السودان .. انقسام داخلي واصطفاف دولي    وجدي صالح: التعدد من سمات الديمقراطية ولا عودة للكيزان    أردوغان يقترح مراجعة نتائج الحرب العالمية الثانية    (الشعبية) بزعامة عقار تحث أنصارها على المشاركة في مليونيات 21 أكتوبر    وزير المالية في السودان:نطالب بحل الحكومة لتجنب الكارثة    موردون ومصدرون: اللجوء للموانئ البديلة اقتضته الظروف الراهنة    وزير العدل يلتقي نائب المبعوث الأمريكي للقرن الأفريقي    تقرير رصد إصابات كورونا اليومي حول العالم    أزمة مرورية خانقة وسط الخرطوم    السودان..وفاة"5″ إعلاميين وإصابة آخرين في حادث سير    أبرزهم حسين الصادق فنانون يرفضون الإغراء بالمال للمشاركة في اعتصام القصر    أسرة الشاعر الراحل محجوب شريف تتّجه لمقاضاة المطرب صلاح ولي    تمديد عمل عيادة إعادة تقييم مصابي الثورة    وزارة الصحة تدعو المواطنين للالتزام بالاشتراطات الصحية خلال مواكب 21 اكتوبر    ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم صباح اليوم الاربعاء 20 اكتوبر 2021م    9) وفاة بكورونا و(81) حالة مؤكدة ليوم 19 أكتوبر و (875) حالة نشطة    تعرف على سعر الدولار ليوم الأربعاء مقابل الجنيه السوداني في السوق الموازي    بعد إبعاد معتصم جعفر وأسامة.. انتخابات اتحاد الكرة تدخل منعطفاً جديداً    تفاقم أزمة الخبز وسط إغلاق طرق التجارة بشرق البلاد    منتخب السيدات يواجه الجزائر في تصفيات أمم أفريقيا    كشف غموض جريمة مقتل الأستاذ عثمان وتوقيف المتهم بالبحر الأحمر    ضبط كميات من الذهب الخام بولايتي شمال كردفان ونهر النيل    الشيوعي: اعتصام القصر امتداد لسيناريو (بيت حجار)    شنقراي يخاطب مداولات المؤتمر الاقتصادي الأول ببورتسودان    المباحث تنهي مغامرات شبكة إجرامية تنشط في تزييف العملة    قالت: تضامناً مع المواطن الفنانة ميادة قمر الدين تلغي حفلها الجماهيري، وتعلن استعدادها لمواكب 21.    حادثة غير مسبوقة تثير ضجة في مصر.. الأمن يحقق في إجبار رجل لزوجته على مضاجعة كلب    الحكومة: نتوقع الحصول على مليار دولار كعائدات من محصول القطن    بعد "الصفعة".. فيسبوك تعتزم تغيير اسمها الأسبوع المقبل    أسعار مواد البناء والكهرباء في سوق السجانة اليوم الأربعاء 20 أكتوبر 2021    سراج الدين مصطفى يكتب : نقر الأصابع ..    مولد خير البرية سيدنا محمد ابن عبد الله (صلوات الله عليه وسلم)    بالفيديو.. داعية سعودي يرد على مقولة "الفلوس وسخ دنيا"    شح وزيادة في السكر والجوال يقفز ل(35) ألف جنيه    نادي توتي يضم لاعب الاتحاد الليبي عبد المعز الى صفوفه    بالفيديو.. في حالة نادرة.. مسنة هندية تنجب طفلاً وهي في عمر ال70 عاماً    فيفا يسلم فاركو المصري الشكوى .. والمريخ يصدر بياناً ويكشف التفاصيل الكاملة    منى أبوزيد تكتب : ضابط إيقاع..!    الهلال في القاهرة .. وريكاردو يفتح ملف مواجهة ريفرز الثانية    معتصم محمود يكتب : الضُّغوط لن تفيد!    (6) أشهر على مشروع "ثمرات" نتائج دُون الطموح    تحاكي وسائل إعلام إخبارية وتقدم تغطية مشوهة للأحداث وتروج لعودة النظام المخلوع.. «فيسبوك» يحذف نحو 1000 حساب معادٍ للحكومة السودانية    ملكة بريطانيا ترفض منحها لقب "عجوز العام"    جراحون ينجحون في اختبار زرع كلية خنزير في مريضة من البشر    مجلس تطبيع نادي الإنقاذ يعقد إجتماعه الأول عقب التكليف الرسمي من اتحاد الخرطوم    عثمان جلال يكتب: في ذكرى مولده(ص ) وفي التاريخ فكرة وثورة ومنهاج    فيضانات مدمرة وأزمة إنسانية بجنوب السودان    هلالاب فقط والوفاء لأهل العطاء    الشيوعيون ينعون الشاعر والدرامي خطاب حسن أحمد    تصل ل85 ألف دولار للمنشور.. الكشف عن مفاجأة بشأن أرباح مشاهير تطبيق تيك توك    مصرع (8) أشخاص في حريق كافتيريا بأم درمان    مؤتمر صحفي حول معرض الكتاب الدولي    ميادة قمرالدين تلغي حفلها الجماهيري وتعلن استعدادها لمواكب (21) أكتوبر    في قضية كوفتي ممثلة بنك النيلين: كشوفات الحسابات البنكية ليس بها ختم أو توقيع    تصاعد مخيف للآمراض النفسية في السودان!!    الميتافيرس: هل يصبح هو مستقبل الإنترنت؟    (شيخ مهران.. يا أكِّنَه الجبلِ )    ذكرى المولد النبوي .. 5 مواقف وحكايات في حياة الرسول    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الأصول الإنسانية للغة وإرتباطاتها بعلم الأنساب الجينى ؟!؟
نشر في الراكوبة يوم 11 - 06 - 2015


االأصول الإنسانية للغة !!؟
وإرتباطها بعلم الأنساب الجينى
دراسة بحثية أعدها د.فائز إبراهيم سوميت
" 1 /3 "
مدخل " 1 " للبحث :
جاء فى الكتاب المقدس : " فى البدء كانت الكلمة "
وفى التلمود : " إن الرب صاغ العالم بالكلمة على شكل بارع دون ألم أو Nature of language – H.G.Widdowson ,p.3 أومعاناة "
وفى القرآن الكريم : " إقراء وربك الأكرم الذى علم بالقلم علم الإنسان ما لم يعلم " الآيات " 3 , 4 و5 " من سورة العلق .
مدخل " 2 " :
مما تقدم يتضح إستخدام الأديات السماوية للغة فى أهم جانب من جوانبها وهو الجانب المستخدم من اللغة كوسيلة للتواصل الإجتماعى .. مما يقودنا بالضرورة للنظر فى أصل اللغة السابق للأديان السماوية للتأكيد على أن اللغة حادثة فى الزمان والمكان , لذا إستعانت بها الأديان السماوية لإيصال مضمون الرسالة المقدسة للشعوب كل باللغة التى صنعها شعب أو قوم ما لأنفسهم , فهناك ما نزل من الأديان باللغة العبرية ومنها ما تنّزل باللغة العربية ... وغير ذلك الكثير من الطوطميات والمعتقدات الدينية الأخرى فهناك الكثير من الأديان ليست سماوية ولكنها فلسفية التى يعتمد الداعية فيها لإيصال رسالتها على لغة كوسيط موصل لأفكاره . والمعروف فى علم اللغة الأسلوبى أن لغات الأديان تزدحم بفنيات اللغة التى جاءت بها من نحو , وصرف وبلاغة وبيان ودلالات المعانى إلخ .. عليه وكشئ مسلم به أن الأديان نقلت اللغة من وسيلة للتواصل الإجتماعى والتبادل التجارى إلى وسيلة لتهذيب السلوك الإنسانى والوجدانى وواسطة للتوحيد . قال تعالى : ولاتلبسوا الحق بالباطل وتكتموا الحق وأنتم تعلمون " 42 " وأقيموا الصلوة وآتوا الزكوة وأركعوا مع الراكعين " 43 " أتامرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم وأنتم تتلون الكتاب أفلا تعقلون " صدق الله العظيم - البقرة الآيات .
