النائب العام يشدد على بناء أجهزة عدلية قادرة على القيام بمهامها المقررة في الوثيقة الدستورية    أقر بوجود لقواته بليبيا وينفي مشاركتها في الحرب: مني يتبرأ من دعوة المصالحة مع الاسلاميين ويصفهم بالسيئين    تفاصيل جديدة في قضية الكباشي وثوار الحتانة    عمليات تهريب في انتاج الذهب بشمال كردفان    بدء الإنتاج النفطي بحقل الراوات    200 مليار جنيه عجز الموازنة الجديدة    وزير الصحة يعلن عن ترتيبات لتوفير الأدوية    حمد الريح: منارة الوعد والترحال (مقال قديم جديد) .. بقلم: معز عمر بخيت    بيت البكاء .. بقلم: ياسر فضل المولى    حمد الريح ... الي مسافرة كيف اتت ؟ .. بقلم: صلاح الباشا    فصل الأدب عن الدين معركة متجددة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    لاعبة كرة قدم سودانية أفضل من ميسي !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشيخ "عبد الحي يوسف".. خروج المحارب (السلفي) من طابور (البيادة)..!!
نشر في الراكوبة يوم 27 - 10 - 2014


موقفه من ترشيح "البشير" أثار استفهامات حائرة
الشيخ "عبد الحي يوسف".. خروج المحارب (السلفي) من طابور (البيادة)..!!
اهتمت المواقع الإلكترونية ومنتديات وشبكات التواصل الاجتماعي بالتغريدة التي دونها نائب رئيس هيئة علماء السودان- إمام وخطيب مجمع خاتم المرسلين بحي الدوحة بجبرة الشيخ "عبد الحي يوسف"- بمناسبة انعقاد فعاليات المؤتمر العام الرابع للمؤتمر الوطني فيما يتعلق بالتجديد للرئيس "عمر البشير" رئيساً للحزب الحاكم ومرشحه لرئاسة الجمهورية لدورة أخرى في الانتخابات القادمة المقررة في (إبريل) المقبل، وجاءت تغريدة الشيخ "عبد الحي يوسف" على صدر حسابه الشخصي على موقع (تويتر) في ثلاثة (بوستات) ومقاطع (مقروءة) قال فيها إنه كان يأمل ألا يترشح "البشير" لرئاسة الجمهورية في دورة جديدة قادمة والاكتفاء بالمدة التي قضاها في الحكم لمدة (25) عاماً، متمنياً لو نفذ الرئيس عهده بعدم الترشح مرة أخرى، عادّاً الخيار الأفضل هو فتح المجال أمام الشباب، لتجديد الدماء والسياسات لأن طول المدة مدعاة ل(الملل).
{ قوات ضاربة
التغريدة على قلة كلماتها وعباراتها المختصرة، وجدت حظها من النقاش والحوار والتداول على نطاق واسع، وكانت محلاً للنقد والهجوم من قبل كثيرين سواء أكانوا في خندق المعارضة أو في صفوف الموالين للحكومة بعد أن قال فيها إن الخيار الأفضل هو فتح المجال للشباب، وأوضح بقوله: (ليت المؤتمر الوطني لم ينتخب البشير رئيساً من أجل تجديد الدماء والسياسات ولأن طول المدة مدعاة للملل).
