مفوضية حقوق الانسان تدين مقتل 7 جنود أسرى ومواطن مدني    الفيدرالي بشمال دارفور يدين مقتل الجنود السودانيين السبعة والمواطن المدني    سفير خادم الحرمين الشريفين بالخرطوم يستقبل مبعوثة الاتحاد الاوربي    (باج نيوز) ينفرد : الهلال يقيل جواو موتا ويعلن عن مدرب وطني غداً    رسمياً إقالة موتا وخالد بخيت مدرباً للهلال    تويتر نوتس.. ميزة انتظرها ملايين المستخدمين    الطاقة و النفط تعلن خروج محطة أم دباكر من الشبكة القومية للكهرباء    تخفيض رسوم تسجيل الشركات    المريخ يتفوق على الخيالة بهدف نمر    في اجتماعه الثالث الاتحاد السوداني للبراعم والناشئين والشباب يجيز تكوين الأمانات واللجان    القوات المسلحة : الأنباء عن تحركات للقوات و أسر جنود إثيوبيين بالفشقة "غير صحيحة"    الهلال يتعادل مع حي العرب بورتسودان في الممتاز    السودان .. الخارجية تقدم تنوير للبعثات الأفريقية حول إعدام الجيش الإثيوبي لسبعة جنود و مواطن    المنسق العالمي للقاحات كورونايطلع علي سيرحملات التطعيم بشمال دارفور    حميدتي يوجه بالتصدي لكل من يحمل سلاحاً اما بالتسليم او الحسم الفوري    سعر صرف الدولار في السودان ليوم الثلاثاء مقابل الجنيه في السوق الموازي    الهلال يسعى لامتصاص صدمة الديربي.. والمريخ في مهمة ثأرية    وداعاً قلعة الكؤوس ..!!    خطاب للسلطات يؤجّل انتخابات الهلال    ارتفاع ملحوظ في الأضاحي بالأسواق الرئيسية    غرفة الاعمال السودانية الليبية تبحث زيادة التعاون الاقتصادي والتجاري    جبريل يطالب بإيقاف صادر الحي    السلع الغذائية تستحوذ على معظم واردات البلاد    انطلاقة الملتقي التفاكري بين المجلس الاعلي للسياحة واصحاب المنشآت السياحية    حكومة الجزيرة تكشف عن شبهة فساد وتزوير في 63 قطعة أرض استثمارية بالمناقل    بدء محاكمة ثلاثة ثوار متهمين باتلاف عربة شرطة    محامو الطوارئ يحذرون من تكدس الجثث بمشرحة أمدرمان    مصر.. مقتل مذيعة بالرصاص على يد زوجها القاضي    نهر النيل تشرع في إنشاء مركز لعلاج الادمان    خضراوات تصبح مغذية أكثر إذا تم طهيها.. تعرف عليها    مكافحة المخدرات توقف متهمين وبحوزتهم (260) حبة ترامادول    القبض على متهم قتل اخر بجبرة    الخرطوم.. ربط تقديم الخدمات بتطعيم (كورونا)    توقيف شبكة تصطاد المواطنين عبر صفحات الفيسبوك    بالصورة والفيديو.. شاب سوداني يوثق اللحظات الأخيرة من حياته قبل أن يلقى حتفه عطشاً في صحراء العبيدية وهذه وصيته لأسرته    شاهد بالفيديو.. صراخ وشجار بين طالبات سودانيات بإحدى الجامعات ظهرن وهن يتسابقن ويتنافسن على التصوير مع الفنان "الشبح" ومتابعون: (لو حضرتن وردي كان عملتن شنو؟)    شاهد بالفيديو.. نجمة الترند الأولى في السودان "منوية" تظهر وهي تستعرض بسيارتها (لاند كروزر) الجديدة التي قامت بشرائها بمليارات الجنيهات وصديقتها تهتف لها (والله شيخة براك)    اسمها (X) : بعد كورونا وجدري القرود.. مخاوف من جائحة جديدة    المحكمة توجه تهمة خيانة الأمانة لوزير في العهد البائد    أبل تعد ل"طوفان" من الأجهزة الجديدة    نمر يتفقد الحالة الصحية للأم التي أنجبت أربعة توائم بالفاشر    "آبل" تستعدّ لإطلاق أكبر عدد من الأجهزة الجديدة    ضبط حشيش بقيمة 5 مليارات جنيه بالنيل الأبيض    احتفال بلندن تكريما لدعم السُّلطان قابوس الخدمات الطبية بالعالم    ماكرون يُكلف إليزابيت بورن تشكيل حكومة بداية يوليو    بعد اكتمال المبلغ…(كوكتيل) تنشر كشف باسماء الفنانين المساهمين في المبادرة    بالفيديو: تويوتا تعدل واحدة من أشهر سياراتها وتجعلها أكثر تطورا    جانعة العلوم الطبية تنظم حملة توعوية لمكافحة المخدرات    التشكيلية رؤى كمال تقيم معرضا بالمركز الثقافي التركي بالخرطوم    تقارير تطلق تحذيرًا عاجلاً..