مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الميدان .. في ميدان الحقيقة ياحميدان!
نشر في الراكوبة يوم 22 - 05 - 2013


المثل السوداني يقول ..
( البلقى هواه يضري عيشه )
فنظام الانقاذ يسخّر الاعلام بكافة وسائله لتضليل الشعب المسكين على مدى عمر حكمه البائس ، وكلما حلت كارثة بالبلد من فعائله الشنيعة ، سعى لتحوير أسبابها تعليقا على شماعة الآخرين !
الضربة الموجعة الأخيرة التي أدمت ظهر الحكومة ، ولم يتفاعل الناس كما عودوها استجابة لنفرات التضليل ، كانت مفصلية في ايقاظ الوعي الجماهيري ، بل وحتى بين قوات النظام المسماه بالجيش الوطني ..وقد بلغ بافرادها الاحباط منتهاه وهو يقاد الى جبهات لا يعلم أسباب اشعالها وليس مقتنعا باطفاء حرائقها بمثلها .. ورغم محاولات الاعلام المستميتة لكسر رقبة الحقائق ، لم يجد النظام من يندفع كما السابق من الشباب للتضحية من أجل بقاء قادته الذين يملاؤن الآفاق كذبا وتزييفا للحقائق !
وبات الكل يتسألون الى متى ياترى دوامة الجحيم هذه التي لم يملها أهل الحكم الذين لعبت برؤسهم سكرة السلطة حتى ظنوا أن الشعب السوداني قد أصبح مسطولا بدخان حروبهم وسيمضي لمؤازرتهم في قبائح أفعالهم الى يوم يبعثون !
آخر تقليعة، جاءت على لسان المتغطرس المغرور الشبيح القاتل نافع ، وهو يرمي بكل ثقل تفكيك السودان في سلة الحزب الشيوعي ، متهما صحيفته الناطقة بإسمه الميدان انها تحشد الدعم للجبهة الثورية وتحديدا باتت الناطق الرسمي بإسم عرمان ، ولم ينطق اسم الحلو الذي بات حنظلا في حلوقهم !
ونحن نقول له ... بل نزيده من الشعر بيتا، ان الحق أيضا على الطليان كما يقول المثل الشهير، وليس على الكيزان الذين وجدوا السودان مفككا وقاموا بتجميعه في مصانع فسادهم وأعادوا انتاجه موحدا .. !
ليه كده يا ميدان .. أيتها اليتيمة في معترك الحقيقة بعد أن باع صحابة ساحات الجهاد والفداء كل ما تبقى من ميادين الوطن ، امعانا في تحقيق وحدة التراب .. !
محمد عبد الله برقاوي..
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.