تسجيل 192 إصابة جديدة بفيروس كورونا و19 حالة وفاة    سودانايل تنشر نص الخطبة التي ألقاها الإمام الصادق المهدي لعيد الفطر المبارك بمنزله بالملازمين    بمناسبة عيد الفطر حمدوك يدعو للالتزام بالارشادات لعبور جائحة كورونا    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    بشرى سارة اكتشاف علاج لكورونا!! .. بقلم: فيصل الدابي    جمعية الصحفيين السودانيين بالسعودية تنعى زوجة الزميل خليفة أحمد - أبو محيا    ومضات: إلى شهداء فض الإعتصام في 29 رمضان 2019م .. بقلم: عمر الحويج    سكر حلفا الجديدة .. بقلم: عباس أبوريدة    رواية (هذه الضفافُ تعرفُني) - لفضيلي جمّاع .. بقلم: عبدالسلام محمد عبد النعيم    الشئون الدينية: تعليق صلاة العيد بكل المساجد والساحات    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    تسجيل (235) إصابة جديدة بكورونا و(16) حالة وفاة    أجور الحياة المنسية .. بقلم: مأمون التلب    أسامة عوض جعفر: غاب من بعد طلوع وخبا بعد التماع .. بقلم: صديقك المكلوم: خالد محمد فرح    ترامب يحرِّك الرُخ، فهل يَنْتَصِر مرّة أخْرى؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    تخريمات دينية! .. بقلم: حسين عبدالجليل    أردوغان يتطفل على ليبيا .. بقلم: علاء الدين صالح، كاتب وصحفي ليبي    الإصلاح الاقتصاديو محن روشته صندوق الدولي .. بقلم: محمد بدوي    نداء عاجل ومناشدة بخصوص الأوضاع الصحية المتدهورة في الفاشر - ولاية شمال دارفور    ارتفاع عدد الوفيات وسط الاطباء بكورونا الى خمسة .. وزارة الصحة تعلن توسيع مركز الاتصال القومي للطوارئ الصحية    تصحيح العلاقة بين الدين والمجتمع والدولة: نقد إسلامي لمذهب الخلط بين اقامه الدين وحراسته .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    رمضان لصناعة السكر الأهلي فى قرى السودان .. بقلم: د. أحمد هاشم    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ركاب قطارأديس أبابا الي اين يذهبون
نشر في الراكوبة يوم 21 - 06 - 2016

الي اين يتجه مسار الحوار الوطني المطروح في الخرطوم بعد اللقاءات المارسونية لقادة القوة السياسية المدنية والحركات المسلحة المنضوية تحت لواء قوة نداء السودان في أديس أبابا.
لقد تابعتم جملة من جلسات ولقاءات وهمية بين الأطراف المذكورة و الوسيط الأفريقي ثامبو امبيكي لمناقشة وثيقة خارطة الطريق التي طرحها الوسيط آلافريقي الذي صنعه من النظام بشكل واضح في الخرطوم. هذه الوثيقة لا يختلف علي ذالك المسرحية ما يسمي (الحوار الوطني) فقط الحوار طرح علي مستوي وسائل الاعلام وإعلانها في قاعة الصداقة.
اما الخارطة تم تسويقها في الإطار الدبلوماسي والسياسي معا، بغض النظر عن تحفظات القوى السياسية علي خارطة الطريق.
الاصح في الأمر ليس من جدوي في الجلوس لمناقشة الخارطة التي ولدت ولادة قيصرية بعد مساومة الوساطة فيها، والأهم من ذلك يرجع الخلل في تركيبة قوي نداء السودان وبرنامجها التي صنعها بعد خدعة الأحزاب الطائفية ومنظمات المجتمع المدني من الخرطوم.
لأن في الأصل وثيقة نداء السودان خالية من المبادئ والأهداف الاساسية التي ينادي بها الشعب السوداني نداء السودان.
هذة الوثيقة خالية من كلمة التغير الجذري وإسقاط النظام وعلمنة الدولة وايضا خالية من أهم ركن (العدالة) المحكمة الجنائية الدولية، محاكمة كل من ارتكب جرما في حق الشعب السوداني مهما يكن موقعه وعلي رأسهم عمر البشير.
كل هذه الأمور والحلقات الروتينة التي تجري في أديس تساهم بشكل مباشر على إطالة عمر النظام في السلطة واستمرار معناة انسان السودان وفقدان مزيداً من الأرواح السودانية البرئية.
وفي هذه المناسبة يجب التحية لرئيس ومؤسس حركة تحرير الاستاذ/ عبد الواحد محمد النور، ذلك الفتي الابنوسي الذي ظل يرفض اجراء اي مساومة او توقيع اي إتفاقية يساهم لضياع حقوق الشعب السوداني. رفض الثلاثة جملة وتفصيلا (نداء السودان وخارطة الطريق ووهمة الوثبة) ورافض الجلوس مع نظام المؤتمر الوطني في طاولة متعلقة بقضية حقوق الشعب.
لأن النظام فقدت الشرعية بعد قتل أكثر من 300000الف مواطن سوداني واغتصاب ءالاف النساء وتهجير أكثر من 3مليون نسمة والارقام كبيرة جدا في السجلات التاريخ.
وهذا الرجل الذي عرفه الكثيرين بمستر (نو) ظل يتمسك بتغير النظام وبناء دولة علمانية ليبرالية ديمقراطية يسع للجميع.
علي العموم هذه اللعبة التي يلعبها نظام الخرطوم ليست جديدة لشعب السوداني من خلال متابعتها في كل مخادعاتها وخزعبلاتها، لاستهلاك الوقت واستمرار الإبادة الجماعية في دارفور والنيل الأزرق وجبال النوبة. وحتي علي مستوي الخرطوم استمرار الموت بالبطئ لشعب باسباب المعيشة والامراض والسجون.
وهذه الخارطة وكل مشاورات أديس وجلساتها سوف تكون مصيرها كما سبق من وثائق ومفاوضات واتفاقيات وبعد الصفقات الثنائية.
لأن نظام الخرطوم ليس جديرا بالاحترام بالالتزامات والعهود الدولية و الإقليمية و الثنائية التي يوقعها أو يعملها.
لذا ليس من معني لضياع واستهلاك زمن وصرف عقول الشعب السوداني الثأير. الذي ظل ينكوي بنيران وويلات المساومات والاتفاقيات الوهمية بين نظام المؤتمر الوطني وبقية القوة السياسية كلها ذاهبة في مهب الريح.
وعلينا كشعب وقوة سياسية ومنظمات المجتمع المدني ومثقفين أن نتجه اتجاه واحد لتعبئة الشعب واستمرار النضال الي حين إشراق شمس الحرية، التي انتظرها الشعب السوداني طويلا حينها سوف يكون لنا شأن عظيم...
بقلم /عبدالرازق محمد إسحاق
الامين السياسي لحركة تحرير السودان بالمملكة المتحدة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.