اتحاد الكرة السوداني يحسم جدل ملكية استادات الخرطوم ودار الرياضة    الحكومة تتعاقد مع شركة المانية متخصصة لتطوير ميناء بورتسودان    والي القضارف يشيد بجهود معلمي ومعلمات الولاية    تحريرالوقود يربك الأسواق ويرفع السلع الاستهلاكية    تعرفة المواصلات .. المعادلة الصعبة!    حول تجربة تقديمها برنامج "بيوت أشباح" .. نسرين سوركتي: أُصبت بدهشة وانكسار    زعيم كوريا الشمالية يهاجم "البوب": "سرطان يستحق الإعدام"    دمج الحركات في الجيش .. المعوقات والحلول    الشرطة القضارف يحتج ويهدد بشأن البرمجة    أعضاء الاتحاد متمسكون بموقفهم تجاه ( سوداكال)    خبير دولي يحذر من فخ إثيوبي لمصر والسودان بشأن الملء الثاني لسد النهضة    بالأرقام.. جائحة كورونا تتسبب بظاهرة خطيرة بين المراهقات    ولاية باكستانية تهدد رافضي لقاح كورونا بعقوبة "غريبة"    السودان يوقع على مذكرة لتعزيز التعاون مع مصر    المؤتمر السوداني يصدر بيان حول قرار تحرير أسعار الجازولين والبنزين    الامل عطبرة يواجه الجريف عصرا والنيل صباحاً    النيابة ترفض الإفراج عن رئيس الهلال السوداني    شاكر رابح يكتب : "المتغطي بالبنك الدولي عريان"    (فنانون ومواقف).. عمر إحساس (ناس الحفلة باعوني)    في زيارة تستغرق 20 يوماً..حجر يصل دارفور    الشيوعي : لا عودة للوراء وخيارنا الاسقاط الكامل للحكومة    فيروسات جديدة ل"كورونا" سريعة الانتشار    ميتة وخراب ديار    لهجة جبريل وتيه المناصب    مع غيابها الكامل .. المواطن يتساءل أين الشرطة ؟    سلبٌ ونهبٌ بالأبيض واستغاثة بحكومة شمال كردفان    (5) فصائل بالجيش الشعبي تُعلن دعمها لخميس جلاب    الصقور.. شوط الإبداع المتناهي    قالت بأنها تنقل التراث كما هو الفنانة شادن: أنا متمسكة جداً بالشكل الاستعراضي!!    الملحن أحمد المك لبعض الرحيق: أستحي أن أقدم ألحاني للفنانين الكبار!!    طالب بالالتفاف حول الكيان .. السوباط يكتب لجماهير الهلال ويعتذر للجميع    في ورشة تراخيص الأندية .. (الكاف) يؤكد مساعدة الأندية لمزيد من التطور    الحرية والتغيير تؤكد اختصاصها بترشيحات رئيس القضاء    استيراد السيارات.. من يضبط القيادة؟    جريمة هزت الشارع المصري … اغتصاب سيدة عمرها 90 عاماً مصابة بالزهايمر    ما العلاقة بين فيروس كورونا ومرض السكري؟    ظهور عصابات مسلحة ولجان المقاومة تتبرأ منها    9800 وظيفة تنتظر السعوديين.. بدء توطين مهن المحاسبة    ضبط عقاقير واجهزة طبية خاصة بوزارة الصحة تباع بمواقع التواصل    الحداثة: تقرير لخبراء سودانيين يرسم صورة قاتمة لصناعة النفط في البلاد    أوكتاف".. د. عبد الله شمو    «الصحة»: السمنة تؤدي لمضاعفات شديدة عند الإصابة بكورونا    شاعر الأفراح الوردية..كان يكتب الشعر ويحتفظ به لنفسه    أين هم الآن.. أين هم الآن؟    د. برقو: مباراتا زامبيا إعداد جيد لمواجهة ليبيا    من طيب الطيب صالح ذكرى ميلاد مجيدة    الاقتصاد العالمي يمضي على المسار الصحيح نحو نمو قوي متفاوت    رصد نجم عملاق "بسلوك غامض" يبعد عنا آلاف السنين    مسؤولون بإدارة ترامب "حصلوا على بيانات آبل الخاصة بنواب ديمقراطيين    اختراق ضخم يطال ملايين المستخدمين حول العالم.. وهكذا تعرف إن كنت منهم    الشرطة تكشف ضبط شبكة تدير محطة وقود عشوائية بالصالحة    السجن لمواطنين وأجانب يديرون منظمة إجرام واحتيال    بايدن: ما زلت أنسى أنني رئيس    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    عنك يا رسول الله ..    