رئيس مجلس السيادة يشهد الزواج الجماعي بقرية الشبطاب بمحلية المتمة    والي شرق دارفور يلتقي معتمد اللاجئين    ️ لجنة أوضاع اللاعبين بالإتحاد السوداني تفسخ عقد اللاعب (عماد الصيني) مع المريخ    (الفاو): ندعم جُهُود الحكومة في إجراء المسوحات الوبائية    مدرسةأبو أيوب الأنصاري تفوز على مدرسةنور المعارف في البطولةالمدرسيةالأفريقية    الأولمبية تحفز المنتخبات معنويا في ختام المشاركات الفردية    الهلال في الميدان..!    وزيرة الحكم الاتحادي تعقد اجتماعاً في الوزارة تُؤكِّد فيه على تقديم استقالتها وتوضح الأسباب    ولايةالخرطوم والسكة الحديد تتفقان على تطوير قطار النقل والموصلات    سعر الدولار في السودان اليوم الإثنين 15 أغسطس 2022 .. السوق الموازي    الفرقة (16) مشاة تحتفل بعيد الجيش    شاهد بالفيديو.. خبيرة تجميل تكشف كواليس عن المذيعة تسابيح خاطر حدثت داخل المركز: (تسابيح لا تستطيع التوقف عن الكلام حتى بعد أن أضع لها "الروج" ) والمذيعة ترد بتدوينة خاصة    شاهد بالفيديو.. أول حفل للمطربه عائشه الجبل بعد عودة قانون النظام العام.. تغني بالحجاب وتردد أشهر الأغنيات السودانية وأكثرها احتراماً وساخرون: (الشعب السوداني ما بجي إلا بالسوط)    شاهد بالفيديو.. فنانة سودانية تصرخ خلال حفل حاشد (اوووب علي قالوا النظام العام رجع…النصيحة رجع الوجع) وساخرون يشمتون فيها (رجع للزيك ديل)    الصحة الخرطوم توجه بعدم الإعلان عن الأدوية والنباتات العشبية    أكتسح استفتاء للرأي العام .. هل يعود حمدوك لرئاسة الوزراء ؟    استعدادا للبطولة العربية.. منتخب الناشئين يتدرب بملعب وادي النيل    المجلس الأعلي للبيئة: إيجاد حلول عاجلة للمشاكل البيئية بالنيل الأبيض    اجازة تقرير اداء النصف الاول لحكومة ولاية كسلا    بعد إضرابٍ دام"15″ يومًا..انسياب حركة الصادر والوارد ب"أرقين واشكيت"    تحديثات جديدة من غوغل على نتائج البحث.. تعرف على تفاصيلها    أسعار مواد البناء والكهرباء بسوق السجانة اليوم الاثنين 15 أغسطس 2022م    مريم الصادق تكشف عن قرب التوصل إلى اتفاق سياسي    الارصاد: سحب ركامية ممطرة بعدد من الولايات    علاج جيني جديد قد يمنع فقدان السمع الوراثي    نجاح تجربة رائدة لزرع قرنية مصنوعة من جلد الخنزير    وفد جديد من الكونغرس يزور تايوان    فلوران في الخرطوم والهلال يستقبل 3 أجانب    اندية القضارف تواصل دعم صفوفها بنجوم التسجيلات    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأثنين" 15 أغسطس 2022    الإجابة(no) عارفين ليه..؟؟    القبض على شبكة إجرامية متخصصة في ترويج الحبوب المخدرة (ترامادول)    الشرطة تسترد طفلة مختطفة بعد بيعها ب(50) ألف جنيه    الوليد بن طلال استثمر 500 مليون دولار في روسيا تزامنا مع بدء العملية العسكرية    تحذير لمستخدمي فيسبوك وإنستغرام.. هذه مصيدة لكشف بياناتكم    مطارنا الفضيحة    إنطلاق ورشة تدريب المهندسين الطبيين لمراكز غسيل الكلى    شبيه لمصطفى سيدأحمد يتملك حوالي "1200" شريط كاسيت للراحل    صلاح الدين عووضة يكتب : وأنا!!    القبض على مجموعة مسلحة متهمة بسرقة منازل المواطنين بالخرطوم    فائدة مذهلة لصعود الدرج بدلًا من استخدام المصعد!    ضبط كميات كبيرة من الخمور المعدة للبيع بمروي    الانتباهة: تفاصيل أخطر عملية نهب مسلّح بالخرطوم    محامي قاتل الإعلامية شيماء جمال ينسحب من القضية    القبض على متهمين بنهب مواطن تحت تهديد السلاح الناري شمال بحري    السودان.. إعادة طفلة إلى أسرتها بعد بيعها بخمسين ألف جنيه    أم محمد.. (ولدك يمين يكفينا كلنا مغفرة)!!    الرياض تستضيف المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون نوفمبر المقبل    جمعية الروائيين السودانيين تصدر صحيفتها الالكترونية    الأمطار تغمر المسرح القومي ودمار لعدد من النصوص التاريخية    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    د. توفيق حميد يكتب: هل مات أيمن الظواهري قبل قتله في أفغانستان؟    الرئيس السريلانكي السابق في تايلاند    عبد الرحمن عبد الرسول..ولجنة تكريم فضفاضة ؟    حادثة "هاوية نهاية العالم" تثير ضجة في السعودية    الموفق من جعل له وديعة عند الله    ال(إف بى آى) تُداهم منزل دونالد ترامب في فلوريدا    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