وتمنى "يوسف" في تغريدة له على صفحته في (تويتر) (الخميس) الماضي، لو نفذ الرئيس "البشير" عهده بعدم الترشح لرئاسة الجمهورية في دورة جديدة خلال الانتخابات القادمة، إلا أن تفاعلاتها وتداعياتها امتدت وتواصلت حتى في أوساط مجالس (السلفيين) وتلاميذ الرجل وحيرانه المقربين منه (رواد مجمع خاتم المرسلين) الذين يحرصون على أداء شعيرة (الجمعة) والصلوات الراتبة بصورة منتظمة خلفه، وأدت إلى انشغال واهتمام مجالس المدينة وفضاءات الأسافير، ويعود ذلك إلى ما يمثله هذا الموقف من تأثير على قطاع واسع من شريحة الشباب وطلاب الجامعات والقطاع النسوي (القوة الضاربة) في الانتخابات، الذين يدينون بالولاء للشيخ "عبد الحي يوسف"، ولمكانة الرجل وقدرته على التأثير في مجريات الواقع السوداني من خلال موقعه في هيئة علماء السودان التي يشغل فيها منصب الرجل الثاني بعد رئيس الهيئة البروفيسور "محمد عثمان صالح" أو عبر وضعه كرئيس لدائرة الفتوى في (مجمع الفقه الإسلامي) الذي يقف على قيادته الدكتور "عصام أحمد البشير" أو من خلال منبره بحي (الدوحة) الذي يؤمه قرابة ال(4000) مصلٍ خاصة في (صلاة الجمعة) باعتباره خطيباً (عصرياً) يتناول القضايا الراهنة وإشكالات الواقع السياسي والاجتماعي والاقتصادي بلونية وتناول حديث وجديد يتسق ويتماشى مع رغبات رواد المسجد وما (يطلبه المستمعون)، بل تردد أن قرار الخارجية السودانية بطرد الملحق الثقافي الإيراني بالخرطوم وإغلاق مراكز الشيعة بالسودان حدث بالتنسيق مع الدكتور "عصام البشير" في هذا الشأن، حيث أصبح الرجل يشكل مركز نفوذ وثقل وقوة أشبه بجماعة (الضغط)، بجانب تأسيسه للبنيات والشبكات التحتية ممثلة في الإذاعة والتلفزيون والمنابر الدعوية والمراكز الإسلامية، غير أن مصدر المفاجأة والدهشة يكمن في طبيعة العلاقة الشخصية بين الرئيس "البشير" والشيخ "عبد الحي يوسف" حيث يرتبط الرجلان بآصرة صداقة وعلاقة متينة وقوية لدرجة بعيدة وكبيرة.. لكن قبل الدخول في شكل وطبيعة هذه العلاقة لابد من الإجابة عن تساؤل غاية في الأهمية يتعلق برؤية الشيخ "عبد الحي" حول عدم ترشح "البشير" لولاية جديدة تتعلق بتساؤل عن ما قال به إن كانت هي شرعية أم اعتباره موقفاً سياسياً؟
{ غيرة سياسية
ومن الواضح أن تغريدة الشيخ "عبد الحي يوسف" ربما جاءت مرتبطة بالعديد من الدوافع والعوامل، وبظروف أخرى محيطة بها أخرجتها من ضيق مجمع (خاتم المرسلين) الإسلامي بحي الدوحة إلى فضاءات الأسافير ومواقع التواصل الاجتماعي والشبكات الإلكترونية، حيث حظيت بقدر من الاهتمام داخل وخارج البلاد، وبدا خلالها أن موقف الشيخ "عبد الحي" لا يخرج عن كونه (غيرة) سياسية، ولا ينطلق من رؤية شرعية رغم محاولاته المستميتة لإضفاء صبغة ولونية شرعية باستدعائه للتاريخ الإسلامي واستشهاده بآثار الخلفاء الراشدين عبر نقله كما ورد في تغريدته– كما سمّاها- (روائع) "عمر بن الخطاب" ومقولته الشهيرة (هممت ألا أدع والياً أكثر من أربع سنين إن كان عادلاً ملّه الناس وإن كان جائراً فيكفيهم من جوره أربع سنين)، فالغيرة السياسية أو الكيد السياسي بدا ظاهراً للعيان حينما نربط تغريدة الرجل بموقف آخر يتعلق بهجومه علي الشيخ "بلة الغائب" ووصفه له بالدجال، حيث أعاب الشيخ "عبد الحي يوسف" على أجهزة الدولة اهتمامها ب"بلة الغائب" وتساهلها معه وتساءل بحسرة وأسى قائلاً: (هل صحيح أن الرئاسة كانت تستدعي الشيخ بلة الغائب لتستوضحه عما تخفيه الأيام القادمات؟)، في إشارة إلى حديث سابق أذاعه الشيخ "بلة الغائب" بأن "البشير" سبق أن استدعاه للقصر الجمهوري.. وبالإضافة لهذا كان الاهتمام أيضاً بالشيخ "الأمين ود العجوز" (ود البنا) الذي سبق أن رافق الوفد الرئاسي الذي سافر إلى دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة مدير مكتب الرئيس "البشير" الفريق "طه عثمان" في حادثة وجدت حظها من الاهتمام داخلياً وخارجياً، وطالب الشيخ "عبد الحي يوسف" رئاسة الجمهورية بإصدار بيان توضيحي حول ما نسب إليها بشأن استقدام "بلة الغائب" للقصر الجمهوري، فالشيخ "عبد الحي يوسف" يرى أن طول المدة كما أشار في تدوينته (مدعاة لقسوة القلب) ويكفي الفترة التي قضاها الرئيس "البشير" حاكماً على السودان لفترة (25) عاماً، بينما تنبأ الشيخ "بلة الغائب" في أحد تجلياته بأن الرئيس "البشير" سيحكم السودان مدة (31) عاماً و(25) يوماً!!
