مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بدون عنوان


بسم الله الرحمن الرحيم
كل عام والوطن بخير، وأنتم يا ابناء وبنات (الفضل) في أتم صحة وعافية وروح معنوية عالية مع عدم اليأس من رحمته سبحانه وتعالى. أتمنى منه سبحانه وتعالى أن يقيل عثرة هذا الوطن المنكوب والمنحوس غير المحظوظ، بفعل فاعل، الوطن الذي منحه الله كل شئ من نعمه ولم يحظى بمن يعمل على ادارته والتعامل مع هذه النعم بما يتناسب معها، ولا نقول بعبقرية. فكما قال أحد الأجانب عند مخاطبته لبعض معارفه من السودانيين، أنتم تملكون بلد به كل شئ، ومتعلمون وخبراء، فكيف استطعتم أن تتدهوروا بهذا القدر؟How did you manage to deteriorate that much
اتفق الجميع أن عيد هذا العام مر علينا ونحن في أسوأ حال و الحمد لله علي كل شيء حيث لا يحمد علي مكروه سواه. حتى الأطفال حرموا من أهم معايير العيد وهي الملابس الجديدة والخبائز والعيدية. ماذا يفعل الآباء وقد أتى رمضان علي كل شيء بسبب الغلاء الفاحش للأساسيات، بل أن أغلبنا خرج من رمضان وهو مديون، فكيف يستعد لعيد لا يعرف بأي حال عاد علينا. لو كان العيد ناطقا لتأسف لكل فرد من أفراد شعبنا الفضل، خاصة فلذات الأكباد. بل أكثر من ذلك وصل الأمر بالجميع اجباريا علي التخلي عن أهم اساسيات العيد وهي صلة الرحم نظرا لغلاء المواصلات وتشتت الأسر بكل أحياء العاصمة المترهلة. اقتصرت الزيارات على الجيران فقط!! قضينا أغلب الوقت بالمنزل وتتبعنا ما يحدث بالمذياع والتلفاز والصحف. هذا هو سبب كتابة هذا المقال، وفيه نعلق علي الأحداث:
الاستاذ ابراهيم الشيخ لازال مسجونا (معتقلا) بسجن النهود والدنيا عيد!!! هل يوجد بقانون السودان ما يمنع مواطن من مهاجمة أي جهة حكومية، بما في ذلك قوات الردع السريع، خاصة وان كان من قادة الأحزاب المعارضة؟ وهل الاعتذار يلغي الجرم ان كان هنالك جرما قد ارتكب؟ وهل طلب الاعتذار جاء كمبادرة من الحكومة الولائية أم بايعاذ من المركز؟ من الذي أمر باعتقاله؟ هل هو الجيش أم جهاز الأمن أم رئيس الجمهورية شخصيا كما جاء علي لسان ب/ الطيب زين العابدين؟ السؤال الأهم هو: هل اعتذر من سبق اطلاق سراحهم بما في ذلك السيد/ الصادق المهدي؟ ان كانت الاجابة بلا، فلماذا الكيل بمكيالين؟ علي كل، هذا الاعتقال زاد من شعبية المعتقل، وقام بلفت نظر الجميع الى حزبه وتاريخه الشخصي والظلم الذي وقع عليه طوال مسيرته الشخصية. فلولا تمسكي بحزبي الذي ترعرعت متيما بحبه والعمل من أجل رفعته لالتحقت فورا بحزب يقوده السيد/ ابراهيم الشيخ.
لأول مرة في القضية الفلسطينية تخرج التظاهرات الأوروبية واليسار الاسرائيلي والأميريكان ومشاهير السينيما والرياضة ضد العدوان الاسرائيلي وقتل الأطفال والنساء والتدمير العشوائي. بل أن انجلترا قدمت دعم يبلغ 10 ملايين استرليني لغزة رغما عن أنها من ارتكبت جريمة تسليم فلسطين لليهود!!!هذا يدل علي تغير كبير في الضمير الانساني، وفشل سياسات اليهود وانفكاك الغرب من ارهاب اللوبي اليهودي المتحكم في كل القيادات والأحزاب ورأس المال والاعلام الغربي. هذه نقطة مفصلية يجب أن يركز عليها الاعلام العربي والاسلامي، ناهيك عن الساسة العرب الذين لم تحرك تلك الضربات شعرة واحدة من شعيرات رؤوسهم، ولم يفتح الله عليهم بكلمة واحدة تطفئ نيران الحزن والظلم الذي ألم بأمهات الشهداء بغزة ونحن في عيد وهم في حزن مرير.