تسونامي يهدّد مدن كبرى بينها الإسكندرية    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    تأبين الراحل إبراهيم دقش بمنتدى اولاد امدرمان    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الفريق الهادي عبد الله جنرال يرسم ذاكرة التسفار وسيرة الأصفار
نشر في النيلين يوم 12 - 05 - 2014

الفريق الهادي عبد الله فاز بمنصب والي ولاية نهر النيل بحصوله على 284 ألفاً و547 صوتاً بفارق 230 ألف صوت عن أقرب منافسيه مرشح الحزب الاتحادي الأصل البروفيسور البخاري عبد الله الجعلي الذي حصل على 55,844 صوتاً، رغم ان عددًا من مكونات الولاية وقفت ضده في الانتخابات بعكس جنوب الولاية التى تعتبر مسقطًا لرأس الفريق. فالرجل ولد بمنطقة الموسياب جنوب الدامر ودرس المرحلة الابتدائية بمدرسة الجباراب قبل ان يرتحل شرقًا ويعود للولاية من بوابة الانتخابات واليًا بامر الاغلبية.
ليس بعيدًا عن نهر النيل
والفريق الهادى رغم انه رحل مع اسرته شرقًا ليكون واحدًا من سكان مدينة بورتسودان ممن يطلق عليهم (البلويد) التى تطلق على من هم من غير البجا فى اقليم البحر الاحمر ورغم انه درس المرحلة المتوسطة والثانوية في مدينة بورتسودان قبل ان يلتحق بكلية الإعلام بجامعة أم درمان الإسلامية ويغادرها بالاستقالة بعد عام واحد.. يقول ان نهر النيل لم تفارقه وظلت همًا بالنسبة له حتى من خلال رابطة الولاية فى الجامعة، ويؤكد امتداد علاقته مع موطنه الأصلي مستشهدًا ببعض الاحداث التى شارك فيها قبل الانقاذ ومنذ سبعينيات القرن الماضي، لتتواصل خلال العام 1988م والتى كون فيها لجنة عليا للسيول والإغاثات بالولاية برئاسة الفريق عبد الماجد حامد خليل، واستمر الجهد حتى تكونت لجنة عليا لتطوير نهر النيل، في العام 2001م وكلف الفريق الهادى برئاستها منذ ذلك التاريخ وإلى الآن.
لعنة شيخ كدباس
هذه العلاقة بين الرجل وولايته ربما لم تشفع له منذ البداية فقد واجه ترشيحه شداً وجذبا، وكادت ان تقسم الولاية بين شمالها وجنوبها من واقع المعارضة الشديدة التى لاقاها حتى من المقربين منه فالعميد م صلاح كرار (سنير) الفريق الهادي في الكلية الحربية قد اختلف معه عندما دعم الاخير مرشح الحزب (البرجوب) فى مواجهة كرار الذى ترشح مستقلاً فى دائرة ابو حمد، وكذلك لم يرحب به شيخ كدباس محمد حاج حمد الجعلي الذى رشح حينها انه يؤيد ترشيح الدكتور بخاري الجعلي مرشح الحزب الاتحادي الاصل لمنصب الوالي باعتباره احد اقرباء الشيخ. ويقول العديد من ابناء الولاية ان رفض المناصير والرباطاب فى شمال الولاية لترشيح الفريق الهادي ترتبت عليه العديد من المعطيات التى جعلت التنمية تتركز فى جنوب الولاية فقط بعد ان جعل الفريق الهادى من عطبرة خطًا فاصلاً بين الشمال والجنوب بيد ان هناك من يرى ان عدم مباركة شيخ كدباس للفريق الهادى هو الذي رتب الفشل الظاهر فى ادارة موارد الولاية.
