تماثل 73 من مصابي الكوليرا للشفاء بالنيل الأزرق    الشيوعي: لغة الإقصاء تقود للمربع الأول    قرقاش: حملة الإخوان ضد مصر فشلت    وزير سابق برئاسة الجمهورية ينفي علمه باستلام البشير مبلغ 25 مليون دولار    حركة تحرير السودان تتهم مجلس السيادة باستخدام ملف الأسرى للابتزاز    المهدي يدعو القوى (المدنية والمسلحة) إلى مراجعة المواقف والقرارات    مصفوفة لزيادة صادرات الحبوب الزيتية إلى (6) مليار دولار    توقعات بوصول إنتاج البلاد من الصمغ إلى 500 ألف طن    (نداء السودان) يجتمع في القاهرة لمناقشة عملية التحول الديمقراطي    اقتراح .. فوطننا يستحق الأجمل .. بقلم: د. مجدي إسحق    أردوغان: سنواجه بحزم كل من يعتبر نفسه صاحبا وحيدا لثروات شرق المتوسط    مواجهات في باريس والشرطة تعتقل 30 متظاهرا    الحرس الثوري: سنواصل إسقاط الطائرات المسيرة التي تنتهك مجال إيران الجوي    رابطة الصالحية وهمة (خارج وطن )! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبوأحمد    النوم تعال سكت الجهال واخرين!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    "سوا" الدوحة تحتفي بالمدنية .. بقلم: عواطف عبداللطيف    في مطولته: (سيمدون أيديهم لنقيِّدها) محمد المكي ابراهيم ينجز خطاباً شعرياً متقدماً .. بقلم: فضيلي جمّاع    تشكيلة الانتر المتوقعة لديربي الغضب    اعضاء جمعية الهلال يتقدمون بشكوى لشداد    المريخ يواصل تحضيراته في القلعه الحمراء    شركات النفط الصينية والهندية والماليزية تؤكد مواصلة عملها    بعثة طبية صينية تجري 100 عملية عيون مجاناً    تعزيزات أمنية بمحلية قريضة بعد هجوم على قسم الشرطة    مروي تشهد أطول ماراثون سوداني للتجديف و"الكانوي" في العالم    شركات النفط الصينية والهندية والماليزية تؤكد مواصلة عملها    (الكنداكة ) ولاء والتحدي ! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد )    إضراب لاعبي المريخ يدخل يومه السادس    إعفاء عدد من القيادات في شركات النفط والغاز والمعادن    مقتل شاب طعناً بالسكين على يد شقيقه الأكبر بام درمان    شاهد اتهام يكشف معلومات مثيرة في قضية مقتل معلم خشم القربة                خارجياااااو !    البرهان يفتتح مجمع الكدرو لتصنيع اللحوم    مقتل مواطن على يد (5) نظاميين قاموا بتعذيبه في كسلا    "السعودية" : هجوم "أرامكو" بصواريخ دقيقة وطائرات مسيرة إيرانية    تشييع الفنان بن البادية في موكب مهيب بمسقط رأسه    رحيل صلاح بن البادية.. فنان تشرب "أخلاق القرية"    حكاية "عيساوي"    السعودية تعلن توقف 50% من إنتاج "أرامكو"    رئيس الوزراء السوداني يتوجه إلى القاهرة وتأجيل مفاجئ لرحلة باريس    الدعم السريع يضبط شبكة إجرامية تقوم بتهديد وإبتزاز المواطنين بالخرطوم    24 قتيلاً بتفجير قرب مجمع انتخابي بأفغانستان    شرطة القضارف تمنع عملية تهريب أسلحة لدولة مجاورة    بين غندور وساطع و(بني قحتان)!    حركة العدل و المساواة السودانية تنعي الفنان الأستاذ/ صلاح بن البادية    "المريخ" يفعِّل "اللائحة" لمواجهة إضراب اللاعبين    المتهمون في أحداث مجزرة الأبيض تسعة أشخاص    المفهوم الخاطئ للثورة والتغيير!    في أول حوار له .. عيساوي: ظلموني وأنا ما (كوز) ولستُ بقايا دولة عميقة    مطالبات بتفعيل قرار منع عبور (القلابات) للكباري    سينتصر حمدوك لا محالة بإذن الله .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد العجب    الدّين و الدولة ما بين السُلطة والتّسلط: الأجماع الشعبي وشرعية الإمام (1) .. بقلم: عبدالرحمن صالح احمد (ابو عفيف)    أعظم قوة متاحة للبشرية، من يحاول مصادرتها؟ ؟؟ بقلم: الريح عبد القادر محمد عثمان    العلم يقول كلمته في "زيت الحبة السوداء"    إنجاز طبي كبير.. أول عملية قلب بالروبوت "عن بُعد"    وزير الأوقاف الجديد يدعو اليهود السودانيين للعودة إلى البلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يسألونك عن الجعليين ومن هم بالسودان؟؟
نشر في الراكوبة يوم 10 - 05 - 2013

