مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حكايات عن امدرمان زمان وقصص قصيرة أخري
نشر في الراكوبة يوم 15 - 03 - 2016


بيت البكا أو بيت الفراش
من كتاب أمدرمانيات
ما زلنا في ربوع أمدرمان الغنية بأهلها الميامين وممارساتها المترعة بالأنسانية والحنان والبر ونتناول منها ما كان يحدث في الأتراح عند فقد عزيز بالموت في بدايات ومنتصف القرن العشرين ، وكان النذير بحدوث وفاة في الحلة هوصياح النسوة من منزل المتوفي ، وعقب ذلك مباشرة يهرع الرجال والنسآء الي المنزل سائلين أولا" عن المتوفي ، ثم يعزون أهل الفقيد برفع أكفهم بالفاتحة متمتمين بكلمات العزآء التي منها البركة فيكم اللة يجبر كسرك شد حيلك أنا لله وأنا أليه راجعون وغيرها من كلمات التعزية وتلك وغيرها ما زالت تردد حتي الآن في في مجال التعزية في بيوت البكآء، ونقف هنا وقفة قصيرة لنعرف من أين أتت تسمية المنزل الذي يقام فيه مأتم العزآء فتسميته بيت البكا أنما تدل علي البكآءعلي الميت من أهل بيته وبخاصة النسآء ثم من أحبابه وأصدقائه وربما معارفه أن كان محسنا" في حياته ، وأما تسمية بيت الفراش فقد جآءت من أن المعزين كانوا يجلسون علي الأرض فوق البروش أي الفراش واستعير الفراش للدلالة علي المأتم ،
وكان أهل الدار يقومون بترتيبات معينة قبل الأعلان عن المأتم وهي الأتصال بالأقارب والذهاب الي دار الأذاعة لأذاعة النبأ وميعاد دفن الجنازة ومكان الدفن ، كما يقوم الجانب النسوي ( بمضايرة ) أي ترتيب المنزل بوضع كراسي الجلوس أن وجدت علي جانب وفرش الغرف بالبروش ، ولاحقا صارت الجمعية الخيرية في كل حي والتي يشترك فيها جميع أهل الحي تقوم بأعداد الصيوان ورص الكراسي وجدلب الثلج للماء وحفاظات الماء ، وقبل ذلك كله تجهيز الكفن والبدء في غسيل الميت وتكفينه وأعداد عنقريب ليحمل عليه الجثمان ، وهناك في كل حي أناس متخصصين متطوعين يقومون بهذه الأمور ، ومنها حفر القبر استعدادا" لأستقبال الجنازة ودفن الميت ، ويقوم الأشخاص المتطوعين بالقيام بهذه الأعمال بدون أجر مبتغين الأجر عند الله تعالي ، وبعد تجهيز هذه الترتيبات يعلن المأتم رسميا" بعويل النسآء فيتقاطر أهل الحلة مسرعين ويعزون اهل الداروينتظرون الي أن تجهز الجنازة ليحملوها الي المقابر . وكان هذا واجب لا يتأخر عنه أحد ، وأهل السودان قد يغفرون لك تخلفك عن تلبية دعوة عرس ولكن لا يغفرون التخلف عن التعزية وبخاصة النسآء وتقول الواحدة منهن : (فلانة ) ما عزتني في أبوي ، وفلانة ما عزتني في ود اختي ) ولاتنسي ذلك ولو انقضت السنين ، وخلال الأنتظار تسمع كلمة ( الفاتحة ) من كل وافد جديد وترتفع أيدى الناس وتنخفض في آلية رتيبة سريعة ومنهم من يتمتم بكلام غير مسموع أو مستبين ، هذا عن الرجال ، وأما النسآء فنحيبهن وصراخهن وعويلهن يشق عنان الفضآء وهن يصحن ( حي ووب حي ووب ) ، وأهل الوجعة أي صاحبات الميت يعفرن رؤوسهن بالتراب أو بالرماد من طشت مملوء به لهذا الغرض ويقفزن عاليا" مع البكآء والعويل ، ويعددن مآثر الفقيد : ( يا جمل الشيل يا اخو البنات يامقنع الكاشفات يا ا لدخري أحي أحي ووب ووب ) ، والبعض منهن ( يدردقن ) علي الأرض ، وفجأة يشتد النحيب والهياج والصراخ عندما يخرج العنقريب المسجاة عليه الجنارة من الحجرة ، وتتشبث بعضهن به ممسكين بجوانب العنقريب ، واقاربهن من الرجال يزجروهن ويدفعون بهن بعيد" ، ويهب الرجال في قومة رجل واحد متزاحمين حول العنقريب وكل واحد منهم يريد أن يمسك ويحمل ( برجل ) من العنقريب ، وتسير الجنازة مسرعين بها في مشي أشبه بالهرولة أو الرمل في الحج بين الميلين الأخضرين بين الصفا والمروة والمشيعون يتداولون حمل العنقريب من ارجله الأربع علي أكتافهم، ، وكثير من المارة أو أصحاب السيارات يتوقفون ويهرعون ليحملوا الجنازة لمسافة قصيرة ثم يعودون ، ولا أذكر انني حملت جنازة أكثر من دقائق قليلة لأجد من ( يخطف ) رجل العنقريب مني ، وهكذا يسير تشييع الجنازة نحو المقابر في اسراع وتداول الحمل حتي الوصول الي المقابر ، ولن أصف ما يحدث هناك فأنا معني ببيت الفراش ، وعندما يدفن الميت ويرجع المشيعون الي دار الميت ويجلسون يستقبلونهم ويعطونهم الماء البارد أو الأبري أو الكركدي الذي ينزل في الحلوق سائغا"مريئا" بعد مشواري الذهاب والأياب في شمسنا المحرقة !
