النائب الاول لمجلس السيادة يستقبل وفدا أمريكيا    ركود في العقارات و(1200) دولار للمتر في الرياض    (4) مواجهات في ختام الجولة (25) للممتاز اليوم هلال الساحل يتوعد صدارة الهلال .. ومواجهة مثيرة بين السوكرتا والتبلدي ملوك الشمال والامل وجهاً لوجه بالجوهرة.. وحي الوادي يستدرج الشرطة بشيخ الملاعب    الفرنسي غازيتو يتأهب لخوض التجربة الرابعة في الملاعب السودانية    "رحيل البساط" وثائقي فرقة فضيل عن الراحل "البلولة"    البانوفا تشرع في صادر اللحوم المبردة لدول الخليج    قرارات مهمة للجنة تنفيذ اتفاق جوبا    شمال دارفور تعلن نتيجة امتحانات شهادة الأساس    رحلة الولايات (عطبرة – بورتسودان)    السجن المؤبد لمروج مخدرات بمحلية شرق النيل    حزب الأمة: جهات تسعى لخلق صراعات واستبدال الحواضن السياسية    علاقة محرمة.. تفاصيل مرعبة عن جريمة مصرية قتلت أطفالها الثلاثة ب"سم كلاب"    ناهد قرناص تكتب: أشهد يا عبد الحميد    أوباما يضرب بالإجراءات عرض الحائط..عيد ميلاده ب500 ضيف!    مياه الخرطوم تنذر موظفة انذاراً نهائياً لنشرها مستند فساد    اصابات وسط القوات العازلة بين حمر والمسيرية بغرب كردفان    السعودية.. جرعتا لقاح كورونا شرط العودة للمدارس    أزمة إثيوبيا: قتال محتدم في أمهرة المجاورة لتيغراي وحكومة آبي أحمد تدعو للتعبئة    ارتفاع حالات الاصابة بكورونا في الخرطوم    لماذا ترفض لاعبة بيلاروسية مشاركة في أولمبياد طوكيو العودة إلى بلادها؟    هاجر سليمان تكتب: النائب العام وملفات الشهداء    الحرب في أفغانستان: "من مترجم أفغاني إلى مشرد أمريكي.. حتى تحقق الحلم"    بثينة دينار: مؤتمر نظام الحكم في السودان استحقاق لكل الشعب السوداني    مصالحة الشيطان (2)    تطبيق زووم: الشركة توافق على تسوية بقيمة 86 مليون دولار ل"انتهاكها خصوصية المستخدمين"    وصول مدرب المريخ الفرنسي دييغو غارزيتو للخرطوم    سوداكال.. العمومية العادية تفرض سلطته وتؤكد قوته    إيقاف محاكمة وزير أسبق و(26) من الأمن الشعبي في قضية الخلية الإرهابية    .. واكتملت المؤامرة    إيقاف تسجيل الشركات    جلواك يعتذر عن توقف "درس عصر" ويوضح الأسباب    رزنامة الأسبوع: ثُعْبَانُ الحُلْم!    السياسات الاقتصادية بين الرفض والقبول    مقتل 15 جنديّاً إثر هجوم "إرهابي" في جنوب غرب النيجر    لماذا غادر كفاح صالح فريق المريخ الفاشر..إليكم التفاصيل    عندما تصبح القمامة جزءا من ثقافة المدينة ..    خلف الله: الحكومة تهرب من مواجهة القوى الرأسمالية المؤثرة خلال 30 عاماً في عهد الإنقاذ    إنتاج السودان الرسمي من الذهب يتضاعف مع كبح التهريب    ما هو مرض "الهيموفيليا" وما أعراضه ومدى خطورته    تطوّرات مفاجئة بحالة دلال عبد العزيز    الرقابة على الأسواق.. إجراءات حكومية مرتقبة    بالفيديو: صاحبة المقولة الشهيرة (ده لحمي وشحمي ربيتو عشان اتخج بيهو) تعود مجدداً وتقدم فاصل رقص مثير للجدل    عبد الفتاح الله جابو.. الكمان الذي يحفظ جميع تواريخ الغناء الجميل!!    جبريل ابراهيم: الناس حيريسوهم ويتيسوهم اذا مارتبنا الأمور بالطريقة الصحيحة    رئيس نادي سابق يترشح رسمياً لمجلس المريخ اليوم    شاهد بالصور: عائشة الجبل تقع في قبضة الجمهور وتعليقات ساخرة تنهال عليها من قبل الناشطين بعد النيولوك الجديد    من هو فهد الأزرق؟    السعودية :السجن أو الغرامة عقوبة من يخالف الحجر الصحي في المملكة    إذا كنت فاقداً للبصر ..هكذا يبدو تصفح إنستغرام!    الإعلانات تمطر مليارات الدولارات على عمالقة التكنولوجيا    طريقة تحول القهوة لمشروب حارق للدهون ومسطح للبطن    السعودية تعلن إجراءات جديدة للتعامل مع الموظفين غير الملقحين    بداية العبور؟!!    علي جمعة: سوء الطعام سبب فساد الأخلاق بالمجتمعات    جريمة بشعة تهز مصر.. السجن ل3 سيدات و4 رجال خطفوا وهتكوا عرض رجل    توقيف شبكة إجرامية تنتحل صفة القوات النظامية بالخرطوم    الكورونا … تحديات العصر    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



كلاسيكو ليلة خميس
نشر في الراكوبة يوم 19 - 09 - 2012


إن فوكس
كلاسيكو ليلة خميس
نجيب عبدالرحيم
[email protected]
بعد أن تأهل المريخ إلى الدور قبل النهائي لبطولة كأس الإتحاد الإفريقي الكونفدرالية يخوض مساء غداً الخميس ضمن منافسة الجولة عشرين من الدوري الممتاز مباراة القمة النارية مع غريمه التقليدي وضيفه الهلال يدخل المباراة والفارق النقطي بينه وبين الغريم تسعة نقاط وهذا لا يعني أنه حسم المسالة فالمنافسة لم تنتهي بعد فالمريخ له مباراة مؤجلة مع الهلال كادوقلي وسيسعى جاهداً لكسب الثلاث نقاط وتقليص الفارق النقطي والسعي لإحراز اللقب على أمل أن يتعثر الهلال في المباريات القادمة وكل شيء وارد في كرة القدم والهلال يريد أن يكسب اللقاء ويصبح قريباً من الحسم المبكر.
