البرهان يتعهد بدعم المنتخب الوطني لكرة القدم    الشركة التعاونية للتأمين تقدم خدماتها الطبية لمنسوبى شركة MTN    لجنة التفكيك: نناشد أبناء وبنات الشعب السوداني بأن لا ينجروا وراء مخططات الفلول بالترويج لأكاذيبهم    لجنة التفكيك ترفض الاستجابة لابتزاز الأمن الماليزي وطلب وزير المالية بإرجاع أبراج بتروناس لماليزيا    وزيرة الخارجية تلتقي نظيرها العراقي في الدوحة    والي غرب دارفور:الجزيرة تمثل سودان مصغر وذات ثقل إقتصادي وإجتماعي    جماعة "الحوثي" تعرض مشاهد لأسرى سودانيين    نصرالدين حميدتي : قرارات الاتحاد نهائية و (5) سبتمبر آخر موعد لإقامة الانتخابات    خبراء اقتصاديون:رفع الدعم عن السلع خطوة في طريق الانعاش الاقتصادي    د. حمدوك يُوجِّه بمعالجة آثار قرار حظر استيراد السيارات بالنسبة للمغتربين    تعادل ايجابي بين الكوماندوز والبحارة    الشرطة تُعيد طفلاً حديث الولادة اُختطف إلى حضن والدته    هل تُمكِّن الإجراءات المتخذة حاليًا من تعافي الجنيه..؟!    اجتماع مرتقب ل"لجنة أبيي" بين السودان وجنوب السودان    هل يملك طفلك سلوكاً عدوانياً؟.. عليك القيام بهذه التصرفات لحل المشكلة    ستدهشك معرفتها.. 3 مكونات من المطبخ تمنع تجلط الدم    قبول استقالة عضوة مجلس السيادة عائشة موسى    مصر.. حكم نهائي بإعدام 12 من قيادات "الإخوان"    قاتل البطاريات.. تعرف على تكنولوجيا "دراكولا" مصاصة الطاقة    مزارعون يهاجمون إدارة مشروع الجزيرة ويطالبونها بالرحيل    أردوغان يلتقي في بروكسل برئيس الحكومة البريطانية وبالمستشارة الألمانية    سياسة التحرير تفاقم أزمة الشراكة    محكمة ألمانية تحاكم سيدة بتهمة قتل أطفالها الخمسة خنقا    الهلال يكسب تجربة ودنوباوي بأربعة أهداف    الاتحاد السوداني يقرر تمديد الموسم الكروي    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    فرفور : أنا مستهدف من أقرب الناس    معتصم محمود يكتب : تجميد اتحاد الخرطوم    أب يضرب ابنه في أحد (المتاريس) والحجارة تنهال عليه    إيلاف عبد العزيز: سأتزوج وأعتزل الغناء    ضابط برتبة عقيد ينتقد أداء الحكومة ويطلق ألفاظا غير لائقة    الكشف عن علاقة فيروس كورونا بضعف الإدراك شبيه الزهايمر    صحفية سودانية معروفة تثير ضجة لا مثيل لها بتحريض النساء على الزنا: (ممكن تستعيني بصديق يوم ان يذهب زوجك الى زوجته الجديدة لأن فكرة التعدد لا يداويها سوى فكرة الاستعانة بصديق)    بالفيديو.. آلاف الإسرائيليين يحتفلون في تل أبيب والقدس بعد الإطاحة ببنيامين نتانياهو    رياضيين فى ساحة المحاكم    تغيير العملة .. هل يحل أزمة الاقتصاد؟    "واتساب" تطلق حملة إعلانية لتشفير "دردشتها"    (15) مستنداً مترجماً تسلمها النيابة للمحكمة في قضية مصنع سكر مشكور    تسجيل 167 إصابة جديدة بفيروس كورونا و10 وفيات    برقو اجتمع مع لاعبي المنتخب الوطني الأول .. ويعد بحافز كبير حال تجاوز الليبي في التصفيات العربية للأمم    زيادة جديدة في تذاكر البصات السفرية    لكنه آثر الصمت ..    إضافة ثرة للمكتبة السودانية ..    (500) مليون جنيه شهرياً لتشغيل المستشفيات الحكومية بالخرطوم    المحكمة تقرر الفصل في طلب شطب الدعوى في مواجهة (طه) الأسبوع المقبل    السجن مع وقف التنفيذ لطالب جامعي حاول تهريب ذهب عبر المطار    العثور على الطفل حديث الولادة المختطف من داخل مستشفي شهير في أمدرمان ملقيآ بالشارع العام    بدء محاكمة ثلاثة أجانب بتهمة الإتجار في أخطر أنواع المخدرات    كلام في الفن    لماذا يعترض مسؤول كبير في وكالة الأدوية الأوروبية على استخدام لقاح أسترازينيكا؟    عاطف خيري.. غياب صوت شعري مثقف!!!    قصائده مملوءة بالحنين إلى ديار حبه وطفولته (22)    تقرير: اضطهاد الصين للأويغور يدخل مرحلة جديدة    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حركات وبركات الحركات من المعوقات
نشر في الراكوبة يوم 20 - 09 - 2013

هذا المقال يوضح بجلاء مدى إنحدار العرب والمسلمين في الحياة السياسية منذ البيعات الأولى وتدهور هذه الدول مباشرة بعدها سياسياً وبداية إنحسار للفهم الديني وتقوقع في الفكر وتدهورفي الأخلاق الفاضلة الكريمة وآخرها التدهور المريع في السودان.
