بعد رفع العقوبات .. أمريكا تكمل ترتيباتها لإختيار أول سفير لها بالسودان    30 طن انتاج السودان من الذهب خلال النصف الأول من العام الجاري    حنين سامي وإسراء خوجلي تنهيان مشوارهما في أولمبياد طوكيو    تنفذ إرتكازات ليلية لإبتزاز المواطنين .. توقيف عصابة بالخرطوم تنتحل صفة قوات نظامية    الجزائر تقترح لقاء قادة ثلاثي لحسم لحل أزمة سد النهضة والسودان يقبل    أحمد يوسف التاي يكتب: هذه مشكلة الشرق ببساطة    الغنوشي: الإمارات وراء انتزاع السلطة في البلاد    ضبط شبكة تعمل في توزيع العملة الأجنبية المزيفة بالنيل الأبيض    سهير عبد الرحيم تكتب: رحلة الولايات (عطبرة – بورتسودان)    وزير الاستثمار يدشن الاجتماعات التحضيرية لملتقى رجال الأعمال السوداني السعودي    ما هي البيانات التي يرسلها تطبيق واتساب إلى فيسبوك    وزير الطاقة يعلن انتهاء برمجة قطوعات التيار الكهربائي    مطالبات بإشراك المجموعات الثقافية في تأبين القدال    سودانية (24) والتسعة الطويلة    الدفاع المدني: منسوب النيل الأزرق وصل مرحلة الفيضان    مصر تعزّي تركيا في ضحايا حرائق الغابات    قائمة انتظار تصل ل10 أسابيع لكي تتذوق "أغلى بطاطس مقلية بالعالم"    "حاميها حراميها".. الشرطة تكتشف المذنب في مقرها الرئيسي    نتيجة صادمة.. خبراء ألمان يختبرون الساعات الذكية وأساور اللياقة البدنية    مصرع ثلاثة أشخاص غرقا بولاية الحزيرة    تظاهرت بالموت والدم يملأ فمها لتنجو.. زوجة رئيس هايتي تكشف تفاصيل ليلة اغتياله    تحديث .. سعر بيع وشراء الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 31 يوليو 2021 في السوق السوداء    ونالد ترامب: وزارة العدل الأمريكية تأمر بتسليم السجلات الضريبية للرئيس السابق إلى الكونغرس    لا لكلفتة الجمعية    حصل على عقد كبير غارزيتو في الخرطوم اليوم    لجنة أمن شمال دارفور تكشف ملابسات الاعتداء المسلح على قسم شرطة الفاشر    وزير التجارة : استقرارٌ وشيكٌ لأسعار السلع    الكوادر الصحية بمستشفى كوستي تضرب عن العمل لأغرب سبب    «راديو البنات»… إذاعة نسوية متخصصة وصوت متفرد للسودانيات    الأسماء الحقيقية لبعض الفنانين.. بعيداً عن الألقاب    زين العابدين صالح يكتب: حزب الأمة القومي و بروز تياران متعارضان    احباط تهريب ذهب زنة 7.544 كيلو بمحلية ابو حمد بولاية نهر النيل    شاكيرا مهددة بالسجن… بسبب 16مليون دولار    مذكرة أميركية تؤكد تغير الحرب على كوفيد وتحذر من دلتا    باب التقديم مفتوح.. "تويتر" يطلق مسابقة جائزتها 3500 دولار    الإفراط في تناول المسكنات يؤدي إلى الإصابة بالسرطان    السعودية.. السماح بدخول حاملي التأشيرات السياحية من الدول المسموح القدوم منها بشرط التحصين الكامل    شرطة ولاية نهر النيل تضبط (17) سبيكة ذهب تزن (935، 83) كيلو جرام بحوزة متهمان    النائب العام: اكتشاف مقابر يُرجّح أنّها لضحايا المخلوع    محاولات لعناصر موالية للنظام السابق لاجهاض العدالة وطمس الحقائق    الكورونا … تحديات العصر    الاقتصاد السودانى: كيفية الخروج من المأزق الماثل…    دبابيس ود الشريف    زهير السراج يكتب سِيد البلد !    