قال عز من قال (وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله اتقاكم) صدق الله العظيم. هذا المعنى القرآني يقرر اهمية التلاقي الانساني للتعارف ومن ثم التعاون في شؤون الحياة المختلفة، فعلى المستوى العالمي شعوبا وعلى المستوى المحلي قبائل لتتعارف لا فرق بين عربي وعجمي الا بالتقوى. صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا المعنى الكبير جدا في ابعاده الانسانية والدينية لقد لحقه الكثير من الاذى في ممارسة البعض الذين يعتقدون ان ماعون القبيلة والعصبية والعرقية هو الملاذ الآمن. لقد كثر الحديث عن قبيلة الجعليين خلال هذا الزمان بشكل لافت للنظر مما جعل الامور تجنح نحو المزايدة باسم القبيلة ووجد ذلك هوى في فلسفة النظام الحاكم مما افقد السودان طريق الرشد الى تأسيس دولة الوطن، بيد ان الذي دعاني الى هذا المقال هو ان هناك التباسا وفهما غير صحيح حول انتساب هذه القبيلة لسيدنا العباس رضي الله عنه، ثم هناك لغط حول من هو جعل؟ كذلك من هم الجعليون بالسودان والثابت الذي لا جدال حوله ان هجرات العرب للسودان حقيقة خاصة بعد اضمحلال الدولة العباسية وتفرقها حتى دول شمال افريقيا والتواتر يعتبر دليلا قاطعا في علم الانساب لذلك مقبول القول بأن من يدعون بالسودان انهم بنو العباس وهناك اشكالية لدى علماء الانساب حول ذرية العباس عليه الرضوان ما اذا كانت من الفضل ابنه ام من عبد الله بن عباس عليهما الرضوان.
ولكي نعمل ذلك ونحدد من هو جعل وصلته بالعباس اقدم للقارئ الكريم مصدرا اساسيا في نسب الجعليين وهو «جامع انساب الجعليين» المسمى بالسور الحصين للشيخ عبد الله محمد الخبير، وقد حققه وقدم اليه دكتور عبد الله علي ابراهيم ولقد ثبت من هذا المصدر المرتكز على مصادر تاريخية نسبية ان الفضل بن عباس لا عقب له. بل ذرية العباس انحدرت من ابنه عبد الله بن عباس وجاءت قبيلة الجعليين من حفيده «ابراهيم جعل» بن الفضل من عبد الله بن عباس انظر في ذلك «مروج الذهب ومعادن الجوهر ص02 للخبير» لقد افلح الخبير في تحديد نسب ابراهيم جعل من خلال مصادر تاريخية وقد وقف على دائرة المعارف الاسلامية اذ تضمنت سجلا بين الاشراف والطالبين، ونقيب الاشراف في الدولة العباسية ومن هنا استطاع ان يصل الى نسب جدة ابنهم جعل، وقد اشار الى عدة مصادر تؤكد صلة قبيلة الجعليين بالسودان بإبراهيم جعل وفي ذلك اشار الى ماكما يكل ص26- والى مذكرات الزبير باشا رحمة انظر ماكما يكل ص 001 - 301.
ثم اشار الى الشيخ عمر دفع الله الملقب بالمتظاهر الاول ابان ثورة 42 علي عبد اللطيف ورفاقه عليهم الرحمة الذي اثبت نسبة الجعليين بالسودان الى العباس امام طائفة من العلماء بالمدينة المنورة ثم اشار الى نسبة السيد اسماعيل الولي جد الزعيم الازهري انظر في ذلك دائرة الوثائق المركزية بالرقم 1/41/57 من كل ذلك اصل الى صحة انتساب جعليي السودان الى ابراهيم جعل. اذن من هو ابراهيم جعل وماذا تعني «جعل»؟
كلمة جعل هي نسبة الى مهنته اذ كان صاحب تحصيل في الدولة العباسية فسمي ابراهيم صاحب الجُعل اي الضريبة كما سمى جده هاشم بفعله اي هاشم الثريد ومن هنا يتعين ان نبين فروع الجعليين في السودان ومن هم؟
لا غرو ان قبيلة الجعليين هي من اكبر القبائل في افريقيا تأتي بعدها قبيلة الدينكا من القبائل النيلية وهناك وشائج تربط بين القبيلتين هي تزاوج منهم فهناك من يعتقد ان الجعليين هم من سكنوا بربر الى الجيلي شمالاً وهذا غير صحيح وخطأ يجب ان يصحح، فهؤلاء ابناء «عرمان» وهناك ابناء عمومة له يشكلون في مجمعهم قبيلة الجعليين فعرمان له من الولد شاع الدين ومسلم وزيد وعبد العال ومكابر وجيل وعدلات هؤلاء شكلوا وضعا قبليا من بربر الميرفاب الى حدود الجيلي، فضلا عن قبيلة الكتياب فكتي اخ لعرمان ولنا ان نذكر ان عدلان بن عرمان خلف نافع ونفيع وقد انفرد نفيع بالسلطة وهو جد المكوك نمر والمساعد وكانت فيهم نظارة الجعليين حاج ابراهيم فرح وابنه الناظر حاج محمد عليهم الرحمة بعد ذلك يتسنى ان نذكر ابناء عمومة عرمان وهي شائق جد الشايقية نعم هم جعليون وفي شجرة النسب من ابناء عرمان ورباط جد الرباطاب وبدير جد البديرية وجمع جد المحميعاب في جموع جد الجموعية وجامع جد الجوامعة وشوح هو الشويحات فضلا عن ان لهم ابناء عمومة بدارفور هم الصليحاب ويسمون بالبرقو الصليحاب. وقد شكل جدهم الشيخ صالح عبد الكريم دولة وداى غرب الجنينة وهاجر في القرن السابع عشر وهو رجل حامل قرآن كان مركزه السيال الكبير شرق المتمة فارس دولة واشتهر بالصلاح ونشر الاسلام في ربوع دارفور فالبرقو الصليحاب هم جعليون وقد حقق لذلك البروف يوسف فضل امد الله في عمره ولا يفوتني ان اذكر قبيلة العوضية كما يلي.
