90 ثانية توثّق.. صدم باب سيارتها فلقنته درساً لن ينساه    شرفها وزير التربية والتعليم ورئيس اتحاد الكرة المكلف انطلاقة قوية للبطولة الإفريقية المدرسية والنيل الأزرق تكتسح كسلا بخماسية    المتمة شندي تكسب خدمات ثلاثي النداء    الحراك السياسي: محامي البشير: لا علاقة لنا بمبادرة"أهل السودان"    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأحد" 14 أغسطس 2022    الوثائق القومية: (15) مليار جنيه تكلفة الترميم سنوياً    ازمة مدربين وليس حراس !!    دوري السيدات.. الكرنك يواجه نور المعارف باستاد جبل أولياء غداً    محامي قاتل الإعلامية شيماء جمال ينسحب من القضية    ضبط كميات كبيرة من الخمور المعدة للبيع بمروي    الانتباهة: تفاصيل أخطر عملية نهب مسلّح بالخرطوم    كرم الله عباس: (جهات تمارس البيع والشراء في الإدارات الأهلية والمكوكيات)    القبض على متهمين بنهب مواطن تحت تهديد السلاح الناري شمال بحري    شرطة محلية مروي تضبط كميات كبيرة من الخمور المعدة للبيع.    استقالة عُضو بارز بتسيير المريخ    الطرق والجسور: فتح البوابات النيلية والبدء بتشغيل الطلمبات    مالية شمال كردفان تسدد فروقات الهيكل الراتبي الجديد خصماً على الخدمات الضرورية    رئيس حزب الامة يشدد على منع الفتنة بين الشعب والجيش حتى لاتخرج الأوضاع عن السيطرة    خطف طفلة وبيعها مقابل (50) ألف.. الشرطة تستعيدها وتقبض الجناة    الزراعة تدشن مبادرة السفارة الهندية بغرس شتول مانجو بالحديقة الدولية    المريخ: إنهاء عقد "الصيني" من جانب الهلال بالتراضي شأن لا يخصنا    صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: اليوم نرفع راية استقلالنا    جهود لرفع كفاءة محطة ام دباكر للكهرباء    إنطلاق ورشة الإستجابة لبرنامج التطعيم ضد شلل الأطفال بالفاشر    شاهد بالصور.. عريس سوداني غيور يحمل عروسته بين يديه خوفاً عليها من أن تمازح ماء المطر أقدامها    شاهد بالفيديو.. نجمة التريند الأولى في السودان "منوية" تعود لإثارة الجدل بفاصل من الرقص الهستيري والصراخ على أنغام (تقول زولي)    والي نهر النيل يؤكد على أهمية الأنشطة المصاحبة للتعليم    الهجانة تكمل استعدادتها للإحتفال بعيد القوات المسلحة غدا    مساعٍ لري 30 ألف فدان بمشروع الرهد    أم محمد.. (ولدك يمين يكفينا كلنا مغفرة)!!    المريخ يفاوض لوكا ويقيده في خانات (الرديف)    السودان: سنتخذ إجراءات حال تهديد السد الإثيوبي لخزان الروصيرص    تطعيم 27 ألف من المواشي بمحليات شمال دارفور    المخابرات تسلم المتهم بقتل نجل مدير"سوداني" للشرطة    الري تنفي صلتها بالأخبار المتداولة حول سد النهضة والفيضان    تحذير من معاجين تبييض الأسنان.. ضررها أكثر من نفعها!    سامسونغ تميط اللثام عن أغلى هاتف لها!    مواصفات هاتفي غوغل بكسل (6) إيه وبكسل (6) إيه برو    الرياض تستضيف المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون نوفمبر المقبل    مقتل نجل الرئيس التنفيذي لشركة سوداني للاتصالات    "حمى وصداع" أبرز أعراضه..تقارير تدقّ ناقوس الخطر بشأن"فيروس جديد"    جمعية الروائيين السودانيين تصدر صحيفتها الالكترونية    كَكّ    الأمطار تغمر المسرح القومي ودمار لعدد من النصوص التاريخية    تفاصيل اجتماع عاصف لوزارة الصحة حول زيادة الإصابات بالسرطان    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    الرئيس السريلانكي السابق في تايلاند    د. توفيق حميد يكتب: هل مات أيمن الظواهري قبل قتله في أفغانستان؟    