لينا يعقوب : اليوم الموعود    مولانا شيخ قاضي يختتم زيارته الي ولاية كسلا    نادي الهلال ردًا على قرار"كاف": ظالم ومجحف    مجمع جبل مرة الطبي بالفاشر يتسلم عيادة طبيةللكشف السمعي    ارتفاع نسبة التطعيم بلقاح جونسون بالقضارف الي نسبة (78%)    انطلاقة الحمله القوميه الثانية لتطعيم كوفيد 19 بمحليه الرشاد.    جناح سوداكال يمنح الشرطة مهلة 24 ساعة    تراجع وأكد الموافقة على السفر للأبيض بعثة الإكسبريس الأوغندي تصل الخرطوم وتثير أزمة    الكاف يوافق للمريخ بحضور جماهيري    آيفون 13.. سعر ومواصفات هاتف أبل الجديد    الملتقى التشاوري حول "إسكان واستثمارات المهاجرين" السبت    الاستئنافات تعزز من صدارة الهلال للدوري    قالت إن تجاوز الإمدادات في توزيع الدواء فاقم الأزمة. . حماية المستهلك تحذّر من آثار كارثية للمغالاة في رسوم المدارس    شعبة المخابز: نتوقع زيادة سعر الخبز المدعوم ل(10) جنيهات للقطعة    سدّ النهضة..ترحيب سوداني ببيان مجلس الأمن    الإدارة العامة لتأمين التعدين تشن حملات واسعة على مخالفي القانون    وفاة نقيب شرطة بالمباحث عقب قبضه على المتهمين في جريمة قتيل بحري    والي الجزيرة : النظام البائد والفلول وراء المهددات الأمني    وزير الطاقة: قانون الكهرباء يسمح للقطاع الخاص بالمشاركة في إنتاجها    الأهلي مروي يُجري مرانه الرئيس لمباراة الإياب والإتحاد الأفريقي لم يقطع للجمهور فتح الأبواب    الهلال يستأنف التدريبات ويعلن الطوارئ لفاسيل الإثيوبي    الغالي شقيفات يكتب : حمدوك في الدعم السريع    إزالة التمكين بشمال دارفور : إعلان قرارات مهمة في الفترة المقبلة    قطاع التّعدين.. خَللٌ مُتوارثٌ    صغيرون: زيارة الوفد السعودي تهدف لطرح مشاريع بين جامعات البلدين    مدير الجمارك: تكفّلنا برسوم وتخليص ماكينات غسيل الكُلى في كسلا    انخفاض ملحوظ في أسعار الذهب بالأسواق    مقتل وإصابة عدد من أفراد الشرطة في اقتحام للقسم بالنهود    ترك ل(السوداني): سنتراجع عن إغلاق الشرق إن كان للبرهان وحميدتي رؤية للحل    إخضاع الرئيس المعزول و(29) من قيادات النظام البائد لفحص "كورونا"    إنطلاق النفرة الرياضية لإقامة نهائي كأس السودان بسنار    وساطة العقاريين ما بين سندان التغيير ومطرقة الفاشلين    يوسف السندي يكتب بلد بلا تكنولوجيا    مذكرة بين الأبحاث الجيولوجية واتحاد المُعدِّنين الصينيين    وداعاً للغسيل الكلوي.. باحثون يبتكرون "كلية اصطناعية"    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الخميس الموافق 16 سبتمبر 2021م    في قضية خط هيثرو: تفاصيل استجواب ال(5) ساعات لوزير المعادن في العهد البائد    هيئة الشرطة تناقش مشروع تعديل قانون الأسلحة والذخيرة والمُفرقعات    المرور تشن حملات للضبط المروري    الملهاة!!!    شاهد بالفيديو: مغني سوداني يشعل السوشيال ميديا بادائه الرائع لأغنية راب    ما حكم التبول اللا إرادي في الصلاة؟ الإفتاء تجيب    ما حكم التبول اللا إرادي في الصلاة؟ الإفتاء تجيب    تاور:الطيب صالح إرث ومفخرة لكل السودانيبن    أفغانستان: عقدة مطار كابول تنتظر حلاً    بايدن ينفي أنباء رفض الرئيس الصيني عقد قمة ثنائية معه    إنصاف مدني في تصريحات نارية على برنامج (اعترافات): نجومية ندى القلعة (سوشال ميديا) فقط .. وترباس لا يجامل إطلاقاً    الأسرى الفلسطينيون المعاد اعتقالهم يكشفون تفاصيل الهروب من سجن جلبوع الإسرائيلي    على أثير (Pro fm 106.6) في أول موسم له (قهاوي الصناعية) يحشد شرائح مهمة في المجتمع    إدارة الثقافة بولاية سنار تعتزم إقامة مهرجان ثقافيّ للأطفال    شاهد بالفيديو: إنصاف مدني تكشف المثير في برنامج إعترافات " قلة غنائي عدم مروءة وترباس من أكثر الفنانين عاداداتهم غالية"    شاهد بالفيديو: خرج من الصالة حاملا المايك بيده.. صلاح ولي في مشهد غريب والجمهور يعلق    نفتالي بينيت بعد لقاء السيسي: "أنشأنا أساساً لعلاقة عميقة"    تويوتا كورولا كروس 2022 تكشف نفسها    بوتين يتحدث عن تفاصيل جديدة بعد دخوله العزل    ما رأي الشرع في إلزام الفتاة بالحجاب؟    أحمد يوسف التاي يكتب: أدركوا هيبة الدولة يا برهان    هل يمكن رؤية النبي صلى الله عليه وسلم في اليقظة؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



