فولكر : إرادة شعب    مصر: سد النهضة قضية وجودية و ندفع من أجل اتفاق ملزم    ابراهيم جابر يؤكد أزلية وعمق العلاقات مع جمهورية غانا    مندوب السودان بالأمم المتحدة: الحكومة عازمة على استقرار دارفور    فولكر: تمّ اتخاذ خطوات إيجابية تهيئةَ لأجواء الحوار بالسودان    المنتخب يتدرب عصراً بالأكاديمية ويختم تحضيراته صباح الأربعاء قبل السفر إلى المغرب    لجنة المسابقات تبرمج منافسة كاس السودان وتصدر عدد من القرارات ..    رصد أول إصابة بجدري القردة في الإمارات    شاهد بالفيديو.. (نسخة طبق الأصل من أداء جده) حفيد الفنان الراحل"سيد خليفة" يدهش منصات التواصل بتقليد جده الراحل    القبض على متهمات قمن بسرقة مصوغات ذهبيه من منزل بكافوري    بنزيما يرد على سؤال بشأن تجديد مبابي مع سان جيرمان    السودان.. رفض واحتجاج وطرد في محكمة مدبري انقلاب الإنقاذ    شاهد بالفيديو.. نجم تيك توك "فايز الطليح" يكشف عن ظهور "معجزة إلهية" بقرية "العفاضط شمالي السودان    اظهر مستوى رفيع ونال إشادة الجميع..حكم القضارف سعدالدين يخطف الأضواء في الجولة الحادية عشر للوسيط بمجموعة كوستي    واشنطن: مستعدون لوضع قيود على "المخربين" للانتقال الديمقراطي    القبض على المتهمين بقتل سائق تاكسي في سنجة    ثعبان يغدر بماليزي في الحمام    شاهد بالفيديو.. "رشدي الجلابي" من أحلام امتلاك سيارة توسان إلى "عربة لبن"    سعر صرف الدولار والعملات بالسوق الموازي مقابل الجنيه في السودان    الولاية الشمالية تحقق نسبة تغطية بلغت75%في حملة تطعيم لقاحات كوفيد19    قوّات الدعم السريع تنقذ (10) مواطنين ضلوا طريقهم في الصحراء    مدير المواصفات يلتقي نجمي الدراما كبسور والدعيتر    الصحة: لا إصابة ب(جدري القرود) واتخذنا إجراءات لمجابهة المرض    توضيحات من (الإمدادات) بشأن إبادة أدوية منتهية الصلاحية    عرض لتشييد "البرج الأزرق" في استاد الهلال    يقتل تاجراً من أجل الوصول إلى طليقته    افتتاح مهرجان التراث السوداني للثقافة القومي غدا    المسرح السوداني.. غياب المنتوج وافتقاد الجمهور    تاج الدين إبراهيم الحاج يكتب: عندما يموت ضمير الإنسان    السودان يشارك في بطولة التضامن الإسلامي لرفع الأثقال    شاهد بالفيديو.. مطرب مصري معروف يغني الأغنية السودانية الشهيرة (كدة يا التريلا) ويكشف أسرار غريبة عنها    محامي حسام حبيب يفجر مفاجأة: موكلي ردّ شيرين عبدالوهاب شفهياً    ارتفاع أسعار الألبان    هيئة الرهد الزراعية ترسم صورة قاتمة لمستقبل الزراعة    (الغربال) .. يسعى للحفاظ على صدارة الهدافين    تهريب عملات أجنبية عبر المطار .. اتهام شاب بغسل الأموال وتمويل الإرهاب    محجوب اوشيك يكتب: اسبوع المرور العربي تحت شعار ( مرور امن ومتطور)    دبابيس ودالشريف    جعفر عباس يكتب : الطب الشعبي    الشروع في تنفيذ توصيات مؤتمر التعدين الأول    شركة الفاخر تهدي "مدينة الصحفيين" بالعاصمة الخرطوم بئر مياه شرب    الكويت.. إحلال "البدون" مكان العمالة الوافدة بالقطاع الخاص    دفاع البشير يكشف آخر التطوّرات عن حالته الصحية    الصيحة: الكشف عن إضافة"العطرون" في"الحليب"    د. معتصم جعفر: سعداء باستضافة الأبيض لتصفيات (سيكافا)    في قضية منزل متفجِّرات وأسلحة شرق النيل الكشف عن تسرُّب (2) كيلوجرام من المواد المتفجِّرة    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الثلاثاء" 24 مايو 2022    خبر غير سار من واتساب.. لمستخدمي iOS 10 و11    الفنان الشاب عمار فرنسي يخليد لذكرى الرواد يحضر لجمهور الجديد …    غوغل تطور نظارة للترجمة الفورية باستخدام الذكاء الاصطناعي    رويترز: مقتل رجل بسفارة قطر في باريس    والي نهر النيل يشيد بشرطة الولاية ويصفها بالأنموذج    الدفع بمقترح للسيادي لتكوين مجلس شورى من الشيوخ والعلماء    الداعية مبروك عطية: «الفيسبوك» مذكور في القرآن    ماسك يلمّح لمخاطر تحدق به.. "سأتلقى مزيداً من التهديدات"    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    الأمم المتّحدة تحذّر من خطر تجاوز الاحترار عتبة 1.5 درجة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الإنقاذ: طُويت صفحة ومات حلم - 3 -12
نشر في الراكوبة يوم 17 - 11 - 2016


طُويت صفحة الشعارات وما تحلم المشروع الحضاري
إن قيمة الغاية هي قيمة الوسائل والوسائل كالبذور والغاية كالشجرة والمرء إنما يحصد ما زرع وإن الوسائل التي لا تجانس الغاية تهدم الغاية ذاتها وأن ليس في وسع الغايات أن تطمح الى بلوغ كمال يفوق كمال الوسائل المستخدمة ,
جدلية الوسائل والغايات (روجيه جارودي)
المشروع الحضاري : بهاء الحلم فجيعة السقوط
خطيئة الوصول –ميكافيلية الوسائل :
لقد كان الوصول الى السلطة عن طريق الإنقلاب العسكري هو الخيار الخاطئ وذلك لأن الوصول الى السلطة بالقوة يعني لاسبيل للمحافظة عليها الا بذلك لتضيع في خضمها مقاصد الإسلام الحقيقية الا في دعاوى لشعارات تبقى رسماً بلا رؤية ثاقبة ولا فعلاً نزيهاً وهذا هو الترابي يصرح قائلاً (ما كنا نقدر خطر فتنة السلطة وهذه واحدة من أخطائنا) ولقد اعترف الترابي في برنامج شاهد على العصر بقناة الجزيرة ان الحركة الإسلامية خططت للإستيلاء على السلطة منذ السبعينات وأنها في كل الأنظمة التي شاركت فيها سواء كان ذلك في عهد نميري أو الديمقراطية الثالثة كانت تعمل لتمكين الحركة استعداداً لساعة الإنقضاض على السلطة .