مناقب وصفات القبيلة:
لا جدال ان الصفات الطيبة امر مطلوب ومرغوب فيه للانسان والا تحول الانسان الى ما هو غير مرغوب فيه فقد اشتهرت قبيلة الجعليين بصفات طيبة جعلت لها ميزات قدمتها على كثير من الناس فتجدها ممتدة من اقصى الغرب الى اقصي شمال السودان ووسطه وجنوبه وبين النيلين وفي الاصل كان اسلاف القبيلة قد اتوا للسودان من ناحية غربه وليس شماله لذلك شكلوا وجودا ظاهرا بكردفان والنيل الابيض وقد دفن الجدود هناك العرشكول والترعة الخضراء..الخ. ولهم شأن عظيم في بناء الدولة السودانية منذ السلطنة الزرقاء وحتى الآن فالسلطنة الزرقاء كانت مشكّلة من الفونج والعوضية والعبدلاب وانشأت اعظم اتحاد افريقي زنجي وعربي وقد برع الادباء عندما انشأوا مدرسة الغابة والصحراء دكتور محمد عبد الحي وآخرون عليهم الرحمة كناية عن وحدة الانسان اذ لا فرق بين عربي وعجمي الا بالتقوى، وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا والان نجد استقطابا حادا ضرب الشعب السوداني من اسوأ ابوابه هو بوابة العرق واصبحت لها وسائل اعلام وكاتب برع في تمجيد عروبته كأن الاسلام جاء للعرب وكأنه لم يكن فيه السادة بلال وصهيب وسلمان عليهم رضوان الله تعالى، والآن الحرب تدور تحت هذا الفهم المغلوط وتلك المدرسة الخائبة تشعل في اوارها عموماً ومهما يكن من امر فإن هذه القبيلة بفروعها المختلفة قد كانت طليعية وكانت لها ادوار تاريخية منذ السلطنة كما سلف ذكره مرورا بالمقاومة الكبرى ضد الاتراك مهيرة بت عبود وموقعة كرري والضربة القاتلة لقائد الحملة اسماعيل باشا من المك زعيم اولاد عرمان نمر المفترى عليهم تاريخيا وسوف اعود لذلك في ساعة اخرى قريباً ان شاء الله اما دورهم في الثورة المهدية فهم وقودها الاول منذ موقعة ابو طليح شمال غرب المتمة وقائدها الامير علي ود سعد الاخ الاكبر للشهيد عبد الاله واسعد وهي الحملة الطليعية لحماية غردون باشا واقول بالحرف ان قائد موقعة شيكان هو القائد عبد الرحمن النجومي سليل مكابر بن عرمان المحمية شرق وتتابعت الادوار حتى كان الاستقلال ومن جانب آخر اشتهرت هذه القبيلة بالصالحين فمنهم رجال كدباس والغبش بربر والمجاذيب الدامر والشيخ عمر ود بلال جد العمراب وابنه اب عصا والسيد السراقي سيدي احمد بن السيد راجل ام مرحي الخ ومنهم من مدح رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى العشق والهيام وعلى رأسهم حاج الماحي المسلمابي والعقيدة وسكن الكاسنجر من بلاد ابناء عمومته الشايقية ود سعد ود اب شرعية وحياتي عليهم رضوان الله، لذلك ارجو ان اكون اثبت بعض الاشياء المهمة حول هذه القبيلة الفاعلة المتفاعلة مع احداث السودان حتى الآن.
الصحافة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.