مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجذور التاريخية للتهميش في السودان (6)
نشر في الراكوبة يوم 01 - 01 - 2011


البجا في شرق السودان
كُتب الكثير عن تاريخ البجا في شرق السودان ، نذكر علي سبيل المثال من مؤرخي البجا محمد صالح ضرار في مؤلفه (تاريخ سواكن والبحر الأحمر ، 1981م) ، ومحمد أدروب أوهاج في مؤلفه (من تاريخ البجا ، الكتاب الأول 1989م) .
وتاريخ البجا ضارب في القدم : ورد اسم البجا في التاريخ القديم بأسماء مثل البلميين ، الإثيوبيين : ولكن كان اسم البجا أشهر هذه الأسماء وأبقاها .
ويتكون البجا من مجموعة قبائل من الشمال إلي الجنوب هي : البشاريون ، الأمرأر ، الأرتيقة ، الأشراف ، الكمبلاب ، الملهيكناب ، الحلنقة ، البنو عامر ، الحباب ... الخ.
وليس هناك عنصراً خاصاً بجاوياً ، فالبجا اختلطوا بقبائل السودان من الجعليين (المجاذيب في الدامر) وغيرهم من القبائل الشمالية التي استقرت في بورتسودان وهيا ومسمار وسنكات وكسلا وعطبرة للعمل في السكة الحديد والزراعة (السواقي في كسلا ، ومشاريع القاش وطوكر ...) إضافةً للعمل التجاري.
كما أن منطقة البجا كانت منفذ السودان للعالم الخارجي منذ عهود بعيدة ، منذ عهد ميناء عيذاب (تقع في حلايب حالياً) وسواكن ، واختلط البجا بالعناصر الآسيوية ومنهم الحجازيون والشاميون والأتراك والمصريون والهنود وغيرهم . وكل هؤلاء جزء من البجا في الوقت الحاضر ، وسميت اللغة المشتركة بينهم اللغة البجاوية أو (تبداوي) ورغم أن تاريخ البجا ضارب في القدم ، وكان معاصراً للحضارات السودانية القديمة . إلا أن قبائل البجا ظلت في عزله عن مجري التطور الاجتماعي وما زال بعضها يعيش نمط الإنتاج الرعوي القديم (تربية الجمال) ، واستخدام أدوات الإنتاج الزراعي التي يعود تاريخها إلي آلاف السنين .
وكانت منطقة البجا التي تمتد علي طول ساحل البحر الأحمر الممتد من شالاتين إلي قرورة جنوباً وإلي حدود نهر عطبرة والولاية الوسطي غرباً . كانت هذه المنطقة من مناطق استخراج الذهب ، وكان النوبة في فترة الممالك النوبية المسيحية يستخلصون الذهب من وادي العلاقي (من مناطق البجة في البحر الأحمر)، وصف المؤرخ اليعقوبي وادي العلاقي الذي كانت توجد به مناجم الذهب والزمرد بقوله :
(وادي العلاقي كالمدينة العظيمة به خلق من الناس وأخلاط من العرب والعجم وأصحاب المطالب وبها أسواق وتجارات وشرابهم آبار تحفر في وادي العلاقي) ، (مصطفي محمد مسعد : المكتبة السودانية العربية : ص 126) ، كما وصف المؤرخ ابن حوقل الزراعة في منطقة القاش وبركه وكان المسلمون موجودين في بلاد البجا بحثاً عن الذهب والتبر والزمرد .
كما ورد في المصادر التاريخية العربية : دخول جماعات من قبائل بلي وجهينة لغرض التجارة أو جذبتهم معادن الذهب والزمرد أو المراعي عقب الفتح الإسلامي ، وبديهي أن يدخل بعض البجا الإسلام نتيجة اختلاطهم بهم .
وكانت عيذاب منفذ النوبة إلي بلاد الحجاز واليمن ومكة وصف المؤرخ اليعقوبي ميناء عيذاب بقوله : (عيذاب ساحل البحر الأحمر المالح (البحر الأحمر) يركب الناس منه إلي مكة والحجاز واليمن ، ويأتيه التجار فيحملون التبر والعاج وغير ذلك من المراكب ) (المكتبة) . وبعد إغلاق عيذاب بعد الحروب الصليبية تحولت الميناء إلي سواكن .
وفي فترة سلطنة سنار (1504م – 1821م) كانت سواكن منفذ السلطنة إلي بلاد الهند واليمن و الحجاز وكانت مركزاً هاماً ، وكانت سواكن من مصادر تراكم رأس المال التجاري في سلطنة سنار ونقطة جمارك هامة تصل منها عوائد كبيرة بانتظام لسلاطين الفونج ، كما كانت أكبر المراكز لتصدير الرقيق .
