التعليم هو الحل إذا أردنا خيرا بالبلاد !! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    بدلاً من الإعتذار .. بقلم: نورالدين مدني    استنجدت بألمانيا لملاحقة تعهدات مؤتمر برلين: هذه موازنة "الصندوق"، فأين موازنة المواطن؟ .. بقلم: خالد التيجاني النور    الشرطة والشعب ! .. بقلم: زهير السراج    كروان السودان مصطفي سيد أحمد (2) .. بقلم: صلاح الباشا    الجرائد تكذب كثيراً .. بقلم: نورالدين مدني    من بعد ما عزِّ المزار .. بقلم: بروف مجدي محمود    رفع اعتصام شندي والمقاومة تتمسك بالوالي آمنة المكي    المريخ يحول تأخره أمام الهلال الأبيض إلى انتصار عريض    اعتصام مفتوح وسط سوق نيالا بسبب حجر (نالا)    إجازة موازنة 2021 بعجز (1.4%)    الخرطوم الوطني يصحح مساره بهدفين في الشرطة    لجنة شؤون اللاعبين تعتمد تسجيل عجب والرشيد وخميس للمريخ وتحرم المريخ من فترة تسجيلات واحدة    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    تطورات جديدة في قضية محاكمة (علي عثمان)    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    المحكمة ترفض طلبا للدفاع باستبعاد الشاكي في قضية علي عثمان    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التدخل العسكري الدولي هو الحل لسوريا
نشر في الراكوبة يوم 20 - 08 - 2012


*
[email protected]
لم تندلع الحرب الأهلية في سوريا بَعْدُ على نطاقها الواسع، ولم تنزلق البلاد بَعْدَ أكثرَ من ثمانية عشر شهرا من الثورة ضد الظلم والطغيان، لم تنزلق بَعْدُ إلى مستنقع الحرب الأهلية الطائفية المقيتة، وأما ما تشهده سوريا الشقيقة هذه الأيام، فهي مجرد حرب بين جانبين، الجانب الأبقى والأكبر يتمثل في الشعب السوري الأبي الثائر برمته ضد بقايا عصابات الأسد وشبيحته، والجانب الثاني ويتمثل في بقايا قطعان الشبيحة والمرتزقة الذين ترسل بهم إيران ويرسل بهم نوري المالكي العراقي ويرسل بهم رأس الفتنة اللبناني من أصل إيراني حسن نصر الله ، على أساس طائفي واضح وقذر ومقيت. وذلك إضافة لصفقات الأسلحة المتطورة التي ترسل بها روسيا، مقابل شيكات أسدية مؤجلة، والحقيقة أنه لا أحد يعرف كيف ستسترد موسكو ديونها في ظل قرب انهيار نظام الطاغية بشار الأسد.
إذً، سوريا تشهد حرب هي بالتأكيد حرب دامية وغير متكافئة، ولكن الجيش السوري الحر الذي يدافع عن المدنيين وعن ثوابت الثورة الشعبية السورية يقف بشجاعة وجرأة بالمرصاد لدبابات عصابات الأسد المتهالكة، فالجيش الحر نراه على شاشات التلفزة يصطاد دبابات عصابة الأسد وآلياته في الميادين اصطيادا ويجعل منها كومات من حديد بال لم تشهد تحرير الجولان، ولكنها تشهدعلى هزيمة الطغاة وأزلامهم وشبيحتهم ومرتزقتهم.
ولعل من أشهر ما نسمعه من شعارات ترفعها الثورة الشعبية السورية المنتصرة، تلك التي تتمثل في "يا الله مالنا غيرك يا الله"، و"يا عرب يا مسلمين، وين النخوة وين الدين"، ويا عرب خذلتونا"، و"يلعن روحك يا حافظ " و "الشعب يريد، بشار كبش العيد"، ولكن اللافت هو شعار أطلقته الثورة الشعبية السورية مع بداية انطلاقها وهو المتمثل في قول الشعب السوري الثائر "واحد، واحد، واحد، الشعب السوري واحد".
والثورة الشعبية السورية كما يعرف الجميع، بدأت بشعارات عفوية كتبها بعض أطفال درعا على بعض جدران المدارس في المدينة التي باتت تدعى مهد الثورة الشعبية، ولكن قطعان الأجهزة الأمنية الأسدية أرادت أن تلقن الأطفال الذين هم بعمرعشرة أعوام درسا في العبودية، فقامت بتقليع أظافر الأطفال الصغار من تلاميذ المدارس، ورفضت إطلاق سراحهم، بل وقام أحد أقرباء الأسد باستخدام سلطاته القمعية بمنتهى الغباء.