ورغم مظاهر الحزن الشديد فأن أهل الدار لا يغفلون عن تهيئة الطعام والشراب للمعزين ، والمألوف أن يقوم بهذا العمل نسآء الحلة ، فعندما يكون الرجال في المقابر تقوم النسوة بأعداد الشراب البارد والشاي والقهوة والطعام ، ولكن جري العرف والعادة علي أن يحضر الجيران صواني الطعام من منازلهم الي بيت الفراش ، فتري رب كل دار من الجيران أو أبنه يأتي حاملا" صينية الأكل عند الغداء بالذات ، وهناك مساهمات أخري عينية ومالية ، فهناك من يأتي يحمل بعض الشاي والسكر أو البن كما أن الجمعية الخيرية تمنح أصحاب المأتم شيئا" من النقود ، وكان الفراش يستمر لمدة سبعة أيام ثم أختصر الي ثلأثة أيام، وفي اليوم الأخير تكون ( الكرامة ) وهي ذبيحة أو أكثر وتعد صحون الفتة بالخبز والأرز واللحم للفقرآء والمساكين ، كما توزع عليهم قطعا" من قماش الدبلان تكفي القطعة الواحدة منها لعمل جلابية ، ويتميز يوم الكرامة بحضور جماعة من صبيان وشبان الخلاوي بالأتفاق سلفا" مع الفكي ، وهؤلاء يجلسون في دائرة وتوزع عليهم أجزآء من القرآن الكريم يحضرونها معهم ويبدأون في القرآءة بصوت عال الي أن يكملوا ختم المصحف ، ثم يدعو كبيرهم للميت وهم يؤمنون ورآءه ، وبعد أن بأكلوا الكرامة يعطي كل واحد منهم قطعة قماش ، وهناك جماعة أخري يسمونهم ( الفتاتة ) ، وهؤلاء متخصصون في أكل الكرامات وتتبع أماكنها ورئيسهم يداعبه الناس ، ويسألونه : المبارآة الجاية وين ، ويجيب المبار آة خطيرة بين الهلال والمريخ ، ويقصد ان الكرامة ستكون دسمة الأكل وغالبا" يكون الميت من الأثريآء ، أو يقول : اللعبة ودية ساكت ، ويأكلون في دايرة خاصة بهم / ويقوم رئيسهم بتوزيع اللحم علي الجماعة . وكان اليوم الأول للمأتم والناس في وجوم مظهرين الحزن وبين قيام وقعود ( لشيل الفاتحة ) ، الشيئ الذي يذكر الواحد بأيام المدرسة والألفة وهو يصيح (قيام ) عند دخول المدرس ورده ( جلوس ) كالتمارين الرياضية ، وهكذا دواليك بين قيام وجلوس كل ما جآء وافد جديد وقال الفاتحة ويوجد من أصحاب المأتم العجوز والمريض الذين لا يقدرون علي هذا ، وقد اعجبنى ما يحدث في العزآء في المناقل فأصحاب المأتم يكونوا جالسين علي البرش ولا يقفون ويجلس المعزي قبالتهم ويرفع يديه بالفاتحة وكلمات التعزية .
وأما في اليوم الثاني فيتحول بيت البكا الي منتدي سمر والناس يتوزعون الي جماعات أو كيمان للونسة ، وتدار عليهم أكواب الشاي وفناجين القهوة والماء البارد ، وأما النسوة فيعزين بالبكآء قليله صحيح وأكثره مصطنع وهو بكآء بالصوت ( ييي يي ) ، وتضع كل من المعزيات يدها علي رأس صاحبة المصاب ، والعيون جافة من الدموع ولكن البعض منهن تتحدر دموعهن حقيقة ، وصاحبة المصاب رغم تجاوبها وحزنها ترصد طريقة تعزية كل واحدة ليأتي الحساب فيما بعد مثل ( سميرة ما عزتني وما بكت متل ما بكيت ابوها لمن مات ) و( فوزية عيونها بيضة زي الفنجال زي التقول شمتانة ) ، وجرت العادة أن يبيت الاقربون كل ليلة علي البروش في بيت البكا حتي رفع الفراش أي انتهاء العزآء في اليوم الثالث وبعد الفراغ من صلاة المغرب يقوم كبير العائلة أو من يقوم مقامه بشكر الجمبع والترحم علي الميت ويسأل الله أن لا يريهم مكروها" .
ومن المحدثات القبيحة عند بعض النساء صار بيت البكا أو بيت الفراش مؤخرا" مكانا" لأستعراض آخر الأزيآء من الثياب والحلي وتجيئ الواحدة منهن وكأنها ذاهبة الي بيت عرس في كامل ز ينتها ( مدخنة ومكبرتة ) ،
وأما اليوم فقد أصبح بيت البكا أو بيت الفرآش من آثار الماضي لأسباب عديدة أبرزها الحالة الأقتصادية المتردية لغالبية الناس واصبحت الجنازة تنقل بالعربة وأصبح العزآء ليوم واحد أو ينتهي بأنتهآء الدفن .
هلال زاهر الساداتي 14/3/2016
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.