الناطق باسم مجلس السيادة يُقر بزيارة اسرائيلية "ذات طبيعة عسكرية" .. بقلم: أحمد حمزة    توني موريسون ... عملاقة الأدب وأيقونة الحريّة (2/2): تراجيديا الزمن الغابر في ولايات أمريكية لم تتحد بعد .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    نعتذر منك سيدي: في رثاء الراحل الإمام الصادق المهدي .. بقلم: فريدة المبشر - دبي    في رثاء حمد الريح .. بقلم: تاج السر الملك    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    الكوادر الطبية بالذرة تنفذ وقفة احتجاجية أمام مستشفى الخرطوم    تجمع الحرفيين يكشف عن اختفاء أسهم مالية    التعليم العالي تقرر تخفيض اعداد المقبولين للجامعات للعام الحالي بنسبة 5.4%    الذين يحكمون بالأكاذيب!! .. بقلم: طه مدثر    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    المريخ يتعادل مع أوتوهو الكونغولي    المريخ يسعى لبداية قوية في دوري الأبطال    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    بنك الخرطوم والتعامل بازدواجية المعايير مع العملاء .. بقلم: موسى بشرى محمود على    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في ذكرى وفاة الزعيم جمال عبد الناصر


بسم الله الرحمن الرحيم
ذكرى رحيل الزعيم عبد الناصر
رائد (م): محمد محي الدين محمد نور
[email protected]
يوم 28 سبتمبر 1970 يوم حزين في تاريخ المصريين والعرب. ففيه رحل عن دنيانا الزعيم المصري جمال عبد الناصر.وهو لآخر لحظة من حياته يسعى لرأب الصدع بين الجيش الأردني ومنظمة التحرير الفلسطينية فيما يعرف تاريخا بأيلول الأسود. توحيد العرب ولم شملهم كان هم عبد الناصر وسعيه المتواصل. ذلك المسعى الذي كرس له جل وقته وحياته وكما قال الشاعر نزار قباني :
قتلناك يا آخر الأنبياء
قتلناك ليس جديدا علينا قتل الصحابة والأولياء
فكم من رسول قتلنا.... وكم من إمام ذبحناه وهو يصلي صلاة العشاء
ورغم مرور واحدا وأربعون عاما على رحيله إلا أنه ظل حاضرا في ذاكرة العرب من المحيط إلى الخليج. ولذلك لم يكن غريبا أن يرفع المصريون صوره أثناء أحداث ثورة 25 يناير. أليس هو أبو الثورات؟
تعاودني ذكراك كل عشية
ويورق فكر حين فيك أفكر ..
وتأبى جراحي أن تضم شفاهها
كأن جراح الحب لا تتخثر
أتسأل عن أعمارنا؟ أنت عمرنا
وأنت لنا المهدي.. انت المحرر
وأنت ابو الثورات ، انت وقودها
وانت انبعاث الأرض ، انت التغير
إن الذين خرجوا في ثورة 25 يناير لم يخرجوا من أجل ضائقة معيشية أو ترد في الوضع الاقتصادي فقط لكنهم عبروا عن رفض واضح لما آل إليه حال مصر إقليميا ودوليا بعد أن انزوت في ركن قصي وأصبحت على هامش الأحداث. وكأني بشباب ثورة 25 يناير يستمعون للآباء والأجداد وهم يقولون لهم:
وعندما يسألنا أولادنا من أنتم؟
في أي عصر عشتم؟
في عصر أي ملهم؟.... في عصر أي ثائر؟
نجيبهم في عهد عبد الناصر
الله.... ما أروعها شهادة أن يوجد الإنسان في زمان عبد الناصر.
كانوا مهزومين من دون حرب يتأملون حال أم الدنيا يجترون زكريات البطولة من فم الآباء والأجداد.