فلقد تم اعتقال هؤلاء الأطفال الصغار في درعا ثم تم نقلهم إلى دمشق، مما دفع بأولياء أمور الأطفال الذهاب لمقابلة رئيس قسم الأمن السياسي في محافظة درعا وهو إبن خالة بشار الأسد وهو المدعو عاطف نجيب بهدف حل المشكلة، ولكن غطرسة إبن خالة الأسد، وبذاءته وقباحته وتألّهه وتَجبّره في معاملتهم، وطلبه منهم بوقاحة نسيان أطفالهم وإنجاب غيرهم، مضيفا أنه لئن كانوا عاجزين عن إنجاب أطفال جدد، فهو وجماعته جاهزون نيابة عنهم، وهذا ما شكل صدمة قوية لأهالي الأطفال الأبرياء.
فانطلقت الثورة السلمية في منتصف آذار/مارس 2011، في درعا، ثم في أماكن أخرى، ثم كانت جمعة الكرامة بعد ثلاثة أيام، لكن الشعب السوري واجه قمعا من جانب قوات الأمن والحرس الجمهوري الذين تم نقلهم بالمروحيات من دمشق، مما أسفر عن سقوط عدد من الشهداء من أهالي درعا الثائرين، والكل يعرف أن مؤشر سقوط الأنظمة الطاغية يبدأ بالدوران مع أول قطرة دم تنزف من أول شهيد يسقط بأيدي الطغاة.
الثورة الشعبية الآن باتت تشمل كافة أنحاء سوريا، وعصابة الأسد وقطعانه يهاجمون المدن والبلدات السورية الآمنة بالمدافع الثقيلة وراجمات الصواريخ والمروحيات والطائرات القاذفة والمقاتلة من طراز ميغ21 وميغ 23 وسيخوي، وغيرها ذلك من ترسانة الظلم والطغيان، وتهدجم ةتدمر البيوت على رؤوس ساكنيها، في قصف عشوائي لا يبق على شيئ. كما أن كل المحاولات الدبلوماسية لحل الأزمة المتفاقمة والمتدحرجة في سوريا باءت بالفشل، وصار الحل هو الحل العسكري، وتنادى المراقبون ومستشارو الأمن القومي الأميركي وغيرهم إلى ضرورة تسليح الجيش السوري الحر، وذلك لأن تسليح الجيش الحر وتوفير الدعم الجوي له يجعل أمد الحرب الأهلية الدائرة في سوريا يكون أقصر.
مراقبون آخرون يرون أنه بات من الضرورى للولايات المتحدة وحلفاءها ضرروة التخدل العسكري المباشر في سوريا للخلاص من نظام الأسد وإسقاطه، ولا يؤيدون تزويد المعارضة السورية بالسلاح المتطور، وذلك مخافة أن تستمر الحرب الأهلية بعد سقوط نظام الطاغية وتتحول إلى حرب أهلية طائفية، إضافة إلى خطر مخزونات الأسلحة الكيماوية الموجودة في البلاد، وهنا تكمن الطامة الكبرى.
ومن هنا، فإنه يعتبر من الحكمة بمكان تدخل تحالف عسكري دولي، ودون انتظار موافقة موسكو وبكين، وذلك لإنقاذ الشعب السوري الشقيق وتجنيب البلاد شر الانزلاق إلى حرب أهلية طائفية، يتطاير شررها في كل الأنحاء، وهذا ما لا يريده الشعب السوري نفسه، ولا يريده أحد آخر، اللهم سوى ملالي قم وطهران وكربلاء والضاحية الجنوبية من بيروت وشبيحة حسن نصر الله، لا نصرهم الله أجمعين.
وأما ما يعتبر شكلا من أشكال مضيعة الوقت، فربما يتمثل في تصريحات الأخضر الإبراهيمي الذي طالبه الشعب السوري بالاعتذار، والذي بدوره أنكر تصريحاته بشأن وقت سقوط الطاغية الأسد، والأمر الآخر الذي يبعث على الحيرة، فهو موقف الرئيس المصري المنتخب محمد مرسي، والذي ينوي زيارة طهران بالرغم من كل الجراح التي تتسبب بها للشعب السوري الشقيق العريق.
* إعلامي أردني مقيم في دولة قطر.
رئيس وزراء حكومة الظل الأردنية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.