أخي مات بكورونا في الثلث الأخير من رمضان.. فهل هو شهيد؟    فاطمة جعفر محمد حامد تكتب: مشروعية الإعلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من وراء مقتل د.خليل ابراهيم
نشر في الراكوبة يوم 26 - 12 - 2011


شوك الكتر
فيصل سعد
[email protected]
من وراء مقتل د.خليل ابراهيم
فى يوم صعود روح المسيح علية السلام الى بارائها صعدت روح زعيم حركة العدل والمساواة د. خليل ابراهيم فى خبر كان بمثابة الفاجعة لكل من ينصر المهمشمين وخاصة الطامحين فى زوال نظام الانقاذ على عجالة ، مغاردة د. خليل لدنينا فى ظرف كنا احوج فيه الى تضافر كافة المجهودات لاجل اسقاط نظام الانقاذ الجاثم على صدرنا لما يقارب ربع قرن من الزمان يوزع بين الفينة والاخرى كافة انواع الفصل العنصرى لحياة افراد سامونا سوء العذاب .
برحيل خليل ابراهيم تكون البلاد دخلت مرحلة من مراحل التصعيد العسكرى على كافة الجبهات القتالية المحتربة الان لان بموته يكون تحالف الجبهة الثورية(كاودا) قد فقد احد اهم ركائزة التى كان يعول عليها فى التحرك الى مركز السلطة خاصة وان لخليل تجربة فى زيارة ام درمان قبل عامين ونيف.
ولكن يبقى السؤال المباشر من كان وراء مقتل خليل ابراهيم عبر القدرات العالية التى تمت بها العملية بابسط الطرق مما يؤكد إن هنالك أيادى خفية تعى ماهية الكارزمة العالية التى يستمتع بها زعيم حركة العدل والمساواة وقدرتة فى التأثير على اكبر قطاعات الشعب السودانى المستقرين فى داخل الخرطوم خاصة وان لحركة العدل جذور ممتدة مع الحركة الاسلامية فى السودان وهنالك من يدعى انها الذراع العسكرى لحزب المؤتمر الشعبى الذى اصبح يجدد صبيحة كل يوم شعار اسقاط النظام . فخطورة د.خليل وحركتة تكمن فى انه قادر على خلق الفوراق على الصعيدين العسكرى من جه لانه يشرف على المعارك بنفسه وحدد هدفه هو إسقاط الخرطوم وإن هنالك ساعة صفر قد حانت بمعاركة فى شمال كردفان التى كان يعبرها لعبور الصحراء الغربية للوصول إلى مشارف ام درمان.
الصعيد الاخر لتأثير د. خليل هو التواجد المكثف لانصاره داخل الخرطوم خاصة فى مناطق ام درمان وعلاقته بحزب المؤتمر الشعبى الذى يسعى جاهداً لتحريك القواعد والخلايا النائمه لاحداث انتفاضة وثورة مثيله بثورات الربيع العربى وبالتالى تغيير نظام البشير.
وهنا تكمن خطورة حركة العدل والمساواة اذا ما قورنت ببقية حاملى السلاح انها الحركة الوحيدة التى لها انياب داخلية ويمكن ان تقتحم مركز السلطة فى ساعات محددة عكس بقية حركات الجبهة الثورية التى تعتمد بنسبة علية على العمل العسكرى فى اسقاط النظام . واذا ما اخذنا فى الاعتبار صعوبة تحقيق الاهداف العسكرية لكل الحركات المسلحة بدارفور من اقتحام الخرطوم وتأليب الشارع فى عمل سلمى لتضييق الخناق على الخرطوم المعزولة والتى حتما سيتعاطف كافة مؤيدى التغيير لاجل الاطاحة بنظام البشير.