كانت مصر الدولة الرائدة والقائدة في زمان عبد الناصر تجمع شتات الدول وتمثل منبرا لكل الدول الحرة حتى غير العربية وما مؤتمر باندونق ببعيد. ونحن في السودان نتذكر كلمات الشاعر المرهف تاج السر الحسن وهو يشدو:
مصر يا أخت بلادي يا شقيقة
يا ظلالا عذبة النبع وريقة ... يا حقيقة
مصر يا أم جمال أم صابر..
ملء روحي أنت يا أخت بلادي
سوف نجتث من الوادي الأعادي.. فلقد مدت لنا الأيدي الصديقة..
عبد الناصر كان يتمتع بكاريزما من نوع خاص جعلت الجماهير السودانية تستقبله استقبال الأبطال وهو القائد المهزوم في يونيو 1967. قال عبد الناصر دعوني أواجه الشعب السوداني وحدي وسوف أرضى بحكمه حتى ولو ألقوا علي الحجارة. لكنهم بدلا من ذلك استقبلوه استقبال الفاتحين. إن الخرطوم لم ولا أظنها ستستقبل أحدا بمثل ما استقبلت به عبد الناصر الشيء الذي جعل الصحف الغربية تخرج بمانشيتات فحواها الذهول والاستغراب وهي التي كانت تظن بأن القائد العربي قد انتهي في حرب الأيام الست. لكنه كان أشبه بالمارد الذي خرج من قمقمه فكانت حرب الاستنزاف ومن بعد رحيله جاء نصر أكتوبر 1973. الشيء الذي يؤكد بأن الهزيمة الحقيقية هي هزيمة الإرادة وليست هزيمة التفوق في أرض المعركة.
كانت مصر في عهد عبد الناصر مصدر إشعاع لكل حركات التحرر. وبالرغم من عروبتها وانتمائها الثقافي للمحيط الإسلامي العربي لكن ذلك لم يمنعها من أن تكون الأم الرؤوم للثوار في الكنغو وعونا مخلصا للثائر الكبير لوممبا وصديقا حميما للقائد الغاني الكبير نكروما والغيني سيكوتوري. لكن نكروما يختلف عن البقية بصلات دم مع المصريين عبر زوجته المصرية فتحية. لذلك لم يكن غريبا أن يكون منتخب مصر لكرة القدم هو المنتخب الثاني بعد منتخب غانا تشجيعا ومؤازرة من قبل الغانيين في كأس الأمم 2008 في أكرا. فما كان من المصريين إلا وأن ردوا التحية بأحسن منها وهم يؤازرون النجوم السوداء في كأس العالم للشباب 2009 بالقاهرة.
القضية الفلسطينية ظلت حاضرة وبقوة في أجندة عبد الناصر فهي القضية التي ألهمته هو وضباط ثورة 23 يوليو الأحرار لتفجير الثورة وذلك في أعقاب هزيمة 1948. لذلك لم يكن غريبا أن تجد منظمة التحرير الفلسطينية بقيادة ياسر عرفات كل الدعم والمساندة من قبل عبد الناصر. ولم يكن غريبا أن يخوض حربي 1956 و1967 ضد العدو الصهيوني . بينما كان الإعداد في عهده لحرب ثالثة لم يكتب له أن يقطف ثمارها فكان نصر أكتوبر 1973 وبنفس الخطة التي وضعت في عهده (جرانيت 1 جرانيت 2) فكانت وفاته قبل ثلاثة سنوات من ذلك العبور العظيم.
