ضبط مواد بترولية وزخائر مهربة بغرب كردفان    البنك المركزي: إنفراج نسبي في توفير السيولة عبر الصرافات    أبوالغيط يكلف "الذوادي" بتنفيذ مبادرته حول السودان    حميدتي: قطر و"الجزيرة" تريدان تدمير المجلس العسكري والدعم السريع    أئمة ودعاة بالخرطوم: إغلاق الطرق بالمتاريس إثم علي فاعلها    قناة الجزيرة تنشر أسرار الانقلاب على البشير.. كيف أصبح البرهان رئيسا بالصدفة؟ ولماذا أغلق حميدتي هواتفه؟    دول "الترويكا" تعلن دعمها للوساطة الأفريقية بشأن السودان    خبير اقتصادي يحذر من مخاطر طباعة الفئات الكبيرة من العملة    تعيين مدير جديد لهيئة المواصفات والمقاييس    "علماء" يرصدون "القُبلة" الأولى بين مجرتين كبيرتين    ضبط كميات من الأسلحة والوقود بولاية كسلا    أمم إفريقيا تتسبب في فشل بطولة الدوري الممتاز    اعتقال مهاجم منتخب السودان والمريخ سيف تيري يفجر الاوضاع    التاج إبراهيم : فوزنا على الهلال يعطينا دافعا من اجل الفوز بالنخبة    منح شركات مربعات جديدة للتعدين في الذهب بجنوب كردفان    ورشة المنامة .. استسلام وخيانة .. بقلم: جورج ديوب    بيان صحفي هام من المكتب الاعلامي للحزب الإتحادي الديمقراطي الأصل    "صبي" يقتل عمه بالوادي الأخضر    في دوري النخبة: الهلال يفوز على أهلي شندي.. والمريخ يكسب هلال الأُبيّض    حصاد الجولة الأولى لأمم أفريقيا.. غياب التعادل السلبي وبطاقة حمراء    هواوي تتلقى “قبلة الحياة” من شركات أميركية    الدعم السريع: عناصر تتبع للحركات المسلحة تشوه صورة قواتنا    (315) مليون جنيه نصيب ولاية نهر النيل من عائدات التعدين    السودان: انخفاض معدلات التضخم في 2019    حملة لتطعيم أكثر من 168 ألف طفل بود مدني    ارتفاع صادر الصمغ العربي إلى 80 ألف طن    ترامب: "المصالح" مع السعودية أهم من قضية "خاشقجي"    السعودية: الحوثيون تعمدوا استهداف المدنيين بصاروخ إيراني    أميركا تطلق الجانب الاقتصادي لخطة السلام    عشرات الإصابات الجديدة بالحصبة بالولايات المتحدة    مدني تستهدف تطعيم 168,338 طفلاً    مشروعات ترفيهية جديدة بالساحة الخضراء بالخرطوم    تريند أفريقيا: سعادة عربية بنجاة المغرب وانتصار الجزائر    بومبيو إلى الرياض وأبوظبي    عقار يعالج فقدان الرغبة الجنسية لدى المرأة    محمد مرسي شهيد الانتخاب .. بقلم: د. مجدي الجزولي    سعر الدولار يقفز بتعاملات السوق السوداء برفقة اسعار العملات    الضفة الثالثة للنهر .. بقلم: عبد الله الشقليني    فيلسوف نزع الخوف (1): الذكرى التسعين لميلاد يورغن هابرماس .. ترجمة وعرض: د. حامد فضل الله / برلين    ما الذي أسرى بالبرهان من الشتم وعرّج به إلى الإذعان .. بقلم: عادل عبدالرحمن    وذرفتُ دمعاً سخيناً بميدان القيادة .. بقلم: صلاح الباشا/ الخرطوم    مشروع الشارقة الثقافي في إفريقيا    الشرطة: المواطن المقتول بابوسعد قاوم تنفيذ أمر قبض    أدبنا العربيّ في حضارة الغرب .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    مبادرة من "المهن الموسيقية" للمجلس العسكري    أين يعيش الطيب مصطفى . . ؟ .. بقلم: الطيب الزين    وفاة (3) أشخاص دهساً في حادث بمدينة أم درمان    اختراق علمي: تحويل جميع فصائل الدم إلى فصيلة واحدة    الصحة: 61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    61 قتيل الحصيلة الرسمية لضحايا فض الاعتصام والنيابة تبدأ التحقيق    عيدية حميدتي وبرهان لشعب السودان .. بقلم: الطيب محمد جاده    الصادق المهدي والفريق عبدالخالق في فضائية "الشروق" في أيام العيد    تعميم من المكتب الصحفي للشرطة    الشرطة تقر بمقتل مواطن على يد أحد ضباطها    "الشروق" تكمل بث حلقات يوميات "فضيل"    فنان ملخبط ...!    العلمانية والأسئلة البسيطة    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يسألونك عن الجعليين ومن هم بالسودان؟؟
نشر في الراكوبة يوم 10 - 05 - 2013