ما ادى الى مقتل زعيم العدل والمساواة د. خليل ابراهيم هو المصالح المشتركة بين المحيط الاقليمى وبعض زعماء العالم الذىن اصبحواء يديرون المعارك وفق المصالح المحضة التى تمكن لهم البقاء على عرش اللعبة السياسية على ظهر البسيطة .
فجاء تقسيم الادوار بين دولة عظمى كان عليها تهيئة الهدف ورصد تحركاته بعناية فائقة والاشراف التام على العملية.
على ان تقوم بعض الدول الراعية للحركات الاسلامية الجزء الثانى من العملية وهو المساعدة على التحقق الموقع والهدف بدقة متناهية تؤكد على القدرات العسكرية فى ان تحديد الاهداف بالنسبة لها عالية ولن ينجو منها د. خليل خاصة وانه متحرك فى صحراء حيث لا اشجار ولاتلال تعمل على تشويش الهدف وتقوم ذات الدولة بتبنى نشر الخبر الفاجعة.
. وتكتمل الحلقات فى الدور الثالث هو التنفيذ للعملية القذرة وهذا دور لعبته احدى دول المحيط الاقليمى ذات الخصومة الفجة مع خليل والمصالح التى يسيل لها اللعاب مع الخرطوم التى لايضيرها شىء ان تعمل كل شىء لاجل حماية سلطتها لانها تدرك ماهى خطورة هذا الدكتور الثائر.
فالمتابع الجيد عزيزى القارى ان النظام له ايادى طويلة فى تقديم الهبات والرشاوى لكبار ممثلى العالم الذى قدموا إلى البلاد فى الاونة الاخيرة خاصة بعد أن صدر قرار القاء القبض على الرئيس البشير بتهمة الإبادة الجماعية.
ومن هنا نستخلص نتائج هامة جداً هى إن مركز الاشعاع الاسلامى وراعى الحركات الاسلامية بدولة قطر قد كان له القدح المعلى فى عملية تصفية د. خليل إبراهيم ساعدتها فى ذلك احدى الدول العظمى ذات المصالح من بقاء نظام البشير ووقع التنفيذ على دولة من محيطنا الاقليمى حيث إنطلقت منها تحديد الهدف وهى تقع على المحيط الغربى لاقليم دارفور نقطة انطلاق خليل.
فنظام الخرطوم وقواته المسلحة ليست لها اى قدرات قتالية لتنفيذ هذة العملية فائقة الدقة والتصويب مما يؤكد حسب حديث الناطق الرسمى باسم حركة العدل والمساواة هو إغتيال د.خليل عبر إحدى الصواريخ بعد أن تم تحديد الهدف وقتل ومعه احد حراستة الشخصية.
ولكن القراءة التى إنطلق منها منفذى هذة العملية ربما تكون هى الشرارة التى قسمت ظهر البعير فبموت خليل لن تنتهى قضية دارفور او قضية العدل المساواة التى من المتوقع ان تدخل فى عمليات عسكرية واسعة خاصة وان خطتها العسكرية موضوعة مسبقاً لاجل بقية الوصول الى تغيير وحركة العدل والمساواة حسب علمى انها من الحركات ذات الترتيب المؤسسى الجيد الذى يمكنها من تجاوز الازمة واختيار خلفاً يفوق قدرات د.خليل ابراهيم ومتصالح مع كافة حركات دارفور والمجتمع الدولى ولا يعانى من خلافات تاريخية مثل ماكان سلفه الشهيد د.خليل ابراهيم .وهذا يعنى اننا موعودون بعام سيشهد عمل عسكرى فى ميدان القتال لن يسبق له مثيل فى ثورات دارفور المسلحة وربما تصحبة تحركات مدنية سلمية تنادى باسقاط النظام مثل حركة المناصير المطلبية والثورات الداخلية بطريقة يمكن ان تقود الى تغيير شامل للسلطة فى البلاد. وعلينا ان لاننسى ايضاً القبول الواسع لحركة العدل والمساواة والنفوذ الذى يستمتع به د. خليل ابراهيم فى وسط البلاد كل هذا يشير الى صيف حار مقبل.
ولنا عودة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.