اتساع رقعة العنف القبلي بالجنينة وارتفاع الضحايا الى 327 .. لجنة الأطباء تطالب باعلان الجنينة منطقة منكوبة    النيابة العامة: النائب العام سيقدم خطبة الاتهام الافتتاحية في قضية الشهيد حسن محمد    تدني نسبة النجاح لطلاب الشهادة السودانية بنسبة 55 ٪ عن العام السابق    تطورات جديدة في قضية محاكمة (علي عثمان)    الهلال يسحق توتي الخرطوم.. ومروي يهزم هلال الفاشر .. هدفان أمام المريخ في مواجهة الاُبَيِّض    8 بنوك و3 شركات طيران تجار عملة .. بقلم: د. كمال الشريف    حتى لا يرتد الوهج سميكا .. بقلم: عبدالماجد عيسى    في ذكري الكروان مصطفي سيد احمد .. بقلم: صلاح الباشا    في ذكرى الاستقلال ذكرى عبد الواحد .. بقلم: جعفر خضر    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    مقتل مواطن سوداني في انفجار جسم غريب    الثروة الحيوانية قد لا تظل طويلا ثروة متجددة! .. بقلم: اسماعيل آدم محمد زين    أهلي شندي يسقط أمام الشرطة القضارف .. فوز هلال كادوقلي على مريخ الفاشر    ويسألونك عن العيش .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    المحكمة ترفض طلبا للدفاع باستبعاد الشاكي في قضية علي عثمان    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    مشاهدات زائر للسفارة بعد التغيير .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    (سلطان الكيف) !! .. بقلم: عبد الله الشيخ    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رسالة عن هيكل
نشر في الأهرام اليوم يوم 12 - 06 - 2010

تلقيت رسالة من صديق ختمي المفتي بأركويت جاء فيها «دائماً يقع الناس في خلط بين الكاتب الكبير المفكر (الإسلامي) القدير مؤلف كتاب (في منزل الوحي) وكتب أخرى وهو محمد حسين هيكل وبين الصحفي محمد حسنين هيكل أحد أبواق الرئيس جمال عبد الناصر كما سماه الرئيس الراحل أنور السادات وهو لا يحب السودان ولهذا فهو يكره اللواء نجيب لتوحيده بين الأحزاب السودانية لينال السودان ما يريد إما الاستقلال أو الاتحاد مع مصر وقد تحقق للسودان استقلاله واحتفظ بعلاقته المتينة مع الشقيقة مصر، ناهيك عن كراهيته للرئيس نميري لشجاعته وصراحته.
وعندما أفرج الرئيس السادات عن اللواء نجيب كتب محمد حسنين هيكل حديثاً يندد باللواء نجيب تحت عنوان «مع شبح من الماضي» بمجلة الحوادث اللبنانية مما جعل اللواء نجيب يرد عليه ويرفع دعوى ضده بالقذف لكنها انتهت بوساطة من اللواء جمال حماد مع الاعتذار الشديد من هيكل..الخ. ويختم صديق ختمي المفتي قائلاً «آن لمحمد حسنين هيكل أن يصمت وهو في خريف العمر».
ونشكره ونضيف أن محمد حسين هيكل حاصل على الدكتوراة وهو باشا وكان رئيساً لمجلس الشيوخ قبل ثورة يوليو 1952م وهو علماني وليس إسلامياً وهو من كان امتداداً لحزب الأمة المصري الذي كان أبرز مؤسسيه أستاذ الجيل ومدير جامعة القاهرة أحمد لطفي السيد وكان هذا الحزب يضم الأعيان من جانب وكثيراً من كبار مثقفي مصر.
أما محمد حسنين هيكل فقد طبقت شهرته الآفاق.. وليست هناك قرابة بين الهيكلين.
ولهيكل قراء ومعجبون على امتداد العالم العربي، ويكرهه أيضاً كثيرون داخل مصر وخارجها.
ولكن وقف السودانيون رسمياً وشعبياً مع الرئيس عبد الناصر خاصة بعد هزيمته العجيبة في يونيو 1967م، وقفوا معه أيام الزعيم إسماعيل الأزهري والأستاذ محمد أحمد محجوب ثم في عهد الرئيس نميري مما كان له أثر كبير في رفع معنويات عبد الناصر.
لكن الأستاذ هيكل لم يقدر قط وقوف السودانيين وحكامهم في أحلك الأوقات مع معبوده جمال عبد الناصر وراح يتجاهلهم ويستخف بهم ويتهكم عليهم.
وسخر الأستاذ هيكل في استهلال الرئيس نميري لأحد خطاباته لعبد الناصر ب«أيها الأخ الرئيس» ومن الغريب أن عبد الناصر كان يخطئ في قواعد اللغة العربية ومن أخطائه أنه كان يقول: «إن جماهير أمتُنا»، وأمتنا مضاف إليه والمضاف اليه مجرور لكن عبد الناصر كان يرفعه، وطبعاً لن يذكر هيكل أبداً هذه الحقيقة حتى ولو ظل يتحدث في قناة الجزيرة وغيرها مئات الأسابيع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.