من المواقف التي تبين حرص عبد الناصر على بلده مصر وخوفه عليها من مستقبل مجهول وتبين كذلك كيف أن الإنسان يمكن أن يتلون ويتبدل كما الحرباء. يقول الصحفي الشهير محمد حسنين هيكل : كنا ثلاثة في الأسكندرية في استراحة جمال عبد الناصر ومعنا السادات . وكان عبد الناصر يتابع أحداث أندونيسيا وكيفية زوال حكم سوكارنو حين انقلب عليه قائد جيشه سوهارتو وأخذ الإنقلابيون يلاحقون أعوان سوكارنو ويبيدونهم. علق عبد الناصر على هذه الأحداث حيث كان سوكارنو من رفقائه ومن المؤسسين لحركة عدم الانحياز وكان معاد للغرب مناصرا لحركات التحرر. تكلم عبد الناصر بحديث من يدرك ما سيجري لاحقا وبأن أمريكا لن تقف مكتوفة الأيدي فقال : (يمكن قاعدين يجهزوا من سيخلفنا ويغير سياستنا المعادية لهم) قال هيكل : فقفز السادات من مقعده وقال :( إزاي يحصل دا يا معلم؟) وكان السادات ينادي عبد الناصر بالمعلم!!!! وأضاف (والله لو عرفت الشخص دا لقطعته) من سخرية القدر أن ذلك الشخص كان هو السادات نفسه!!!!.
تعرض عبد الناصر بعد وفاته للكثير من الإساءات والتجريح والمواقف كثيره لكنني أورد هنا موقفا مؤثرا للغاية بطله الكاتب الصحفي الشهير بجريدة الأخبار المصرية جلال الدين الحمامصي والذي أصدر كتابا عنوانه (حوار وراء الأسوار) طعن فيه في الذمة المالية لعبد الناصر وأنه قد أخذ بعض الملايين من الأموال وحولها لحسابه الخاص. والحمامصي معروف بأنه تلميذ نجيب لأولاد أمين (علي ومصطفى) واللذان حملا عداء واضحا لعبد الناصر بعد أن عظموه في حياته وكالوا له من المديح الشيء الكثير. (راجع كتاب بين الصحافة والسياسة لمحمد حسنين هيكل). قامت ضجة كبرى في مصر بسبب ذلك الاتهام لزعيم أبعد نفسه عن المال تماما. وبعد فترة زار السادات أحدى دول الخليج فتصدى له أحد الشيوخ العرب وقال له: والله عيب أن تشككوا في ذمة جمال عبد الناصر. وبغض النظر عن كل شيء كم هو المبلغ الذي في ذمته وأنا على استعداد لدفعه فورا وأضاف إن ما ننعم به الآن من أموال البترول والرفاهية التي نعيشها إنما جاءت بفضل مجاهدات عبد الناصر ولولا عبد الناصر لكنا الآن محتلين ولا تعرف لنا حقوق فرد عبد الناصر لنا أموال البترول. فأسقط في يد السادات.
قال تعالى ( وما جعلنا لبشر من قبلك الخلد أفإن مت فهم الخالدون) مات عبد الناصر في 28 سبتمبر 1970 بعد حياة حافلة بالبذل والعطاء والتجرد. لم يغتن ولم يفكر في ثروة أو أبهة ولم يورث لأبنائه إلا محبة الخلق والكبرياء الذي يعيشون به مع الناس. كانت ثروته تلك الملايين داخل مصر وخارجها التي كانت ولا تزال تهتف باسمه وتذكره بالخير.
بعدها سقطت مصر في يدي السادات!!!!!!
سقطت مصر يدي قروي لم يجد ما يبيع إلا التراما
مسرحي الطموح يلبس وجها للكوميديا و آخرا للدراما
عصبي يصيح في مصر كالديك وفي القدس يمسح الأقداما
إن أكبر دليل على حب الناس لعبد الناصر ووفائهم له هو حبهم واحتفائهم بأبنائه الذين يسيرون مرفوعي الرأس ورؤساء الغفلة من حولهم يتساقطون كما الجراد هم وأبنائهم مفضوحين في ذممهم ملطخة ثيابهم بدماء شعوبهم. فقبل أيام قلائل وفي جنازة المهندس خالد عبد الناصر أكبر أبناء الزعيم الراحل، شاهد الجميع الحشود الممتدة التي ودعت خالدا وفي ذاكرتها جمال عبد الناصر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.