قال عز من قال (وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله اتقاكم) صدق الله العظيم. هذا المعنى القرآني يقرر اهمية التلاقي الانساني للتعارف ومن ثم التعاون في شؤون الحياة المختلفة، فعلى المستوى العالمي شعوبا وعلى المستوى المحلي قبائل لتتعارف لا فرق بين عربي وعجمي الا بالتقوى. صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا المعنى الكبير جدا في ابعاده الانسانية والدينية لقد لحقه الكثير من الاذى في ممارسة البعض الذين يعتقدون ان ماعون القبيلة والعصبية والعرقية هو الملاذ الآمن. لقد كثر الحديث عن قبيلة الجعليين خلال هذا الزمان بشكل لافت للنظر مما جعل الامور تجنح نحو المزايدة باسم القبيلة ووجد ذلك هوى في فلسفة النظام الحاكم مما افقد السودان طريق الرشد الى تأسيس دولة الوطن، بيد ان الذي دعاني الى هذا المقال هو ان هناك التباسا وفهما غير صحيح حول انتساب هذه القبيلة لسيدنا العباس رضي الله عنه، ثم هناك لغط حول من هو جعل؟ كذلك من هم الجعليون بالسودان والثابت الذي لا جدال حوله ان هجرات العرب للسودان حقيقة خاصة بعد اضمحلال الدولة العباسية وتفرقها حتى دول شمال افريقيا والتواتر يعتبر دليلا قاطعا في علم الانساب لذلك مقبول القول بأن من يدعون بالسودان انهم بنو العباس وهناك اشكالية لدى علماء الانساب حول ذرية العباس عليه الرضوان ما اذا كانت من الفضل ابنه ام من عبد الله بن عباس عليهما الرضوان.
ولكي نعمل ذلك ونحدد من هو جعل وصلته بالعباس اقدم للقارئ الكريم مصدرا اساسيا في نسب الجعليين وهو «جامع انساب الجعليين» المسمى بالسور الحصين للشيخ عبد الله محمد الخبير، وقد حققه وقدم اليه دكتور عبد الله علي ابراهيم ولقد ثبت من هذا المصدر المرتكز على مصادر تاريخية نسبية ان الفضل بن عباس لا عقب له. بل ذرية العباس انحدرت من ابنه عبد الله بن عباس وجاءت قبيلة الجعليين من حفيده «ابراهيم جعل» بن الفضل من عبد الله بن عباس انظر في ذلك «مروج الذهب ومعادن الجوهر ص02 للخبير» لقد افلح الخبير في تحديد نسب ابراهيم جعل من خلال مصادر تاريخية وقد وقف على دائرة المعارف الاسلامية اذ تضمنت سجلا بين الاشراف والطالبين، ونقيب الاشراف في الدولة العباسية ومن هنا استطاع ان يصل الى نسب جدة ابنهم جعل، وقد اشار الى عدة مصادر تؤكد صلة قبيلة الجعليين بالسودان بإبراهيم جعل وفي ذلك اشار الى ماكما يكل ص26- والى مذكرات الزبير باشا رحمة انظر ماكما يكل ص 001 - 301.
ثم اشار الى الشيخ عمر دفع الله الملقب بالمتظاهر الاول ابان ثورة 42 علي عبد اللطيف ورفاقه عليهم الرحمة الذي اثبت نسبة الجعليين بالسودان الى العباس امام طائفة من العلماء بالمدينة المنورة ثم اشار الى نسبة السيد اسماعيل الولي جد الزعيم الازهري انظر في ذلك دائرة الوثائق المركزية بالرقم 1/41/57 من كل ذلك اصل الى صحة انتساب جعليي السودان الى ابراهيم جعل. اذن من هو ابراهيم جعل وماذا تعني «جعل»؟
كلمة جعل هي نسبة الى مهنته اذ كان صاحب تحصيل في الدولة العباسية فسمي ابراهيم صاحب الجُعل اي الضريبة كما سمى جده هاشم بفعله اي هاشم الثريد ومن هنا يتعين ان نبين فروع الجعليين في السودان ومن هم؟
لا غرو ان قبيلة الجعليين هي من اكبر القبائل في افريقيا تأتي بعدها قبيلة الدينكا من القبائل النيلية وهناك وشائج تربط بين القبيلتين هي تزاوج منهم فهناك من يعتقد ان الجعليين هم من سكنوا بربر الى الجيلي شمالاً وهذا غير صحيح وخطأ يجب ان يصحح، فهؤلاء ابناء «عرمان» وهناك ابناء عمومة له يشكلون في مجمعهم قبيلة الجعليين فعرمان له من الولد شاع الدين ومسلم وزيد وعبد العال ومكابر وجيل وعدلات هؤلاء شكلوا وضعا قبليا من بربر الميرفاب الى حدود الجيلي، فضلا عن قبيلة الكتياب فكتي اخ لعرمان ولنا ان نذكر ان عدلان بن عرمان خلف نافع ونفيع وقد انفرد نفيع بالسلطة وهو جد المكوك نمر والمساعد وكانت فيهم نظارة الجعليين حاج ابراهيم فرح وابنه الناظر حاج محمد عليهم الرحمة بعد ذلك يتسنى ان نذكر ابناء عمومة عرمان وهي شائق جد الشايقية نعم هم جعليون وفي شجرة النسب من ابناء عرمان ورباط جد الرباطاب وبدير جد البديرية وجمع جد المحميعاب في جموع جد الجموعية وجامع جد الجوامعة وشوح هو الشويحات فضلا عن ان لهم ابناء عمومة بدارفور هم الصليحاب ويسمون بالبرقو الصليحاب. وقد شكل جدهم الشيخ صالح عبد الكريم دولة وداى غرب الجنينة وهاجر في القرن السابع عشر وهو رجل حامل قرآن كان مركزه السيال الكبير شرق المتمة فارس دولة واشتهر بالصلاح ونشر الاسلام في ربوع دارفور فالبرقو الصليحاب هم جعليون وقد حقق لذلك البروف يوسف فضل امد الله في عمره ولا يفوتني ان اذكر قبيلة العوضية كما يلي.