خرمجة حزب البشير و خطاب نميري الأخير
نشر في الراكوبة يوم 15 - 03 - 2011

.. ربما يعيد التاريخ نفسه. و ربما ينتشل الشعب نفسه من هذا النوم العميق. و قد تكون الضائقة الاقتصادية هي المحرك الوحيد للثورة. عندما تسلم الشعوب أمرها لله في ظل الدهشة و الاستغراب. فكثرة الكلام قد تؤدي الى الملل. و قديما قالت العرب \" خير الكلام ما قل و دل\" و لكننا بمنطق الثورات نقول : \" كثرة الفساد ما ظهر و دل\" فهذه الأيام تذكرنا بخطاب الرئيس السابق جعفر نميري رحمه الله قبل أيام من ثورة 6 أبريل 1985م. و التي قد كتبنا جزءا منه و الذي قال فيه:
\"سبب زيادة الأسعار هو انخفاض سعر الجنيه السوداني أمام الدولار, و لأنني رفعت الدعم عن جميع السلع فالدولار أصبح الآن \"يدوخ\" جميع العملات و قد يأتي وقت تمتلئ فيه جيوبكم بالجنيهات و تكونوا غير قادرين على شراء شيء. الصحف تكتب عن صفوف السيارات أمام البنزين و هي لا تعلم أنني غير قادر منذ شهر و نصف على شراء جالون واحد لسبب بسيط هو انه لا يوجد المال الذي اشتري به . و قد توقفت 80% من طاقة المصانع لنقص الوقود. نحن يا جماعة بنتعرض لمؤامرة تستهدف شل حركتنا عن الإنتاج لنكون سوقا ً للتوريد. منذ أيام أهدى لي أحد الأصدقاء عمة سودانية اشتراها من سويسرا. عمة سودانية تصنع في سويسرا !! اذا لم تصدقوا تعالوا عندي في البيت و شوفوها!!
علينا أن نقتصد في كل شيء , من يأكل ثلاثة و جبات يأكل وجبتين , و من يأكل وجبتين يأكل واحدة , و من يأكل وجبة واحدة يأكل نصف وجبة. و لماذا نشتري المعلبات الغذائية و الصلصة؟! نحن يا جماعة نأكل الويكة\"
من الخطاب الأخير للرئيس جعفر نميري
في مجلس الشعب مساء الثلاثاء 26/3/1985م
هل نأكل الويكة كما قال الرئيس السابق نميري و الآخرون يأكلون (الجداد المشوي) بحق الشعب؟
هل نأكل نصف و جبة و يأكلون وجبات دسمة و الفاتورة يدفعها الشعب المغلوب على أمره؟
و لكن نميري نسي أن يقول \" و من يأكل وجبة واحدة ألا يأكل و لا وجبة\"
لكن وزير المالية في عهد الجبهة البائس قال يجب إن ترجع الناس(لعواسة الكسرة) في كل مدن السودان و هو يعيد للأذهان و بعدها (ختر نميري الى أمريكا الخترة الياها).
اذاً ملامح تآكل نظام الجبهة ربما يكون على يد وزير المالية(المستجد) الذي ربما لا يكون لديه أي رؤية و لا مفهوم للاقتصاد. لقد استلم الوزارة و هي خاوية على عروشها و هو يكابر. و غير الكلام الخطير الذي قاله في حق الطلاب الخريجين.
هل يشتري نافع على نافع الأراضي (بالكوم) من الجزيرة بعد ما شبع من شرق النيل و الشعب السوداني جائع؟
أراضي (الخشان) تابعه ل (ألتي) و التي تبعد64 كيلو جنوب الخرطوم قد ورثها نافع و صاحبه عبد الوهاب محمد عثمان (من أهالي ألتي) و هو وزير حالي في الحكومة فاختلطت أموال دانفوديو بأموال نافع و قد ورثوا هذه الأراضي من (البادراب) و ابنهم ابن المنطقة الشريف عمر بدر و هو (شريك) معهم بمبلغ 120.000.000مليون جنيه (بالرخصة) و ما أدراك ما الشركة الوطنية للدواجن (الكويتية) التي اشتراها نافع و من (نفعه) عبد الوهاب و هي لا تبعد عن ألتي ولكن هذه ب 150.000.00مليون دولار تقريبا . و يقضي نافع و من (نفعه) عبد الوهاب كل جمعة في تلك الضاحية الهادئة نزهة و لا أستبعد أن يكون معه كلاب الصيد و خيول النزهة و الذي منه. و يتم تسريح العمال في هذا اليوم (يوم الجمعة) إلى دخول الليل فيعودون بعد ذهاب نافع و من (نفعه) كما يقول المثل (بارك الله فيمن نفّع و استنفع). اما الشعب (فليه الله و عيشة السوق) . فالاقتصاد السوداني هذه الأيام يدار بواسطة نظام الإقطاع و الناس تعمل بنظام (السخرة) من أجل نبلاء الجبهة. فليخلصنا الله منهم آمين يا رب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.