أيوه وتبين لي بتوقيع الكشف الظاهري أنها أنثى في العشرين عاماً تميل الى البدانة متوسطة الطول، وأن بها عدداً من الاصابات عبارة عن عدد من الجروح والكدمات، والمذكورة تفاصيلها بصلب التقرير رقم 334 + 335 - 2008 طب شرعي جيزة .
*وما الذي استبان لك بشأن تلك الاصابات والجروح والكدمات الثابتة بصلب التقرير المعد بمعرفتك؟
استبان لي أن تلك الجروح تتراوح ما بين جروح قطعية وطعنية ورضية، والجرح القطعي الموصوف بالرقبة هو جرح ذبحي عميق وغائر، والجروح الطعنية اثنان منها نافذان .
*قررت أن الجرح المشاهد برقبة المجني عليها نادين هو جرح ذبحي، فما هو قصدك من ذلك؟
أقصد بالجرح الذبحي بأنه جرح قطعي يقع بقدم العنق، ونصفه بأنه عميق يؤدي الى احداث قطع بالأوعية الدموية الرئيسية بالعنق، ويكون مصاحباً بنزيف دموي غزير، وزيادة على تلك الصفات فان الجرح المشاهد برقبة المجني عليها كان جرحاً عميقاً لدرجة أنه أحدث فصلاً كاملاً للحنجرة وكذا قطعاً شطفياً بالغضروف الدرقي وكسراً بالحافة العلوية للفقرة العظمية العنقية الثالثة .
*سطرت بتقريرك سالف الذكر عبارة أن الجرح سالف البيان هو جرح حوافيه مستوية وغير منتظمة أجزاء منها، بطول اجمالي حوالي 16 سنتيمتراً، فما هو قصدك من تلك العبارات سابقة الذكر؟
يقصد بعبارة حوافيه مستوية، أي أنه حدث من جسم صلب ذي حافة حادة لسكين أو ما في حكمه، ويقصد بعبارة حوافيه غير منتظمة بأن محدثه لم يقم باحداثه بحركة واحدة .
*ما هي دلالة عبارتك سالفة الذكر بأن محدثه لم يقم باحداثه بحركة واحدة ؟
يقصد بذلك أن طول الجرح وعدم انتظامه يتنافي واحداثه حركة واحدة، بمعنى أنه وجد مقاومة من جلد الرقبة أو من المجني عليها، بمعنى أيضاً أنه لا يتصور حدوثه في اتجاه واحد على العنق ذهاباً أو اياباً، وانما يتطلب تحريك السكين على الرقبة بشدة .
*وما دلالة لفظ قطع شطفي بالغضروف الدرقي وكسر بالحافة العلوية للفقرة العظمية العنقية الثالثة؟
يقصد بذلك أن محدث هذا الجرح الذبحي بالرقبة، قد قام بشل حركة المجني عليها المتوفاة نادين خالد محمد، وأنه قام بالتمكن منها والسيطرة عليها واستخدام قوته الثابتة بالأداة التي بحوزته حتى أحدث هذا الجرح العميق الذي أدى ووصل الى الفقرة العظمية الثالثة .
*سطرت بتقريرك وحال اجرائك للصفة التشريحية للوجه والعنق أنك وجدت جرحا مستوي الحواف مستعرض الوضع، حوله انسكابات دموية قليلة للغاية بالجانب الأيسر للسان بطول حوالي 2 سم من مستخدم اللسان بحوالي 3 سم ويشمل معظم سمك اللسان فما دلالة ذلك؟
دلالته أنه جرح مستوي الحواف مستعرض الوضع، وأنه جرح حدث من مصادمته بجسم صلب ذي سن حاد من سكين، وما في حكمها ويقصد بعبارة انسكابات دموية قليلة للغاية، أن محدث هذا الجرح قد قام باحداث حال احتضار المجني عليها المتوفاة، وفي حالتنا تلك فان هذا الجرح الموصوف باللسان هو جرح لاحق على الجرح الذبحي السابق وصفه، وكذا على معظم الجروح المشاهدة بجثتها.
*يعني ذلك أن هناك فترات زمنية كافية فيما بين احداث هذا الجرح باللسان وباقي الجروح الأخرى المشاهدة بجثة المجني عليها المتوفاة ؟
أيوه زي ما قلت فالجرح ده تم بعد احداث كافة الجروح المشاهدة بجثة المجني عليها وعقب اصابتها بما يسمى بالصدمة النزفية، أي فقد الدم بغزارة من جسدها، ويؤكد ذلك ضعف حيوية الجرح .