وإذا بحثنا في الجذور التاريخية للتهميش في منطقة البجا نأخذ هذا الواقع في الاعتبار ، وهو أن التجار والمغامرين كانوا يتعاملون مع هذه المنطقة كمصدر تراكم لرأس المال التجاري وبحثاً عن معادن الذهب والزمّرد ، وظلت منطقة البجا منطقة متخلفة وظلت بعض العادات مثل عادة الخفاض الفرعوني مستمرة منذ عهود الفراعنة والتخلف يلقي بثقله الكثيف علي هذه المنطقة وتهدد المجاعات والأمراض بانقراض البجا .
فترة الحكم التركي (1821م – 1885م) :-
في ظل هذه الفترة كانت منطقة البجا ضمن مناطق السودان الأخرى مصدراً من مصادر النهب الاستعماري وفي إطار سياسة الاستعمار التركي لاستنزاف قدرات البلاد البشرية والاقتصادية لصالح دولة محمد علي باشا في مصر ، وتصدير الفائض الاقتصادي للخارج .
وعلي سبيل المثال تم إدخال زراعة القطن في دلتا القاش وبركه والتي تطورت منذ الحكم التركي حيث تم زراعة القطن كمحصول نقدي . وقامت محالج القطن في طوكر وسواكن وظلت المنفذ للعالم الخارجي ، ومصدراً من مصادر تراكم رأس المال التجاري في ذلك العهد .
كما تم إدخال طلمبات الري وبناء الخزانات (مثل خزان سواكن) وعمل سدود لحجز الماء واستخدامها في الري كما حدث في سواكن ، وتم إدخال زراعة البن في هرر وزراعة التبغ (الدخان) في كسلا وسهيب (شوقي الجمل : تاريخ سودان وادي النيل – الجزء الثاني – القاهرة 1969م ، ص 127- 128).
كما عانت هذه المنطقة في ذلك العهد من القهر والظلم والتخلف والأمراض والضرائب الباهظة علي الزراعة والقطعان.
وكانت هناك انتفاضات ومقاومة للحكم التركي في شرق السودان وعلي سبيل المثال :
- ثورة أهالي التاكا (الشرق) عام 1844م .
- تمرد زعماء الشكرية علي أراكيل بك الحاكم العام .
- ثورة الجهادية السود في كسلا سنة 1865م والتي أوشكت أن تقضي علي الحكم في مديرية التاكا ، وبالتالي علي النفوذ الحكومي في شرق السودان . وكانت المقاومة في الشرق من التراكمات التي أدت إلي الثورة المهدية .
فترة المهدية (1885م – 1898م):-
عندما اندلعت الثورة المهدية توحدت أغلب قبائل الشرق ضد الاستعمار التركي بقيادة عثمان دقنة .
وفي الوقت نفسه قاومت قبائل الشرق عسف وظلم الخليفة عبد الله في سنواته الأخيرة ونذكر علي سبيل المثال :
- ثورة قبيلة الهدندوة والتي نشبت بسبب سجن عثمان دقنة لشيخ الهدندوة نتيجة لنزاعه مع محمد علي دقنة (أحد أقٌرباء عثمان دقنة) حاكم كسلا ، مما أدي إلي سخط قبيلة الهدندوة فقام رجالها باقتحام السجن وأخرجوا شيخهم منه (عزام أبو بكر : ص 124 - 125) .
- ثورة قبيلة الأمرأر والتي نشبت بعد أن دب الخلاف بين الشيخ أحمد زعيم الأمرأر والأمير عثمان دقنة ، وذلك عندما تضرر القبيلة من الإجراءات الصارمة التي اتخذها عثمان دقنة لتصريف شئون الأقاليم (المنطقة المحيطة بسواكن التي يقيم فيها الأمرأر)،( عزام:ص 125).
وظلت الصراعات مستمرة في فترة المهدية والتي أسهمت في عدم استقرار الإقليم وتهميشه حتى جاء الاحتلال الإنجليزي للسودان .
فترة الاستعمار الإنجليزي (1898م – 1956م) :-
أسهم الاستعمار البريطاني في تهميش منطقة البجا في الشرق ولم تقم مشاريع للتنمية عدا مشروعي القاش وطوكر لزراعة القطن .