ما جعلنا نتخلف منذ الخلافة الراشدة هو الأحزاب الدينية ومدعي الفهم الديني أكثر من غيرهم فبدلاً من الفعل الدعوي الكريم يتقمصون الإنابة ويأمرون.
ومن نهاية الحرب بين علي وحركة معاوية الأموية صارت ملكية وراثية أي منذ رفع المصاحف على أسنة الرماح وإقحام الدين في السياسة فشل العالم الإسلامي.
وهذا ما إستطاع أن يتخلص منه الأوربيين من سطوة الأحزاب والحركات الدينية الكنسية بالديموقراطية وشروطها في تداول الحكم وعدم تكرارالرئاسة والحزب الحاكم لأكثر من 8ثمانية سنوات.
وواضح إنه بعد علي بن أبي طالب بل ومنذ محاولة مبايعته على الخلافة والذي لم يهنأ بها وبإمارة المؤمنين ولو ليوم واحد حتى بدأ الصراع والإنشقاقات الكبيرة بين صفوف المسلمين حركة عائشة وموقعة الجمل والحركات الأموية والتحكيم برفع المصحف الشريف وإسقاط حكم علي. وكل حركة تعتبر إنها أفضل من الأخرى وتحكم بما أنزل الله وسنة رسوله.
وفي الحقيقة نستطيع أن نقول أن الصراع الدامي على الثروة والسلطة إشتعلت بعد موت الرسول صلى الله عليه وسلم ومبايعة أبو بكر وفبدأت الإنشقاقات القبلية وإدعاء النبوءة والإنابة ورفضوا دفع رسوم الجزية .
فكل قبيلة كانت تريد أن تحظى بخلافة النبي(ص) وتتصدر المشهد ومازال جسده الطاهر النقي الشريف مسجى في الفراش، لدرجة أن الفاروق نفسه الصنديد عمربن الخطاب سل سيفه وهدد بقتل كل من يقول أن محمداً قد مات، فما كان إلا أن يتصدى له الفارس الشجاع المغوارالصديق الملازم اللصيق للدعوة الأصيلة الكريمة النبيلة الحليم الحكيم ثان إثنين إذ هما في الغار أبوبكر الصديق فخطب في الناس وقال:
من كان يعبد محمداً فإن محمداً قد مات ومن كان يعبدالله فإن الله حي لايموت وهنا هدأ عمروأعاد سيفه لجفيره.
والغريبة إنه وعلى الرغم من ذلك ومن كل مواقف الصديق الحاسمة الحكيمة فقد خرجت عليه بعض القبائل وكثير من مدعي النبوءة ومعظمهم يريدون الظهور والبريق الإسلامي الذي أضاء جزيرة العرب وحطم الأصنام البشرية والحجرية والمأكولة المعبودة ويقال إنهم آلاف إشتهرمنهم طليحة الأسدي وسجاح التميمية والأسود العنسي ومسيلمة الكذاب وطالبوا بالسلطة والثروة أوالمشاركة فيها.
ونبذة سريعة عنهم:
عن مسيلمة تقول:
عام 632 ميلادية ذهب مسيلمه مرتديا صليبه مع عدد من المسلمين من بني حنيفه الذين قدمو إلى المدينة يبايعون محمد. بايع المسلمين من بني حنيفه محمد، لكن مسيلمه لم يبايع معهم بل قال: «أريد أن يشركني محمد معه في النبوه كما أشرك موسى اخيه هارون». فسمعة الرسول، فأمسك عرجون صغير من الأرض وقال لمسيلمه: والله يا مسيلمة لإن سألتني هذا العرجون ما أعطيتة لك، فخرج مسيلمه ولم يبايع الرسول.. بل بقي على دين النصرانيه.
