دعوات لإيقاف التفاوض حول سد (النهضة) وإقالة وزير الري    فيصل : نعمل على التفاوض مع ضحايا المدمرة كول    التشكيلة المتوقعة لمباراة ريال مدريد ومانشستر سيتي    البيئة ... أخطر الحركات المسلحة في السودان .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    بلاغ بنيابة الفساد بخصوص آليات كسلا للتعدين    المَلِكْ صَفَّار وعَدِيْلة البُكَار- أبْ لِحَايّة، قصصٌ مِنْ التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ الْسَّادِسَةُ والعُشْرُون .. جَمْعُ وإِعدَادُ/ عَادِل سِيد أَحمَد    وردي في ذكرى رحيله الثامنة .. بقلم: عبدالله علقم    الجالية السودانية في تورنتو تتشرف بتكريم المبدع المدهش الدكتور بشري الفاضل    مجلس الوزراء يقر زيادة السعر التركيزي للقمح الى 3000جنيه    العاملون بهيئة مياه ولاية الخرطوم يدخلون في إضراب مفتوح    الهلال يهزم الفلاح عطبرة بثلاثة اهداف    المريخ يحل ضيفا على حي العرب اليوم    مواطنو الفردوس بجبل أولياء يتهمون شقيق الرئيس المخلوع بالاستيلاء على أراضيهم    الشعبي: ينفذ وقفة احتجاجية ويطالب باطلاق سراح قياداته    رئيس الطوارئ: الموسم الشتوي بالجزيرة يحتضر    حكم قضائي بسجن وتغريم الناشط دسيس مان لهذا السبب – تفاصيل القضية    الهلال يتجاوز الفلاح عطبرة بثلاثية نظيفة ويصعد الى الصدارة مؤقتا    الحَوَاريون الواردة في القرآن الكريم .. سودانية مروية اماً واباً .. بقلم: د. مبارك مجذوب الشريف    المريخ مكتمل الصفوف أمام السوكرتا    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    النيابة تأمر بعدم تشريح جثة ابنة مسؤول توفيت غرقاً    "الاستئناف" يؤيد الإعدام في حق مدانين بقتل "لص"    شاب يسدد طعنات قاتلة لصديقه    العاملون بكنانة ينفذون وقفات احتجاجية تضامناً مع المفصولين    اختفاء 7 مليون من وزارة المالية بالخرطوم    (الصحة) تتقصى حول (8) أجانب مُشتبه بإصابتهم (بكورونا)    الفاتح جبرا .. بقلم: حنك بيش !    (الصحة) تتقصى حول (8) أجانب مُشتبه بإصابتهم (بكورونا)    إسرائيل تكشف عن حالة إصابة ثانية ب"كورونا"    العراق.. واشنطن تحث علاوي على حل الخلافات مع الزعماء السُنة والكرد    الخطوط الجوية القطرية: سنخضع الركاب القادمين من إيران وكوريا الجنوبية للحجر الصحي    وزارة الصحة السعودية: ننسق مع الصحة الكويتية لعلاج المواطن السعودي المصاب بفيروس "كورونا"    اتّهامات متبادلة بين الموارِد المعدنية وشركات القطاع بشأن إنتاج الذهب    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الاثنين 24 فبراير 2020م    أمير تاج السر : من يمنح الجوائز الأدبية؟    الظواهر الصوتية غرض أم مرض؟ .. بقلم: إسماعيل عبد الله    ما بين الشيخ الاكبر والسلطان ... حكايات تتكرر بين بلة الغائب وآخرون .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرئيس الألماني يزور السودان الخميس المقبل    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    هجوم على مذيع ....!    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





روح، جاتك خيبة!!!!


بسم الله الرحمن الرحيم
مصطلح خيبة لغويا يختلف عن استخداماته بيننا و يتفق احيانا. كما ان استخدامه بين الرجال قد يختلف عن استخدامه بين النساء. واستخدامه بين المثقفين قد يختلف عن استخدامه بواسطة العامة. واستخدامه في السودان يختلف عنه في مصر أو الشام أو المملكة. هو عادة يستخدم للدلالة عن سلبيات.
