ناشطون يقدمون مذكرة لمدعي الجنائية بلاهاي ويطالبون لمحاكمة البشير أمامها    تورط بدر الدين محمود في تجاوزات وفتح ملفات شركة (الكالوتي)    الجيش ينفي احتلال قوة عسكرية من دولة الجنوب "منطقة أبيي"    قرار بعودة المنظمات الإنسانية المطرودة في عهد النظام البائد    هتافات ضد الأحزاب بندوة لجان المقاومة بالعباسية    فيروس كورونا يضرب الطاقم الطبي الصيني بالتزامن مع ظهوره في دول مجاورة    الإمارات ردا على تقرير اختراق هاتف بيزوس: استهداف السعودية مجددا لن ينجح    ميركل تعلن دعمها للقاء ألماني تركي روسي فرنسي حول سوريا    تمديد صكوك الاستثمار الحكومية (صرح)    حميدتي: نسعى لاتفاق سلام شامل يغير حياة الناس وينهي المآسي    صقور الجديان تكمل الجاهزية لمواجهة الاريتري    الغيابات تجتاح الهلال قبل موقعة اليوم ضد بلانتيوم    الهلال يحمل لواء الكرة السودانية امام بلانتيوم العنيد    قراءة تحليلية لتاريخ الأزمة السودانية الاقتصادية السونامية ما قبل وبعد الثورة، ومن المسؤول عن ذلك؟ 2_1 .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    عناية الريِّس البُرهان.. أُحذِّرَك من القِطَط السِمان!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    رفع الدعم .. " الضرورة و المخاطر " .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    توثيق لثورة ديسمبر من خلال مشاركاتي فيها (37) .. بقلم: د. عمر بادي    ازمة السودان غياب المشروع القومي والوطني منذ الاستقلال .. بقلم: بولس کوکو کودي/ الويات المتحدة الأمريكية    قتل الشعب بسلاح الشعب .. بقلم: حيدر المكاشفي    الرواية "لايت".. لا صلصة ولا ثوم! .. بقلم: د. أحمد الخميسي قاص وكاتب صحفي مصري    تعلموا من الاستاذ محمود: الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    ضبط شبكة اجرامية تتاجر في الأسلحة والذخائر    قيادي ب"التغيير": أعضاء قحت لا يتدخلون في عمل الجهاز التنفيذي    والي الخرطوم : أزمة الدقيق (شدة وتزول) و(500) مليار لنقل النفايات    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    الشهيد عباس فرح عباس .. شعر: د. محمد عثمان سابل    النشاط الطلابي وأثره في تشكيل الوعي !! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    وزير المالية : (450) كليو جرام تدخل عمارة الذهب عن طريق التهريب    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من ذاكرة (2-16)


من الذاكرة (2-16)
د/ سليمان ادم بخيت (كلول بور)
[email protected]
من الذاكرة ( 2 – 16 ) ما هي صحيفة الحضارة السودانية ؟ تلك الصحيفة كانت مملوكة لكبار تجار النخاسة ، ورجال الدين في السودان الحديث الذي اطلق عليهم الصحفي محمد حمدى في عنوان كتابه شاهدأ علي مأساة السودان ( أسياد وانفصاليون) حينما قال أحد احفادهم في مسألة حل حكاية الوحدة او الانفصال؟ قال اما وحدة طوعية او تسريحا باحسان !!اى احسانا يعني بعد قتل الملايين ، حتي أسرى الحرب ، و تشريد ملايين اخرى. وقتما كنت ابحث في مكتبة دار الكتب المصريةللتحضير لرسالة الماجستير التي كان عنوانها( العلاقات السودانية المصرية ) قرأت مقالأ في جريدة الاهرام عدد في عام 1948م يتحدث عن الملازم اول علي عبداللطيف ويشيد ببطولته ويقول انه كان غواصة للدولة المصرية في السودان ضد المستعمر الانجليزى و ان كانت الاهرام تعلم او لاتعلم قبل دخول الانجليز مصر والسودان كانت القاهرة تعيد تصدير العبيد السودانيين الي اوروبا زرافات ووحدانا باسم الاسلام اذا كان بريئا او مجازا لاادرى ولكنه كان حاضرا وشاهدا علي تلك الممارسا ت التي لاتمت للانسانية بصله ، والآن لا يزال يدفع السادة بذات الشعار السهل الذى مكن أسلافهم منا لانه يخلخل افئدة الرجرجه والدهماء ، ويربك عقول ضعفاء الارادة من الخاصة ويسد عنهم قنوات التفكيرلكي لايستطيعون تفسير الظواهر الطبيعية تفسيرا منطقيا. لقد قالوا ان الاسلام هو الحل فرد اهلنا بآمين ولم يسألوا متي كان هذه الحل وكيف يكون !!؟