في مقاله (الإسلاميون بين النوستالجياواستحققات عودة الوعي) يكتب خالد لتجاني النور قائلاً (أزمة الحركة الإسلامية الحقيقية التي ينبغي الإعتراف بها هي ازمة فكرية ومنهجية بالأساس ترتبت عليها ممارسة ذرائعية وميكافيلية للسياسة تحت لافتة شعارات إسلامية براقة بدون التقييد بما يمليه الوازع الديني أو الأخلاقى المكافئ لمن يتجرأ على رفع مثل الإسلام التي تتطلب درجة عالية من الإلتزام والحس الأخلاقي والضمير الحي) كان كعب أخيل الحركة الإسلامية السودانية هذا الولع الشديد والمبكر بلعبه السياسة والتعجل للوصول الى السلطة وإعتبارها الطريق الأسهل والأسرع الى إحداث التغيير الذي ترفع شعاراته متعجلة تحقيقه وفي حسبانها أن السلطان أمضى
من القرآن وأفعل ويستطرد قائلاً (ستبقى خطيئة الحركة الإسلامية الكبرى وجنايتها التي لا تغفر إقدامها على الإنقلاب العسكري في عام 1989م ) .
فى كتاب الامة العدد 164 يقول عمر عبيد حسنة ( قد يكون من الضرورى لفت النظر إليها والتفكر فيها ، وهى ان شريعة الله عدل كلها ، ورحمة كلها ، وحيثما وُجد العدل وإنتفى الظلم فثم شرع الله ، إلا ان الإشكالية ، كل الإشكالية ، قد تكون فى التطبيق وإنزال أحكام الشريعة على واقع الناس ، بلا فقه وبصيرة ، وعدم النظر إلى مدى إستطاعتهم وتوفر شروط التكليف ، والمجازفة احيانآ بإسقاطها على واقع فاقد للشروط المطلوب توفرها حتى يتحقق التكليف ، حيث لا تكليف بدون إستطاعة ، وبذلك يتحول التعسف في التطبيق بالشريعة من العدل إلى الظلم ، ومن الرحمة إلى العنت ، ومن اللين واليسر إلى الشدة والعسر ، لذلك فغلبة الحماس وغياب الإدراك عادة قد توُدى إلى هذا الإلتباس ، فيصبح الإدعاء بتطبيق شريعة الله لتحقيق العدل ونفى الظلم منفر وموقع فى الظلم ،وتضل أعمالنا ونحن نظن أننا نحسن صنعا ، ولعل هذا من حالات الإيمان الملتبسة بظلم ، المحتاجة إلى كثير من المراجعة والتدقيق والفقه ، وكثيرآ ما نتهرب من المراجعة والتقويم تحت ذريعة حسن النية وأن الناس يُبعثون على نياتهم وقد حذر الله من هذا الإلتباس بقوله (( الذين ءامنوا ولم يلبِسُوا إيمانهم بظلم )) الانعام الاية 82 )
في ندوة الدوحة (الإسلاميون والثوران العربية) قال دكتور الترابي (لقد تذاكينا بتنفيذ إنقلاب لا أحد كان يعلم ما هو وكان مجهول المآلات وأن العسكر فتنتهم أهواء التسلط والإستكبار) .
أما القيادي الإسلامي بروفيسور الطيب زين العابدين فقد قال في برنامج (مراجعات الذي يعده الطاهر حسن التوم ( إن الإنقلاب العسكري لا يمكن أن يؤدي الى نموذج إسلامي للحكم فالنموذج الإسلامي هو الإلتزام بقيم العدل والشورى والمساواة وهذا يستحيل على النظام العسكري الإلتزام بها) .
المشروع الحضاري نحره المبشرون به الذين رفعوه شعاراً ولم يحملوه فكراً وقيماً وتطبيقاً وممارسة – نحروه بالبدايات الخاطئة بأخطاء وخطايا التمكين ، بالفساد والإفساد ، بالتيه السياسي والتكلس الفكري ، بأزمات النظام وصراعاته .
وأخيراً
"عودنا الدهر على تعاقب الفصول
لكل فصل دولة – لكنها تدول" أحمد مطر
م / محمد حسن عبد الله
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.