فقد نقول خاب ظنه، أي أنه كان يظن شيئا، لكن ظنه لم يكن في محله. كمثال ن تقوم بشراء بضاعة بغرض البيع والتربح منها لكن النتيجة كانت سلبية ، فهنا يقال خاب ظنه. عليه فالخائب هنا ترجع الي من خاب ظنه. عندما تنوي أن تقوم بشيء وتخطر به احدهم وهو غير راض عن قيامك به سيتمني أن تخيب فيه، أو يخيب الله مسعاك في هذا الأمر. وقد يقول لك (الله يخيبك).
عندما كنا صغارا ويطلب منك الوالد أو الوالدة أو أحد الأقارب او الجيران ان تفعل شيئا وتذهب لأدائه وتعود بخفي حنين، يعني فشلت في القيام به، قد يقولون لك (الله يخيبك)، بمعني (يا فاشل) أو زولا ما منك فايدة، أو لا يعتمد عليك!!! وهذه شبيهة بطريقة الاستخدام بمصر المؤمنة، خاصة النساء في الأحياء الشعبية عند تقول المرأة لبنتها أو ابنها أو من حولها (روح، جاتك خيبة)، احيانا تتلوها (روح، جاتك نيلة يا منيل!!!).
ايضا زمان، ويمكن حتى اليوم، عندما يقال لولد أو رجل في السودان بأنه خائب، فهنا هذه الصفة تحمل معان كثيرة، منه فاشل، ومنها لا يعتمد عليه، ومنها أنه مثل البنات أو النساء، وقد تصل الي معنى الشذوذ!!! هنا يجب علي القائل أن يتحمل تبعة ما قاله، وسيجد ما لا تحمد عقباه من الشخص واقاربه وأصدقائه، واحيانا قد تكون سبب وجيه للقتل، فهي صفة خطيرة جدا وتحمل قدرا كبيرا من الحقارة والافتراء وقلة الأدب وتشويه السمعة وتلطيخ العرض ..الخ.
طيب، المناسبة شنو لكل ما جاء أعلاه؟
(الكتكوت الفصيح) للحزب الحاكم، وبعد أن تم ابعاده عن السلطة التنفيذية منذ أكثر من عام، ما زال يذهب الي مناطق تصلت الضوء داخل وخارج العاصمة، وما أن يقع مكبر الصوت بيده حتي يجتر ويمضغ ويضيف الي ما كان يقوله في سابق عهده من لحس كوع، وشوف حلمة الأذن، وتحت مركوبي ده، اضاف المصطلح اعلاه للمعارضة وقال بأنهم (خيبانين) ساكت!!! لم يقل جاتهم خيبة، بل قال (خيبانين) عديل كدة!!! سبحان الله، وانا لله وانا اليه راجعون. كان احساسي في تلك اللحظة أنه توفي في نظر كل الشعب السوداني، حيث أنه لا يعقل أن تخرج مثل هذه الكلمة من رجل كان من المفترض أن يكون استاذا بجامعة الخرطوم، ويحمل درجة الدكتوراه من جامعة كاليفورنيا، وعلى حساب الكثير من (الخيبانين) الحاليين حتى يعود ويفيد ابنائهم ووطنهم بعلمه، لكن كل هذه السنوات بأميريكا لم تكفي لتحسين مخرجات فمه وعقله من جمل يشكر به من اقتطعوا من لحومهم ودمائهم وقوت فلذات أكبادهم وكان جزاؤهم بعد ان اصبح سياسيا (في غفلة من الزمان) كما قال عرابهم ، وصفهم بالخيبانين. أي (خيب) ظنهم.
سنتناسى متعمدين المعنى الأخير، وسنقبل، ومتعمدين ايضا ، أن الكتكوت الفصيح كان يقصد المعنى الأول بصدر هذا المقال أي (خاب ظنه أو فشل).
جاءت الانقاذ بوعود ما أنزل الله بها من سلطان وكأنها تحمل عصا موسى. نسيت أنها لا تستطيع القيام بشيء دون مساندة الشعب. انفردت بالسلطة وبالرأي، وكانت النتيجة (خيبة أمل) كبيرة جدا للمواطن والمسلمين والعرب والمنظمات من اقليميها الي دوليها.
