تحديات الفترة الانتقالية وفرص التحول الديمقراطي .. بقلم: صلاح الدين ابكر ابو الخيرات    المركزي ينفي إصداره قرارا بتحديد سقف للسحب من حسابات العملاء    عزيزي المواطن لا تستغرب فهذه الميزانية لا تعنيك فإنها صممت لإرضاء صندوق النقد الدولي!!!! .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أهلي شندي يلحق بأهلي الخرطوم أول خسارة في الدوري .. حي الوادي نيالا يعمق جراح الأمل عطبرة    في دي ما معاكم .. بقلم: كمال الهِدي    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    تكريم هانز جورج إيبرت أستاذ الشريعة الاِسلامية .. تقديم وترجمة: د. حامد فضل الله / برلين    حمدوك: الفراغ السياسي ساهم في سوء الأحوال المعيشية    وزير الداخلية يقف على خطة تأمين ولاية الخرطوم    القطاع الاقتصادي: تأمين ما يكفي البلاد من القمح حتى نهاية فبراير القادم ووصول مبلغ 200 مليون دولار لحسابات الحكومة    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    الشرطة والشعب ! .. بقلم: زهير السراج    كروان السودان مصطفي سيد أحمد (2) .. بقلم: صلاح الباشا    الجرائد تكذب كثيراً .. بقلم: نورالدين مدني    الخرطوم الوطني يصحح مساره بهدفين في الشرطة    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نظام الأسد في النزع الأخير
نشر في الراكوبة يوم 09 - 06 - 2012

يمكن القول إن نظام الجزار بشار يمر في النزع الأخير، فبشار الذي بدأ بمواجهة الثورة الشعبية السورية -التي انطلقت قبل نحو خمسة عشر شهرا- بدأ بمواجهتها بالمكابرة والضحك والاستهتار في خطابه الهزلي الأول، غير بشار الذي ألقى بسمومه عبر خطابه الهزيل قبل أيام، وحال الرئيس الطاغية الذي كان يزأر للدرجة التي جعلت وزير خارجيته وليد المعلم يصرح بقدرته على مسح قارة أوروبا بكاملها عن الخارطة، تختلف عن حاله الشاحبة الأخيرة، ذلك برغم أنه أفصح بأنه وحش من سلالة نادرة، وحش أوغل في امتصاص دماء أطفال الحولة، حتى لم يبقي لهم من يتلقى بهم التعازي!
لكن الثورة الشعبية السورية التي تمثل مطلبها الأساسي في نيل "الحرية" ظلت تكبر وتشتعل حتى شملت كافة أنحاء سوريا، فنساء حلب الكريمات الفاضلات خرجن أخيرا يبكين الأطفال من ضحايا المجازر في الحولة وغيرها، وكذلك خرجن الكريمات الفاضلات من كل أنحاء البلاد يشجعن على الثورة في وجه الطاغية.
والمجازر الجماعية التي تقترفها زمرة بشار وشبيحته بحق المدنيين من الشعب السوري، كلها تنذر بقرب زوال الطاغية، وأما حكمه فيعتبر زائلا، فهو فاقد للشرعية وفاقد للسيطرة على معظم أنحاء سوريا، ومن هنا فيمنك للمرء ملاحظة أن شبيحة بشار الذين كانوا في السابق يقتحمون منازل الأهالي ويعتقلون ساكنيها ويقومون بتعذيبهم وقتلهم والتنكيل بهم، بدؤوا -أي شبحة الأسد- هذه الأيام يدمرون المنازل على ساكنيها، وبدؤوا بحرقها وحرق كل ما فيها، وبدؤوا بحرق المحاصيل الزراعية بشتى أنواعها، وبحرق بيادر قمح الثائرين وغير الثائرين، وذلك على شكل عقاب جماعي ممنهج بما يشبه سياسة الأرض المحروقة.