انا لم اقرأ عنه في الماضي ، ولم اري ا شاره في الحاضر، ولكن سمعنا ورأينا في الايام الجارية القتل والدمار والموت عن طريق الانتحار في كل مكان حتي اعتبره البعض انه منهج حربي غزير الدماء. قالها الشيخ عمرعبدالرحمن الذى يقضي الآن ثلاث وخمسين سنة سجنأ في الولايات المتحدة الاميركية حينما قال ان الجهاد فريضة او سنة مؤكدة في الاسلام كما قال ان في القران سورة كاملة اسمها الانفال او الاسرى ( او القتال ) واضاف ان الجهاد رأس الاسلام ومن تركه فقد قطع رأس الاسلام !!! و من جانب اخر يقولون ان الاسلام هو دين السلام والمحبة والاخوة الانسانية ووصل بهم الامر الي ان ذكروا الديمقراطية في الاسلام !! قالها امير المؤمين ورئيس تنظيم الجماعة الاسلامية العالمية الاسود الدكتور الترابي (اسف) لانه يدعي العروبة في بعض الاحايين لكن العرب من نسل الغوغاز فلايجوز ان نجعلهم من زمرة البلاك الا اننا في بلاد رجل افريقيا المريض ، كل شيئ ممكن وجائز بان نقول البغلة دخلت في ثقب الابريق مع العمل بالتقية وحديث الذبابة والباعوض وما شابه ذلك وحبنما أفتي الرجل بان ليس هناك مانع شرعى ان تأم المرأة الصلاة اى ان تصير امامأ للجماعة ولايوجد نصا صريحا يخطر بذلك.. فجال العرب والمسلمون وارتعدت جفون البعض من تلك الفتوىالغريبة وجاء من يسال احد رجال الدين في الخليج فصمت الفقيه قليلا ثم رد قائلا ان الترابي سوداني وليس له الحق في فتوى من هذا القبيل . وهذا الترابي قبل 12121999م افتي في حق الذين سقطوا قتلي من افراد المجاهدين والميليشات والقوات المسلحة علي ايدى رجال الجيش الشعبي في الجنوب قد كتبوا من ضمن الشهداء والأخيار ومثواهم الجنة ونعم الدار وعرسان لبنات الحور يوم الدين (القيامة) . وعندما انتصر عليه تلميذه علي عثمان محمد طه بسلاح البشير وخرج الامر من يده انقلب علي فتواه وتبدل وقال ان الذين ماتوا في جنوب السودان ليس بشهداء بل هم (رمم فطايس) لاحظ لها من التكريم !! اذن ان الرجل مجرد تاجر حذق يعمل بحساب الربح والخسارة وتلك بركماتية لاعلاقة لها بالفلسفة والمبادئ الدينية لانبرئ من لف لفه منذ البداية وحتي الذين تخلوا عنه في المنتصف لانهم اختلفوا معه علي المسروق ولانعاش الذاكرة السودانية الضعيفة من الذى وضع متاعة علي ظهرالنميرى وغدر به ليتكمن هؤلاء الجماعة (الكيزان ) من التغلغل في مفاصل الدولة ومن ثم دبروا الثلاثين من يونيو1989م التي اوصلت السودان هذه المرحلة وجعلت منه الاب الشرعي للارهاب في العالم كله ومن اجاز الفتوى باعلان الجهاد المقدس ضد ابناء جبال النوبة كافة لان بعضهم رفع السلاح في وجه الدولة الاسلامية ومن وصف سكان الجنوب بانهم مجرد كفار وشعوب بدائية بدون ثقافة ومن وصف اهل الشمال الاقصي بانهم كانوا اعاجم رطانة ونحن علمناهم اللغة العربية حتي يواكبوا الحضارة المعاصرة ومن وصف الدارفورين يوما بانهم نفر من المشركين بغير دين هو الترابي . الا اني اراه هذه الايام راكب علي الموجة اني احذر الحركة بالتحديد من هذا الثعبان وان لا تضع يدها علي هذه اليد المجضمة (المجذمة) كما قال حاج مضوى قطب الاتحادى الديمقراطي للحكومة المصرية عام 1997م محذرا اياها وقتما بدأت الجبهة الاسلامية تغازلها من اجل المصالحة عقب ضلوعها في حادث محاولة اغتيال الرئيس حسني في مطار اديس بابا1995م . اسمع الترابي يدعو الي مسيرة تضم كل اهل السودان ومن ضمنهم جماهير الحركة الشعبية وانا اخشي ان يخلط خالد الاوراق ويقلب عليكم الطاولة ويدعي انجاز الغير ويجعل من الثورة اذا نجحت مطية لبلوغ اهداف لايستحقها واكرر حذارى من هذا الرجل الآفة... دعاني احد انصاره في القاهرة لحضور جلسة استماع لحديث علي شريط منسوخ من ندوة اقامها الترابي تحت عنوان الديمقراطية في الاسلام!! دعاني الرجل ظنا منه بانني احد السذج الذين يهضمون الاقاويل المصممة الجاهزة دون تأويل. حدث ذلك عندما كنت طالبأ اختلف الي الازهر قلعة الاسلام المعاصر المتطور فتبسمت في وجه الرجل ضاحكا من هذا العنوان المجافي لطبائع الاشياء واعتذرت عن الدعوة وقلت له هذا هراء ان نظام الحكم اما ديمقراطي او اسلامي. كان ذلك فى ظل زمن الديمقراطية الاخيرة التي قبرها الترابي نفسه وقال عنها بانها فرية (اكذوبة) غربية الاتنتهون يااولي الألباب يا اهل السودان من هذا الدكتور جلاب الكوارث والمحن. نواصل-- كلول بور سليمان ادم بخيت) )
Mail. [email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.