مناقب وصفات القبيلة:
لا جدال ان الصفات الطيبة امر مطلوب ومرغوب فيه للانسان والا تحول الانسان الى ما هو غير مرغوب فيه فقد اشتهرت قبيلة الجعليين بصفات طيبة جعلت لها ميزات قدمتها على كثير من الناس فتجدها ممتدة من اقصى الغرب الى اقصي شمال السودان ووسطه وجنوبه وبين النيلين وفي الاصل كان اسلاف القبيلة قد اتوا للسودان من ناحية غربه وليس شماله لذلك شكلوا وجودا ظاهرا بكردفان والنيل الابيض وقد دفن الجدود هناك العرشكول والترعة الخضراء..الخ. ولهم شأن عظيم في بناء الدولة السودانية منذ السلطنة الزرقاء وحتى الآن فالسلطنة الزرقاء كانت مشكّلة من الفونج والعوضية والعبدلاب وانشأت اعظم اتحاد افريقي زنجي وعربي وقد برع الادباء عندما انشأوا مدرسة الغابة والصحراء دكتور محمد عبد الحي وآخرون عليهم الرحمة كناية عن وحدة الانسان اذ لا فرق بين عربي وعجمي الا بالتقوى، وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا والان نجد استقطابا حادا ضرب الشعب السوداني من اسوأ ابوابه هو بوابة العرق واصبحت لها وسائل اعلام وكاتب برع في تمجيد عروبته كأن الاسلام جاء للعرب وكأنه لم يكن فيه السادة بلال وصهيب وسلمان عليهم رضوان الله تعالى، والآن الحرب تدور تحت هذا الفهم المغلوط وتلك المدرسة الخائبة تشعل في اوارها عموماً ومهما يكن من امر فإن هذه القبيلة بفروعها المختلفة قد كانت طليعية وكانت لها ادوار تاريخية منذ السلطنة كما سلف ذكره مرورا بالمقاومة الكبرى ضد الاتراك مهيرة بت عبود وموقعة كرري والضربة القاتلة لقائد الحملة اسماعيل باشا من المك زعيم اولاد عرمان نمر المفترى عليهم تاريخيا وسوف اعود لذلك في ساعة اخرى قريباً ان شاء الله اما دورهم في الثورة المهدية فهم وقودها الاول منذ موقعة ابو طليح شمال غرب المتمة وقائدها الامير علي ود سعد الاخ الاكبر للشهيد عبد الاله واسعد وهي الحملة الطليعية لحماية غردون باشا واقول بالحرف ان قائد موقعة شيكان هو القائد عبد الرحمن النجومي سليل مكابر بن عرمان المحمية شرق وتتابعت الادوار حتى كان الاستقلال ومن جانب آخر اشتهرت هذه القبيلة بالصالحين فمنهم رجال كدباس والغبش بربر والمجاذيب الدامر والشيخ عمر ود بلال جد العمراب وابنه اب عصا والسيد السراقي سيدي احمد بن السيد راجل ام مرحي الخ ومنهم من مدح رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى العشق والهيام وعلى رأسهم حاج الماحي المسلمابي والعقيدة وسكن الكاسنجر من بلاد ابناء عمومته الشايقية ود سعد ود اب شرعية وحياتي عليهم رضوان الله، لذلك ارجو ان اكون اثبت بعض الاشياء المهمة حول هذه القبيلة الفاعلة المتفاعلة مع احداث السودان حتى الآن.
الصحافة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.