الجنائية وبراءة حميدتي !! .. بقلم: صباح محمد الحسن    بومبيو يجري اتصالا مع حمدوك بشأن إزالة اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب    حركة/ جيش تحرير السودان المتحدة تستنكر وتدين مجزرة مدينة قريضة وقرية دونكي ابيض    قبل الطبع: شركات للامن والوطني تعمل بأرباحها .. بقلم: د. كمال الشريف    الاقتصاد التشاركي ودوره في التنمية الاقتصادية .. بقلم: الدكتور: عادل عبد العزيز حامد    هل النظام السياسي الأمريكي ديمقراطي ؟ .. بقلم: معتصم أقرع    سقوط عراقيل إزالة اسم السودان من تصنيف الدول الراعية للإرهاب !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    امر تنفيذي بإزالة السودان من قائمة الإرهاب ومكالمة مشتركة بين البرهان وحمدوك ونتنياهو وترامب اليوم    الاختصاصي د. عبد الرحمن الزاكي: وكان القرشي صديقنا الأول!.    ذكريات صحيفة "الصحافة"(2): واشنطن: محمد علي صالح    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    الإعلان عن عودة الشركات الأمريكية للاستثمار في قطاع السكك الحديدية بالسودان    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    شُكراً حمدُوك!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مراكش ..المدينة الأسطورة !ا
نشر في الراكوبة يوم 09 - 05 - 2011

مراكش ..المدينة الأسطورة !!
جعفر عبد المطلب
[email protected]
هي ثالث أكبر مدن المغرب بعد الدار البيضاء والرباط . عاصمة الجنوب المغربي، لا أدري إن كانت تتكأ علي تخوم جبال الأطلسي أو كانت جبال الأطلسي تتخذ من بساتينها الخضراء وسادة وثيرة ! إرتباط بين الجبل والسهل قلما تراه في بلاد أخري فعلاً هي المدينة الحمراء ، بل قل هي المدينة \" الطوبية \" ، أم هي مدينة النخيل ، ولكن كل مدائن المغرب يزينها نخل باسق فيه وسامة وأناقة .سميت كذلك لأن مؤسسها السلطان يوسف ابن تاشفين أرادها عاصمة لدولته دولةالمرابطين في عام 1062 ميلادية. أتفق الرحالة كافة في وصفها بأنها : المدينة الحمراء ،الفسيحة الأرجاء،الجامعة بين حر وظل ظليل ،وثلج ونخل.ذكرها صاحب معجم البلدان فقال: مراكش أعظم مدن المغرب وأجلها . وصفها أيضا إبنها البار المؤرخ أبن المؤقت فقال:مدينة لم تزل من حيث أسست دار فقه وعلم وصلاح ،هي قاعدة بلاد المغرب وقطرها ومركزها وقطبها ،فسيحةالأرجاء، صحيحة الهواء ،بسيطة الساحة ومستطيلة المساحة، ما يزال الحديث لأبن المؤقت : كثيرة المساجد ، عظيمة المشاهد ،جمعت بين عذوبة الماء ، وإعتدال الهواء ،وطيب التربة ، وحسن الثمرة ،وسعة الحرث،وعظيم بركته .مراكش لاتكل ولاتمل ، منذ 800 سنة وهي تصحو عند الفجر والليل لم يلمم أطرافه بعد ! علي صوت المئذنة العتيقة من علو يبلغ طوله 70 مترا حيث ينطلق صوت مؤذن من صومعة الكتيبة ، المنارة الروحية لمراكش التي أصبحت رمزاً للمدينة مطلية بلون الفيروز. يتدفق الناس في الطرقات والأزقة الضيقة الذين لايسعهم مسجد الكتيبة ، يتجهون صوب مسجد إبن يوسف الملاصق للمدرسة وهي أحد أهم المعالم التاريخية في المدينة. عبقرية المدينة تتجلي في طرازها المعماري الفريد ،والزخارف ، والفسيفساء الخرافية ،والرسوم والنقوش .يخيل لك أن الناس في المدينة إما حرفيون مهرة ومبدعون في حرفهم ، أو سواح ينظرون اليهم في متعة ودهش ، وهم ينكبون يدقون الصخر وينحتون الرخام ويصهرون الحديد وينقشون الذهب والفضة ويزخرفون الجلد ويرسمون لوحات ولوحات علي سجاد ، تقف تتاملة وتستخسر أن تطأه الأقدام أياً كانت مثل هذا الجمال البديع .مثلما تكتظ المدينة بالمساجد التاريخية التي يحتاج كل مسجد منها الي وقفة من التامل أو لقطة من الكاميرا . ولكن من أين لنا بالوقت لنغطي كل ذلك ، الحدائق المصنوعة بعبقرية فلاحية مغربية لاتراها إلا هنا في بلاد المغرب . تستقطب المدينة بتنوعها وتفردها في الفلاحة والمناخ والصناعات اليدوية ملايين السواح من كل أنحاء الدنيا، تزدحم بهم الطرقات والأزقة القديمة والمطاعم والمقاهي التي تسهر حتي الفجر.لاحظت كثيرا من الأوربيين لا سيما الفرنسيين والإنجليز والأمريكان وغيرهم اشتروا بيوتا علي الطراز الأندلسي واستقروا في المدينة بعد تقاعدهم. وهذا هو الخيار الأفضل لمن في مثل ظروفهم ، إذ ان المدينة لاتترك لك مجالاً إلا ان تكون جزءاً منها، حتي وإن لم تكن إبنها بالميلاد ! تميزت مراكش بأرثها الحضاري الغني والمتنوع فضلا عن ما يتوفر لها من بنية تحتية سياحية قوية وشاملة ، مما جعلها مركزاً عالميا مرموقا للمؤتمرات لاسيما الثقافية منها حيث يعجب السواح نمط العيش في مراكش وأزياء اهلها المزركشة كما هي مبانيهم من الفسيفساء. تزخر المدينة خلاف مدن الدنيا الأخري ،بالأزياء التقليدية ، فنون الطهي ، الصناعة اليدوية الشديدة الأتقان والفن .أما فن العمارة فهو عبقرية قائمة بذاتها ، الأمر الذي جعل منظمة التربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) تصنف المدينة بكاملها تراثاً للإنسانية في العام 1985 .الحديث عن مراكش حديث ذو شجون لا ينتهي ولكن ينتهي ما افردناه لها من حيز علي الورق ، حتي نلتقي في ساحة فيها أقل ما توصف به بأنها واحدة من ليالي ألف ليلة وليلة ،تلك هي ( ساحة جامع الفنا ) الساحة التي حّيرت اليونسكو في تصنيفها ! القاكم في ذات المقهي الذي فجرته القاعدة قبل أيام ريثما ترفع عنه الأنقاض .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.