بعد وفاة محمد في يونيو 632 ميلادية، ظهرت النصرانيه سجاح التميميه في شرق نجد، وأرادت غزو اليمامه مع جيشها من نصارى بني تميم، فقالت لهم فيما تقوله: «عليكم باليمامة، دفوا دفيف الحمامة، فإنها غزوة صرامة، لا تلحقكم بعدها ملامة»، وحين علم مسيلمه بذلك عرض عليها ان تنضم إليه في مواجهة المسلمين. تزوج مسيلمه بن حبيب من سجاح بنت الحارث في سبتمبر 632 ميلادية، ولكن بعد 8 شهور من زواجها من مسيلمه هاجرت سجاح إلى عمان.
موته
بعد وفاة النبي محمد، ثار مسيلمة على الخليفة أبو بكر، ولكن قواته هزمت من قبل خالد بن الوليد وقُتل مسيلمة من قبل وحشي بن حرب في معركة اليمامة عام 633 ميلادية وكان عمره قد تعدى المئة عام بحسب ما ورد في تاريخ الخلفاء للسيوطي.
لم يصبح جميع أتباع مسيلمة مسلمين مخلصين، فبعد عشر سنين أعدم حامل رسالة مسيلمة (التي أرسلها للرسول محمد) مع آخرين في الكوفة حيث اعتبروا بأنهم ما زالوا على دعوة مسيلمة.
طليحة بن خويلد الأسدي
من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
طليحة بن خويلد الأسدي من قادة حروب الردة بعد وفاة النبي محمد سنة 11 ه (632م). ادّعى النبوة في قومه بني أسد وتبعه بعض طيء وغطفان في أرض نجد، إلا أنه هزم مع أتباعه على يد خالد بن الوليد في معركة بزاخة ودخل الإسلام على إثر ذلك. شارك طليحة في الفتوحات الإسلامية واستشهد في معركة نهاوند سنة 21 ه - 642م.
الإسلام ثم الردة
كان ممن شهد غزوة الخندق في صفوف المشركين. أسلم سنة تسع، ثم ارتد بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وتنبأ بنجد، وحارب المسلمين ثم انهزم على يد جيش خالد بن الوليد، وتفرق جنده فهرب ولحق بآل جفنة "الغساسنة" بالشام.
عاد طليحة بعد ذلك وأسلم وحسن إسلامه، ثم اتجه إلى مكة يريد العمرة في عهد أبي بكر الصديق واستحيا أن يواجهه مدة حياته، وقد رجع فشهد القتال مع خالد بن الوليد، وكتب الصديق إلى خالد ان استشره في الحرب ولا تؤمره، وهذا من فقه الصديق وأرضاه، لأن الذي جعل طليحة يدعي النبوة حبه للرياسة والزعامة فهل نأمن هؤلاء المتأسلمين والتكفيريين الذين أعمتهم الثروة والسلطة، ولذا سأل خالد أحد أتباع طليحة ممن أسلموا وتابوا معه: اخبرنا عما كان يقول لكم طليحة من الوحي؟ فقال انه كان يقول: "الحمام واليمام والصرد الصوام، قد صمن قبلكم بأعوام، ليبلغن ملكنا العراق والشام".
ولما جاء وسلم على عمر قال له: "اغرب عن وجهي فإنك قاتل الرجلين الصالحين، عكاشة بن محصن وثابت بن أقرم" فقال: "يا أمير المؤمنين هما رجلان أكرمهما الله على يدي ولم يهني بأيديهما" فأعجب عمر كلامه، وأوصى الأمراء أن يشاور ولا يولى من الأمر شيئاً.
مسيلمة الكذاب
سجاح
طليحة
مدحت محفوظ
المتنبي
ميرزا غلام أحمد
الاسود العنسي
الحاكم بأمر الله الفاطمي
فأٌؤلاء عينة من زمان وفي عهود الإسلام الأولى فكيف في عصرنا الحديث من هؤلاء المتأسلمين فقد تبدأ بشخص واحد متعلم دينياً ثم يجتمع حوله معظمهم رعاع وجهلة وحديثي عهد بالقراءة والقرآن أو من ذوي الفهم السطحي أو خفيفي عقل أو دعوني أعيش أو من دعاة الإنقلاب على كل شيء أوحب الثروة أو ولع شديد بالسلطة أو إنتهازيوا الصيد في الماء العكر أوالإنبهار بالذقون أو الخطابة وفن الإلقاء أو بالتسميات الإسلامية الجاذبة فأفضل ما سيكون منهم سيلمون مجموعات ومليشيات وإنتحاريين يسقطون في أتون الجهل ويموتون فطائس فعلى العاقلين المتعلمين الفاهمين ككرم مطاوع أن يعود مرشدا للإخوان المسلمين منعاٌ لكل هذه الغوغاء المستفحلة والتي لايهما أي مستقبل لبلاد المسلمين.