معهد التدريب الإذاعي ضرورة لازمة
نشر في الراكوبة يوم 09 - 04 - 2012


قراءة تانية
معهد التدريب الإذاعي ضرورة لازمة
السر قدور
في بداية ستينات القرن الماضي ،جاءت إلى الخرطوم فرقة أضواء المدينة المصرية بقيادة المذيع جلال معوض، وضمت العديد من نجوم الغناء المصري من بينهم صباح وشادية التي غنت على السلم الخماسي (( يا حبيبي عودلي تاني )) في خلال مشاركة الفرقة في احتفالات ثورة الفريق عبود 17 نوفمبر 1958
وأثناء تلك الزيارة قررت المذيعة المصرية سامية صادق التي حضرت مع الفرقة تسجيل حلقة من برنامجها الشهير (( حول الأسرة البيضاء )) في مستشفى الخرطوم، وذهبت ومعها بعض نجوم الفرقة بصحبة الفنان احمد المصطفى .. وقد ذهبت أنا لحضور المناسبة بصفتي المحرر الفني لجريدة (( الناس )) ، وبعد جولة سامية صادق مع نجوم الفن على المرضى داخل المستشفى والتسجيل معهم عاد الجميع لتناول المرطبات في مكتب مدير المستشفى الدكتور عبد الحليم محمد الذي طلبت منه سامية صادق إجراء حوار معه .. وقد لاحظت خلال الحوار إنها بعد كل إجابة من دكتور حليم وفي بداية كل سؤال جديد تقول : ونسأل الدكتور عبد الحليم محمد مدير مستشفى الخرطوم .. كانت تفعل ذلك في بداية كل سؤال ومع إني استغربت هذا الأسلوب ولكني لم اسألها .. بل سألت الحاجة ثريا جودت بعد سنوات وقد اتخذت نفس الأسلوب وهي تجري حوارا مع الشاعر الكبير محمد المهدي المجذوب في استديو ركن السودان بالسفارة المصرية في الخرطوم ، وعندما سألتها عن سبب تكرار اسم الضيف قبل كل سؤال جديد قالت لي في كثير من الأحيان يحول المستمع مؤشر الراديو فيجد ضيفا يتحدث فيسأل من يكون ، ولابد لمن يجري الحوار أن يعيد اسم الضيف بين فترة وفترة حتى لا ينشغل المستمع عن موضوع الحوار بمحاولة معرفة شخصية الضيف .. وقد لاحظت إن هذا الأسلوب متبع في كل البرامج الحوارية في الإذاعات والشاشات المصرية والعربية المختلفة فتعريف شخصية الضيف يتم بصورة متواصلة خلال دقائق الحوار.
تذكرت هذا وأنا أشاهد قبل أيام لقاء أجرته إحدى القنوات التلفزيونية مع مطرب جديد صاحب موهبة وصوت جميل، ولأني شاهدت البرنامج بعد بدايته فقد حاولت معرفة شخصية أو اسم الفنان الجديد ولكن دون جدوى. فقد ظلت المذيعة المحاورة توجه السؤال بعد السؤال وتقدم الأغنية بعد الأغنية ولا تتكرم بذكر اسم الضيف، ولم اعرف من هو حتى نهاية البرنامج .. وحتى الآن .. وحدث نفس الشيء على قناة أخرى استضافت احد الاقتصاديين تحدث عن محاربة الغلاء ورغم طول زمن البرنامج فأن مقدمه لم يذكر اسم الضيف أو وظيفته ولو لمرة واحدة ، بل ختم المقابلة بجملة تحتاج إلى ترجمة عندما قال (( وحتى نلتقي .. إلى اللقاء )) وكان يمكن أن يقول حتى نلتقي لكم تحياتي .. فتستقيم الجملة.
اخلص من كل هذا إلى إننا نحتاج إلى معهد للتدريب الإذاعي والتلفزيوني بعد أن تعددت لدينا القنوات والإذاعات ولدينا العدد الكبير من الشباب الموهوبين ولكنهم يحتاجون إلى التدريب. وإذا قررنا قيام معهد التدريب الإذاعي فأن ما نحتاج إليه هو المقر فقط فلدينا الكثير من أهل العلم والخبرة والتجربة الذين يمكنهم العمل في المعهد .. وفي مقدمة هؤلاء عميد الإعلام العربي والسوداني البروفيسور علي شمو وهناك من أصحاب التجارب محمد سليمان وصالح محمد صالح وعلم الدين حامد وحمدي بولاد وحمدي بدر الدين وهناك الدكتور صلاح الفاضل وهناك معتصم فضل، هؤلاء وغيرهم جديرون بقيادة معهد التدريب الإذاعي والتلفزيوني دعما وتقوية للعمل الإعلامي السوداني.
وأرجو أن ينظر الدكتور عبد الله علي مسار وزير الإعلام إلى هذا الاقتراح وان يعمل على تنفيذه .. وأقول هنا إن وزير الإعلام المرحوم عبد الماجد أبو حسبو مازال الناس يذكرونه بصفته مؤسس معهد الموسيقى والمسرح وقد تخلد اسمه بهذا المعهد. وأرجو أن يخلد اسم الوزير مسار بقيام معهد التدريب الإذاعي لا بان يكتب اسمه على لوحة رخامية، فلوحات الرخام تزول او تزال ولكن العمل المفيد لا يمكن إزالته من ذاكرة التاريخ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.