بداية بالكاكي
بداية الهادي عبد الله الذى التحق بالكلية الحربية وتخرج فيها وتدرج في الرتب العسكرية حتى رتبة الفريق الركن وحاصل على الماجستير في العلوم العسكرية ربما جاءت غير موفقة فى الولاية، فالرجل بعد ان أعلن فوزه ربما اراد ان يبين للناس انه مدعوم من المؤسسة العسكرية او كما يرى البعض إنه اراد أن يرسل رسالة القومية بعيداً عن التعصب القبلي، غير ان خبراء السياسة اعتبروا ظهوره الأول مرتديًا البزة العسكرية وفي مؤتمر صحفي اختار ان يعقده بمقر المدفعية عطبرة اختيار غير موفق أبعد الكثيرين من انصاره عنه منذ الوهلة الأولى. وبدأت التحركات المناوئة له وصارت البيانات صفة متلازمة لدرجة ان رجلاً اسمه عمر كبوش وهو احد الناشطين المناوئين للهادي اصدر منفردًا اكثر من خمسين بيانًا حول كل مناحي القصور الخدمي بالولاية.
تعديلات وتفويض سلطات
والفريق الهادي الذي قدم لولاية نهر النيل مدعوماً بخبرات تنفيذية كبيرة فالرجل عمل وزيراً للدولة برئاسة الجمهورية، ومديراً عامًا لجهاز الأمن الداخلي، وتولى منصب وزير الداخلية، ووزيراً لمجلس الوزراء، لذا فإن هناك من يرى تقديمه نموذجًا للحكم بأن يفوض سلطاته لمعاونيه ويترك لهم حرية التصرف في اي وقت يغادر فيه الولاية على اعتبار انه يختار القوي الأمين للمناصب، بيد ان اختياره احيانًا لم يكن موفقًا لطاقمه التنفيذى حتى انه لجأ كثيرًا لتغيير حكومته مع الإبقاء على عدد محدود من الوزراء. لدرجة ان اى وزارة لا تخلو من تعديل او ثلاثة خلال فترة حكم الفريق.
سيرة الأسفار
المناوئون للفريق الهادى عبد الله يأخذون عليه تسفاره المتواصل ويؤكدون ان الرجل منذ ان تسلم كرسي القيادة فى الولاية ذات الموارد الهائلة والفقيرة نسبيًا لم يمكث بها اكثر من 40% من الزمن، بينما ظل زمنه موزعًا ما بين الخرطوم والعواصم العربية والاوربية يرافقه دومًا وزير ماليته حتى انه عاد مؤخراً من رحلة طويلة بالمملكة العربية السعودية، فقد زار الهادي عبد الله كلاً من إيطاليا وإسبانيا على المستوى الاوربي بينما زار لأكثر من مرة كلاً من المغرب والمملكة العربية السعودية والامارات العربية المتحدة يقول عنها دومًا انه يسعى لجلب رؤوس الأموال العربية والأوربية للاستثمار فى الموارد الهائلة التى تكتنز بها ولايته، فقد رفع الفريق الهادى رؤية محددة فى برنامجه الانتخابي محورها الاهتمام بتطوير الزراعة في الولاية استنادًا إلى بنيات تحتية حددتها لجنة خاصة بتطوير الزراعة في نهر النيل فضلاً عن تطوير وتحسين نسل الحيوان لتسهم الولاية في صادرات الهدي واللحوم. ولكن يأخذون عليه دومًا انه يقوم بالامر بنفسه بل ويأخذ معه المعتمدين احيانًا بل ويشير مناوئوه الى ان تسفاره للخارج اغرى حكومته بالسفر ايضًا لدرجة ان وزير الشؤون الاجتماعية الآن سافر مؤخرًا الى المملكة العربية السعودية بدعوى الترتيب للحج المقبل، بينما تنتظر عربات الدستوريين الفارهة انتهاء اجتماع مجلس الحكومة كل خميس لتنقل الوزراء الى الخرطوم لقضاء عطلة نهاية الأسبوع مع اسرهم استعدادًا لأسبوع جديد يبدأ الاثنين عادة.