وبالرصد والمتابعة للحركات المتأسلمة نجد عضويتها واحد من إتنين:
*إما فشل أكاديمي فاضح في الدراسات وخاصة العلمية وكراهية العلوم والرياضيات منذ الصغروالإنجرار غصباً مجبراً للدراسات الدينية.
*أو مريض نفسي بحب الثروة والسلطة والجاه فيستغل الدين للركوب فوق ظهر الآخرين.
وفي كلا الحالتين التأثير النفسي واضح فيعوض بالعنف والقوة لضيق الصدر وخفة العقل وإسقاط آيات قرآنية معينة وتركيبها على حالته
لقد حذر النبي - صلى الله عليه وسلم - من الكذّابين الذين يأتون فيدعوا النبوة ، وذلك في الحديث الذي يرويه ثوبان رضي لله عنه أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال ( سيكون في أمتي كذابون ثلاثون ، كلهم يزعم أنه نبي ، و أنا خاتم النبيين ، لا نبي بعدي ، و لا تزال طائفة من أمتي على الحق ظاهرين ، لا يضرهم من خالفهم ، حتى يأتي أمر الله ) ، رواه مسلم.
من المسلم به عند المسلمين جميعا ان النبي الاكرم صلى الله عليه واله وسلم هو خاتم النبيين وتمام عدة المرسلين ولم يخالف هذا القول احد من علماء المسلمين بل يمكننا القول انه لايوجد شخص يؤمن بالقران الكريم على انه كلام رب العالمين وبنفس الوقت يقبل او يصدق بأمكان بعث نبي أو تقمصه أو لباس بردته بعده، الكريم صلى الله عليه واله وسلم وذلك لأن ظاهر القران حجة وقد قال تعالى ( ما كان محمد ابا احد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين وكان الله بكل شيء عليما ) الاحزاب 40 , بل تواردت الاحاديث التي تؤكد على انه لانبي بعده وهذا النوع من الاحاديث تنقله العامة والخاصة متفقين على ان دين الاسلام خاتم الاديان والقران خاتم الكتب السماوية والنبي محمد صلى الله عليه واله وسلم خاتم النبيين , واشهر قول لرسول الله صلى الله عليه واله وسلم يدل على هذا الكلام قول النبي صلى الله عليه واله وسلم للامام علي عليه السلام : ( انت مني بمنزلة هارون من موسى الا انه لانبي بعدي ) .
وهذه الخاتمية ( اي خاتمية الدين والكتاب والنبوة ) نابعة من حكمة كونية وحجة بالغة حيث يعتبر النبي محمد صلى الله عليه واله وسلم هو الحقيقة الكاملة للانسانية , بل هو صورة الله التي خلق ادم على هيئتها. ومن المثبت قوله إن أمتي ستكون ثلاث وسبعين فرقة كلها في النارعدا واحدة
فالذين يحاولون إمتلاك ناصية الحديث عن الدين الإسلامي من الحركات المتأسلمة ووضعه في جيوبهم وقمع الآخرين المخالفين هم من سيدمرون أنفسهم وأهلهم وبلدانهم: فالصومال وخارطة طريق حركات السودان وحركة أخوان مصر وكتائب الحركات في سوريا والجزائر وحركة نهضة تونس كأمثلة وفتنة حية فهذه الحركات المتأسلمة جزء من منظومة مدعومة بشكل خطيرمن لوبي أجنبي (صهيوأمريكي) وهم من سيمزق الشرق الأوسط بزعم تطبيق الشريعة فهم من أكبر وأخطر المعوقات في تقدم هذه البلدان المنكوبة.
فكل فرد يمكنه ويحق له عبادة ربه مباشرة لدخول الجنة والإقتداء بالسنة ومحاولة تقليده وإتباع سٌنته لتكون حلاً له يوم القيامة وليكون من الفائزين في الآخرة ويوم البعث يوم يفر المرء من أخيه وأمه وأبيه وصاحبته التي تؤيه ولايحتاج لحركات وبركات الأحزاب وتدخلات الحكم، فالحركات مجرد معوقات في سبيل متعة الدين وهناء الدنيا.
عباس خضر
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.