*سطرت أيضاً أنه وجد جرح آخر يمين مقدم اللسان طوله حوالي نصف سنتيمتر حوله انسكابات دموية واضحة، فأين موضعه تحديداً وما دلالة عبارتك تلك؟
هو الجرح ده على نفس الخط العرضي للجرح السابق وصفه ويفصل بينهما الخرزة التي كانت تضعها المجني عليها بوسط لسانها، وتقصد بعبارة انسكابات دموية واضحة أنه قد يكون سابقاً على الجرح ضعيف الحيوية السابق وصفه.
*يعني ذلك أنه يمكنك تحديد فترة زمنية معينة فيما بين الجرح المشاهد بلسان المجني عليها وباقي الجروح الأخرى المشاهدة بجثتها ؟
مقدرش أحدد فترة زمنية بدقة، ولكن أقدر أقول ان الجرح المشاهد باللسان هو جرح لاحق على كافة الجروح الأخرى المشاهدة بالجثة زي ما قلت قبل كده .
*سطرت أن الاصابات القطعية الموجودة بباطن الساعد وباطن السبابة اليسرى هي على غرار الجروح الاتقائية وتشير الى حدوث مقاومة فما هو تفسيرك لذلك ؟
الجرح الاتقائي هو الجرح الذي يحدث بجسد المجني عليه حال مقاومته التعدي الواقع عليه من الجانب المعتدي، وبشأن الجرح المشاهد بجثة المجني عليها فهو يعني أنها كانت تقاوم محدث اصابتها حال التعدي عليها حيث ان الجروح بباطن الساعد وباطن السبابة اليسرى .
*ماذا بشأن قيامك بأخذ عينات من أحشاء جثة المجني عليها المتوفاة سالفة الذكر؟
أيوه أنا أخذت عينات وأرسلتها للمعمل الكيمياوي وأثبت تقرير المعمل رقم «994 ك» سلبية تلك العينات من المواد المخدرة والسامة .
*وماذا بشأن قيامك بأخذ عينة دم كافية لاجراء ذلك التحليل أيضاً؟
تعذر أخذ عينة دم كافية منها نظراً لاصابتها بالصدمة النزيفية التي سبق وقررتها.
*ما قولك فيما قرر وشهدته بالتحقيقات المدعو أدهم عادل من قيامه والمجني عليها المتوفاة بتعاطي مادة مخدرة قبيل ارتكاب الواقعة.
يسأل في ذلك المعمل الكيميائي معد التقرير.
عيسوى يمثل كيفية ارنكابه للجريمة
*وما الذي انتهى اليه تقريرك بشأن تشريحك لجثة المجني عليها المتوفاة نادين خالد محمد جمال؟
التقرير انتهى الى أن الوفاة ناشئة أساساً عن الاصابة القطعية الذبحية بالعنق، وما ضاعفها من نزيف دموي خارج غزير وصدمة نزيفية غير مرتجعة، وساهمت الاصابات الطعنية النافذة بالصدر والبطن والاصابات القطعية الموجودة بباقي الجثة في احداث الوفاة بما سببته من نزيف دموي.
*وماذا بشأن قيامك بتوقيع الكشف الطبي الظاهري والصفة التشريحية لجثة المجني عليها هبة ابراهيم العقاد؟
أيوه أنا قمت بتوقيعه، وتبين لي من الكشف الظاهري أن الجثة لأنثى في بداية العقد الثالث من العمر، وأن بها عدداً من الاصابات عبارة عن عدد من الجروح والكدمات المذكورة تفاصيلها بصلب التقرير رقم 334+335 - 2008 طب شرعي جيزة.
*سطرت بتقريرك أنه وحال قيامك باجراء الصفة التشريحية للصدر وجدت شقاً جرحياً بالأضلاع على الجانب الأيسر، كما تبين وجود كسر بالضلع الأيمن الخامس بجوار عظمة القفص الصدري، فما تعليقك على ذلك الكسر الذي استبان لك ؟
معناه أنه أثناء قيام محدث ذلك الجرح باستخدام الأداة السكين وحال قيامه بطعن المجني عليها، فان هذه الطعنة كانت تتسم بالشدة والعنف الكافي لاحداث الكسر.
*سطرت أن الاصابات القطعية الموصوفة بباطن كفيّ اليدين اليمنى واليسرى هو على غرار الجروح الاتقائية، وتشير لحدوث مقاومة، فما تفسيرك لذلك؟
الجرح الاتقائي هو الجرح الذي يحدث لجسد المجني عليه حال مقاومته التعدي عليه من قبل الجاني محدث الاصابة، وأنه بشأن الجرح المشاهد بجثة المجني عليها سالفة الذكر فانه يشير الى أنها كانت تقاوم محدث اصابتها حال التعدي عليها، حيث ان الاصابات الموصوفة موجودة بها بباطن كفي اليدين اليمنى واليسرى، ما يعني أنها كانت تقوم باتقاء الضربات بكفي يديها.