{ استدعاء خلف الكواليس
وعوداً على بدء، فإن الشيخ "عبد الحي يوسف" يعدّ من أقرب الدعاة والعلماء للرئيس "البشير". وكان رئيس الجمهورية المشير "البشير" قد حرص على تلبية دعوة الشيخ "عبد الحي يوسف" لافتتاح مجمع (خاتم المرسلين) بحي الدوحة بجبرة في العام 2010م، وكان بصحبته حينها وزير الإرشاد والأوقاف الدكتور "عصام البشير" ووالي الخرطوم الدكتور "عبد الرحمن الخضر"، حيث خاطب "البشير" بعد أدائه صلاة (الجمعة) المصلين، كاشفاً عن سر وخفايا علاقته بالشيخ "عبد الحي يوسف"، وأوضح عقب صلاة الجمعة أنهم فرحوا حينما جاء الشيخ "عبد الحي يوسف" في الربع الأول من عقد التسعينيات من الإمارات للاستقرار نهائياً بالسودان بعد حادثة طرده وترحيله من أبو ظبي باعتباره شخصاً غير مرغوب فيه بالأراضي الإماراتية، حيث كان وقتها إماماً لمسجد (الشيخ محمد بن زايد) في العاصمة أبو ظبي وموجهاً بوزارة الدفاع الإماراتية، وقال "البشير" إنه استدعى الشيخ "عبد الحي" إلى مقر إقامته بالقيادة العامة للقوات المسلحة واقترح عليه توظيفه في الجيش السوداني والعمل كضابط في فرع التوجيه المعنوي لتتم الاستفادة منه كداعية في توعية ضباط وضباط صف وجنود القوات المسلحة السودانية، بيد أن الشيخ "عبد الحي يوسف" اعتذر عن تولي الموقع مفضّلاً خيار العمل المدني المفتوح في الجامعات والمساجد والساحات العامة في المركز والولايات. وامتدت خصوصية هذه العلاقة لدرجة أن الرئيس "البشير" كان وكيلاً لنجل الشيخ "عبد الحي يوسف" (عمر) في مناسبة زواجه وعقد قرانه بذات المسجد بحي الدوحة، بينما كان الشيخ "أبو زيد محمد حمزة" وكيلاً للعروس، كما أن الشيخ "عبد الحي" خطيب لأكثر من مرة في منبر الجمعة بمجمع النور بحي (كافوري) الذي يصلي فيه الرئيس "البشير"، بجانب أن الشيخ "عبد الحي يوسف" كان عضواً في أسرة (إخوانية) بالإمارات العربية المتحدة نقيبها وأميرها المهندس "الطيب مصطفى" الذي تجمعه آصرة الخؤولة بالرئيس "البشير"، وعرف عن الشيخ "عبد الحي" أنه كان من أكثر الدعاة رفضاً لقرار محكمة الجنايات الدولية بلاهاي التي طالبت بتوقيف واعتقال الرئيس "البشير" على خلفية التهم الموجهة له في أزمة دارفور، بل ردد همس المجالس أن وجود الشيخ "عبد الحي" رئيساً لقسم الثقافة الإسلامية بجامعة الخرطوم في مرحلة مديريها السابقين (البروفيسور الزبير بشير طه، عبد الملك محمد عبد الرحمن وغندور) كانت بتوجيه رئاسي وتوصية من "البشير" شخصياً، ليتم تعيين الرجل في هذا المنصب الأكاديمي الرفيع في أعرق جامعة سودانية، بينما حرص "عبد الحي" على أن يكون الرئيس "البشير" هو الراعي الرسمي لأول مؤتمر علمي عالمي عقد بقاعة الصداقة بمشاركة أكثر من (70) داعية إسلامي يمثلون (30) دولة عربية وإسلامية في العام (2004)، وكان محور وشعار الملتقى وقتئذ تحت عنوان (العمل الإسلامي بين الاتفاق والافتراق) بتشريف وحضور الرئيس "البشير"، حيث مثلت توصيات ومخرجات المؤتمر الدعوي العالمي النواة واللبنة لقيام مجلس تنسيق الجماعات الإسلامية وملتقى أهل القبلة الذي ضم تحت مظلته غالبية تنظيمات العمل الإسلامي (الصوفية، الحركية، السلفية والإخوانية).
