وزارة الصحة: (215) إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، وتسجيل (19) وفاة    في نصف قرن مع منصور خالد .. بقلم: فاروق عبد الرحمن عيسى/ دبلوماسي سابق/ لندن    كيف واجهت مؤسسة الطب السوداني اول وباء لمرض الايبولا (1976) الموت تحت ظلال الغابات الاستوائية .. ترجمة واعداد/ بروفيسور عوض محمد احمد    مسألة في البلاغة: تجري الرياحُ بما لا تشتهي السّفُنُ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    حريّة سلام وعدالة: ساحة القيادة "الطّامة" .. ليلة الخِسّة، الغدر، الخيانة، وعار البّزة العسكرية السودانيّة .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن    فض الإعتصام: ليس من رأى كمن سمع!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    سر اللاهوت والناسوت في النفس البشرية (دكتور علي بلدو نموذجا) .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    قرارت مرتقبة لتنظيم عمل المخابز بالخرطوم تتضمن عقوبات صارمة    ترامب لا يحمي الأمريكيين.. لكن السوريين ممكن! .. بقلم: د. أحمد الخميسي. قاص وكاتب صحفي مصري    قصة قصيرة: صدفة نافرة .. بقلم: د. عمر عباس الطيب    الزكاة .. بقلم: الطيب النقر    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    تفشى فيروس كرونا كمؤشر جديد لانهيار النظام الاقتصادى الراسمالى العالمى .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ استاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    إيقاف مشروع تقنية الحشرة العقيمة جريمة كبرى .. بقلم: د.هجو إدريس محمد    غضبة الفهد الأسود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الإسلام دين ودولة .. بقلم: الطيب النقر    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حفل ندى القلعة.. كيف وقع سلفيو حلفا في هذا الخطأ الشنيع ؟
نشر في الراكوبة يوم 29 - 01 - 2017


بسم الله الرحمن الرحيم
موجة من الاستهجان والاستنكار سادت مجالس النقاش في حلفا عقب حادثة الهجوم على الجمهور في حفل الفنانة ندى القلعة في دار السينما الوطنية بحلفا الجديدة..وقد وجهت اصابع الاتهام مباشرة صوب جماعة أنصار السنة المحمدية ..باعتبار أن الجماعة ..قد قادت حملة عنيفة ضد الغناء والرقص في الأيام التي سبقت الحفل..بإقامة ندوة نهارية والإعلان بكثافة للندوة في سوق المدينة..وحتى خطبة الجمعة في المركز العام كانت بنفس العنوان ..والأدهى كما روي أن (تكتك) مؤجر بمكبر صوت كان يتبع عربة الدعاية للحفل بنفس الفكرة..ولم يقع في يدي بيان قيل أن الجماعة قد أصدرته ونفت علاقتها فيه بالحادثة.
إن في قيادة الجماعة في حلفا نفر من رموز المجتمع..ومساهمون في مجتمعه بصورة إيجابية ..ولا يوجد عقد زواج وإلا كانت خطبة النكاح من أحدهم إن وجد..ولا مواعظ مآتم اتوها إلا وقدموا للتذكرة..فعلى عنف الخطاب اللفظي في بث أفكارهم ..إلا أن واقع الحياة فرض عليهم التعايش ..وتقبلهم المجتمع مع مكونات مضادة لهم..ويكفي أن تدرك أن بلدة واحدة هي إشكيت..قد ضمت الشيخ الراحل أبوزيد محمد حمزة..وفنان حلفا الأول الراحل صالح ولولي..فما الذي أوقع الجماعة في هذا الموقف ؟ فحفل ندى القلعة ..ليس الحفل الأول ..فقبله كان محمد النصري ومنتصر هلالية ثم حفل لمنظمة مسكاقجرو بثلاثة فنانين..فما الذي جعل نشاط الجماعة يظهرهم كمن يستهدف هذا الحفل بالذات؟ وبهذا الأسلوب الفج ؟هنالك نقاط في تقديري يجب الوقوف عندها في هذا المقام هي :
1/ وهم الظن بجدوى الوعظ الزائد في المناسبات..فالسلفيون يكثفون الحملات المضادة في أعياد الميلاد والفلانتاين ورأس السنة وغيرها.. وعندها يتم شحن لبعض عضويتها أو من خارجهم من حيث احتسبوا أو لم يفعلوا..وتظل المفارقة أن الناس لا يستجيبون ..ويخرج منهم من يأخذ القانون بيده وفقاً لرؤيته..فقتلة قرانفيل كانوا استهدفوه في أعياد الميلاد..وكذا فعل منفذ جريمة حلفا الذي نقل أطفالاً ونساءً إلى قسم الحوادث بجريمته .
2/ إن الشعور بالعجز عن أخذ الناس إلى رأيهم فيما يرونه محرماً ..يتناسل مع عنف الخطاب اللفظي ..فينحو بعضهم إلى فرض رأيه بمثل هذه الأساليب.
3/ عجز الخطاب الديني التقليدي عن استيعاب حاجيات الشباب واهتماماتهم..فلقد فوجئ القوم بمستوى تفاعل الحواتة مع موت الراحل محمود عبد العزيز ..فبدلاً من مراجعة خطابهم ..لمعرفة كيف تسلل منهم هؤلاء..فضلوا الاستهجان المتعالي
4/ ثقافة العنف السائدة..التي تغذي كل سلوك متطرف
إن من مصلحة الجماعة في السودان أن تدرك أن وضعها في السودان ..ليس كوضع الجماعات السلفية في الخليج وغيره..وتتعامل مع هذا الواقع بمقتضياته..وإلا فسيخسرون ..والدعوة بالوسائل السلمية مع تخفيف العنف اللفظي أولى بهم ..ولقد لمسوا بأيديهم في حادثة مسجدهم بالثورة عندما راحت دماءٌ زكية من انقياء وأتقياء بفعل فكر أكثر تطرفاً منهم ..فهل هم فاعلون ؟
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.