*بقيامك بتشريح جثة المجني عليها المتوفاة سالفة الذكر ومشاهدتك لآثار الاصابة التي بها، فهل يمكن للمجني عليها المتوفاة أن تتحرك رغم تلك الاصابات الثابتة بصلب تقريرك؟
هي الاصابات المشاهدة بجثتها لم تمس مراكز الحركة عندها بالمخ، ولا تعيق أيضاً تلك الاصابات أعضاء الحركة عندها تماماً، وبالتالي لا يوجد ما يمنع من جواز حركتها.
*هل يمكنك اذاً تحديد المسافات التي قد تكون في استطاعة سالفة الذكر القيام بها ؟
مقدرش أحددها بالضبط، بس هي في أضيق الحدود.
*بقيامك بتشريح جثة المجني عليها المتوفاة سالفة الذكر ومشاهدتك للآثار والاصابات التي بها، فهل يمكن للمجني عليها المتوفاة التحدث رغم تلك الاصابات الثابتة بصلب تقريرك؟
الاصابات المشاهدة بجثتها لم تمس مراكز الكلام عندها بالمخ أو أعضاء الكلام بها، وبالتالي لا يوجد ما يمنع جواز التحدث.
*ما الذي انتهى له تقريرك بشأن وفاة سالفة الذكر؟
انتهى الى أن الوفاة نتيجة الاصابات الطعنية المتعددة والموصوفة بالجثة، وما أحدثته من تمزقات داخلية بالأحشاء ومن صدمة نزيفية غير مرتجعة.
*وما دلالة لفظ غير مرتجعة الواردة على لسانك سلفاً؟
معناه أن هذه الصدمة لا يمكن علاجها وتنتهي حتماً بالوفاة.
* وما الأداة المستخدمة في احداث اصابة المجني عليها نادين خالد محمد وهبة ابراهيم العقاد والمشاهدة بجثتيهما حال قيامك بالتشريح؟
هي الاصابات القطعية والطعنية الثابتة بجثة كل من نادين خالد محمد وهبة ابراهيم العقاد هي اصابات حدثت من المصادمة والطعن بجسم أو أجسام صلبة ذات حافة حادة وطرف مدبب أي كان نوعه، والاصابات في مجملها بالجثتين غائرة الحدوث من مثل نصل السكين المرسل للمعمل.
ملحوظة: قدم لنا الحاضر تقرير طب شرعي رقم 341 يتبع 334 + 335 - 2008 طب شرعي الجيزة أرجأنا تفريغه لحين الانتهاء منه، بعد أن أشرنا عليه بما يفيد النظر والارفاق بتاريخ اليوم
تمت الملحوظة... وكيل النيابة.
محمود عيسوى
*ما الذي تبين لك من فحص عموم جسد المتهم محمود سيد عبدالحفيظ عيساوي؟
تبين وجود اصابات خدشية حدثت من الخدش بجسم صلب أو أجسام صلبة خادشة أي كان نوعها، وفي تاريخ يسبق تاريخ الواقعة 27 - 11 - 2008 وبشأن الاصابة الموجودة بباطن كف اليد اليمنى فقد تغيرت معالمها بالتطورات الالتهابية التي طرأت عليها بمرور الوقت يتعذر معها الجزم بسبب أو تاريخ حدوث تلك الاصابة، الا أنه لا يوجد ما يتنافى فنياً وجواز حدوثها من نصل سكين حيثما جاء بأقواله.
*وما طبيعة تلك الاصابة الموجودة بباطن كف يده اليمنى؟
يتعذر الحكم عليها فنياً وقت فحصها نظراً لما سبق وقررناه بشأنها.
*هل شاهدت بجسد المتهم سالف الذكر ثمة اصابات أخرى.
أيوه أنا شاهدت بعض السحجات الخدشية الخطية الموصوفة بوسط مقدم الساق اليمنى ووسط ظاهرة القدم اليمنى.
*ما طبيعة تلك السحجات سالفة الذكر؟
هي سحجات احتكاكية خدشية حدثت من الخدش بجسم أو أجسام صلبة خادشة أي كان نوعها، وفي تاريخ لها سابق على تاريخ الواقعة.
هل يمكنك تحديد فترة حدوثها؟
تشير التغيرات اللونية للقشرة التي تغطي تلك السجحات بمرور فترة زمنية تقدر بيومين الى ثلاثة أيام.