بالنسبة لسكر الدم.. هذه أسوأ 4 عادات لتناول الفطور    عبد الرحمن عبد الرسول..ولجنة تكريم فضفاضة ؟    كيف تحمي نفسك من الاحتيال أثناء السفر؟    عثمان ميرغني يكتب: السيناريوهات المحتملة في ملاحقة ترمب    حادثة "هاوية نهاية العالم" تثير ضجة في السعودية    الشرطة: المباحث تُعيد الأستاذ الجامعي د. أحمد حسين بلال لأسرته    الموفق من جعل له وديعة عند الله    ال(إف بى آى) تُداهم منزل دونالد ترامب في فلوريدا    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    د.الشفيع خضر سعيد يكتب: الصوفية والأزمة السودانية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المشروع الحضاري:-بهاء الحلم-فجيعة السقوط 2
نشر في الراكوبة يوم 08 - 06 - 2012


محمد حسن عبدالله
[email protected]
الإنقاذ : - البدايات الخاطئة – المآلات الفاجعة (4)
وبما أن هذه الحكومة جاءت علي رأس الحركة الإسلامية وبدعمها القوى ويتوزع الإسلاميون علي معظم مواقعها التنفيذية الرئيسية فإنهم مسئولون دينياً وأخلاقيا وسياسياً عن حجم هذا الفساد المتبجح الذي جعلنا في مؤخرة الأمم علي قائمة الفساد والشفافية.
بروفسور/الطيب زين العابدين
الفساد أكبر هزيمة أخلاقية لمشروعنا الإسلامي .
بروفسور : - بكري عثمان سعيد
م / محمد حسن عبد الله
المشروع الحضاري: - بهاء الحلم – فجيعة السقوط -2
فقه السترة : - دعوة للفساد والإفساد
يري ميردال أن كثيراً من بلاد العالم الثالث يعاني من خضوعه لما اسماه بالدولة الرخوة وأن هذه الدولة الرخوة تكاد تكون هي سر البلاء الأعظم وسبباً من أسباب استمرار الفقر والتخلف وهو يعني بالدولة الرخوة، دولة تصدر القوانين ولا تطبقها، ليس فقط لما فيها من ثغرات، لكن لا احد يحترم القانون، الكبار لا يبالون به لان لديهم من المال والسلطة ما يحميهم. والصغار يتلقون الرشاوى لغض البصر عنه.
في هذه الدولة الرخوة يعم الفساد إذن وتنتشر الرشاوى، فرخاوة الدولة تشجع علي الفساد، وانتشار الفساد يزيدها، والفساد ينتشر من السلطة التنفيذية والسياسية إلي التشريعية، حتى يصل إلي القضاء والجامعات، صحيح أن الفساد والرشوة موجودان بدرجة أو أخري في جميع بلاد العالم، ولكنهما في ظل الدولة الرخوة يصبحان (نمط الحياة) إذا جمعت الدولة بين الرخاوة والفشل فأقم عليها ما تماً وعويلاً.
أحاديث الفساد سار بذكرها الركبان وصار فاكهة المجالس .في مقال بجريدة الصحافة العدد 5473 عن الفساد شراسة الداء وضعف الدواء جاء فيه ، في دولة الفساد هنالك شواهد لا حصر لها يمكن أن تشكل حدودا هلامية لكل هذه الدولة، الرشوة والاختلاسات والسرقة والبغاء والسمسرة والكسب الحرام حالات شائعة . ظاهرة الرشوة لدى صغار الموظفين طريقة تساعد في توفير لقمة إضافية ، المقاولات المهمة وعقود الاستيراد الكبيرة لا تتم إلا بعد دفع الرشاوى الكبيرة جدا معظمها لأشخاص معدودين مرتبطين بالنظام بدرجة كبيرة .
تقارير المراجع العام السنوية تشير إلي تجزر الفساد وتمدده، وتقول برفض بعض المؤسسات الحكومية مراجعة حساباتها وتجنيب أموال بعض الوزارات بل تورد بأسماء المسئولين عنها يتم التصرف فيها خارج الموازنة.