استثمار لا يغادر صفرًا
ملف الاستثمار الذى كلف الوالى كثيرًا من التسفار والترحال ربما لم يأتِ بما رسم له الوالي فمشروعات الأسمنت التي قامت مصانعها في الولاية جاءت خصمًا على صحة المواطن كما يقول الكثير من ابناء عطبرة والدامر وبربر اذ يرى معارضو الوالى ان الآثار البيئية لمصانع اسمنت عطبرة والدامر وبربر خلفت الكثير من المشكلات فى الوقت الذى تصمت فيه الولاية عن الأضرار الصحية التى تسببها للمواطن نظير ما تقدمه هذه المصانع من رسوم وضرائب كثيرة اذ ان مصنعي بربر يدران على خزانة المحلية شهريًا مبلغ 300 ألف جنيه بينما ينعق البوم في مستشفى بربر التعليمي التاريخي وتنعدم فيه ابسط مقومات المراكز الصحية، وحتى هذه المصانع لا تعود الى عهد الفريق الهادى كونها بدأت كلها قبل مجيئه وان كانت قد اكتمل بعضها فى عهده.
اما الملف الزراعى الحيوانى فيرى مناصرو الفريق الهادى انه لو توقف فقط عند مشروع الراجحى لكفاه فضلاً عن مشروع ألبان شندى والمشروعات الزراعية الكبرى فى الولاية، لكن عمر كبوش الناشط في مجال حقوق الإنسان الذى لا يترك امرًا دون ان يصدر فيه بيانًا يقول ل(الصيحة) ان مشروع الراجحى المزعوم لا يعدو كونه استغلالاً لأرض نهر النيل اذ ان المشروع يزرع البرسيم لتصديره للخارج مشيرا الى ان الأراضى نُزعت من المواطنين دون تعويض، ويوضح ان مشروع البان شندى لم يرَ النور رغم الحديث الكثير عنه، ويكشف كبوش عن غزو المسكيت لمشروعات الأيلولة فى نهر النيل ويشير كبوش الى تمدد ظاهرة الاعتداء على قطعان الماشية فى محلية سيدون المحاددة للبطانة فضلاً عن ظهور امراض كثيرة اصبحت تصيب الحيوان خاصة مع تزايد وانتشار شجرة المسكيت السامة.
رهان على المجتمع
ويراهن الكثير على ان الوالى الفريق الهادى استطاع ان يحافظ على لحمة الولاية اجتماعيًا وان يجنبها الصراعات القبلية بعيدًا عن المماحكات الاثنية الا ان معارضيه يحذرون من خطر التعدين الاهلى على المجتمع لما جلبه من مخاطر تتمثل فى انتشار المخدرات وتنامى الظواهر الاجرامية، ويستشهد الكثيرون بالجريمة التى استنكرها الجميع تلك التى وقعت فى داخلية مدرسة ابو حمد الثانية للبنات والتى حاول فيها احد القادمين للولاية الاعتداء على طالبة، فضلاً عن ما ترتب على التعدين الاهلى من تغيير ديمغرافى على مناطق كثيرة فى ولاية نهر النيل.
قضية المناصير
وتظل قضية المناصير علامة فارقة فى مسيرة والى نهر النيل الفريق الهادي عبد الله، فقد طالب المناصير بمطالب محددة نظير برنامج الوالى الانتخابى لكنهم لم يجنوا الا السراب فما كان منهم الا ان عمدوا إلى تصعيد قضيتهم عبر مذكرتهم الشهيرة التى دفعوا بها للمركز تطالب باقالة الوالي واعقبوها باعتصامهم الشهير الذى استمر لأكثر من 100 يوم يطالبون والى الولاية بتحقيق مطالبهم المتمثلة فى الخيار المحلي ولكن وطوال مدة الاعتصام لم يقم الوالى باى زيارة لهم وظل بعيداً عنهم رغم ان الاعتصام كان امام مكتبه الذى تركه وادار الولاية حينها من مكتب آخر فى مدينة عطبرة. ويبدو ان قضية المناصير القت بظلال كثيفة على الوالي لأنه لم يقم بزيارة مناطقهم منذ ان اصبح واليًا على الولاية حتى اليوم، ليس المناصير وحدهم فإنه يؤخذ على الفريق الهادي انه لا يقوم بزيارات ميدانية مطلقًا، ويعزو انصاره ذلك لعامل السن، ويركز جل اهتمامه على الزيارات المكتبية التي يستقبلها من محلياته او من المركز، وفي المقابل اصبح المناصير يتحركون في قضيتهم بعيدًا عن الوالي، وكانت آخر اجتماعاتهم تلك التى تمت بمبادرة من نائب الدائرة فى البرلمان احمد سليمان البرجوب مع النائب الأول لرئيس الجمهورية الفريق بكرى حسن صالح والمهندس معتز موسى وزير الكهرباء والسدود فضلاً عن توقيع عقد انارة محلية الخيار المحلي من مدينة كريمة بالولاية الشمالية وحتى الطوينة.