ويبدو أن الأسد الصغير لم يعد يمتلك زمام الأمور في البلاد، فهو ترك شأن غرف عمليات قتل الأطفال وشأن قيادة طائرات الموت ومدافع الدمار ضد المدنيين من الشعب السوري الشقيق- ترك كل ذلك بأيدي الشبيحة، سواء منهم شبيحة الداخل من طائفته العلوية أومن لف لفهم، أو الشبيحة المرتزقة الذين اعترفت طهران أخيرا بوجودهم في دمشق وفي أنحاء سوريا، أو الشبيحة المرتزقة الذين يرسلهم كبيرهم الصدر أو صغيرهم المالكي من العراق الإيراني أو كبيرهم حسن نصر الله من من الضاحية الجنوبية والجنوب اللبناني، ألا بئس الشبيحة وبئس كبارهم وصغارهم وخاب بعون الله مسعاهم وارتد إلى نحورهم مكرهم وكيدهم أجمعين.
ويتحول الأسد الصغير من مكابر ومستهتر بآمال الشعب السوري العريق إلى مراوغ بشأن كل ما ينادي به المجتمع الدولي لإخراج سوريا الحبيبة من الأزمة من أجل منع انزلاق البلاد في أتون الحرب الأهلية الطائفية.
لكن المراوغة لم تفد بشار بشيء، وخاصة بعد أن تحول إلى سفاح يسفك دماء الأطفال في أنحاء البلاد دونما تمييز، فتلك هي المجازر الواحدة تلو الأخرى، وذاك هو الجزار بشار وزبانيته وقد تحولوا من وحوش كاسرة إلى مصاصي دماء أطفال بامتياز، بل هم كشفوا عن طبيعتهم الحقيقية، وحتى أن بشار نفسه اعترف في خطابه الذي ربما يكون الأخير، اعترف دون أن يدري بأنه وحش من نوع مختلف، وذلك بعد أن قال إن الوحوش تأبى أن تقترف مجازر من مثل مجزرة الحولة قرب حمص، ناهيك عن المجازر الأخرى المتعددة والمتكررة، ومن بينها مجزرة بلدة القبير في ريف حماة بعد مجزرة الحولة بأيام، وحبل مجاز الأسد -سفاح سوريا- لا يزال على الجرار، فالأسد يجر البلاد إلى الحرب الأهلية الطائفية، ولكن نظامه بات في النزع الأخير.
مجازر السفاح الجزار ومصاص الدماء بشار، والتي باتت تقترف بشكل بليد ووحشي في كل أنحاء سوريا، بدأت تدق أبواب ضمائر الأسرة الدولية، بشكل أقوى، بل بشكل يثير الفزع والاشمئزاز، ومن هنا تتوالى لقاءات المجتمع الدولي، ليتحول قريبا ملف الأزمة السورية إلى ضرورة تدخل الأمم المتحدة في سوريا بموجب البند السابع من الميثاق الأممي.
والزمرة الأسدية الطاغية نفسها -بالمناسبة، هي من أفشلت مهمة المبعوث العربي الأممي كوفي أنان، وهي التي تقصف المدنيين السوريين بالطائرات والمروحيات وراجمات الصواريخ والمدافع الثقيلة، بل وبحسب تصريحات قائد الجيش السوري الحر العقيد رياض الأسعد من تركيا، فإن نظام الأسد الصغير بدأ يقصف الناس في شمالي سوريا بالأسلحة الكيماوية.
والمجازر التي يقترفها نظام الأسد المتهالك ضد أبناء وبنات وأطفال سوريا تعتبرمجازر مرعبة بكل المقاييس، فشبيحة بشار لا يكتفون بقصف المدنيين من مسافات بعيدة، بل يقومون باغتصاب حرائر المسلمين السنة، وبالتخليص على أهالي المدن والبلدات السورية الثائرة من خلال تقطيع أوصالهم وأجزائهم وذبحهم بدم بارد، بل وحتى أن شبيحة الأسد ومرتزقة حسن نصر الله ومرتزقة قم وكربلاء يقتلون الأطفال المسلمين السنة الرضع في أحضان أمهاتهم، واللواتي يلقين نفس المصير بحراب وسكاكين الشبيحة والمرتزقة، ولكن مجازر الأسد ضد المدنيين بدأت بإيقاظ ضمير المجتمع الدولي وضمير من لديه بقايا ضمير.
*إعلامي أردني مقيم في دولة قطر.
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.