تقارير منظمة الشفافية الدولية جاء فيها السودان ضمن ال6 دول الأكثر فسادا في العالم وضمن 3ال دول في العالم العربي وهي الصومال والعراق.
طريق الإنقاذ الغربي وما أثيرة حوله من اتهامات واتهامات مضادة وبعد ذلك كله ذهب الموضوع إلي سلة المهملات عملا بفقهه السترة وأعملا لمقولة علي الحاج ( خلوها مستورة ) .
الصراع الذي احتدم بين والى القضارف السابق د. عبد الرحمن الخضر ورئيس المجلس التشريعي كرم الله عباس الشيخ والذي أشار فيه رئيس المجلس التشريعي إلي تجاوزات الوالي وشبهة الفساد والإفساد والذي نشر غسيله على الصحف مما أدى إلى تنحيتهما معا ولكن رغم ذلك عاد كل واحد منهما أميناً قوياً ووالياً منتخباً من قبل حزب المؤتمر الوطني الأول والياً على الخرطوم والثاني والياً على القضارف من دون تحقيق ولا محاسبة ولتذهب كل التجاوزات إلى مزبلة التاريخ .
وأزمة سوق المواسير بولاية شمال دارفور ما زالت عالقة بالأذهان فهي تمثل
أزمة أخلاقية وسياسية بكل المقاييس وذاكرة الناس والتاريخ لم ولن تنسى خطاب الوالي للحشد المحتال عليه ( الناس ديل يقصد المحتالين وآكلي الربا – أولادنا ومن المخلصين للمؤتمر الوطني – وحقوقكم محفوظة وما بتروح ، أنا ملتزم باسترداد حقوقكم ، بس الشجرة دى . يقصد بها رمزه ورمز المؤتمر الوطني انتخبوها – اسقوها كويس محل ما تلاقوها ) صحيفة الحقيقة العدد 17 وإلى ذلك يشير الكاتب فيصل محمد فضل في مقاله (( انهيار سوق أم انهيار قيم ؟؟ )) بقوله هذه حادثة لا أجد لها مثيلاً في أي مكان في العالم . وتلك هي النتيجة الطبيعية للاستخفاف بالعقول ولابد لكل من شارك في هذا السخف أن يتحمل نتيجة خلطته الشنيعة ، وعلى والى الولاية ألا يستخف بعقولنا أكثر مما فعل ، فهو وأعضاء حكومته متورطون حتى النخاع في الجريمة فهو الذي منح التصديق لذلك السوق ، وهو الذي شجع الناس على المغامرة بأموالهم ، لذلك عليه أن يستقيل قبل أن يقال ، أما أصحاب ذلك السوق فهم مجموعة من أعضاء المؤتمر الوطني بالولاية ، وقد استغلوا الكارثة في الترويج لانتخابهم ويجب أن يقدموا لمحاكمة عادلة تقتص منهم ليصبحوا عبرة لكل من يستخف بعقول الناس ( الصحافة العدد 6042 ) .
أيضاً تحقيقات جريدة التيار من وراء الكواليس : - (( حكاية الحج والعمرة )) وما تضمن ذلك من فساد مالي وإداري ورشاوى طالت قمة الهرم الإداري والتنفيذي في الوزارة وهيئة الحج والعمرة ففي صحيفة التيار العدد ( 784 ) يكتب الصحفي أحمد عمر عاجب قائلاً هيئة الحج والعمرة ، رغم كل ما كتبناه عنها وكل الفساد الذي نشرناه بالوثائق عنها – إلا أن الحال يبقى على ما هو عليه – طالما ليس في الأفق من يحاسب أو يعاقب وطالما أن المال العام لا بواكى عليه . وأيضا وثائق قضية الفساد في شركة الأقطان التي قامت صحيفة التيار بنشرها
أن هذه النماذج هو ما ظهر من قمة جبل الفساد إلا أن ما خفي أعظم وحتى الآن لم نرى أو نسمع بأي محاكمة عادلة لأي مسئول طالته هذه التهم.