السعودية تفتح ابوابها لحاملى التأشيرات السياحية    في أول إطلالة له على الزرقاء عادل حسن يتحول من عازف إلى مغنٍّ    الهند تبحث فرص الاستثمار بشمال كردفان    الهلال يواصل إعداده لهلال الساحل    أثبت حضوراً فاعلاً في الآونة الأخيرة محمود الجيلي.. شاعر جيل!!    وزير الزراعة يترأس وفد السودان بالقمة التمهيدية للغذاء العالمي    مبارك عبد الوهاب.. الشاعر المنسي في ذاكرة (قصب السكر)!!    الشرطة يواصل التحضيرات والجهاز الفني يكثف العمل التكتيكي    طبيب يكشف المواد الغذائية المسببة لتكون حصى الكلى    بالفيديو: ردود أفعال ساخرة في مواجهة كمال آفرو بعد تصريحه (أنا بصرف في اليوم 10 مليون فمايجيني واحد مفلس يقول لي عايز بتك)    نكات ونوادر    أنت بالروح.. لا بالجسد إنسان!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    هل يجوز الدعاء لمن انتحر وهل يغفر الله له ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



نظام الأسد في النزع الأخير
نشر في الراكوبة يوم 09 - 06 - 2012

يمكن القول إن نظام الجزار بشار يمر في النزع الأخير، فبشار الذي بدأ بمواجهة الثورة الشعبية السورية -التي انطلقت قبل نحو خمسة عشر شهرا- بدأ بمواجهتها بالمكابرة والضحك والاستهتار في خطابه الهزلي الأول، غير بشار الذي ألقى بسمومه عبر خطابه الهزيل قبل أيام، وحال الرئيس الطاغية الذي كان يزأر للدرجة التي جعلت وزير خارجيته وليد المعلم يصرح بقدرته على مسح قارة أوروبا بكاملها عن الخارطة، تختلف عن حاله الشاحبة الأخيرة، ذلك برغم أنه أفصح بأنه وحش من سلالة نادرة، وحش أوغل في امتصاص دماء أطفال الحولة، حتى لم يبقي لهم من يتلقى بهم التعازي!
لكن الثورة الشعبية السورية التي تمثل مطلبها الأساسي في نيل "الحرية" ظلت تكبر وتشتعل حتى شملت كافة أنحاء سوريا، فنساء حلب الكريمات الفاضلات خرجن أخيرا يبكين الأطفال من ضحايا المجازر في الحولة وغيرها، وكذلك خرجن الكريمات الفاضلات من كل أنحاء البلاد يشجعن على الثورة في وجه الطاغية.
والمجازر الجماعية التي تقترفها زمرة بشار وشبيحته بحق المدنيين من الشعب السوري، كلها تنذر بقرب زوال الطاغية، وأما حكمه فيعتبر زائلا، فهو فاقد للشرعية وفاقد للسيطرة على معظم أنحاء سوريا، ومن هنا فيمنك للمرء ملاحظة أن شبيحة بشار الذين كانوا في السابق يقتحمون منازل الأهالي ويعتقلون ساكنيها ويقومون بتعذيبهم وقتلهم والتنكيل بهم، بدؤوا -أي شبحة الأسد- هذه الأيام يدمرون المنازل على ساكنيها، وبدؤوا بحرقها وحرق كل ما فيها، وبدؤوا بحرق المحاصيل الزراعية بشتى أنواعها، وبحرق بيادر قمح الثائرين وغير الثائرين، وذلك على شكل عقاب جماعي ممنهج بما يشبه سياسة الأرض المحروقة.