إستراتجية الورقة البحثية :
- هل اللغة مرتبطة بالإنسان أم بمخلوقات أخرى , طالما أننا عرفنا أنها سابقة للأديان السماوية بمئات الآلاف من السنوات ؟
- وإذا كانت كذلك فكيف عرفنا أنها خاصية فريدة يعرف بها الإنسان ؟
- ما هى السمات أو القسمات التى تجعلنا نقول أن اللغة خاصية فريدة تتعلق بالإنسان وحده دون سائر المخلوقات الأخرى ؟ وأخيرا هل اللغة من صنع الإنسان أم من تصميم مخلوقات أخرى أسمى فى المرتبة من الإنسان ؟
إضاءة :
لحل إشكالية هذه الورقة لابد من التنقيب عن الأصول اللغوية للبحث فى الأصول العضوية للغات " الحية " التى إنتشرت حين من الدهر ثم إختفت . ومقارنة ذلك بالدنا جزئى الحمض النووى لمعرفة الطفرات التى طرأت على الواى كروموسوم فى الذكور وفى الدنا الميتوكوندورية للذكور والإناث , ومقارنتها فى الأجيال التالية لمعرفة مدى تكرارها فيها . وقد إستطاعت نظريات لغوية منفصلة متعددة أن تحدد متى إستقرت جماعات بشرية تتحدث بلغات مختلفة فى أوروبا بعد العصر الجليدى الأخير بإستخدام أدوات علم الأنساب الجينى لمقارنة نتائج ذلك مع فرضيات نظرياتها اللغوية .
ولكى نبسط هذا الفهم نسأل أنفسنا : هناك الكثير من الحضارات التى أورثت العالم والإنسانية الكثير من القيم الحضارية والثقافية والإبداعية المقابل لذلك يصبح من الطبيعى وجود وسيط وهو اللغة لتداول تلك القيم فبإندثار تلك الحضارات إندثرت معها أو إختفت تلك اللغات – والسؤال أين ذهبت تلك اللغات ؟ إنتهت هذه الشعوب صانعة تلك الحضارات وبقيت آثارها التى صاغتها فى قيم جمالية وإبداعية عبر مسيراتها الحياتية الطويلة . قلت فى إشكالية الورقة " بالتبعية إختفت " ولم أقل بموت اللغات مما يؤكد بأن هناك علاقة طردية ما بين اللغة والإنسان صانع الحضارات القديمة . مع بقاء خيط رفيع منها يشير إلى منابعها الأصلية .
التنقيب عن اللغة :
تناولت فى إحدى جوانب رسالتى للدكتوراة , والتى كانت فى إحدى جوانب علم اللغة وهو علم الصوتيات المقارن , أن البحث فى آثار اللغة ممكن مثل البحث عن المعادن النفيسة وعن أهمية معالجة اللغة – بالإستئناس والتدجين – ثم فلترتها أى تنقيتها مما علق بها من كالسيوم وأملاح وصدأ وعلائق جوفية أخرى . كما أثبت فى رسالتى عن طريق منهجى الإستغراق والإستنباط أن " اللغة لم تندثر بل هى حية تسعى بيننا ولكنها منزعجة ومرعوبة أما :
" 1 " لإنهيارات ضخمة دمرت إنسانها الحضارى الأول كالزلزال والبراكين والإنهيارات الأرضية والجليدية وهذا ما يفسر توارى اللغات القديمة من أن تقحم ذاتها فى اللغات الهجين التى ورثت رموزها الصوتية الأولى .
" 2 " الحروب البربرية القديمة الفجائية التى إنهالت على الجماعات اللغوية
" 3 " أو لأمراض فتاكة أدت إلى هلاك الكثير من الجماعات اللغوية كالطاعون والحميات وأمراض الدم المستعصية الفتاكة .
" 4 " إكتشاف النفط كأحد أهم المظاهر العضوية فى باطن الأرض , كان متنفسا للغة ولكنه مشروط بالدورة الرباعية داخل غرف الإحتراق
" 5 " كما أبنت أيضا أن إستئناس اللغة أمر ممكن مثل إستئناس النار , كما جاء فى القرآن الكريم على لسان سيدنا موسى فى سورة طه : " إنى آنست نارا لعلى آتيكم بقبس أو أجد على النار هدى " صدق الله العظيم ..