وفي مشروع القاش تجاهلت الإدارة البريطانية التي أنشأت المشروع عام 1924م ، مصالح السكان المحليين (قبائل الهدندوة التي كانت في السابق تستغل دلتا القاش لري الزراعات الصغيرة)، ومن هنا برز الصراع حول حقوق استغلال أراضي المنطقة خاصةً عندما اتجهت شركة كسلا للقطن إلي توزيع الحواشات لأبناء غرب أفريقيا في بعض الأحيان علي حساب أهالي المنطقة التي كانت تعتبرهم كسالي وغير مستعدين لممارسة الزراعة ، كما كانت الحكومة الاستعمارية منحازة لمصالح مشايخ العشائر والقبائل الذين كانوا يتولون توزيع الأراضي بمعرفتهم وبالتالي ، فقد خصوا معارفهم وأقربائهم دون مراعاة مصالح فقراء المزارعين .
وكان العائد في الشراكة بين الإدارة والحكومة والمزارعين يوزع بنسبة 30 % ، 20 % ، 50 % علي التوالي (د. زكي البحيري : ص 146) .
كما عرفت دلتا القاش العمال الزراعيين من مهاجرى غرب أفريقيا وقلة من شمال السودان وحازوا علي الحواشات وينتمي أغلب هؤلاء المهاجرين من غرب أفريقيا إلي : البرنو والبرقد والفلاتا والهوسا .
كما شهد مشروع القاش علاقات الإنتاج الرأسمالية التي تتمثل في عملية تسويق المحصول أو في صورة العمل المأجور حيث أن المزارعين كانوا يستخدمون العمال الزراعيين بأجور نقدية .
كما كان هدف المشروع إنتاج القطن اللازم لبريطانيا بسعر رخيص وعمالة رخيصة وبنوعية ممتازة .
أما في مشروع طوكر ، فكانت الأراضي ملكاً للحكومة وكان لمشايخ القبائل نصيب الأسد في توزيع الحواشات بعد تسجيل أسماء المزارعين .
وكان يستدين منهم المزارعون والذين كان أغلبهم من الهنود ومن حضرموت، نسبةً لأن الحكومة والبنوك لم يكونا راغبين في تقديم القروض للمزارعين.
وكان المزارعون والعمال الزراعيين واقعين تحت استغلال فظيع من التجار المحليين والشركات البريطانية.
كما أنشأت الإدارة البريطانية ميناء بورتسودان سنة 1909م وأغلق ميناء سواكن تماماً ومنع استقبال السفن عام 1922م ، وكان إنشاء ميناء بورتسودان يعبر عن أهداف الإدارة البريطانية لتصدير القطن وبقية الصادرات واستقبال وارداتها طبقاً لعلاقة التبادل غير المتكافئة وتم استخدام أبناء البجا كعمالة رخيصة في الشحن والتفريغ وكان أبناء البجه يسكنون في هامش المدينة في ديوم ذات مباني خشبية .
كما كانت منطقة الزراعة الآلية في القضارف مصدراً من مصادر التراكم للرأسمالية السودانية .
كما قاومت بعض قبائل البجا في الشرق الاستعمار الإنجليزي ومن الأمثلة : مقاومة قبيلة الحباب بقيادة زعيمها كنتباي حامد ، وكان سبب تلك المقاومة أن ضمت بعض قبائلهم إلي البني عامر ، وكانت سياسة المستعمر البريطاني مع كل قبيلة يشعر أنها لها موقفها المحدد ، يعمل علي إضعافها بكل الوسائل (محمد أدروب أوهاج : ص 17) .
وكان من أسباب تخلف وتهميش إقليم البجا أن الإنجليز وضعوه ضمن المناطق المقفولة ، كما حارب المستعمر التعليم في المنطقة وكانت سياسته في التعليم لأبناء البجة ألا يتجاوز المرحلة الأولية ، كما عملوا علي عزل أبناء البجا عن أبناء الأقاليم الأخرى في المدارس وظلت منطقة البجا في الشرق مهمشة ومكبلة بثالوث الجهل والفقر والمرض .
وفي عام 1938م ومع تأسيس مؤتمر الخريجين برزت فكرة مؤتمر البجا لمواجهة قضايا التخلف والفقر والجهل والمرض في الإقليم .
بعد الاستقلال :-
لم يحدث تقدم وتنمية في إقليم البجا ، كما فشلت تجارب الحكم المحلي والإقليمي التي طبقتها الحكومات الوطنية في عهد مايو وغيره ، وظل إنسان الشرق علي ما عليه من تخلف ومرض وجهل .
وظل أبناء البجا يطالبون برفع الظلم والاضطهاد وكابوس التخلف ، حتى نجحوا في تأسيس مؤتمر البجا والذي عقد في بورتسودان في أكتوبر 1958م بهدف تنمية الإقليم وإقامة المشاريع التي تطور المنطقة ، ونشر التعليم وتوسيع الخدمات الصحية وإتاحة الفرصة لأبناء البجا في الوظائف العليا للدولة ، والحكم الفيدرالي أو الذاتي ، وتجاوز الصراع القبلي أو العنصري بين قبائل البجا .