*يعني ذلك أن تلك السحجات لم تحدث قبيل تلك الفترة؟
أيوه.
*سطرت بتقريرك أن الاصابات المشاهدة بجثة المجني عليهما تحدث من مثل السكين المرسل للمعمل، الا أنها تختلف في عدد ومواضع الضربات، كما جاء على لسان المتهم، فما قصدك من ذلك؟
بشأن المجني عليها المتوفاة نادين خالد محمد، فقد شوهد بها عدد من الاصابات القطعية والطعنية تقدر باحدى عشرة اصابة، في حين قرر المتهم كما هو ثابت بمذكرة النيابة العامة أنه أحدث بجثتها عدد ثلاث اصابات، أما من حيث المواضع فلم يرد على لسانه سوى قيامه باحداث عدد ثلاث اصابات، الأولى بالرقبة والثانية بالبطن والثالثة بالظهر، وهذا يختلف من حيث المواضع، أما بشأن المجني عليها المتوفاة هبة ابراهيم العقاد فقد شوهد بها عدد من الاصابات الطعنية والقطعية تقدر عدداً بحوالي عشرة جروح، في حين قرر المتهم أنه أحدث بها عدد ضربتين فقط كما هو ثابت بمذكرة النيابة العامة.
*وهل تتفق الاصابات التي أحدثها المتهم بالمجني عليهما، وتلك التي استبانت لك حال قيامك باجراء الصفة التشريحية لجثتي المجني عليهما سالفي الذكر؟
التصوير الوارد على لسان المتهم في مجمله لا يتفق وحدوث الواقعة، كما تبين لي حال قيامي باجراء الصفة التشريحية، الا من ناحية تطابق الأداة المستخدمة في التعدي على المجني عليهما، وهي السكين المرسل بمعرفة النيابة العامة.
*يعني ذلك أن الجرح الذبحي الذي أحدثه المتهم بالمجني عليها المتوفاة نادين خالد محمد لا يتفق مع ما قرره بشأن احداثه؟
لا يتفق وما قرره المتهم من احداث الجرح بضربه واحدة، وانما وكما سبق وقررت لابد من التمكن من المجني عليها والسيطرة عليها وشل حركتها حتى يتتبع أثرها الذي سبق وذكرته سلفاً.
*هل يمكن أن يحدث الجرح المشاهد باللسان حال القيام باحداث الجرح القطعي بالرقبة؟
لا، أنا سبق وقررت أنه لاحق على كافة الجروح المشاهدة بها.
*ما قولك فيما جاء على لسان المتهم، من أنه قام بالتعدي على المجني عليها المتوفاة هبة ابراهيم عقاد حال كونه في مواجهتها؟
الكلام ده لا يتفق تماماً مع ما بينته، نظراً لوجود جزء بأعلى مؤخر العنق فلا يمكن أن يكون في مواجهتها.
*هل قمت بفحص حرزي السكين وقطعة الحديد المرسلة من النيابة وكذا ملابس المتهم.
أيوه قمت بفحصها وارسالها للمعمل الطبي لفحصها، واقتصر فحصي على وجود آثار تبين الدماء على السكين والقطعة الحديدية والفانلة الداخلية للمتهم، واستكمل المعمل الطبي باقي اجراءات التحليل يسأل بشأن النتائج الخاصة بالأحراز.
*اثبت في تقريرك الذي طالعته، أن الدماء الموجودة على السلاح السكين تخص المتوفاة هبة محمد العقاد، فما سبب ذلك؟
ورد تصحيح لي حال ورود مذكرة تفصيلية بالوفاة، ثابت به اسم هبة ابراهيم العقاد، وقد تبين أن الدماء الموجودة على سلاح السكين تخص المتوفاة هبة ابراهيم العقاد فقط، وليس على أداة السكين أي أثر لدماء المتوفاة نادين خالد محمد.
*ما قولك وقد اعترف المتهم بارتكاب الواقعة القتل باستخدام الأداة والسكين المنوه عليها سلفاً بالمجني عليهما؟
الكلام ده لا يتطابق مع نتيجة المعمل.
*هل من الممكن أن يتم التعدي باستخدام تلك الأداة على احدى المجني عليهما ثم بالتعدي بذات الأداة على مجني عليها أخرى تزول آثار الدماء التي نتجت عن التعدي على المجني عليها الأولى؟
من المستحيل أن يحدث ذلك تلقائياً، وفي هذه الحالة من أن يختلط دماء الاثنتين الا اذا قام محدث الاصابات بازالة الآثار الأولى تماماً، أي غسلها جيداً ومسحها بعد ذلك، قبل اعادة استخدامها مرة أخرى .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.