أما البروفيسور بكرى عثمان سعيد عضو مستشاريه الأمن في حديث الصامتين لجريدة التيار العدد ( 562 ) فيقول ( الفساد أكبر هزيمة أخلاقية لمشروعنا الإسلامي ، ويمضى قائلاً ( لماذا نتستر على من اعتدى على حقوق الناس- فالحق أكبر من الرجال ) . في جريدة الأحداث بتاريخ 29 أكتوبر 2011 م يتساءل الكاتب بقوله (( أكل هذه البلاد من الأطهار الأنقياء الأتقياء وليس بها فاسد واحد ؟ خلال عشرين عاماً من حكم الإنقاذ هل كل ناسها والعاملين معها كلهم صحابة أم ماذا ؟ لماذا لم نسمع أن أحدهم قبض عليه وهو ينهب أموال الدولة أقصد المليارات؟ أم أنه قد تم القبض عليهم وحوكموا دكاكين ؟ هل نحن في دولة ملائكة أم ماذا ؟؟؟
هذه الدولة ليس بها فساد رغم أنف منظمة الشفافية وتقارير المراجع العام والدليل أن ليس بها قانون يحارب الفساد أصلاً . هل سمع أحد منكم به ؟ نفسي أعرف .
أما بروفسير/الطيب زين العابدين (الصحافة العدد6652 ) فيقول خلاصة القول أن حجم الفساد الذي يظهر علي الحكومة القائمة غير مسبوق في تاريخ السودان منذ الاستقلال
الجهاد والاستشهاد :- انطفأت شموع وطويت رايات !
لقد امتلأت أدبيات المشروع الحضاري عند بداية الإنقاذ بأناشيد وأهازيج الجهاد والتضحية والغناء في سبيل الهدف المنشود وتغنت الجموع بأناشيد لا تحصى ولا تعد مثل :-
ما لدنيا قد عملنا نبتغى رفع اللواء
ما لدنيا قد عملنا نحن للدين فداء
فليعد للدين مجده أو ترق منا الدماء
فليعد للدين مجده أو ترق كل الدماء
وصدحت الحناجر متحدية قوى الاستكبار العالمي والاستعداد لمواجهته فكانت أهازيج
لن نذل ولن نهان ولن نطيع الأمريكان
الطاغية الأمريكان ليكم تدربنا
وأمريكا وروسيا قد دنا عذابها
أما برنامج ساحات الفداء التلفزيوني فقد كان أكبر محرض على الجهاد والاستشهاد ومنازلة الأعداء
لغة الدماء لغتي وليس سوى الدماء
أنا عن فنون القول أغلقت الفما
وتركت الرشاش أن يتكلما
ليحيل أوكار العدو جهنما
كان نتيجة ذلك أن تم عسكرة المجتمع بكل قطاعاته وتدريب قوات موازية لجيشه وشرطته وتم تحويل الحرب الأهلية في جنوب السودان إلى حرب دينية أزهقت أرواح الأبرياء من الشباب الذين دفعوا إليها طوعاً أو كرهاً .
لقد كانت حرب الجنوب هي المحرقة التي راح ضحيتها الالاف من العلماء والشباب والمجاهدين الصادقين . أما حصاد هذه التضحيات والمجاهدات فكان انفصال الجنوب مما أورث غصة في الحلوق ومرارات في النفوس .
يورد بومدين بوزيد في بحثه سلطة الرمز وخطاب العنف أن خطاب السيف في ثقافتنا هو خطاب قوة إقصائي ، تدميري . القوة ( العنف ) كمنهج للتغيير والوصول إلى السلطة .
إقصائي :- يقصي من يختلف معه فهو المالك للحقيقة
تدميري :- يدمر كل بناء ثقافي واقتصادي ،معجمه واحد لايخرج عن حكم المفردات التالية (القتال،الكفر،تقليم أظافر الفساد،الجاهلية،الولاء،.....الخ)
بين دماء الشهداء الذين ناصروا المشروع الحضاري وبذلوا أرواحهم رخيصة من أجله ودموع القابضين على جمر السقوط انطفأت الشموع .
انطفأت شموع المشروع الحضاري وأنبهمت المسالك وضاعت معالم الطريق


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.