نطالب فتح وحماس بالتنسيق وحماية المواطن الفلسطيني. لا داع للمناكفات والتآمر، فالخاسر هو الشعب الفلسطيني والرابح هو الكيان الاسرائيلي. مطلوب من الدول العربية المساعدة في ذلك الأمر وتشجيعه بكافة السبل، وعدم مساندة جناح ضد آخر حيث أن المواطن العربي والمسلم يشعر بأن في ذلك تآمر وخساسة واضعاف واستغلال مخجل.
الخريف في بداياته كشف حال كل المسؤولين بالسودان دون فرز، ووضح لنا بجلاء فشل الانقاذ في حل ابسط المشاكل، ولا نريد أن نتحدث عن تدمير أجمل ما في السودان قبل الانقاذ مثل مشروع الجزيرة والسكك الحديدية والخطوط الجوية السودانية والخطوط البحرية والتعليم العام والتعليم العالي والبحوث، وأخيرا الأخلاق!!!
هل يعقل أن يصل سعر كيلو الباذنجان 30 جنيه؟ هذا رقم قياسي لم يحدث في تاريخ السودان ويجب أن يسجل في جينيس. كما أنه من غير المعقول أن يكون سعر كيلو اللحم بالسودان أغلى من سعره بدولة مستوردة للحوم من السودان مثل مصر. كيلو الضأن بمدني 70 جنيه والعجالي 50 جنيه.
هل سمعتم بشعب يأكل اضنين (أذن) البقر بخلاف السودان. كوم لحم رأس البقر 15-20 جنيه، أقصد الأصداغ و والجضوم وما يحيط بالفم. كرعين الجداد كيف يا ناس سوق ستة، ومخلفات السمك بالحجز في مدني!!!
الطعمية الوجبة الرئيسية للأطفال فطور وعشاء (ساندويتشات). جيل هزيل بدنيا و سيء التغذية ولا يعرف ما هو اللبن ناهيك عن طعمه، الله يستر علي مقدراتهم الذهنية. يأكل طعمية ومحروم من اللبن ومطلوب منه حل مسائل الجبر والديناميكا والاستاتيكا!!!!
الله يخليك لينا الأستاذ الس قدور. اتحفتنا وثقفتنا وأمتعتنا، فأنت درة من درر هذا الوطن، أدام الله طلتك علينا ونطمع في المزيد.
الحلقة الخاصة بعثمان الشفيع بالنيل الأزرق كانت من أروع ما نابعت تلفزيونيا طوال حياتي. الأستاذ أحمد المك، جعلتني أحس بالعيد وأفخر بالفن السوداني الرفيع والذي يجب أن نعكسه للعالم حتى يقروا بأن الفن الأصلي بالسودان.
مولانا السيد/ محمد عثمان الميرغني بعد أن من الله عليه بالشفاء سيذهب الي المملكة ثم مصر. لهذه الرحلات ما بعدها. متى يعود للبلاد؟ لا أظن قدومه بالسرعة المتوقعة حيث أنه غير راض عما يدور بالبلاد وبالحزب لناس الحزب أقول: الغربلة بدأت!!!!!! والكلام ده ما من عندي أنا.
بأحد البرامج قال أحد الدكاترة المغتربين أنه عندما عاد الي البلاد بعد غربة طويلة وجد أن البنات في السودان (شينات)!!! ولا يشبهن بنات زمان!!! يا راجل. طبعا المشركات بالحلقة قادن هجوما عنيفا جدا ضده، بل أن احداهن قالت أنا شايفه نفسي سمحة وبهتم بجمالي ولما أكبر برضي حأكون سمحة!! أما الصحفي الكبير رئيس تحرير الخرطوم فقد قال أن المرأة السودانية غير متجددة، وقرب يقول (مملة)، مطالبها كثيرة. كاد أن يقول أنها أسوأ نساء الأرض. ونحن نقول: الجمال الأصلي في السودان!!!!
الهلال لم يهزمه ميكالوس ولا الحكم. الهلال والفرق الأخرى والفريق القومي (دائما) تهزمهم الدقائق العشرة الأخيرة للمباراة نتيجة عدم التركيز وعدم وجود القيادة داخل الميدان وانعدام الاحترافية والخبرة.
الجامعات علي وشك أن تفتح أبوابها للدراسة والله يستر!!! يا ترى من أين سيجد الآباء ما يعطونه لأبنائهم وبناتهم لزوم المعيشة والترحيل واحتياجات الدراسة بعد رمضان وعيد.
اللهم نسألك اللطف (آمين).
بروفيسر/ نبيل حامد حسن بشير
جامعة الجزيرة
2/8/2014م
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.