مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صلاح "قوش"..!!
نشر في الراكوبة يوم 14 - 07 - 2013

كل الصحف وليومين متتاليين أفسحت (مانشيتات) الصفحة الأولى لحدث اطلاق سراح الفريق أول مهندس صلاح عبدالله "قوش" مدير جهاز الأمن والمخابرت الوطني السابق.. وتابعت بالصور لحظات وصوله إلى منزله وسط الذبائح و آلاف المهنئين الذين أغلقوا الشوارع المحيطة.
وهو آخر المتهمين بالمحاولة الإنقلابية التي أعلن الكشف عنها في نوفمبر 2012.. فخلال سبعة أشهر انتهت اجراءات التحقيق الجنائي ثم المحاكمات العسكرية لمنسوبي الجيش والأمن.. وكان آخر فوج صلاح قوش ورفيقه صلاح عبدالله.. وبذلك تكون صفحة كاملة انطوت وانتقلت إلى دفاتر الأرشيف.
لكن مشكلة هذه (الصفحة!) المطوية أنها حصرياً لأهل البيت.. فالمتهمون كلهم هم من فلذات كبد الانقاذ.. حملوها على اكتافهم وخاضوا تاريخاً طويلاً من النضال العسكري.. وتقلدوا مناصب رفيعة حساسة..
وحتى يتحقق الهدف الأسمى الذي هدفت إليه قرارات العفو الرئاسي التي بدأت بالمجموعة العسكرية الأولى (مجموعة ود ابراهيم).. من المصلحة العامة أن يتمدد العفو الرئاسي إلى آخرين ليسوا في قوائم المحاولة الانقلابية الأخيرة لكنهم أيضاً كانوا ضحية محاولة سابقة.. بالتحديد المهندس يوسف لبس آخر من بقى من المحكوم عليهم في قضية المحاولة التخريبية الأولى التي خرج كل المحكومين فيها ولم يبق إلا يوسف لبس.
العفو قيمة رفيعة دعا لها القرآن ومجدها في أكثر من موضع.. و ترتفع قيمة العفو أكثر عندما يكون عنواناً لمرحلة جديدة تطيح بالغبن المحتشد في الصدور.
أتمنى وبمناسبة هذا الشهر الكريم.. أن يتكرم السيد رئيس الجمهورية المشير عمر البشير بالعفو عن آخر المحكومين في قضية المحاولة التخريبية الأولى.. فالمهند يوسف لبس قضى بين جدران سجن كوبر حتى الآن حوالى عشر سنوات كاملة.. أهدر فيها أخصب سنى العمر ويكفي ذلك عقوبة ..
قرارات العفو ليس مقصوداً منها رفع العقوبة عن المحكومين فقط.. بل حقن الجو العام بمزيد من أحاسيس التسامح والنظر إلى الأمام.. المستقبل الذي لم يعد يحتمل مزيداً من التغابن الوطني.
ومن الصعوبة افتراض تسوية سياسية شاملة.. و اطفاء حرائق النفوس المتأججة في أنحاء الوطن.. بدون التسلح وضخ أكبر قدر من العفو وتجاوز الماضي بكل أحزانه..
نأمل أن يتمدد العفو الرئاسي.. ليخرج يوسف لبس من بين احضان السجن إلى أحضان أسرته.. عسى الله يحقق أمنية الجميع في وطن منزوع الأحقاد والغبن.
مثلما لا تنقص الصدقة المال.. بل تزده كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم.. فإن العفو لا يجلب المخاطر.. بل يحقق الأمن والاستقرار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.