مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ياعم شوقي .. فعلا ..(شقة البلد تفتيحة)
نشر في الراكوبة يوم 10 - 04 - 2013

تعجبني كثيرا الكتابات المعتقة للأستاذ المخضرم أو كما يحلو لبعض القراء من الأبناء الشباب بان يخاطبوه بالعم شوقي بدري تأدبا وتوقيرا وأحتراما وليس تكبيرا لعمره وهو لا زال كما يبدو لم يشخ بعد وهذا ما يتجلى في روحه الشابة المرحة ..أمد الله في أيامه حيثما أقام وحل ّ !
ولعل ما يجعلني أحس بالأبعاد الثلاثة الرئيسة في تلك الكتابات ، وهي الذكريات المستوحاة من مدينته أم درمان ، وتنقله في ريف السودان ، وغربته الطويلة خارج الوطن ،فأصبحت لديه حصيلة من المعارف والمعلومات يسردها بقلم مداده السهل الممتنع الذي لا أخالني استطيع التطاول للأتيان بمثله جاذبية وتشويقا ، بيد انني استميحه عذرا بأن أسلك سكة قطاره مرورا ببعض المحطات التي أرجو أن تكون رحلتي اليها مع أحبائي القراء مستساغة الطعم على ذائقتهم الذكية اللماحة ..وذلك تخفيفا على رؤوسهم لو مرة في الأسبوع من الطرق اليومي بالهم السياسي الثقيل !
فقد ولدت ريفيا بالأصالة كأغلب بني وطني و ترعرعت مكتسبا صبغة من الثقافة الأم درمانية اذ قضيت جانبا من الصبا الباكر والشباب الآفل الى أن انتهى بي السكن بها حيث تقيم اسرتي الآن مع أهلى الفتيحاب ، مسقط رأس جدتي لوالدي !
وهما عاملان جعلاني مثل الكثيرين شغوفا بما يتناوله العم شوقي وقد اكتمل ضلعهما الثالث بتجربتي الطويلة التي عشتها مغتربا لمدة خمسة وثلاثين عاما ، وكما يقول الظرفاء ، ولسه جكسا ماشي !
ولعل الحديث بلسان التنقل و ذاكرة الترحال ، يذكرنا بمثلنا الشعبي البليغ ، بأن..
( شقة البلد تفتيحة )
وهو دون شك ترجمة واقعية للحكمة العربية عن فوائد السفر التي تعدت الآن مقاصد اكتساب العلم و الرزق وصحبة الأماجد الى آخر المقولة التي نستطيع أن نضيف اليها فائدة أخرى وهي معرفة الذات ، اذ أننا وقبل أن نخرج عن محيطنا المحلي كنا نعتقد أن السودان كله ..هو قريتنا وساحة المطامير التي يحلو فيها لهونا البريء ، وحينما ابتلعتنا كرش الفيل انغلق فهمنا في دائرة أن الدنيا كلها هي العاصمة المثلثة ، وكنا لا نفسح طريقا الى عقليتنا ليتسلل منها الاعتقاد بان الكرم والشهامة والمروءة والشجاعة والجمال والعفة وغيرها من الشمائل التي هي فينا فعلا ونعتز ونباهي بها ، يمكن أن تتعدى حدودنا وتكون لدى الآخرين !
حتى الكرة والفن كنا نظن أن مهدهما السودان وليس غيره من مكان يجيد التعاطي معهما أداءا وتشجيعا !
فأكتشفنا حينما اختلطنا بمكونات مختلفة وملونة من الجنس البشري ، ان تلك كلها شيم وقيم انسانية بعضها فطرة و بعضها ما هومقدرات مكتسبة لا يخلو منها مجتمع ما ، فقط الفرق في اختلاف التعاطي مع فهمها و تباعد أو قرب زاوية النظر اليها وكيفية التطبيق الذي يتفاوت وفقا لجغرافيا البشر وتركبيتهم الاجتماعية وظروفهم المادية ، وواقعية تقييمهم للأشياء المتصلة با ستغلال امكاناتهم الذاتية والتصرف فيها والذي قد لا يتعدى مربع الانفاق فقط في محيطهم الأسري على غير تكاليفنا التي تتسع للأسرة الممتدة وما جاورها من صلات الرحم والمودة أو الجيرة وعمل الخير.. والمباهاة اذ لايمكن لانسان غير سوداني مثلا وفقا لما عايشناه في الداخل أو الخارج، أن يستدين ليذبح خروفا ويكرم ، ضيفا كان من الممكن أن تعزه بالموجود دون أن تتورط في دين يصعب الخروج من قبضته بعد أن تذهب سكرة الشكرة وتأتي فكرة التدبر في المخرج من مأزقك الذي تركك فيه الضيف وشد الرحال منتشيا ليشبب بكرمك الفياض !
في بدايات الاحتكاك مع الاخرين في غربتنا ، كنا نتضايق كثيرا من الأسئلة التي يحاصرنا بها البعض حول جوانب من مضامين عاداتنا وسلوكياتنا بل وبعض المميزات التي باتت حصرية في شكلنا ، ظنا منا أننا يجب أن نكون مثل الشمس معروفين لدى عيون الآخرين ولا يجب أن نسأل عمن نحن ! فأكتشفنا أن حواء والدة دون أن ينتقص ذلك بالطبع من زهونا الداخلي بذاتنا أيا كانت نظرة الآخرين ، فمثلما قد يكون لهم رأي مختلف حولنا فلنا فيهم أراء عدة!
وأذكر من الطرائف أن أحد الأصدقاء العرب قد سالني عن تلك الشلوخ المختلفة الخطوط على خدود الكبار من أهل السودان !
فأجبته ساخرا وقد صّدق ، بأن حرف (H) اللاتيني مثلا يعني أن من يحمله على خده ، هو سليل أسرة وكلاء سيارة الهوندا بالسودان، مثلما حرف (N) هو علامة ابناء أسرة تجار النيسان أو حرف (T) الذي يشير الى أهل التايوتا !
ولكنه باغتني بسؤال لم أكن قد رتبت له الاجابة ، بان قال لي ..زين ..وماذا عن الشلوخ الثلاثة الطويلة ، فاسقط في يدي وكادت طرفتي أن تفتضح لو العناية الآلهية التي الهمتني بجواب سريع انقذ الموقف ، حيث قلت له ..نعم نعم ، هؤلاء من ابناء وكلاء شركة المحاريث والجرارات !ّ
ولعل حواجب الكثيرين تنعقد دهشة لما يلمسوه فينا من تكاتف و ترابط في أفراحنا وأتراحنا ، فيستغربون الأعداد المهولة التي تكتظ بها القاعات في حفلات الزواج حيث يرتاد المناسبة حتى الذين لم توجه لهم دعوة مباشرة ، أو كثرة صفوف صلاة الجنازة والتزاحم عند المقابر اذ لا يشترط كل من يمشي وراء الميت أن يكونوا من يعرفونه شخصيا أو حتى على معرفة بأهله !
وهي عادات نرجو أن تظل فينا ما حيينا ، خارج الوطن أو داخله .. وسامحونا مع الأمنيات باجازة اسبوعية
سعيدة ، حتى نلتقي في بداية الأسبوع القادم باذن الله تعالى ..وأرقدوا عافية ..
محمد عبد الله برقاوي..
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.