فبدلا من أن يصل الدولار الذي أعدم بسببه مجدي وغيره من المواطنين الي 20 جنيها وصل الي 9500 جنيه. هم ينامون ويشخرون. وبدلا أن نأكل مما نزرع، تدمرت كل المشاريع المروية ونستورد الطماطم والثوم والبيض واللبن البدرة من دولة اصغر في حجمها من ولاية الجزيرة رغما عن امتلاكنا لكثر من 100 مليون رأس من الحيوانات الزراعية، وهم ينامون ويشخرون.
بدلا من أن نلبس مما نصنع، وصلت المساحات المزروعة من القطن الي أقل من 50 ألف فدان ، بل أتوا الينا بالقطن المحور، وأردأ أنواعه ووصلت عدد الرشات به من 3 في أفضل الظروف الي 6 رشات في بعض المناطق هذا الموسم، وهم ينامون ويشخرون، بل ويعقدون المؤتمرات التي سيكلف الأخير منها 10 مليارات من الجنيهات.
دمروا الخطوط الجوية السودانية وشقيقتها البحرية التي بيعت كحديد خردة، والسكك الحديدية التي كانت أيام المخلوع نميري تنقل مليون طن في العام، وهم ينامون ويشخرون، وكمان يريدون الحوار ويفرضون الانتخابات (كسر رقبة).
فصلوا ثلت مساحة الوطن و20% من سكانه حتى ينفردوا (داخل خط ستة) بالفضل ويفعلون به الأفاعيل، وكأنهم لم يفعلوا شيئا، وهم ينامون ويشخرون (زي ما في حاجة)!!! سلموا البترول كله للدولة الوليدة، وادعوا رفع الدعم عن كل شيء، واصبحت جيوب المواطن يسكنها العنكبوت نتيجة الجبايات، وهم ينامون ويشخرون ويأكلون التفاح والعنب والكيوي المستورد.
ادخلوا عشرات الألوف من قوات الأمم المتحدة حتى الخرطوم وتحكمت هذه القوات في كل شيء واصبحنا وكأن الاستعمار قد رجع من جديد في غفلة منا، وهم ينامون ويشخرون، ويؤجرون لتلك القوات عماراتهم بالدولار ومنه الي الخارج أو السوق الأسود.
دمروا التعليم بكل مستوياته، خاصة الجامعي وشردوا الأساتذة الي دول الجوار، وارسلوا أولادهم هم للتعلم بأميريكا وانجلترا وماليزيا والمانيا وهولندا، وهم ينامون ويشخرون ويطالبوننا بتقبل للابتلاءات التي تعطي دلالة ومؤشرات حب المولى عز وجل لهذا الشعب.
قاطعتنا كل الدول وحوصرنا حصر الكلب في المولد ، بما في ذلك الحصار الأخير من بنوك الدول الشقيقة والصديقة (!!) وهم ينامون ويشخرون ويحولون أموالهم الي دولارات واراض وذهب!!! ينامون ويشخرون والاطفال تغتصب كل يوم وينتحر أحدهم برمي نفسه من الكبرى ولم يتعدى عمره الثالثة عشر، رافضا الأكل خوفا من الاخراج!!! لماذا ياترى؟ كيف يخرج وقد تهتكت أنسجته ولم يجد من يحميه في هذا العصر الظالم أهله حتى توفي الى من يرحم.
يا تري هل تم الكشف عن أصحاب الحاويات اياها؟ هل تم الكشف عن من باع خط هيثرو، ولماذا؟ هل تمت محاكمة من قاموا بقتل ثوار سبتمبر (12 – 22 سنة من العمر)؟ هذه بعض الأمثلة التي تؤكد فشل (خيبة) الانقاذ ويعرفها الصغير قبل الكبير، وهم ينامون ويشخرون وأكثر من 720 مصنع متوقف.
ليس أمامنا الا أن نقول للكتكوت الفصيح اقرأ العنوان اعلاه ، ثم اغتسل واستغفر ربك فأنت لاعب رئيسي في كل ما جاء أعلاه، وهو يمهل ولا يهمل، اما نحن فسنستعين بالصبر والصلاة. المعارضة اسأل عنها من سبقوكم رغما عن احترامهم (من سبقوكم) للشعب السوداني وكرامته. اللهم نسالك اللطف (آمين).
بروفيسر/ نبيل حامد حسن بشير
[email protected]
جامعة الجزيرة
16/10/2014م


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.