عادة ما تكون مباريات الديربي أو الكلاسيكو لها طابع خاص وتعد بطولة قائمة بذاتها (خارج حساب الدوري ) ومن المستحيل التكهن بنتيجتها فلقاءات القمة في كل دول العالم ليس لها معايير أو قياسات فنية حتى التباعد في مراكز الترتيب وعناصر القوة والضعف في كلا الفريقين لا يمكن أبدا أن تكون مقياسا للنقاد والجمهور عن توقع الفوز لأي من الفريقين.
مباراة الديربي لها طعم خاص تعد بطولة قائمة بذاتها ويترقبها الجميع داخل السودان وخارجه لمعرفة الفائز بالكلاسيكو السوداني فدائماً ما تكون قابلة لجميع الاحتمالات: فوز أحد الفريقين أو تعادلهما معاً, وستكون طريقة اللعب خلال المباراة هجومية مفتوحة معتمدة على التأمين الدفاعي في كلا الفريقين خاصة فى ظل الفارق النقطي بين الفريقين ولذا ستكون المباراة لها أهمية خاصة بالنسبة للهلال المتصدر الذي يبحث عن توسيع الفارق ولذلك سيكون أكثر حرصاً على تحقيق الفوز لأن تأهله إلى الدور قبل النهائي في بطولة الكونفدرالية ما زال معلقاً في (حبال أولاد جعل) إذ أنه لم يحسم بعد, بينما المريخ ضمن التأهل للمربع ولكن تبقى مباراة الديربي بطولة خاصة بين الغريمين وسيسعى كل منهما للفوز ويمتلك كل فريق نقاط قوة سيحاول استثمارها للتغلب على منافسه وسيكون الاداء الخططي والتكتيكي أهم أدوات الحسم بالإضافة إلى الإعداد النفسي الذي أصبح يلعب دوراً هاماً فى منظومة الإعداد الشامل للرياضيين بعد تطور المفاهيم النفسية الرياضية فالعامل النفسي يكاد يكون القاسم المشترك لكل المراحل إن لم يكن هو العامل الأساسي.
الضغوط التي يواجهها اللاعبون من الإعلام والجماهير ربما تؤثر على المستوى الفني للمباراة ولذا أعتقد أنها لن ترتقي إلى مستوى فني راق رغم إن المواجهة تحظى بتغطية كبيرة من جانب وسائل الاعلام المختلفة وتستقطب أعدادا كبيرة من الجماهير الرياضية بمختلف ألوانهم.
يجب على خبراء الكرة والمحللين والنقاد والمعلقين والمنظرين في القنوات الفضائية وغيرها أن يكونوا محايدين يتحدثوا وينتقدوا بعدالة من دون تعصب أو ميول أو فرز الألوان على حسب المزاج, كما يجب على الإعلام الرياضي وخاصة الصحافة عدم شحن الجماهير بتضخيم اللقاء وزرع الفتن والمهاترات الإعلامية من أجل الكسب المادي الرخيص.
تعد ظاهرة شغب الملاعب من الظواهر السيئة والسلبية في كرة القدم لقد شهدنا في بعض المباريات السابقة أحداث شغب وعنف من الجماهير الرياضية عندما يخسر فريقها النتيجة, أتمنى أن لا تتكرر وأن تعرف ثقافة التشجيع المثالي فعندما ننشر ثقافة أقبل الخسارة كما تقبل الفوز فإننا نستطيع ان نتجنب الخسائر التي تنتج عن تدمير وتكسير البنيات التحتية كتكسير مقاعد المدرجات ومحاولة نزع السياج المحيط بالملاعب وتدمير أثاث المنشآت الرياضية التي تحدث من الجماهير بعد نهاية المباراة فتدمير المنشآت الرياضية يعيق رياضتنا وربما يؤدي هذا الشغب إلى كارثة جديدة مثل مذبحة بورسعيد الشهيرة التي راح ضحيتها الآلاف من الأبرياء نتمنى أن لا يحدث ذلك في ملاعبنا وكما نتمنى أن تكون المباراة قمة في الأداء ورعة في الأخلاق وأن تكون الكلمة حمراء تسعد أنصار القلعة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.