{ مطبات حرجة
وفي الانتخابات العامة الماضية مثل الشيخ "عبد الحي يوسف" مع البروفيسور "محمد عثمان صالح" رأس الرمح في دعم مرشحي المؤتمر الوطني، عبر الندوات المفتوحة والمتحركة التي عقدتها هيئة علماء السودان لتعزيز موقف المؤتمر الوطني، ودعم مرشحيه كافة في الدوائر الجغرافية (التشريعية) على مستوى البرلمان الاتحادي (المجلس الوطني) والولايات (المجالس التشريعية)، ومن الطرائف التي قيلت حينها إن الشيخ "عبد الحي يوسف" وأثناء معركة الانتخابات كان في زيارة لإهله بالولاية الشمالية حيث شهد انتخابات الدائرة (3 )- القولد شمال، التي يتنافس فيها عضو المجلس الوطني– ممثل أنصار السنّة الشيخ "علي محمد علي العمدة" والدكتور "مصطفى عثمان إسماعيل".. بعد رفض مرشح أنصار السنّة التنازل لصالح مرشح المؤتمر الوطني سئل حينها الشيخ "عبد الحي يوسف" حول (لمن يصوت الناخبون) في صناديق الاقتراع؟ فكان موقفاً حرجاً، غير أنه رد بقوله صوتوا ل(الأصلح) فقالوا له إنهما الاثنان (يصلحان)، لكن المشكلة في كيفية المفاضلة بينهما في معايير الاختيار فقال لهم: (لمن تطمئن إليه قلوبكم)، والشاهد أنه هو نفسه أعلن انحيازه لمرشح المؤتمر الوطني "يونس الشريف" ضد منافسه من حزب الأمة القومي "ياسر جلال كمبال" في الانتخابات الماضية في الدائرة (30)- الشجرة- جبرة عبر ترجيحه كفة المؤتمر الوطني على حساب حزب الأمة القومي، أما في الانتخابات الرئاسية فقد أدلى بصوته للرئيس "البشير".. إلا أنه من الواضح أن مياهاً كثيرة جرت من تحت الجسر في الفترة ما بين انتخابات (2010) وانتخابات (2015)، حينما تغيرت مواقف الرجل الذي تمنّى من المؤتمر الوطني ألا يرشح "البشير" رئيساً في مشهد وحالة تتشابه مع موقف الداعية السلفي المعارض "يوسف الكودة"، الذي أطلق خلال الحملة الانتخابية في العام (2010) عبر قناة (العربية) الفضائية نداءً وطلباً بعدم ترشيح الرئيس "البشير" نظراً إلى أن ترشيحه سيزيد من تعقيد الأوضاع بالبلاد.. وها هو الشيخ "عبد الحي يوسف" يسير على خطى الشيخ "الكودة" الذي أصبح لاجئاً سياسياً بسويسرا، ودفع "الكودة" بموقفه من ترشيح "البشير" فاتورة باهظة حينما بدأ يتحرك في المناطق الممنوعة والمظلمة، فيما تبقى الاحتمالات مفتوحة حول مستقبل ومصير الشيخ "عبد الحي يوسف" في حال تمسكه بموقفه الرافض لترشيح "البشير" لدورة رئاسية جديدة، خاصة وأن الرجل الناقد لقرار ترشيح "البشير" لم يقدم مقترحاً حمل قائمة أسماء بديلة لتكون خياراً آخر كخليفة يحل مكان "البشير"!!
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.