سد الشريك
وغير بعيد عن قضية المناصير ايضًا هناك قضية اطلت برأسها ربما خصمت كثيرًا من والي الولاية وهي قضية سد الشريك التي حاولت فيها وحدة تنفيذ السدود فرض سياسة الأمر الواقع بدعم من الفريق الهادي حيث أدت الأحداث الى مقتل احد قياديي المؤتمر الوطني لتكون قضية سد الشريك محورًا فى مسيرة إخفاقات الفريق الهادى فى علاج قضايا مواطنيه.
تداعيات زيارة رئيس الجمهورية
وظلت الزيارة المعلنة لرئيس الجمهورية المشير عمر البشير لافتتاح مشروعات عديدة بالولاية امرًا محيرًا لكنه بالتأكيد خصم الكثير من قواعد الوالى حتى لدى المؤسسة العسكرية فى قمة الحكم كون الفريق الهادى كان يحتمي بها او هكذا يروج دومًا... فقد اعلن عن زيارة المشير البشير لتكون منتصف يناير الماضي ولكن مع اقتراب موعدها المضروب اجلت لثلاثة اشهر لتكون منتصف ابريل ولكن لعدم اكتمال المشروعات التى يراد افتتاحها خاصة فى مناطق الخيار المحلى للمناصير تم الغاء الزيارة قبل يومين فقط من موعدها واستبدالها بزيارة لنائب رئيس الجمهورية حسبو محمد عبد الرحمن بعد ايام وهو الأمر الذى يراه البعض قاصمة ظهر للفريق الهادي.
إخفاق في إكمال المشروعات
ومن المشروعات التي حملتها رؤية استكمال النهضة التي رفعها الفريق الهادي لافتة عريضة لحملته الانتخابية كان طريق النيل الغربي الواصل بين أم درمان وعطبرة ولكنه لم يكتمل رغم توفير التمويل اللازم له فضلاً عن كهرباء ابو حمد التى لم تراوح مكانها، وطريق سيدون عطبرة وانارة قرى سيدون ومعالجة الآثار البيئية لمصانع الأسمنت ومعالجة الآثار الاجتماعية للتعدين الأهلى وحل مشكلات المناصير لكنها جميعًا ظلت وعودًا لم تنفَّذ بعد.
التشريعي إلى ملعب الأحداث
أخيرًا دخل المجلس التشريعي لولاية نهر النيل على خط التخلي عن الوالي وقام بمساءلة معتمد شندي ومحاصرته حول شبهة فساد في شراء مواتر لنقل النفايات، ووجه الادارة القانونية بمراجعة اداء معتمد ابوحمد حول ملفات تحمل العديد من المخالفات الادارية والمالية وأسقط الاسبوع الماضي تعديلاً دفع به الوالي الفريق الهادي على قانون المراجعة الداخلية بدعوى انه يقلل من قيمة القانون بما يوحي بأن المجلس التشريعي الذي ساند الوالي كثيرًا بدأ في التزحزح عن مواقفه المساندة.
مرافئ الأحداث
ويكشف قيادي بالمؤتمر الوطني فضل حجب اسمه ان قيادات الحزب من ولاية نهر النيل بمن فيهم اولئك الذين يمثلون كتلة نواب الولاية بالبرلمان اصبحوا على قناعة تامة بأن ما قدمه الفريق الهادى أقل مما اخفق فيه وبالتالي فإن عدد مسانديه تناقص كثيرًا سيما فى الفترة الأخيرة، ويشير الى ان الوالى الذي كان بعيدًا عن ولايته طوال الأشهر الماضية عاد أخيرًا واصبح كثير الظهور بعد ان لاحت فى الأفق بوادر التغيير التى لم تستثن الكبار واطاحت حتى قيادات في قامة علي عثمان محمد طه ود. نافع علي نافع.
بعد هذه السيرة والمسيرة هل تهز هذه التطورات عرش الجنرال ام يبقى الى حين يجد المؤتمر الوطني مرشحًا جديدًا له في الانتخابات المقبلة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.