المسكوت عنه في السودان.. كتاب جديد للكاتب السوداني أحمد محمود كانِم .. بقلم: الدومة ادريس حنظل    حتى أنت يا اردول .. أين العقارات المستردة .. بقلم: عواطف عبداللطيف    دموعك غالية يا ترباس..!! .. بقلم: كمال الهِدَي    قطوعات الكهرباء في الإعلام .. بقلم: د. عمر بادي    الهلال يتعاقد مع لاعب إنتر ميامي الأمريكي    عبوات معدنية صغيرة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    عندما كان سعر السلع ثابتا لا تحركه جحافل الجشع كانت البلاد تنعم بالخير الوفير    أبوعاقلة أماسا.. فتى الصحافة الرياضية الأبنوسي .. بقلم: محمد الأمين جاموس    كمال الجزولي: روزنامة الأسبوع حِلِيْلْ مُوْسَى! .. بقلم: حِلِيْلْ مُوْسَى!    ميودراج يسيتش مدربًا للمريخ السوداني    شيء من الهزل: دونالد ترامب .. بقلم: بابكر عباس الأمين    هلال الساحل يخطف صدارة الدوري السوداني    الخبز والثورة: دراسة فى الخبز كمحرك ورمز للثورات الشعبية عبر التاريخ .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه في جامعة الخرطوم    فضائيات طبقية ،، بأطباق طائرة! .. بقلم: حسن الجزولي    المحكمة تدعو الشاكي في قضية علي عثمان للمثول أمامها الأحد القادم    الرأسمالية والتقدم على الطريق المسدود .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    أكاديميون أم دراويش؟ مأساة العلم والعقل النقدي في المناهج السودانية .. بقلم: مجاهد بشير    في "بروست" الرواية السودانية: إبراهيم إسحق .. رحيل شامة أدبية في وجه البلد الذي يحب مبدعيه بطريقة سيئة .. بقلم: غسان علي عثمان    سلافوي جيجك .. كوفيد 19 الذي هز العالم .. بقلم: د. أحمد الخميسي    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هيكل والسادات ومايو (69)
نشر في الأهرام اليوم يوم 10 - 06 - 2010

كان الأستاذ الصحفي المصري العالمي محمد حسنين هيكل صاحب، أو مصدّق، اكتشاف (المنقة المفخخة) التي أودت بحياة إمام الأنصار وراعي حزب الأمة السيد الهادي عبد الرحمن المهدي، مطلع أبريل 1970م، عند الحدود السودانية الإثيوبية؛ يكره الرئيس الراحل محمد أنور السادات، وما أكثر الأسباب!
إذ أبعده الرئيس السادات من رئاسة تحرير جريدة الأهرام، التي كانت إحدى أكبر وأهم عشر جرائد في العالم، وكان تشبث الأستاذ هيكل برئاسة تحرير الأهرام قوياً؛ إلى درجة أنه عندما عيَّنه صاحبه الرئيس عبد الناصر في أبريل 1970م وزيراً؛ فإنه أصر على أن يحتفظ بوظيفته رئيساً لتحرير الأهرام.
وفي فترة عمله بالأهرام، التي امتدت من عام 57 إلى عام 1974م؛ كانت لهيكل «شنَّة ورنة» وكان مقاله الأسبوعي «بصراحة»؛ يُذاع في صوت العرب، وكان طريقه إلى الرئيسين عبد الناصر والسادات سالكاً طوال الوقت، وكان هو كاتب خطب الرئيس عبد الناصر، وكتب بعض خطب السادات قبل أن يزيحه من الأهرام ويسند المهمة إلى آخرين.
وكان ممن تولوا كتابة خطب الرئيس السادات؛ أحمد بهاء الدين، والأستاذ الكاتب الصحفي أنيس منصور، وموسى صبري.
وكان هيكل يكره السادات؛ لأن جذوره سودانية (فحبوبته ست البرين من عندنا).
إن كراهية لون ما، أو عرق ما، موقف عنصري بغيض. ثم إن بياض هيكل نفسه ليس عشرة من عشرة، ففيه شيء من السمرة.
وكما قلنا، فإن الأستاذ هيكل كان يكره الرئيس نميري، وكان يكرهه لا لأنه جعفر نميري، ولكن لأنه كان يرمز إلى السودان والسودانيين.
ولقد استكثر هيكل على السودان والسودانيين أن تكون 25 مايو 69 ثورة، في حين أن معبوده وزعيمه جمال عبد الناصر سمى ما حدث ذلك اليوم ثورة، وقال أكثر من مرة في مصر وفي ليبيا وهنا في الخرطوم؛ إنه ليس أدل على حيوية الأمة العربية من قيام ثورة مايو في السودان، وثورة الفاتح من سبتمبر في ليبيا.
وكان من إعزاز واعتزاز عبد الناصر بثورة مايو 1969م وتقديره لها ولقائدها الرئيس نميري؛ أنه في ظرف خمسة أشهر زار السودان مرتين، الأولى في يناير 1970م، والثانية في مايو من نفس العام.
إن الأستاذ حسنين هيكل لا يعترف بأن مايو 69 ثورة، رغم أنها لا تختلف سواء في طريقة وصولها إلى السلطة أو التغييرات الجذرية التي ترتبت عليها، سواء أكانت إيجابية أو سلبية؛ عن ثورة يوليو 52 المصرية، وسبتمبر 69 الليبية.
ويعرف القراء أن قطاعات واسعة داخل مصر لا تعترف بأن يوليو 52 ثورة، لكنهم منسجمون مع أنفسهم، لأنهم ديمقراطيون والنظام اليوليوي شمولي. ومن هذه القطاعات الواسعة حزب الوفد المصري.
أما الغريب المريب؛ فهو أن الأستاذ هيكل يقبل ويعيش شمولية يوليو «بتاع عبد الناصر»، وشمولية سبتمبر التي حققها العقيد القذافي، ويرفض ويكره ويستخف بشمولية مايو التي قادها الرئيس نميري.
ثم على طريقة صلاح جاهين نقول: عجبي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.