ويبدو أن الأسد الصغير لم يعد يمتلك زمام الأمور في البلاد، فهو ترك شأن غرف عمليات قتل الأطفال وشأن قيادة طائرات الموت ومدافع الدمار ضد المدنيين من الشعب السوري الشقيق- ترك كل ذلك بأيدي الشبيحة، سواء منهم شبيحة الداخل من طائفته العلوية أومن لف لفهم، أو الشبيحة المرتزقة الذين اعترفت طهران أخيرا بوجودهم في دمشق وفي أنحاء سوريا، أو الشبيحة المرتزقة الذين يرسلهم كبيرهم الصدر أو صغيرهم المالكي من العراق الإيراني أو كبيرهم حسن نصر الله من من الضاحية الجنوبية والجنوب اللبناني، ألا بئس الشبيحة وبئس كبارهم وصغارهم وخاب بعون الله مسعاهم وارتد إلى نحورهم مكرهم وكيدهم أجمعين.
ويتحول الأسد الصغير من مكابر ومستهتر بآمال الشعب السوري العريق إلى مراوغ بشأن كل ما ينادي به المجتمع الدولي لإخراج سوريا الحبيبة من الأزمة من أجل منع انزلاق البلاد في أتون الحرب الأهلية الطائفية.
لكن المراوغة لم تفد بشار بشيء، وخاصة بعد أن تحول إلى سفاح يسفك دماء الأطفال في أنحاء البلاد دونما تمييز، فتلك هي المجازر الواحدة تلو الأخرى، وذاك هو الجزار بشار وزبانيته وقد تحولوا من وحوش كاسرة إلى مصاصي دماء أطفال بامتياز، بل هم كشفوا عن طبيعتهم الحقيقية، وحتى أن بشار نفسه اعترف في خطابه الذي ربما يكون الأخير، اعترف دون أن يدري بأنه وحش من نوع مختلف، وذلك بعد أن قال إن الوحوش تأبى أن تقترف مجازر من مثل مجزرة الحولة قرب حمص، ناهيك عن المجازر الأخرى المتعددة والمتكررة، ومن بينها مجزرة بلدة القبير في ريف حماة بعد مجزرة الحولة بأيام، وحبل مجاز الأسد -سفاح سوريا- لا يزال على الجرار، فالأسد يجر البلاد إلى الحرب الأهلية الطائفية، ولكن نظامه بات في النزع الأخير.
مجازر السفاح الجزار ومصاص الدماء بشار، والتي باتت تقترف بشكل بليد ووحشي في كل أنحاء سوريا، بدأت تدق أبواب ضمائر الأسرة الدولية، بشكل أقوى، بل بشكل يثير الفزع والاشمئزاز، ومن هنا تتوالى لقاءات المجتمع الدولي، ليتحول قريبا ملف الأزمة السورية إلى ضرورة تدخل الأمم المتحدة في سوريا بموجب البند السابع من الميثاق الأممي.
والزمرة الأسدية الطاغية نفسها -بالمناسبة، هي من أفشلت مهمة المبعوث العربي الأممي كوفي أنان، وهي التي تقصف المدنيين السوريين بالطائرات والمروحيات وراجمات الصواريخ والمدافع الثقيلة، بل وبحسب تصريحات قائد الجيش السوري الحر العقيد رياض الأسعد من تركيا، فإن نظام الأسد الصغير بدأ يقصف الناس في شمالي سوريا بالأسلحة الكيماوية.
والمجازر التي يقترفها نظام الأسد المتهالك ضد أبناء وبنات وأطفال سوريا تعتبرمجازر مرعبة بكل المقاييس، فشبيحة بشار لا يكتفون بقصف المدنيين من مسافات بعيدة، بل يقومون باغتصاب حرائر المسلمين السنة، وبالتخليص على أهالي المدن والبلدات السورية الثائرة من خلال تقطيع أوصالهم وأجزائهم وذبحهم بدم بارد، بل وحتى أن شبيحة الأسد ومرتزقة حسن نصر الله ومرتزقة قم وكربلاء يقتلون الأطفال المسلمين السنة الرضع في أحضان أمهاتهم، واللواتي يلقين نفس المصير بحراب وسكاكين الشبيحة والمرتزقة، ولكن مجازر الأسد ضد المدنيين بدأت بإيقاظ ضمير المجتمع الدولي وضمير من لديه بقايا ضمير.
*إعلامي أردني مقيم في دولة قطر.
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.