كما حلت القبائل روابطها علي أساس أن تكون هناك رابطة واحدة تجمع كل قبائل البجا ، ورغم أن بالشرق ثروات معدنية (الذهب ، ......) ، وإمكانيات سياحية وثروات سمكية وبه موانئ السودان ومصفي البترول والخطوط الملاحية السودانية ويمر به الخط الناقل للبترول وموانئ التفريغ ومشاريع زراعية في طوكر والقاش وكميات مقدرة من الغاز الطبيعي . ومع ذلك يعاني إنسان الشرق من الحرمان والفقر والجوع والمرض .
وتدهور الوضع في العهد المايوى حيث شهد الشرق أسوأ كارثة للمجاعة بعد موجة الجفاف التي ضربت البلاد في السنوات (82 – 1984م) ، وتجاهل الإعلام للكارثة حتى فقدت قبائل الشرق ثرواتها الحيوانية وخيرة شبابها ، كما تفاقمت أمراض سوء التغذية (الدرن) ، وانهارت مشاريع القاش وطوكر وتدهورت السكة الحديد وبالتالي تدهورت الميناء وانهارت خدمات المياه والكهرباء في المدن الأساسية مثل : بورتسودان وغيرها كما تدهور الوضع الصحي وتفاقم التهميش ، وتعمقت الصراعات القبلية وخاصةً بين الهدندوة والبني عامر .
وبعد انقلاب 30 يونيو 1989م ، تراكمت وتفاقمت المظالم في المنطقة ورغم استخراج الذهب والبترول ، إلا أن منطقة الشرق لم تنال حظها في التنمية والاقتسام العادل للسلطة والثروة ، كما تدهورت خدمات التعليم والصحة ، وخدمات المياه والكهرباء وما أحداث فيضان القاش الأخير وما أدي إليه من كوارث في كسلا الامثال واضح للعجز في الخدمات والصيانة الدورية .
ومنذ عام 1994م حمل البجا السلاح دفاعاً عن مطالبهم التي تتلخص في انعدام التنمية أو التهميش في إطاره الواسع .
اتفاقية السلام والشرق:-
كما أشرنا سابقاً إلي أن ضمان استدامة السلام هو أن يشمل كل المناطق المهمشة في دارفور والشرق والشمال والحل السلمي الديمقراطي لقضايا المناطق المهمشة والتنمية المتوازنة وإعطاء الاعتبار للمناطق الأكثر تخلفاً وتخصيص نسبة من مواردها للتنمية ، وربط السلام بالتحول الديمقراطي الذي يعتبر شرطاً لأغني عنه للتنمية والوحدة علي أسس طوعية وديمقراطية .
وحتى نسهم في نزع فتيل الأزمة يجب أن يشمل نموذج المناطق الثلاث في نيفاشا الشرق ودارفور والشمالية ، وإن التنمية في الشرق تعني توفير احتياجات إنسان الشرق الأساسية في التعليم والصحة والسكن اللائق بالبشر .
وتخصيص نسبة من عائد الذهب والبترول لتنمية إقليم البجا ، وإقامة السدود للإستفادة من مياه الوديان وتنمية الصناعات اليدوية المتطورة بين الرجال والنساء ، ومحو الأمية وتوفير الاستقرار للرعاة وبالشكل الذي يشكل نقطة ارتكاز لمواجهة مواسم الجفاف ، ولا يكون عائقاً للرعي وتربية الحيوانات .
- كما يعني السلام توفير الخدمات البيطرية في المنطقة ، وحماية البيئة من الأضرار الناتجة من صناعة التعدين واستخراج الذهب ، وتطوير إمكانيات الشرق السياحية في مناطق أركويت وسواكن وغيرها .
- كما أن التنمية في الشرق لابد أن تستصحب تنمية وتطوير الثروات السمكية في المنطقة علي ساحل البحر الأحمر ، والاستفادة من ثروات أعماق البحر الأحمر .
- وفي الجانب الثقافي لابد من الاعتراف بثقافة البجا باعتبارها أحد مكونات الثقافة السودانية ، والتوسل بلغة البجا في التعليم ، وتطوير الفن والإبداع البجاوى والاعتراف بهوية البجا وثقافتهم باعتبار ذلك هو الشرط الأساسي لبناء سودان موحد ديمقراطي يراعي التعدد الأثني والثقافي والديني كما جاء في اتفاقيات السلام .
- كما يعني السلام الحكم الذاتي للبجا وأن تعبر السلطة في المنطقة عن مطالب واحتياجات الناس الأساسية وإزالة الجذور التاريخية للتهميش ، والاقتسام العادل للسلطة والثروة .
تاج السر عثمان بابو


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.