ارتفاع حصيلة أعمال العنف القبلي بالجنينة إلى 243 شخصاً    الكتل الثورية ترهن عودتها لتجمع المهنيين بتوقيعه على الميثاق    صحة الشمالية تكشف عن ارتفاع الوفيات بكورونا الى 91 وفاة    الثروة الحيوانية قد لا تظل طويلا ثروة متجددة! .. بقلم: اسماعيل آدم محمد زين    ويسألونك عن العيش .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    عامٌ من حزمة الإصلاحات الاقتصادية: هل بالإمكان أفضل مما كان ؟ .. بقلم: شريف إسماعيل محمد بنقو    أهلي شندي يسقط أمام الشرطة القضارف .. فوز هلال كادوقلي على مريخ الفاشر    المحكمة ترفض طلبا للدفاع باستبعاد الشاكي في قضية علي عثمان    مقتل مواطن سوداني في انفجار جسم غريب    الي جنات الخلد يا نهلة والتعازي للأخ الصحفي مصطفي سري وآل عبد الرسول الجاك ببري واسرة مانشستر الكبري ببريطانيا .. بقلم: د. سعاد الحاج موسي    كائن اسطوري: ربع قرن على الرحيل .. الموسيقار مصطفى سيد احمد .. بقلم: اسماعيل عبد الله محمد حسن    مشاهدات زائر للسفارة بعد التغيير .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    عندما يكيل الجمال الماعون حتى يتدفق .. بقلم: البدوي يوسف    المتعة مفقودة .. بقلم: كمال الهِدي    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    (سلطان الكيف) !! .. بقلم: عبد الله الشيخ    الاستئناف تشطب طلب هيئات الدفاع عن المتهمين في قضية انقلاب الانقاذ    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    التعليم الحديث والقطيعة المعرفية مع الموروث الشعبي: الكرونة والأدوية البلدية نموذجاً .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«سجين الشحوم » محمد علي عُرابي.. أضخم رجل في السودان سباق ال«200» كيلو
نشر في الرأي العام يوم 14 - 09 - 2010


«محمد علي عرابي..» أسمن وأضخم رجل في السودان.. حيث قارب وزنه الى الثلاثمائة كيلو لخلل في الهرمونات، هل تذكرونه؟ سبق أن أجريت معه حواراً مطولاً ب«الرأي العام».. عكسنا من خلاله محنته الصحية.. مؤخراً اتصل بنا العديد من القراء المتابعين لحالته يسألون عنه.. توجهت اليه بمنزله بالحاج يوسف، عصر أول أيام عيد الفطر المبارك، وجدته راقداً «كالمعتاد» على سريره الخاص فهو لا يستطيع الجلوس.. رحب بي قائلاً: ? لا تسأل عني يا أستاذ التاج إلا في العيد؟ - قلت له: المشغوليات يا عُرابي.. كيف حالك؟ وكم أنقصت من وزنك؟ ? قال: ماذا ترى أنت؟ - قلت: يبدو ان وزنك نقص قليلاً. ? قال: وهو يضحك ضحكة داوية، لا بل وزني في تصاعد، فعند ذهابي للأردن كان وزني «257» كيلو، وبعد عشرة أيام قضيتها هناك بالمستشفى نقص الى «247»، إلا أن الأطباء رفضوا إجراء عملية شفط الدهون وربط المعدة، لأن قلبي لن يتحمل التخدير، وأنا بمثل هذا الوزن ولذلك قاموا بتأجيل العملية، ونظموا لي «حمية غذائية» لإنقاص وزني الى «200» كيلو بعدها يمكن إجراء العملية. ? ما نوع الحمية الغذائية التي وصفها لك الأطباء بالاردن؟ - أوصوني بتناول الخيار، والخص، والكروم، والطماطم، واللحوم الخالية من الدهون المشوية، والفراخ والسمك المشوي أيضاً. ? وهل يعود زيادة وزنك مرة أخرى الى عدم إتباع الحمية الغذائية بعد عودتك الى السودان؟ - لا، عملت بكل ما نصحني به الأطباء بالاردن، وكنت أتناول يومياً كيلو خيار، ونصف كيلو طماطم، وربطة خص، وربطة كروم أوزعها على أيام الاسبوع، أصبحت أتناول هذه الخضرات بمعدل وجبتين في اليوم، بجانب اللحوم الحمراء الخالية من الدهون والمشوية، والفراخ، والأسماك، وأحياناً زبادي، وكنت ممنوعاً من تناول النشويات عامة، ولذلك لا أتناول الخبز. ? وهل نقص وزنك بعد تناولك الحمية الغذائية المكونة من هذه الخضروات؟ - أجل، فخلال الفترة من ديسمبر 2009م وحتى مارس 2010م نجحت في انقاص وزني من «215 - 235» كيلو وأصبحت أذهب للدكان لأول مرة منذ سنوات وسط دهشة الجيران الذين تعودوا على رؤيتي راقداً على السرير فقط، ولكن للأسف زاد وزني مرة اخرى. ? لماذا؟ هل انقطعت عن الحمية الغذائية؟ - اجل، توقفت مكرهاً. ? ما السبب؟ - لشح الخضروات التي ذكرتها لك، وارتفاع أسعارها، خاصة الطماطم التي وصل سعرها الى «16» جنيهاً، والآن أتناول الخيار فقط حيث يبلغ سعر الكيلو منه «3» جنيهات، واحتاج الى «3» كيلو كل يومين، بينما قفز سعر الطماطم في الفترة قبل وأثناء رمضان لدرجة ان بعض الأهل نصحوني الذهاب للقاهرة حيث تتوافر الخضروات المطلوبة هناك بأسعار معقولة. ? هل تعاني من السكري؟ لا، والحمد لله، لكنني مصاب بضغط الدم، وخلال شهر رمضان كنت أعمل بورشتي الخاصة بصيانة مفارم اللحوم فأصبت بحالة إغماء لعدم تناولي شاي الصباح والإفطار باكراً كما نصحني الأطباء، وتم نقلي للمستشفى في حالة يرثى لها. ? ما سبب الإغماء؟ - سببه ان جسمي يحرق السكريات بصورة غير طبيعية، ولذلك يفترض تناول وجبة الإفطار وشاي الصباح باكراً. ? ولكن إجراء العملية الجراحية بالاردن يتوقف على إنقاص وزنك الى «200» كيلو.. فكيف تحل هذه المعادلة الصعبة؟ - عندما انخفض وزني الى «215» كيلو هاتفت الجراح الاردني «نادر» الذي سيجري لي عملية شفط الدهون وربط المعدة، وأخبرته بنقصان وزني وإمكانية إجراء العلمية، فرفض مشدداً انه لن يجري العلمية إلا إذا نقص وزني الى «200» كيلو أو أقل. ? ومتى تتوقع وصول وزنك الى المعدل المطلوب؟ - بعد ثلاثة أشهر تقريباً، أي في ديسمبر القادم، إن شاء الله بعدها سأتوجه الى العاصمة الاردنية «عمان» لإجراء عملية شفط الدهون، وربط المعدة.. ومن خلالك استاذ التاج، أتوجه بالشكر لكل قراء «الرأي العام» الذين يسألون عن أحوالي وكل من وقف معي في محنتي الصحية هذه.. دعواتكم، وأنا أخوض هذا السباق لإنقاص وزني الى «200» كيلو، حتى تجرى لي العملية الجراحية بالاردن.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.