دقلو: نأمل أن تخطو بلادنا لمدارج المجد وبناء علاقات متوازنة .. وزارة الخارجية: اتفقنا على التطبيع والمصادقة موكولة للجهاز التشريعي    نتنياهو: اتفاق السودان تحول هائل .. في 67 تبنت الخرطوم اللاءات الثلاث واليوم تقول نعم للتطبيع    بعد الإمارات والبحرين.. البيت الأبيض: السودان وإسرائيل اتفقا على تطبيع العلاقات    قبل الطبع: شركات للامن والوطني تعمل بأرباحها .. بقلم: د. كمال الشريف    الاقتصاد التشاركي ودوره في التنمية الاقتصادية .. بقلم: الدكتور: عادل عبد العزيز حامد    الجنائية وبراءة حميدتي !! .. بقلم: صباح محمد الحسن    هل النظام السياسي الأمريكي ديمقراطي ؟ .. بقلم: معتصم أقرع    سقوط عراقيل إزالة اسم السودان من تصنيف الدول الراعية للإرهاب !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    الاختصاصي د. عبد الرحمن الزاكي: وكان القرشي صديقنا الأول!.    ذكريات صحيفة "الصحافة"(2): واشنطن: محمد علي صالح    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    الإعلان عن عودة الشركات الأمريكية للاستثمار في قطاع السكك الحديدية بالسودان    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    شُكراً حمدُوك!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بيان من مجلس شورى المعاليا حول الاحداث الجارية بشرق دارفور
نشر في الراكوبة يوم 11 - 08 - 2013

بسم الله الرحمن الرحيم بيان مهم قال الله تعالي (الذين امنوا و لم يلبسوا ايمانهم بظلم اؤلئك لهم الأمن وهم مهتدون) صدق الله العظيم – سورة الانفال قال الله تعالي (اذن للذين يقاتلون بانهم ظلموا و ان الله علي نصرهم لقدير) صدق الله العظيم – شورة التوبة ظل الرأي العام يتابع ما يجري في ولاية شرق دارفور الوليدة و لتمليك الحقائق الي الرأي العام و جهات الاختصاص بصورة مجردة و شفافة, نرجو أن نوضح بأن قبيلة المعاليا بتاريخها الطويل حسنة السيرة و ظلت محل احترام و تفدير لجميع مكونات اقليم دارفور الكبير و السودان اجمع و ما حدث و ما يحدث هو عملية اغتصاب ممنهج و اعداء غاشم علي اراضي المعاليا في منطقة كليكلي ابو سلامة (صرة المعاليا) و ارثها التاريخي تحت عمليات تزييف و تغبيش ممنهج للحقائق و تلونها بغرض استعداء السلطات الرسمية باعتبار ما يحدث تمرد علي السلطة و هذا كذب وافتراء و تضليل. كنتيجة للجوار الجغرافي ظلت قبيلة الرزيقات تمارس اعتداءات متكررة منذ عام 1882م. في مواقع مختلفة علي سبيل المثال الاعتداء علي المعاليا في كل من اميمة, ام تقولة, ابو كارنكا, ام غبيشة, هلال, التبت, القرضاية, و كليكلي ابو سلامة و الصهب و المجيليد و ماذال الاعتداء مستمر حتي لحظة كتابة هذا البيان بغرض ابادة المعاليا و الاستيلاء علي ارضهم ان استطاعوا الي ذلك سبيلا و لم ولن, اضافة الي ان قبيلة الرزيقات ظلت و علي الدوام تشكل القاسم المشترك في كل النزاعات القبيلية في دارفور مع الزغاوة, الفور, البرقد, الهبانية, المسيرية, الترجم و البني هلبة ضاربين عرض الحائط بكل الاتفاقات و العهود المبرمة. سعيا للتواصل و التعايش بالمنطقة تداعي الناس المؤتمر بمدينة الضعين حاضرة ولاية شرق دارفور في نهاية شهر رمضان المنصرم استجابة لنداء السلام و لكن ابي الرزيقات الا ان يتسببوا في انهيار المؤتمر برفضهم التوقيع علي مقررات المؤتمر وواصولوا في التصعيد العسكري ضد قبيلة المعاليا بتوزيع بيانات و مناشير عدائية و اعلانهم عدم اعترافهم بارض المعاليا و قاموا بطرد ابناء المعاليا الموظفين و المواطنين من داخل مدينة الضعين و اغتالوا في وضح النهار و علي مرأى السلطات و الناس اجمعين احد افراد قبيلة المعاليا في داخل حاضرة الولاية في مشهد استفزازي غريب و جرحوا اخرين و نهبوا بيوت و متاجر و عربات و ممتلكات ابناء المعاليا. كتداعيات لتلك الاستفزازات و الاعتداءات المتكررة و المستمرة علي مناطق المعاليا في ظل غياب و ضعف سلطات الولاية و في احكام السيطرة فإن قبيلة المعاليا بكافة مؤسساتها تعلن الاتي: 1- رفض الاستمرار كموكن اصيل لولاية شرق دارفور في ظل عدم الاعتراف باراضي المعاليا التاريخية و السعي مع السلطان الاتحادية لتكييف وضعنا الجديد في اطار الحكم الفدرالي 2- نعلن حقنا في الدفاع عن ارضنا و عرضنا و اموالنا و عدم الاعتداء علي الاخرين 3- قبيلة المعاليا ترفض اي شكل من اشكال التواصل السياسي و الاقتصادي و الاجتماعي مع الرويقات في شرق دارفور في ظل الاستهداف و الاعتداءات بغرض الابادة و الاستيلاء علي الاراضي و نحن علي استعداد لرد الصاع صاعين. قال تعالي (و سيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون) قال تعالي ( يا أيها الناس انا خلقناكم من ذكر و اتثي و جعلناكم شعوبا و قبائل لتعارفوا ان اكرمكم عند الله اتقاكم ان الله عليم خبير) صدق الله العظيم مجلس
شوري قبيلة المعاليا

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.