سمات اللغة :
للغة سمات تميزها منها :
" 1 " اللغة الإنسانية لاتندثر بل تطير فى الفراغ
" 2 " اللغة عبارة عن موجات ممغنطة أو كهرومغناطيسية
" 3 " قابلة للإلتصاق أو الإحتكاك بكل جسم تصطدم به بعد خروجها من الجسد الذى آنسها من قبل لأى سبب من الأسباب
العلاقة الطردية بين الإنسان واللغة :
ومن هذه المقدمة تتضح العلاقة الطردية ما بين اللغة والإنسان , وقبل الخوض فى التفاصيل بغية الوصول إلى حلول مقنعة لما سقته آنفا , لابد من توضيح بعض النظريات التى تربط اللغة بالعلاقات الإجتماعية الإنسانية مما يساعد كثيرا فى أن اللغة هى من إنتاج الفكر والممارسات الإنسانية على مدى أزمنة سحيقة حيث كان منها مايأتى تبيانه :
" أ " لقد ثبت علميا أن اللغة هى : " محصلة تجارب إنطباعية إنسانية بشكل خلاق ومتفرد " .. لكن إستدركت النظرية – هل حقيقة هى كذلك اللغة ؟ أم هل هى من إختصاص مخلوقات أو كائنات أخرى أسمى فى المرتبة من الإنسان ؟ هناك طريقة واحدة للإجابة على ذلك وهى القيام بمقارنة الإتصالات أو الشارات اللغوية الإنسانية , مع الإيماءات والإيحاءات الخاصة بالحيوانات والتى تبدو فى تصميمها أنها مشابهة للتى للأنسان , لمعرفة إذا ما كان هناك ملامح مشتركة بين اللغتين .. والصعوبة فى هذا الأمر أنه كيف يمكننا تأويل المعلومة المستقاة وإتخاذها كدليل على زعمنا هذا ؟ وإذا سقنا مثال لذلك فرضا أن الببغاء لديه بعض المعلومات عن اللغة الإنسانية - فهل يمكننا أن نقول أنها لغة كاملة ؟ بالطبع لا أحد يجزم بذلك على ذلك نقيس على بقية الحيوانات .. كذلك مضى فلاسفة فى التساؤل كم من الملامح والقسمات التى يمكن أن نقارنها بين لغة الحيوانات والكائنات الأخرى مع لغة الإنسان ؟ وما هى أنواع الإتصالات المميزة والمكافئة للغة الإنسانية فى النوع إذا لم تكن فى الدرجة ؟
" ب " هناك مدرسة قادها اللغوى السويسرى فرديناند دى سويسر , ساقت أيضا سؤالا هاما : كيف لنا أن نعرف بعض الشارات اللغوية المميزة للكائنات الأخرى بينما نحن نأولها أو نفسرها فقط من خلال تفسيرنا من المرجعية الدلالية للغتنا التى تخصنا كبشر ؟ ولجوا قائلين ربما نحن نعرف او ندرك أن الكلب يمكن أن يكون قادرا على أن يقول عن طريق شارات أو إيماءات معينة أن أبويه فقيرين لكنهما أمينيين .. لكننا لانعرف المصطلحات أو الشارات الأساسية للغة الكلاب المتعلقة بلغة التواصل بين الكلاب فيما بينها .
حرب اللغة للغة :
أبنا أن اللغة لاتندثر بل تندثر الحضارات الإنسانية التى أنتجتها , إلا أن النفط إحدى الظواهر التى تشيرإلى عضويات اللغة أى الأجساد التى آنستها حين من الدهر , ثم فارقتها بعد فناءها . وبما أن اللغة لاتندثر ولاتفنى فتسعى بعد خروجها من من تلك العضويات الجسدية التى آنستها حين من الدهر وبما أنها كذلك عبارة عن موجات كهرومغناطيسية فتطير بعد خروجها بشكل فجائى أو فجعى ملتصقة بأقرب المحيطات بها من إنسان " التلبس " أو الحيوان " وما يؤشر إلى أن الحيوانات لها إيحاءات ترتبط باللغة الإنسانية " أو تلتصق فى الفراغات الموجودة فى الحيز الزمانى والمكانى . وعندما تحصر العضويات وتصهر فى النفط داخل غرف الإحتراق للمحركات , فإنما يعصر ويصهرجسد عضوى كانت تسكنه أرواح لاتزال هائمة فى الأصقاع وفى باطن الأرض آنيا فى الزمان والمكان . وعندما تدار المحركات تزمجر الأرواح بكاء أو إحتجاجا على صهرها . فحركة السيارات ما هو إلا صراع لغة ميتة مع أخرى حية تسعى .
فى المبحث القادم : ماغنزيمية اللغة
د.فائز إبراهيم سوميت - أمين عام حزب المستقلين القو
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.